صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

تاملات في القران الكريم ح129 سورة التوبة الشريفة
حيدر الحد راوي
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ{73} 
تخاطب الاية الكريمة النبي الكريم محمد (ص واله) , امرة اياه (ص واله) بأمرين : 
1- ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ ) : الكافرين بالسيف , والمنافقين بالمنطق والحجة البالغة . 
2- ( وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ ) : اشد عليهم وقع السيوف للكافرين , والحجج البالغة والبراهين الساطعة للمنافقين .      
وتبين الاية الكريمة في ختامها ( وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ) , الكفار والمنافقين .   
الملاحظ ان الاية الكريمة وجهت كلامها للنبي الكريم محمد (ص واله) كونه القائد العام للمسلمين . 
 
يَحْلِفُونَ بِاللّهِ مَا قَالُواْ وَلَقَدْ قَالُواْ كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُواْ بَعْدَ إِسْلاَمِهِمْ وَهَمُّواْ بِمَا لَمْ يَنَالُواْ وَمَا نَقَمُواْ إِلاَّ أَنْ أَغْنَاهُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ مِن فَضْلِهِ فَإِن يَتُوبُواْ يَكُ خَيْراً لَّهُمْ وَإِن يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ عَذَاباً أَلِيماً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ فِي الأَرْضِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ{74}
هناك اراء كثيرة في سبب نزول الاية الكريمة , نقتبس منها ( ان بعض المنافقين قد تحدثوا بأحاديث سيئة وغير مقبولة حول الاسلام والنبي (ص واله) , وبعد ان فشا امرهم وانتشرت اسرارهم اقسموا كذبا بانهم لم يتفوهوا بشيء , وكذلك فأنهم قد دبروا مؤامرة ضد النبي (ص واله) , غير انها احبطت ) . "مصحف الخيرة / علي عاشور العاملي".  
 
وَمِنْهُم مَّنْ عَاهَدَ اللّهَ لَئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ{75} 
مما يروى في سبب نزول الاية الكريمة , ان ثعلبة بن حاطب سأل النبي (ص واله) ان يدعو له ان يرزقه الله مالا ويؤدي منه الى كل ذي حق حقه , فدعا له النبي (ص واله) , ودرت عليه الارزاق وبورك له فيها , الا انه تأثر في ذلك , وبدأ ينقطع عن الجمعة حتى تركها , وارسل له النبي الكريم محمد (ص واله) من يجبي الزكاة , لكنه امتنع عن دفع الزكاة ." الشيخ الدكتور احمد حسون الوائلي (رحمه الله تعالى) " .  
 
فَلَمَّا آتَاهُم مِّن فَضْلِهِ بَخِلُواْ بِهِ وَتَوَلَّواْ وَّهُم مُّعْرِضُونَ{76} 
ارسل النبي (ص واله) اليه ( ثعلبة ) من يأخذ منه اموال الزكاة , فرفض واعرض عن ذلك . 
 
فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقاً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُواْ اللّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُواْ يَكْذِبُونَ{77} 
تشير الاية الكريمة الى ان بخل ثعلبة اورثه النفاق في قلبه الى يوم القيامة , لسببين : 
1- ( بِمَا أَخْلَفُواْ اللّهَ مَا وَعَدُوهُ ) : من علامات المنافق عدم الالتزام بالوعد ومخالفته , وقد جاء في الحديث الشريف عنه (ص واله) : اية المنافق ثلاث , اذا حدث كذب , واذا وعد اخلف , واذا اؤتمن خان ) . 
2- ( وَبِمَا كَانُواْ يَكْذِبُونَ ) : الكذب من علامات المنافق .     
مما يروى في خبر ثعلبة بن حاطب , انه لما سمع ان قرانا نزل فيه , حضر بين يدي رسول الله (ص واله) , فقال له (ص واله) : ( ان الله منعني ان اقبل منك ) , فأخذ يحثو التراب على رأسه . 
 
أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ وَأَنَّ اللّهَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ{78}
الاية الكريمة توجه سؤالا للمنافقين , الم يعلموا ان الله تعالى يعلم ما اسروه , وما يتهامسون فيه , ( وَأَنَّ اللّهَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ ) , ( ما غاب عن العيان ) "تفسير الجلالين/للسيوطي".    
 
الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ{79}
تبين الاية الكريمة ان المنافقين كانوا يعيبون ( يَلْمِزُونَ ) المؤمنين الذين تطوعوا لادارة شؤون الصدقات , من جمعها وتوزيعها وغيرها , حيث انهم ( المؤمنين ) ليس لديهم ما ينفقوه ( فقراء ) , فتبرعوا بالعمل على جمع الصدقات , وكان هذا من الامور التي يعبيها العرب في الجاهلية , ( فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ ) , سخر المنافقون منهم , (  سَخِرَ اللّهُ مِنْهُمْ ) , وذلك ان جازاهم الله تعالى على سخريتهم من المؤمنين , ليس ذلك فقط , بل ( وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) .    
 
اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللّهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ{80}
مما يروى في سبب نزول الاية الكريمة , ما ورد في تفسير البرهان ج2 للسيد هاشم الحسيني البحراني ( انها نزلت لما رجع رسول الله (ص واله) الى المدينة ومرض عبدالله بن ابي وكان ابنه عبدالله بن عبدالله مؤمنا , فجاء الى رسول الله (ص واله) وابوه يجود بنفسه , فقال يا رسول الله بابي انت وامي انك ان لم تأت ابي كان ذلك عارا علينا , فدخل اليه رسول الله (ص واله) والمنافقون عنده , فقال ابنه عبدالله بن عبدالله : يا رسول الله استغفر له , فأستغفر له , فقال عمر : الم ينهك الله – يا رسول الله – ان تصلي عليهم او تستغفر له , فأعرض عنه رسول الله (ص واله) , واعاد عليه , فقال له : ويلك اني خيرت فأخترت , ان الله يقول : ( استغفر لهم او لا تستغفر لهم ان تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم ) , فلما مات عبدالله جاء ابنه الى رسول الله (ص واله) , فقال : بأبي انت وامي – يا رسول الله – ان رأيت ان تحضر جنازته , فحضره رسول الله (ص واله) , وقام على قبره , فقال له عمر : الم ينهك الله ان تصلي على احد منهم مات ابدا , وان تقوم على قبره ؟ , فقال له رسول الله (ص واله) : ويلك , وهل تدري ما قلت , انما قلت : اللهم احش قبره نارا , وجوفه نارا , واصله نارا ) .  
بقي ان نشير الى ( إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللّهُ لَهُمْ ) , المراد به الكثرة وليس التحديد , ( قيل المراد بالسبعين المبالغة في كثرة الاستغفار وفي البخاري حديث "لو أعلم أني لو زدت على السبعين غفر له لزدت عليها") "تفسير الجلالين/للسيوطي".      
 
فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلاَفَ رَسُولِ اللّهِ وَكَرِهُواْ أَن يُجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَقَالُواْ لاَ تَنفِرُواْ فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ{81} 
نستقرأ الاية الكريمة في ثلاثة موارد : 
1- ( فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلاَفَ رَسُولِ اللّهِ ) : يشير النص المبارك الى ان المخلفين عن غزوة تبوك كانوا فرحين لاجل امرين : 
أ‌) ( بِمَقْعَدِهِمْ ) : تخلفهم عن الغزو , واجتنابهم تبعاتها . 
ب‌) ( رَسُولِ اللّهِ ) : مخالفتهم لرسول الله (ص واله) . 
2- ( وَكَرِهُواْ أَن يُجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ) : يكشف النص المبارك انهم  كرهوا البذل ( المال و النفس ) في سبيل الله تعالى .
3- ( وَقَالُواْ لاَ تَنفِرُواْ فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ ) :  يشير النص المبارك الى قول بعضهم لبعض , لا تذهبوا للجهاد في الحر , فيرد عليهم النص المبارك ( قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ ) .   
ولعل ابرز علامات الفرح لديهم هو ان الرسول (ص واله) سيذهب بجيشه لمقاتلة جيش الروم العظيم , حيث العدة والعدد , التنظيم والتخطيط , اي جيشا نظاميا متكاملا , ويحظى بالدعم اللوجستي , وكان المعروف ان هذا الجيش لن يقهر , ففرح المنافقون من المخلفين وتوقعوا ثلاثة امور : 
1- ان جيش الروم سيقضى على النبي (ص واله) . 
2- وبالتالي سيقضى الدين الاسلامي . 
3- وسيقضى ايضا على كافة المؤمنين , وذلك لعدة اسباب : 
أ‌) اندفاعهم وحماستهم التي يعتبرها المنافقون حماقة مقابل جيشا عظيما له من المفاخر ما لا يكاد يحصى كجيش الروم . 
ب‌) احتمال هروبهم في حال الهزيمة محال . 
ت‌) لا يطيب لهم العيش بعد وفاة الرسول ( ص واله) , لذا سيندفعون بقوة للدفاع عنه (ص واله) , والسقوط بين يديه , حتى لن ينجو منهم احد .    
 
فَلْيَضْحَكُواْ قَلِيلاً وَلْيَبْكُواْ كَثِيراً جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ{82}
تبين الاية الكريمة بسياق كلامها مع المسلمين الى ان المنافقين سيضحكون قليلا ( في الدنيا ) ,  ( وَلْيَبْكُواْ كَثِيراً ) , في الاخرة , والسبب ( جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ ) , من نفاقهم وكفرهم .  
 
فَإِن رَّجَعَكَ اللّهُ إِلَى طَآئِفَةٍ مِّنْهُمْ فَاسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَقُل لَّن تَخْرُجُواْ مَعِيَ أَبَداً وَلَن تُقَاتِلُواْ مَعِيَ عَدُوّاً إِنَّكُمْ رَضِيتُم بِالْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَاقْعُدُواْ مَعَ الْخَالِفِينَ{83} 
تخاطب الاية الكريمة النبي الكريم (ص واله) , ( فَإِن رَّجَعَكَ اللّهُ ) , ردك من غزوة تبوك , ( إِلَى طَآئِفَةٍ مِّنْهُمْ ) , من المتخلفين عن الغزوة , ( فَاسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ ) , فاستأذنوك بالخروج الى غزوة اخرى , ( فَقُل لَّن تَخْرُجُواْ مَعِيَ أَبَداً وَلَن تُقَاتِلُواْ مَعِيَ عَدُوّاً ) , غير مسموح لهم الخروج معه  (ص واله) لقتال أي عدو , والسبب ( إِنَّكُمْ رَضِيتُم بِالْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ ) , بتخلفهم عن غزوة تبوك , ( فَاقْعُدُواْ مَعَ الْخَالِفِينَ ) , المتخلفين بسبب الطبع والحال , كالنساء والصبيان , والمرضى والعجزة .         
 
وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَداً وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ{84} 
تضمنت الاية الكريمة السابقة حكمين بحق المنافقين ( فَقُل لَّن تَخْرُجُواْ مَعِيَ أَبَداً وَلَن تُقَاتِلُواْ مَعِيَ عَدُوّاً ) , واضافت الاية الكريمة حكمين اخرين بحقهم : 
1- (  وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَداً ) : تحريم مطلق الصلاة على المنافق .  
2- (  وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ ) : الوقوف او الاقامة على قبر المنافق بقصد الدعاء والاستغفار اليه , منهي عنه ايضا .    
ذكرت الاية الكريمة السابقة حكمين بحق المنافقين , وذكرت ايضا السبب ( إِنَّكُمْ رَضِيتُم بِالْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ ) , فجاءت الاية الكريمة بحكمين اخرين بحقهم , وذكرت لهما سببين ( إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ ) , الكفر بالله تعالى ورسوله الكريم (ص واله) , والموت على الفسق ( الخروج عن الطاعة ) .  
 
وَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَأَوْلاَدُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ{85} 
تتضمن الاية الكريمة نهيا في خطابها للرسول الكريم (ص واله) , المعني بالنهي عموم المسلمين , حيث كانوا معجبين بما لدى المنافقين من الاموال والاولاد , فتبين ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الدُّنْيَا ) , في الواقع ان تحصيل المال والحفاظ على الاولاد يجهد الانسان , ويزيده عناءا , وقد يرميه احيانا في المهالك , ( وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ ) ,  تخرج ارواحهم وهم على الكفر , فيعذبوا في الاخرة بكفرهم .  
 
وَإِذَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ أَنْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَجَاهِدُواْ مَعَ رَسُولِهِ اسْتَأْذَنَكَ أُوْلُواْ الطَّوْلِ مِنْهُمْ وَقَالُواْ ذَرْنَا نَكُن مَّعَ الْقَاعِدِينَ{86} 
توضح وتبين الاية الكريمة ان عند نزول سورة من القرآن الكريم ( او اية ) تأمر بالايمان بالله تعالى والجهاد مع رسوله (ص واله) , فينبري المنافقين ( أُوْلُواْ الطَّوْلِ ) اصحاب المال والقدرة لطلب الاذن بالبقاء مع القاعدين من الاطفال والنساء , والمرضى والعجزة ( وَقَالُواْ ذَرْنَا نَكُن مَّعَ الْقَاعِدِينَ ) .     
 
رَضُواْ بِأَن يَكُونُواْ مَعَ الْخَوَالِفِ وَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَفْقَهُونَ{87}
تبين الاية الكريمة امرين : 
1- ( رَضُواْ بِأَن يَكُونُواْ مَعَ الْخَوَالِفِ ) : قبل المنافقون ان يكونوا مع الخوالف من الصبيان والنساء , والمرضى والعجزة . 
2- ( وَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَفْقَهُونَ ) :  ختم الله تعالى على قلوبهم , ( فَهُمْ لاَ يَفْقَهُونَ ) لا يعلمون ولا يميزون ما فيه صلاحهم من سواه .     
 
لَـكِنِ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ جَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمُ الْخَيْرَاتُ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ{88}
تضمنت الاية الكريمة اشارة الى الطرف الاخر ( الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ ) في مقابل المنافقين والكفار , فأنهم ( جَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ ) , بذلوا المال والنفس في سبيل الله تعالى , واحياءا لدينه القويم , ( وَأُوْلَـئِكَ لَهُمُ الْخَيْرَاتُ ) , خيرات الدنيا والاخرة , (  وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) , الفائزون بكل خصائص الفلاح .  
يلاحظ ان من مستلزمات الفلاح ودواعيه امرين : 
1- الايمان بالله تعالى ورسوله الكريم ( ص واله ) " لَـكِنِ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ" . 
2- الجهاد في سبيل الله تعالى , وبذل الغالي والنفيس احياءا لدينه القويم ( جَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ ) .      
 
أَعَدَّ اللّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ{89}
تستكمل الاية الكريمة موضوع سابقتها الكريمة , وتضيف مبينة ان الله تعالى اعد لهم ( المفلحون ) " جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ" , ماكثين مستقرين فيها ابدا , ( ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) , لا فوز اعظم من ذلك الفوز ! .

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/19



كتابة تعليق لموضوع : تاملات في القران الكريم ح129 سورة التوبة الشريفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي
صفحة الكاتب :
  عزيز الخزرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الثّالِثَةُ (٢٣)  : نزار حيدر

 قناة الشرقية الفضائية.. لله يا محسنين !  : عماد الاخرس

 حكومة العبادي تحديات جديدة  : ماجد زيدان الربيعي

 صاعق الأنين ...!  : حبيب محمد تقي

 الالتفاف على الديمقراطية  : صالح الطائي

 امضي باصلاحاتك ولو كلف الامر حياتنا .. رد على رسالة العبادي.  : د . زكي ظاهر العلي

  ردٌ صريحٌ على البيان الختامي للمؤتمر الرابع للإعلام والصحافة التركمانية العراقية المنعقد بمدينة أنقـرة في الفترة 15-17 نيسان (ابريل) 2011  : ماجد الكعبي

 الاسد يحذر ..كل شيء متوقع في حال العدوان على سوريا

 سير المواصلات في بغداد لوعة  : علي محمد الجيزاني

 نغمة شهيد..  : رحمن علي الفياض

 السير نحو كربلاء .  : السيد ابوذر الأمين

 حبيبتي هي مين  : امل جمال النيلي

 وزارة التربية تقيم الحفل السنوي بمناسبة المولد النبوي الشريف  : وزارة التربية العراقية

 خارج نطاق الوطن  : سعدون التميمي

 العتبة الحسينية تختتم فعاليات مؤتمر الاثار والتراث الدولي الاول وتخرج بـ9 توصیات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net