صفحة الكاتب : الشيخ محمد مهدي الاصفي

المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح1 - تسقيط المؤسسة الدينية
الشيخ محمد مهدي الاصفي

بسم الله الرحمن الرحيم

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} الحجرات/12.

{إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }النور/19.

تسقيط المؤسسة الدينية

وقع بيدي كتابان لبعض الخطباء احدهما بعنوان (محنة الهروب من الواقع) والثاني بعنوان (جوله في دهاليز مظلمة) وكنت قد قرأت له من قبل ثلاث مجلدات من كتاب (مع الصادقين). من خلال هذه القراءة وجدت أن الكاتب يتملّكه ولع شديد (الى حدود الشره) بالنقد الجارح للمؤسسة الدينية وطريقة تعاملها مع الأموال وعلاقاتها السياسية والاجتماعية.

ويبلغ هذا النقد للأسف حدود التشهير والتسقيط والتخريب باتهامات يرسلها الكاتب جزافاً, ومن دون أي دليل وحجة وبينة... وهو ما نهى الله تعالى عند أشّد النهى, واوعد فيه الذين يقترفونه أشد العذاب.

وهذه هي المنهجية المفضلة للكاتب فيما قرأت له.

وكتبه محشوة بمثل هذه الاتهامات الجزافية بغير حساب, ويستعمل هذا النقد التسقيطي للأسف في مواقع تمتلك احترام جمهور المؤمنين وثقتهم العالية.

والذي يقرأ هذه الكتب يعرف أنّ الكاتب بهذه الطريقة التي يتحدث بها عن المؤسسة الدينية عند الشيعة يعمل على تخريب المؤسسة الدينية بمكوناتها الاربعة (المرجعية, ولاية الأمر, الحوزات العلمية, المنبر الحسيني), سواء كان يقصد ذلك ام لا يقصد فإن النتائج في الاعمال الاجتماعية لا تتبع دائماً نية العاملين.

وللأسف أخذت هذه الظاهرة السلبية تجاه المؤسسّة الدينية تنتشر وتستشري منذ أن عرف أعداؤنا القيمة السياسية والاجتماعية والحضارية الكبيرة للمؤسسة الدينية عند الشيعة الإمامية, ودورها الفاعل والمؤثر في حاضرنا وتاريخنا المعاصر وقدراتها العالية على استقطاب الجمهور وتحريكهم وتفعيلهم, منذ فتوى الإمام السيد محمد حسن الشيرازي رحمه الله بتحريم التبغ الى نهضة الإمام الخميني وثورته الاسلامية الكبيرة... وانتصار (حزب الله) في لبنان على اسرائيل بعد انتكاسة الانظمة العربية كلها في مواجهة اسرائيل سنة 1967م خلال ستة ايام... أقول: بالتحديد في هذه الفترة كثرت السهام والاقلام والاعلام الموجهة ضد هذه المؤسسة لغرض إضعافها وتحجيمها واحباطها.

ولست اقول أن هذا الكاتب كتب كتبه العديدة بهذه النيّة, ولكني لا أشك أنها تخدم هذه الغاية, ويشجعه ناس يهمهم تخريب هذه المؤسسة, ولا يخفى هذا التشجيع من الرسائل التشجيعية والتحريضية التي ترده من هنا وهناك, ويشير اليها الكاتب في كتبه.

 

 

الدور السلبي لأمثال كتاب (جولة في دهاليز مظلمة)

أنَّ للتجريح والتسقيط والتشهير الذي نقرأه في اكثر صفحات (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع) وغيرهما من الكتب المشابهة دور سلبي واسع في أفساد علاقة شرائح من الناس بالمؤسسة الدينية, اراده الكاتب عن عمد وقصد ام لم يرده, وعرف الكاتب أنّه يؤدي الى هذه النتائج التخريبية في علاقة شرائح من الجمهور بالمؤسسة الدينية ام لم يعرف... وفي رأيي انه اذكى من ان تغيب عنه هذه الحقائق, ولا يفهمها, بل هو يتجاوز تسقيط الافراد والرموز وأعمدة المؤسسة الدينية الى النيل من نظام المؤسسة الدينية كلها.

فيثير في نفوس الناس الشك في نظام التقليد (وهو النظام الذي يربط الناس بالمؤسسة الدينية) وفي نظام الخمس, (وهو نظام تمويل هذه المؤسسة), فاذاً هو يضرب على وتر حساس دقيق, ويعرف اين تكمن قوة المؤسسة الدينية, ويمكنّها من اداء دورها الفاعل في الساحة الاجتماعية والثقافية والسياسية, والجهادية, فيحاول أن يثير حولها الشكوك للنيل منها وتخريبها.

ونحن نأسف أشد الأسف لهذا التشويه المتعمّد لتاريخنا ومؤسستنا الدينية في فترة من أصعب فترات التاريخ.

ونعلم أنّ لمثل هذه الكتابات تأثير سلبي بدرجة من الدرجات في نفوس جمهورنا الذي يضع ثقته في هذه المؤسسة, ولا سيما فئة الشباب.

من أجل أن نحصن جمهورنا من هذه الاوهام

وإنما اكتب هذا المقال لأدعو شبابنا الى الحذر من هذه الكتب وأمثالها وهي كثيرة, لئلا تتلوث عقولهم وقلوبهم بمثل هذه الروايات والقصص المنتحلة على تاريخنا المعاصر في الظروف الصعبة التي تواجهها أمتنا والمؤسسة الدينية اليوم.

وليس كل الناس يحققون ويدققون في مصاديق هذه الاتهامات, ويطالبون الكاتب بتوثيق هذه الاتهامات الظالمة الباطلة, وإقامة الحجة والبينة الشرعية على واحدة واحدة منها, كما هو حكم الله.

اقول ليس كل الناس يحققون ويدققون في أمثال هذه الإتهامات وإنما تدخل هذه الافتراءات الجزافية نفوسهم بدرجة من الدرجات, وتخدش - إن لم تفسد - القيمة الحضارية والحركية الكبيرة المستقرة في نفوسهم للمؤسسة الدينية, بصورة قهرية, عندما يجدون أن هذه الافتراءات الجزافية يرسلها رجل يظهر للناس بالزي الديني (العِمَّة) ارسال المسلمات, من دون توقف ولا تردد.

ويعلم الله تعالى وحده الخسارة التي تلحقنا عندما تهتز الثقة في نفوس الناس بهذه المؤسسة التي أودعوها كل ثقتهم واحترامهم وحبهم وطاعتهم.

ان الخسارة هنا ليست خسارة فرد, وإنما هي خسارة الأمّة, وليست الخسارة في كيان اقتصادي او سياسي للأمة, وإنما في كيان ديني يعتقد جمهور الناس, - وهو الحق - انه الكيان النائب عن الإمام المهدي عجّل الله فرجه الشريف في غيبته.

ولست احتاج الى أن أوضح من هو المستفيد من هذا الهدم ومن المتضرر؟

فطالما وجدنا أعداء الاسلام يخططون للقضاء على المؤسسة الدينية واحباطها, وهي القلعة الوحيدة التي قاومت أمواج التغريب التي دخلت العالم الاسلامي من الغرب.

القلعة التي قاومت أمواج التغريب الثقافية

فعندما تهاوت حصوننا جميعاً, حصناً بعد حصن, بقي هذا الحصن شامخاً يدافع عن الاسلام وعن الامة, ويعمل لتشييد الحصون التي هدمها الغزاة القادمون الينا من الغرب من جديد.

ولست اكتب هذا المقال بطوله, ولست أبذل هذا الجهد لنقد هذين الكتابين فقط, وإنما أريد ان أعالج ظاهرة اجتماعية سلبية أخذت تظهر وتشيع في أوساطنا في النيل من المؤسسة الدينية تشهيراً وتسقيطاً, بدون حجة وبينه شرعيّة, وفي استسهال الجرح والتشهير وإشاعة الفاحشة (القول السوء) في الذين آمنوا, من غير تحرج.

نظرة في آية إشاعة الفاحشة

ومن رقائق تعبير القرآن أنّ العقاب الاليم الذي تذكره آية النور في الدنيا والآخرة يخص الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين آمنوا, وليس لمن يقترف هذه الموبقة.

اما الذين يقترفون هذه الموبقة ويستسهلونها فعقابهم في الدنيا والآخرة آلم وأعظم.

وإشاعة الفاحشة هي عملية التسقيط والتشهير, في مقابل (الستر) الذي أمر الله تعالى به.

تأملوا آية النور/ 19.

{إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}

والآية الكريمة واضحة فيما ذكرت غاية الوضوح, لا تقبل النقاش {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ}

فكيف بمن يقترف هذه الموبقة, ويشيع الفاحشة في الذين آمنوا.

وكيف لو كانت هذه الاشاعة في مؤسسة مباركة هي ميراثنا من رسول الله صلى الله عليه وآله وأهل بيته عليهم السلام, ومن أعزّ ما ورثناه من أهل بيت الوحي عليهم السلام.

وكيف إذا كانت هذه النسب والاسنادات والاخبار التسقيطية لا تستند الى أي دليل وبرهان, وانما يطلقها صاحبها جزافاً, ويرسلها, كما يرسل الناس المسلمات.

ان الواجب الشرعي يحتم علينا ان نقابل هذه الاشاعات التي يطلقها ناس من امثال كاتب هذه الكتب بالقوة, ونحذرّ الشباب من ان يسقطوا في شرك ذلك.

ولقد أعطى الاسلام اهتماما كبيراً لتطهير المجتمع الاسلامي من ظاهرة التسقيط والتشهير في المجتمع, وكافحها طويلاً واوعد عليها بعقابات اليمة في الدنيا والآخرة, وحذر الناس منها اشد التحذير, وأمر الناس باجتنابها.

يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ} الحجرات/12.

 

يتبع...

  

الشيخ محمد مهدي الاصفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/20


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • النار التي اشعلتها فرنسا في سورية والعراق احرقت اصابعها  (المقالات)

    • نزع الغطاء السياسي عن الارهابيين ووجوب احترام ارادة الشعب العراقي ( بيان )  (قضية راي عام )

    • بيان سماحة الشيخ محمد مهدي الآصفي حول الأحداث الاخيرة في العراق  (أخبار وتقارير)

    • بيان سماحة الشيخ محمد مهدي الآصفي عن التفجيرات الارهابية في العراق  (أخبار وتقارير)

    • المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح7 - القيمة الحضارية للمؤسسة الدينية  (اراء لكتابها )



كتابة تعليق لموضوع : المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح1 - تسقيط المؤسسة الدينية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان

 
علّق أحمد لطيف الزيادي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيداً بسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفيةتعامله مع الأحداث اللتي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمه وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل هذه السنين الحافله بالأحداث السياسية والأمنية اللتي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةًويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان في فكان في كل ذالك مصداقاًلأخلاق أئمةاهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون(الهمج الرعاع)هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذرالرمادفي العيون وكل إناءٍباللذي فيه ينضحُ .

 
علّق فلاح الدراجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : اضطلع السيد علي الحسيني السيستاني بمسؤوليات جِسام, حيث تحمل أعباء المرجعية, وحفظ الحوزة في أحلك الظروف وأسوئها واكثرها ارتباكا وتشويشا. حفظ الله سماحة السيد السيستاني من كل سوء. وكل التوفيق لكم شيخنا الجليل

 
علّق ام زينب ، على الأطباء عاجزون والسيدة شريفة بنت الحسن عليها السلام قادرة بإذن الله ( القسم الاول ) . - للكاتب محمد السمناوي : اللهم صلى على محمد وال محمد وعجل فرجهم اللهم العن الشاك بهم وبكرامتهم الهي شافي مرضانا وأعطنا املنا فيك يا الله

 
علّق نور الهدى ستار جبر ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم و رحمة الله ، موضوع مهم جدا تناوله هذا المقال فجزاكم الله خير على طرق مثل هذه المواضيع لدي مداخلة صغيرة ان سمحتم . بالنسبة للدكتور علي منصور الكيالي السوري الجنسية الشافعي المذهب هذا المهندس واقعا تابعته في الاونة الاخيرة انا و والدي و قد ابهرتنا محاضراته كثيرا و بصراحة وجدت فيها شيئا من المنطق و الاستدلال الصحيح و ما جعلنا نثق بما يطرحه اكثر هو محاربة الوهابية لهُ و تسقيطهم و تكفيرهم اياه . ففي نظري القاصر ، ان تفسيره منطقي و ليس عليه غبار الى حد الان فبالنسبة لمسالة حساب الوقت فلقد استدل بادلة تثبت صحة كلامة و هو الاعم الاغلب اما حالة الولادة في ستة اشهر فهي حالات خاصة اما لاستنباطه الفرق بين المدينة و القرية في سورة الكهف فهو استنباط منطقي و لا يوجد تفسير غير تفسيره فلقد طبق تفسيره على كل كلمة قرية و مدينة قد وردت بالقران و لكي اكون صريحة معك اخي الكاتب انا انتظر منه عدة امور لاستطيع القول ان علمه بالتفسير علم مطلق او ان احكم بجهله و الدخول بعدم اختصاصه و هذه الامور هي * تفسيره للايات التي نعرفها و نتيقن منها انها نزل بال البيت عليهم السلام كاية المباهلة و اية التصدق بالخاتم و اية اطعام الطعام للمسكين واليتيم ... * تفسيره لايات نزلت بحق زوجات النبي كاية و قرن في بيوتكم و اية 1 و 2 من سورة التحريم * تفسيره لرواية رزية الخميس التي يؤمن بانها صحيحة مئة بالمئة اما الى الان فلا غبار على ما يقول و شكرا لك و لسعة صدرك و عذرا على الاطالة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ربيع نادر
صفحة الكاتب :
  ربيع نادر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تخرج اكثر من 2400 متدرب خلال تشرين الاول الماضي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أين ردت الدولة السورية على العدوان الصهيوني؟؟"  : هشام الهبيشان

 الصدر والحكيم والحكومة والانبار وداعش وشيوخ العشائر  : حميد العبيدي

 التلاعب الأمريكي بطائراتنا, والغباء السياسي  : اسعد عبدالله عبدعلي

 امرؤ القيس وفاطمته ، نسيب الجاهليين وإن لم يجهلوا ...!! - 3  : كريم مرزة الاسدي

 أمين مسجد الكوفة المعظم يعلن وصول نسبة أنجاز التطوير العمراني إلى 90%

  البرلمان يستضيف وزير الدفاع والقادة الآمنيين لمناقشة مجزرة سبايكر.  : زهير الفتلاوي

 وزير العمل : اربعة ملايين ونصف المليون مواطن مشمولون باعانة الحماية الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المهدي المنتظر في فكر الشيعة الإمامية  : مجتبى الساده

 محافظ ميسان يتفقد المرحلة الثالثة من مشروع طريق العوفية  : اعلام محافظ ميسان

 الدكتاتورية الديمقراطية تعيد البعثية  : فراس الجوراني

 مجلس محافظة بابل يعتبر وفاة الأمام القاسم عطلة رسمية وتخصيص 21 مليار لتنوير القرى غير منيرة  : نوفل سلمان الجنابي

 أفتضاح منظومة الفساد في صحة الديوانية  : جمع من منتسبي صحة الديوانية

  قال رسول الله صلى الله علية وآله وسلم ( الحسن والحسين (ع) ريحانتاي من الدنيا )  : عمار العيساوي

 المصلح بحاجة الى الإصلاح!  : قيس النجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net