حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
صباح الرسام

 حسين سعيد البعثي الفكر والعقيدة احد اعوان الارعن المقبور عدي صدام وهو فلسطيني الاصل وقد سلط على الكرة العراقية سابقاً بامر الارعن عدي وبعد سقوط الصنم عين من قبل قوات الاحتلال الامريكي لتمشية امور الكرة العراقية وجدد مننصبه بانتخابات هزيلة في حزيران 2004 ومعروفة مسبقاً بسبب الوضع الشائك انذاك وغياب المؤسسات وانتهت المدة القانونية للاتحاد وكلما ارادوا اجراء انتخابات جديدة يرفض اجرائها يسانده في ذلك الاتحاد الاسيوي والفيفا بحجة التدخل بشان الرياضة , اين كان الاتحاد الاسيوي والفيفا عندما كان الارعن عدي يعذب ويسجن اللاعبين ويعين المقربين في المناصب الرياضية فقد كان لكل تكريتي نادي جماهيري . حسين سعيد هو احد العملاء لجهاز المخابرات الصدامي وهو مشمول باجتثاث ومطلوب قضائياً بسبب الفساد المالي والاداري مع عدد من اعضاء الاتحاد , ومنذ استيلاءه على منصب رئيس الاتحاد لحد هذه اللحظة لم يدخل بغداد كي يدير الاتحاد العراقي فهو مقيم في الاردن ومتمسك بالمنصب ويعمل مستشار في الاتحاد الاماراتي لكرة القدم . لماذا لايكون رئيس اتحاد الاردن او الامارات او اي دولة عربية اذا كان يفضلها على العراق لماذا لايذهب الى وطنه الام فلسطين ويصبح رئيس اتحادها , ام وجد العراق حائط نصيص وفعلاً انه ينظر للعراق بعين السخرية لانه لم يجد رداً شافياً من قبل المسؤوليين والا لما تجرأ على الرياضة العراقية خاصة وعلى العراقيين جميعاً . بعد ان عجزت الحكومة من ابعاده نحتاج الى وقفة جريئة من قبل الرياضيين تجبر الاتحاد الاسيوي والفيفا على تغيير موقفهم السلبي تجاه العراق حتى لو منع العراق من المشاركات الكروية لان المسألة مسالة رد اعتبار لكرامة الكرة العراقية التي اساء لها هذا الفلسطيني البعثي . وماذا لو اصبح هذا الفلسطيني رئيس الحكومة العراقية هل يسلمها ام تبقى فلسطينية للابد ؟ هم فلسطيني وهم دكتاتور ! كيف الحال لو كان عراقي الاصل وصدق المثل العراقي ( هم نزل هم يدبجٍ على السطح )

  

صباح الرسام

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/08/14



كتابة تعليق لموضوع : حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 4)


• (1) - كتب : حمدان العلي من : العراق ، بعنوان : الى النكرات في 2010/08/15 .

الى النكرات ممن علقوا باسم عراقي وابناء العراق والعراق وابنائه منهم براء يامن لاتملكون الا لغة الهوس والحماقه وحتى الرياضه جعلتوها تدخل في سين وجيم وهكذا بنيتم امركم على قاعده يا اتباع القاعده وهي ( معاداة ايران حسنة لاتضر معها سيئه ) كن مجرما كن فاسقا كن سفاحا كن سارقا اعمل ما تشاء ولكن اعلن عدائك لايران فكل ماتفعله فهو مغفور لك عند ادعياء القوميه والقومجيه اصبحت هذه ثقافتكم يقودكم الحقد الاعمى الى المجهول الى اللاوعي ولاول مرة اسمع شخص يفتخر بهدف على فريق رياضي يجعل منه امرا سياسيا ونسي انه في عدة لقاءات خسشر الفريق العراقي والسعودي امام ايران ولم يتكلم ايراني واحد بهذه اللغه وهذه اللهجه لانهم يعلمون انهم يواجهون فريقا رياضيا وهذه رياضه فوز وخسارة وعمرها مادخلت في المزايدات السياسيه ولكن هذا فكركم الضحل اوصلكم لهذه المرحله هنيئا لكم بالفلسطيني زعيما لكم وهنيئا بعميل المخابرات والمصدر الذي استخدمته المخابرات العراقيه لقتل مؤيد البدري
فانكم لاتستحقون الرد ولكن حتى تفهموا ان العراقيون خرجوا من قمقم هذه السخافات البعثيه واصبح حرا وانتم لاتزالون تحت هذه الثقافه



• (2) - كتب : عزيز الفتلاوي من : العراق ، بعنوان : رد على عراقي وابناء العراق في 2010/08/15 .

الى من مجد وهتف ورفع الشعارات
لماذا لاتعلقوا على هذا الموضوع للاخ علي النجفي
ام هو اخرسكم
http://kitabat.info/subject.php?id=346
فذهبتم في سبات عميق

• (3) - كتب : عراقي من : العراق ، بعنوان : شوكه في 2010/08/15 .

يبقى حسين يعيد شوكه في بلعوم الفرس ويبقى الهدف الذي سجله في شباك الفرس عام 1977 منقوشا في ذاكرة العراق



• (4) - كتب : أبناء العراق من : العالم ، بعنوان : موقع كتابات في الميزان في 2010/08/15 .

وددت أن اقول لكم ان موقعكم هذا هو من البؤس مما يستحق الإشفاق عليه، من الواضح ان القائمين عليه من اولئك الفاشلين المحملين حقداً اسود على العراق أرضاً وشعبا وتأريخ، فالى جهنم وبئس المصير

*********************************************************

بعثي محمل بالسباب والشتائم

لن نحذف كلامكم حتى يرى القاري الى اي درجة وصلت اخلاقكم






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . بهجت عبد الرضا
صفحة الكاتب :
  د . بهجت عبد الرضا


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كتلة الإنقاذ الوطني: ماذا تعني؟  : حيدر حسين سويري

 العمل تنذر 388 مشروعا وتطالبها بتأدية ما بذمتها من ديون  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هذه الحرب لاينقصها شيئ سوى ....  : علي حسين الخباز

 حماية العيساوي يعترفون بضلوع وزراء ونواب من "العراقية" بأعمال إرهابية ؟!!  : وكالة انباء النخيل

 مجلس ذي قار لا نسمح بالمساس برواتب الأجراء اليوميين  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 أنا كاتب فاشل  : هادي جلو مرعي

 الحكومة المقبلة ومهمة تعظيم موارد الدخل  : لطيف عبد سالم

 ما يسمى بالجيش الحر يذبحون 7 من منتسبي مكتب سماحة السيد الخامنئي في السيدة زينب عليها السلام  : الطريق الى كربلاء

 التحالف الوطني ورصاصة الموت الرحيم  : انور السلامي

 حيفا تحتفي بمجنونِها الفاري!  : امال عوّاد رضوان

 الديوانية: اعتقال عصابة بحوزتهم عملة محلية مزورة

 دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية يقيم امسية قرآنية في العاصمة الماليزية كوالالمبور

 ملوك العرب أم صعاليك للغرب!  : قيس النجم

 صراع المعتقد في دائرة الاقناع البشري  : كريم السيد

 قراءة معرفيّة في ضرورة التعاطي العَقَدي والمنهجي مع الإمام المهدي(عليه السلام) في كل ليلة من ليالي شهر رمضان المُبارك القسم السادس  : مرتضى علي الحلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net