صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

صمونة التجارة وفطور الشرقية
د . رافد علاء الخزاعي
إن رمضان شهر الخير والعطاء شهر نراجع فيه الإعمال التي قمنا بها خلال الأشهر الماضية  من حسنات وآثام وذنوب  وماذا قدمنا لوجه الله من عمل صالح وكيف نتجاوز السيئات ومعها تزداد العلاقات الاجتماعية والروابط العائلية ضمن هذه العبادة الجمعية  التي تضمن شعور المكلف بالرقابة الإلهية وحسن العمل  في إتمام  هذه الرياضة العبادية على الوجه الأكمل مع الإحساس بمعاناة الفقراء والمحتاجين وكيفية مساعدتهم من خلال ما يسمى بفطرة رمضان وهو التبرع بما يساوي عدد الوجبات التي تخلينا عنها من خلال الاعتماد على وجبتين من الطعام وهي  وجبة الإفطار والسحور بعد إن كانت ثلاث وجبات.
 
 وهكذا ترى بعض رجال الإعمال في الدول الإسلامية بإقامة موائد الرحمن في الشوارع  لإفطار الفقراء والمحتاجين دون الإعلان عن أسمائهم او توزيع معونات وسلات غذائية رمضانية للمناطق  الفقيرة والمعوزين دون الإعلان عن أسماء المتبرعين لأنها توزع عن طريق موسسات وجمعيات مجتمعية حقيقية وفعالة في تقديم الدعم المجتمعي المعتمد على تبرع الميسورين من رجال الإعمال الصالحين.
 
ولكن في العراق رجال الإعمال والشيوخ والميسورين يقومون بموائد رحمانية مرائية وإعلانية يدعون لهم من النخب ومسئولي الدولة وأصحاب القرار في موائد كبيرة تكفي إطعام وإفطار بعشرة إضعاف المدعوين وعندما يمر فقير يطرق الباب او يقف في إحدى الساحات او من ذو القربى يقولون له الكلمة المشهورة الحاضرة (الله ينطيك).
 
وهكذا عملت الفضائيات للدخول في هذه المسابقة المرائية لتجعل الفقراء ان يعيشوا في حلم إن تزورهم الشرقية او البغدادية ليكون فطوركم علينا من خلال كشف عورات الحكومة وكشف الفوارق الطبقية في المجتمع التي هي السبب الرئيسي في عدم استقرار العراق منذ الخمسينات وهي أسباب استشراء الإرهاب.
 
وفي العراق مثلا في زمن الحصار خرج علينا مذيع قناة العراق الرسمية بخبر عاجل يعلن عن مكرمة القائد في رمضان لتوزيع لكل عائلة دجاجة ضمن البطاقة التموينية لتخرج إذاعات المعارضة العراقية وجرائدها(الذين هم في الحكم الان ) بآلاف النكات والكاريكاتير عن دجاجة القائد الضرورة وحتى استقبل أهل الرمادي بذبح الاكباش السمينة احتفاء بوصول  دجاجة القائد.
 
 وبعد إن أصبحت المعارضة في الحكم بعد الاحتلال وسقوط الصنم غابت الحصة التموينية عن التوزيع رغم تقليل عدد المستفيدين منها الى 70% ممن كانوا ضمن الحصة وخلال هذا رمضان حاءات مكارم وزارة التجارة بهبة رمضانية بخبر عاجل من تلفزيون العراقية أيضا بتوزيع كيلوا عدس لكل عائلة مستفيدة من الحصة وذبحة العوائل العراقية المستفيدة دجاجة وبعضهم ذبح ديك فداء وشكرا لله لإطالة عمر الحكومة وحفظها وزيادة زرق وزرائها وخدمها ومن اجل عمل شوربة رمضانية وطنية لان عدس الحكومة دخل في مكوناتها الثورية.
 
وقد إضافات وزارة التجارة بتوزيع صمونة لكل عائلة يوميا في مشروع ابتداء ب16000 صمونة ويتوقع مدير عام شركة تجارة الحبوب علي هاشم بداي إن يزداد التوزيع الى 30000 صمونة نعم ثلاثين إلف صمونة وكانت عربة توزع الصمون في ساحة السباع في شارع الكفاح والموزع يقول وهو يضحك وهو يوزع صمونة صمونة إلى الفقراء هاي صمونتكم علينا والعدس هم علينا والفطور عليكم وابرؤونا الذمة على الحصة التموينية. إي حقه الموزع براءة الذمة في رمضان واجبة وما دام اكو عدس وصمون الشعب بخير لان العدس فيه فوائد عظيمة في زيادة تكيف المواطن مع حرارة الجو وكما يقول المثل الشعبي رحت منك عدس لكيتك قوزلاية......................
 
عدس وطني وكهرباء وطنية وصمون وطني وكلها وطنية في نعمة الصوم الوطني ومجلس النواب دايخ باختيار النشيد الوطني واني هنا أقدم اقتراح إن تعمل وليمة وطنية من العدس والصمون لإفطار أعضاء مجلس النواب الموقر حتى يرتقي تفكيرهم الى المستوى الوطني.
 
وكل رمضان وانتم بخير تحت ظلال عدس وصمون الحكومة وفطور الشرقية.
 
 ويبقى شعار وزارة التجارة صمونتك علينا وعليكم الغموس وابرؤونا من حصة التموينية.
 
الدكتور رافد علاء الخزاعي

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/20



كتابة تعليق لموضوع : صمونة التجارة وفطور الشرقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عيسى عبد الملك
صفحة الكاتب :
  عيسى عبد الملك


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 افتتاح معرض المصور الصحفي نبيل خضر القصاب  : كتابات في الميزان

 خطیب جمعة الكوفة يدين الإعتداء على طلبة العلوم الدينية في النجف

 (هو يكره الخرائط ) إلى صديقي جداً ... باسم فرات  : علي حسين الخباز

 الجيش ايام وسيقف على الحدود  : ماجد زيدان الربيعي

 فرض القانون بين العشائر والدولة  : ثامر الحجامي

 مقتدى والدور المُكَمِل  : رضوان الكمالي

 دولة رئيس الوزراء النوايا الطيبة لا تكفي المهم الأرادة الوطنية القوية  : علاء كرم الله

 محاولة هايكوية  : بن يونس ماجن

 المرجعية الدينية العليا : نوصي اصحاب المواكب والرواديد وهم يقيمون مجالس العزاء الحسيني ان يجعلوا في شعاراتهم واشعارهم مساحة وافية لتمجيد بطولات وتضحيات احبتنا في ساحات القتال

 قصر الثقافة والفنون في البصرة يضيّف الفنان عبد الأمير السلمي  : اعلام وزارة الثقافة

 صراع أمريكا و إيران.. يؤثر بالمنطقة, وتطلعات شعوبها!  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 حبال آل سعود.. وعصا اليمن  : قاسم شعيب

 ضبط مخالفاتٍ وهدرٍ للمال العام بالمدينة الترفيهيَّة في ميسان  : هيأة النزاهة

  العملية السياسية من وجهة نظر فئوية  : حيدر حسين سويري

  (مكة مسجد)..الاسلام الأموي : شكل دون مضمون !  : ماجد عبد الحميد الكعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net