صفحة الكاتب : جواد كاظم الخالصي

ديالى مرة اخرى ساخنة
جواد كاظم الخالصي
عادت مرة اخرى تقاسيم الموت والخوف ورعب القتل الجمعي والتحدي المجتمعي الى الواجهة في محافظة ديالى التي لازالت الى يومنا هذا منطقة ساخنة ما بعد التغيير والى اليوم والسبب في ذلك يعود الى التركيبة والتغيير الديمغرافي الذي عمل عليه نظام البعث طيلة العقود الاخيرة ولذلك كان وقعها مؤلما الى درجة عدم الاستقرار الاجتماعي ، فكلما كان التوتر سيدا للموقف في تلك المحافظة فاننا نشهد وبشكل واضح ظهور هذه الطفيليات المميتة لتعبث بأرواح الناس الابرياء في العديد من مناطق المحافظة ، ولا ننسى ابدا ما ارسته التظيمات الارهابية كالقاعدة وغيرها من تمزيق لعرى المجتمع في المحافظة حيث اوجدت هذه الحالة العديد من المليشيات المسلحة حتى آلت الاوضاع الامنية الى حالة من التردي يرثى لها على صعيد الصراع المذهبي الطائفي الذي حصد الالاف من ابناء المناطق المتناثرة في الاقضية والنواحي وربما الانهار والشطئان والبساتين واقبية الموت كانت شاهدا حيا على جثث الابرياء الذين كانوا حطبا لنار العنف الطائفي 
وها هي اليوم ديالى العزيزة تعود وبنفس الاليات المدمرة التي يستخدمها البعض من السياسيين مفتاحا للظهور والتأجيج على العنف انطلاقا من قضاء المقدادية التي تم بناءها على اساس منطق التهجير الطائفي كما حاول تسويغه البعض من السياسيين واتخذوه غطاءا لتسويق اجنداتهم من قبيل الانسحاب من العملية السياسية والصراخ المتصاعد وكأننا دخلنا في حرب فعلية لا هوادة فيها وهذا بحد ذاته محاولة لاظهار الوضع في المحافظة على انه خارج السيطرة في حين ان الامر لم يتعدى سوى ملاحقة الارهابيين الذين قاموا في الاعداد بتفجير بعض البيوت في المنطقة ما اودى بحياة اكثر من عشرين شهيدا بريئا لا ذنب لهم سوى انهم يختلفون معه في العقيدة كما اشارت الى ذلك وكالة السومرية نيوز وهو ما دفع حتى البعض من الاهالي ومن ابناء جلدتهم ومذهبهم الى ملاحقتهم جنبا الى جنب مع القوات الامنية الامر الذي ارعب بعض عوائلهم وذويهم مما اضطرهم الى الخروج من مناطقهم علما ان احد المطلوبين للقضاء يقرب الى احد البرلمانيين المعروفين ولذلك  لاحظنا بعض الاصوات علت في المحافظة  من اجل تضخيم الامر واعتبار الموضوع قاب قوسين او ادنى أننا نقترب من الحرب الاهلية بسبب انتشار المليشيات وهي محاولة من قبلهم على قلب الموازين والحقائق وتصويرها الى المستمع والمتابع على ان القضية قضية مليشيات وليس قضية ارهابي قام بدوره الاجرامي ولا بد للسلطات التنفيذية من تطبيق القانون بحقه ، وهنا اختلف مع السيد النائب طلال الزوبعي بهذه المطالبات من قبيل الانسحاب من العملية السياسية فهو ليس حلا يمكن ان يخضع للمنطق السليم او يحل مشكلة الواجب تفاديها من خلال التعاون والتواصل بين الجهات السياسية  واظهار الدولة العراقية متوحدة قادرة على مواجهة التطرف ولربما تكليف السيد هادي العامري والسيد صالح المطلك بايجاد الحلول والوقوف على الحقيقة هي الحل الانسب لامتصاص مثل تلك الازمات وليس التصريحات الرنانة التي تدعو الى التشنج والوقوف على أطلال المشاكل بعيدا عن الصخب الاعلامي الذي يزيد من اشعال الامور ووضعها في مصاف الخوف والموت الذي يمكن ان يسير في شوارع المدن ونعود الى الزمن الاسود ، اما الذين يقومون على تضخيم الامور فهم يعبرون عن فشل في مكان ما وهذه محاولة للتغطية على ذلك الفشل.
ما اود قوله ان المستفيد الوحيد من كل ذلك هم المجاميع الارهابية وبعض الذين يتصيدون في الماء العكر فيصبون الزيت على النار بدل من ان يضعوا كل جهودهم من اجل التوافق والتصالح بين ابناء المحافظة التي عصفت بها مجاميع الارهاب التكفيري والمليشيات ومخططات بقايا البعث المقبور.   

  

جواد كاظم الخالصي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/19



كتابة تعليق لموضوع : ديالى مرة اخرى ساخنة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل القرين
صفحة الكاتب :
  عادل القرين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  فن التعامل مع الآخر (12) الغيبة وآثارها الوخيمة  : حسن الهاشمي

 مؤسسة الشهداء تقيم "السوق الخيري الرابع" لدعم أيتام الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 رحلة مع قصص المستبصرين ....5  : ابو جعفر

 رئيسة مؤسسة الشهداء: تخليد الشهيدات ونشر السير الذاتية لهن من مهمات عمل المؤسسة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 أساليب السيد الحيدري الخطابية ( 1 )  : طالب علم

 كعب بن زهير: قصيدة ( البردة) في مدح الرسول (ص)، نظرة تحليلية، حياته  : كريم مرزة الاسدي

 القاعدة تعطي الالعاب لأطفالنا ذلك ما قاله سفيرنا في هلسنكي  : فراس الخفاجي

 مرجعي أحسن من مرجعك (نظرة في السِّجال المرجعي)  : ابراهيم محمد البوشفيع

 المرجعية الدينية العليا : أنَّ تجديد مُعطيات ثورة الامام الحُسين ،عليه السلام ، والاقتراب منها يتطلبُ موقفاً وصوتاً جماهيريّاً يَصرخُ بوجه الفسادِ والمُنكرِ

 المرجع المدرسي يصف ما يمر به العراق بالمرحلة التاريخية الخطرة، ويدعو السياسيين الى تغليب المصلحة العليا للبلاد  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 المرجع السبحاني: فاجعة منى لا تمر دون حساب وعقاب إلهي

 خرق القانون يعجل بإراقة الدماء  : واثق الجابري

  فشل حكومي على ابواب أبو غريب  : واثق الجابري

 الإيجابية  : مصطفى غازي الدعمي

 العراق يشارك في مؤتمر المتاجرة غير المشروعة بالممتلكات الثقافية في بروكسل  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net