صفحة الكاتب : شاكر حسن

سعادة الانسان في اسعاد اخوته في الانسانية
شاكر حسن
 سعادة الانسان وراحة باله وضميره لا تتحققان الا بمحبة واحترام اخيه الانسان بغض النظرعن انتمائه القومي او الديني او المذهبي، وكلما ازدادت محبة واحترام الاخرين، ازدادت سعادة الانسان وحبه للحياة والطبيعة والجمال. هذا الشعور الانساني السامي النبيل تجاه اخوتنا في الانسانية يمكن ان يغير حياتنا جذرياً ومعها حياة المحيطين بنا في العمل والبيت والمدرسة والشارع، بل يمكن ان يغير العالم على المدى البعيد إن اردنا وصممنا على ذلك.
ان تكون انسانياً يعني ان تتحمل مسؤولية كبيرة وان تواجه تحديات كثيرة تجاه اخوتك في الانسانية، احياناً تنجح واخرى تفشل ولكن لا تستلم ابداً وحاول ان تتعلم كيف تصنع من فشلك واخطائك النجاح.
العالم ملئ بالفرص العديدة لعمل الخير تجاه اخوتنا في الانسانية، ولكن احياناً نغمض اعيننا عن هذه الحقيقة الواضحة.  بعمل او مجهود بسيط نستطيع ان ندخل البهجة والسعادة للمحتاجين اليها.  ومن الامثلة على ذلك:  ابتسامة في وجه اخيك او انحنائة بسيطة ، او زيارة مريض راقد في البيت او المستشفى، او مساعدة رجل او امرأة مسنّين في عبور الشارع، كلمات تشجيع لرفع معنويات شخص يائس ومحبط ، او قضاء حاجات الآخرين قدر المستطاع ، مساعدة طالب او طالبة في عمل الواجبات المدرسية بدون مقابل... وهكذا.
ان سلوك الانسان وتصرفه تجاه الآخرين يحدد اي نوع من البشر هو وفي اي طريق يسير، فهل هو طريق الخير او طريق الشر. فعندما يسير الانسان في طريق الخير يجني سعادة الدنيا والاخرة مهما كان دينه او مذهب.  فجوهر الاديان كلها هو التأكيد على العمل الصالح والاخلاق الحسنة تجاه اخوتنا في الانسانية ، اما العبادات والشعائر الدينية فهي الوسيلة لتحقيق هذا الهدف النبيل.
منذ بضع سنوات عندما كنت اسير في احد شوارع المدينة التي اسكن فيها في السويد لاحقتني نظرات شاب في العشرينيات من العمر وهو يبتسم.  فدنوت منه وبعد ان سلمت عليه سألته: هل تعرفني؟ ام هل التقينا سابقا؟ فأجاب بالنفي واضاف: ولكنك تشبه كثيراً والدي والذي لم اره منذ فترة طويلة وقد اشتقت اليه كثيراً وهو يسكن بعيداً في دولة اخرى. فأجبته: لا يهمك اعتبرني اباك وبالمقابل سوف اعتبرك ابناً لي. ومنذ ذلك الوقت ونحن نلتقي بين فترة واخرى ونسعد كثيراً بهذا اللقاء الانساني الرائع.
اعتقد اننا نستطيع ان نجعل حياتنا مبهجة واكثر سعادة ولها طعم ومعنى عندما نعتبر ونعامل كل الناس بمشاعر الابن والبنت والاخ والاخت والام والاب والصديق والصديقة بحسب اعمارهم... وهكذا.
ان اي نوع من الشعور يحمله الانسان تجاه اخوته في الانسانية يعود عليه بالمثل، فعندما يشعر الانسان بالمحبة والاحترام للآخرين ويتمنى لهم الخير،  يشعر بالاطمئنان والبهجة والراحة والهدوء، وعلى العكس من ذلك حين يشعر الانسان بالحقد والكراهية ويضمر لهم الشر والحسد،  يشعر بالتعاسة والتوتر والقلق.
واخيراً اقول لأخوتي في الانسانية ان الحياة قصيرة وقصيرة جداً، فعلينا استغلالها في عمل الخير ومساعدة اخوتنا في الانسانية قدر المستطاع وخاصة الايتام والارامل وكبار السن والمرضى والمعاقون والمحتاجون، وزرع الاخوة والمحبة والتسامح بينهم. فكما تقول الحكمة كل انسان يحصد ما يزرع.
 

  

شاكر حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/15



كتابة تعليق لموضوع : سعادة الانسان في اسعاد اخوته في الانسانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رأفت تادرس
صفحة الكاتب :
  رأفت تادرس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فوز ائتلاف المواطن  : واثق الجابري

 رسالة الى العالم الاسلامي  : محمود هادي الجواري

 انقذوا سمعة الشيعة ..!  : فلاح المشعل

 للمرة الأولى منذ ١٩٩١ منتخب الشباب بالطائرة يتأهل الى دور الثمانية لبطولة آسيا

 اﻷمراض الأخلاقية واﻹجتماعية  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 الأعلامـــي العـــراقي نبيــــل خضر القصاب في أول حوار صريح للأحداث في العراق  : مصطفى كمال بياتلي

 التعليم العالي تحدد أجور الدراسة المسائية في الجامعات  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 البنتاغون: داعش يطلب من عناصره التنكر بزي القوات العراقية والقيام بنسف المساجد وتعذيب المدنيين

 لقاء على مودة الابداع... الشاعر سلام البناي: (دافعية الأديب لإنتاج النصوص تأتي من كمية الأفكار والأحاسيس والرؤى والمواهب المخزونة في ذات الاديب، فيحيلها الى نص ابداعي)  : علي حسين الخباز

 التداعيات في العلاقة  : محمد الركابي

 داعش والأنبياء  : حيدر حسين الاسدي

 أمير الكويت في قطر

 شرطة بابل : القبض على عدد من المتهمين بقضايا مختلفة في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 شكوى العندليب وخيبة الأمل  : عباس البخاتي

 مكافحة اجرام بغداد تعلن القبض على عدد من المتهمين والمطلوبين للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net