صفحة الكاتب : ا . د . محمد الربيعي

التفرغ العلمي ما بعد الدكتوراه مهم كأهمية البعثات الدراسية
ا . د . محمد الربيعي

أكدتُ سابقا وفي عدد من المحاضرات والمقالات حول تطوير التعليم العالي على اهمية تدريب وإعادة تدريب التدريسيين لما للموضوع من اهمية بالغة وحيوية في الوضع الحالي للجامعات المتميز بالتوسع الافقي وزيادة اعداد الطلبة والذي يحصل من دون ان يرافق عملية تطوير لقابليات التدريسيين البيداغوجية والتربوية والبحثية وانعكاساتها على ضعف التحصيل الدراسي للطلبة. وكنت قد استنتجت بان جزء من ازمة التعليم الجامعي في العراق يعود بالأساس الى عزوف عدد كبير من اعضاء هيئة التدريس عن المتابعة وتطوير القابليات وعدم الاهتمام بالتطورات العلمية وغيرها من الاسباب التي تؤدي الى تراجع وضعف اداء الهيئة التدريسية، بالرغم من ان ذلك يعود ايضا في بعض جوانبه الى عوامل سياسية واجتماعية وإدارية وهيكلية. ولهذا تفرض عملية الاصلاح الجامعي اولا واساسا تطوير قابليات الاستاذ التدريسية والبحثية وتحسين مستواه العلمي وتحفيزه على متابعة التطورات العلمية وتعميق معرفته العامة بموضوع اختصاصه، وعلى ترجمة الافكار الاكاديمية الى ممارسات عملية، واشعال روح الاهتمام والتتبع والحماس للبحث العلمي العميق. 
 
اضع هذه المقدمة لكي اطرح موضوع ابتعاث التدريسيين الى الخارج وهو بالرغم من اهميته لازال يعاني من كونه يأتي في خلف سياسة ابتعاث طلبة الدراسات العليا بالرغم من كونه يحقق اهداف التطوير الاكاديمي بصورة افضل واكثر كفاءة واقل تكلفة. اني لا انكر اهمية ابتعاث الطلبة للحصول على شهادات عليا من جامعات الدول المتطورة فهذا من مبادئ تطوير التعليم العالي، ولكننا يجب ان نعلم جيدا ان مجرد الحصول على شهادة عليا لا يؤهل حامل الشهادة للتدريس في الجامعات ولا يمكنه لحد ما من قيادة مجموعة بحث، ولكي يتمكن من هذه الوظيفة بكفاءة لابد له من تأهيل لما بعد الدكتوراه. وهذا الاسلوب مألوف في يومنا هذا في الجامعات الغربية فنرى معظم إن لم يكن كل التدريسيين المعينين حديثا يمتلكون خبرة ما بعد الدكتوراه، ومن الندرة ان نرى خريجا حديث العهد بشهادة الدكتوراه يعين بدرجة تدريسية.
 
اثبتت دراسة اجريت في البرتغال ان اعضاء هيئة التدريس من الذين قضوا فترة دراسة ما بعد الدكتوراه في الخارج اكثر فعالية وكفاءة بحثيا وعلميا من اقرانهم ممن لم يقضوا مثل هذه الفترة العلمية، وإنهم اكثر نشاطا في العلاقات البحثية مع العلماء في خارج البرتغال. وأظهرت دراسة اخرى ان 43% من البحوث المنشورة في احدى ارقى المجلات العلمية وهي مجلة العلم الامريكية كانت قد اجريت من قبل باحثين في مرحلة ما بعد الدكتوراه. 
 
في الدكتوراه يتدرب الطالب على البحث العلمي من دون اهتمام كبير بطرق ادارة وقيادة البحث العلمي ومن دون التأكيد على اهمية كتابة مشاريع البحث والحصول على التمويل والعلاقات الاكاديمية داخل وخارج الجامعة. ان الطالب في هذه الفترة يهتم بما يقترح او يملي عليه المشرف وجل همه هو الحصول على نتائج لاطروحته، وما المهارات الاخرى الضرورية لتأهيله ليصبح مدرسا جامعيا فهي مؤجلة ولا تدرج في جدول مهماته. من اين يكتسب الطالب هذه المهارات ومعلوماته داخل العراق لا تتعدى الا بعض التقنيات الخاصة ببحوثه وهي بالعادة لا تتعدى تقنيات قديمة او بسيطة. 
 
في مرحلة ما بعد الدكتوراه في الدول المتطورة فانه بالاضافة الى اجراء البحث يتعلم الباحث كثير من المهارات البحثية والاكاديمية والاشرافية والتدريسية لكي يصبح اكاديميا مؤهلا لقيادة البحث ولتنظيمه بكفاءة وللاشراف على طلبة الدراسات العليا، ويكون الباحث بالضرورة بمثابة معاون لمشرفه، ويتفقان معا على جدول للتعاون والبحث ونشر النتائج. أن وظائف مابعد الدكتوراه هي في الأساس نوع من لتدريب المهني في مجال بعينه، ولذلك يتم دفع رواتب لهؤلاء الباحثين المتدربين ولكنها رواتب منخفضة. وقد يدفع المشرف هذه الرواتب من منحته البحثية ، وفي معظم الاحيان بالنسبة للراغبين بالحصول على هذه الخبرة من الاجانب ان يحصلوا بشكل مستقل على منح خارجية بأنفسهم. وبالنسبة للعراقيين المبتعثين من قبل جامعاتهم ستكون الوزارة مسؤولة عن توفير هذه المنح وهي ستكون شكلا متطورا من التفرغ العلمي المعمول به حاليا في الوزارة الا انها يجب ان توفر كلفة المواد المختبرية والكتب والمصروفات العلمية الاخرى. 
 
اقتراحي هو ان تأخذ وزارة التعليم العالي والجامعات على عاتقها ايفاد ما لا يقل عن 10% من اعضاء الهيئات التدريسية من حملة الدكتوراه وبالتأكيد من حملة الدكتوراه العراقية في كل عام ولفترة لا تقل عن سنة واحدة ويفضل لسنتين او اكثر الى جامعات الدول المتطورة ضمن برنامج  متكامل يشابه برنامج البعثات الدراسية للدكتوراه يدار من قبل جهاز مستقل لتنظيمه والاشراف عليه ولكي يصبح اسلوبا اعتياديا لتدريب الحاصل على شهادة الدكتوراه خصوصا من حصل عليها من داخل العراق لتأهيله للتدريس والبحث العلمي والقيادة الاكاديمية. ولربما يساعد مثل هذا التوجه على القضاء على الاعتقاد الشائع والخاطئ بأن الحصول على الدكتوراه هو نهاية فترة التعلم والتدريب وبأن الحاصل عليها قد اكتسب كل المعارف اللازمة ليصبح اكاديمي وباحث ناجح.  
 
ان الاختبار الحقيقي لتنمية قدرات التدريسيين لا يكمن فقط في حصولهم على الدكتوراه وتدريبهم البحثي تحت اشراف مباشر فقط، وانما يكمن ايضا في تطوير ممارسات التدريس والبحث العلمي، وفي تكوين قدرة كاملة على ادارة البحث والتعلم الذاتي والمستمر.  واكرر ما قلته سابقا "اعطني استاذا جيدا اعطيك جامعة ناجحة". 
 
 

ا . د . محمد الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/15



كتابة تعليق لموضوع : التفرغ العلمي ما بعد الدكتوراه مهم كأهمية البعثات الدراسية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دلال عبدعلي سلمان فنجان البو محمد ، على وزير العمل يوجه باعتماد التقديم الالكتروني للشمول براتب المعين المتفرغ في هيئة رعاية ذوي الاعاقة - للكاتب اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني المعاق محمد راضي خزعل تعرضت الى حادث سيارة عام 2009 وادى ذالك الى شلل الاطراف السفلى وزوجتي دلال عبد علي سلمان هي المعين الوحيد الى

 
علّق dana ، على مفتي السعودية : لايجوز قتال الإسرائيليين ويمكن الاستعانة بهم لضرب حزب الله وحماس حركة ارهابية - للكاتب شبكة فدك الثقافية : اذا كان من الممكن ان تزودوني باسم البرنامج

 
علّق نورالدين ، على الإسراء والمِعْراج رحلةٌ حيَّرت العقول نظرة قرآنية حول عروج سيد الخلق'إلى آفاق الكون - للكاتب حسين عبيد القريشي : للآسف لماذا يتعمد الشيخ الكذب على ابن تيمية!!؟؟ ألا يعلم بأن الكذب ذمه الله عزوجل ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم!! وهذا تصرف شخص ضعيف الحجة والبرهان ولو كنت صادقا لذكرت أين ذكر ابن تيمية ما افتريته عليه حتى يعلم القراء صدقك من كذب!! ألا لعنة الله على الكاذبين

 
علّق احمد الربيعي ، على هل أصبحنا أمة الببغاوات ؟! - للكاتب احمد الجار الله : احسنت استاذ مقال رائع يضع الاصبع على الجرح المكلوم لامة الاسلام بعد ان شاع فيها الفساد والاشاعه وانتشر الفكر المتطرف التكفيري .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على استدراك على مقال السيدة إيزابيل آشوري حول كنيسة بطرس . - للكاتب مصطفى الهادي : شكرا لفضلكم شيخي الكريم كنت قد ارسلت ردا في السابق لكنه للاسف لم يتم نشره انا شاكر لفضلكم كثيرا ؛ الا انني مدين للسيده ايزابيل بتعريفي بحضرتكم. حفظكما الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على رؤية الله ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكَ سيدتي؛ ويشرفني تهنئتكم بتحريري الموصل ولا ايالغ عندما ارى ما يحدث اليوم بانه رد على حرب جيش يزيد على الحسين عليه السلام؛ من دمشق الى كربلاء. من ناحيتي انا عايشت عقيدة تغتال عقلي وانسانيتي وفكري وتحولني الى مسخ بشري؛ عقيدة دين يمسخك ويحولك الى حثالة لا تمت الى البشر بصله؛ هي تلك العقيده: صحابه : لا تفكر ولا تستنتج ولا تبحث.. كلهم عدول. اجتهدوا: لا تحرك اي انسانيه في داخلك؛ فابشع جريمه؛ كقتل مالك بن نويره واغتصاب زوجته "اجتهاد"! ان اخطأ غله اجر واحد فقط! الاعراض عما شجر: لا تبحث! الجهل قمة الايمان واساس العقيده! اتباع السلف الصالح (الصحايه): تحول الى بهيمه تتبع بدون اي خاصية فكريه اخلاقيه وانسانيه. انه دين اغتيال اي خاصة بشرية وتحويلك الى مسخ حثالة بشريه. هذا ما وجدته دين الشيطان؛ وهذا فهمي للايه الكريمه: ( وَلأُمَنِيَنَّهُمْ وَلآمُرَنُّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِياًّ مِّن دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُّبِيناً * يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً ) (سورة النساء 119-120)

 
علّق قاسم خشان عبدالرضا الركابي ، على الأسدي يعلن صدور كتاب من مجلس الوزراء بتفعيل المادة الخاصة بزيادة رواتب مقاتلي الحشد : بسم الله الرحمن الرحيم سيداتي الكرم يتجدد العطاء مع كل إشراقة شمس الحشد الشعبي ونطالب بتغير اسم الحشد الوطني بدل من التسمية القديمة ونقترح مسودة قانون جديد باسم الهيئة الوطنية للدفاع عن المواطن...وأتمنى أن يسمح لنا بزيارة هيئة الحشد لغرض تقديم المشروع أو إلى رئاسة مجلس الوزراء الافاضل

 
علّق محمد علي الغرابي ، على الى الشيخ جلال الدين الصغير رسالة مفتوحة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : لم تبقي لغيرك شيئا يقال ... كم تمنيت لو ساعدني الحظ لاكتب ما كتبت مع انها كانت في ذهني بدون صياغة بليغة كصياغتك احسنت واجدت وافدت

 
علّق اثير الخزاعي ، على الشعب الفيلي... المطلوب قيادة موحدة صادقة - للكاتب عبد الخالق الفلاح : لو تركتم الركض وراء هذا وذاك وكونتم كيانا مستقلا بكم ، لحصل المراد ، ولكنكم مع الاسف بركضكم وراء الاحزاء النفعية التي لا يهمها إلا مصالحها اضعتم فرص كثيرة وضيعتم شعبكم الذي ملأ المنافي . وهناك امر ثاني ، هو اتمنى ان تتركوا تضخيم الامور والادعاء بما لا تملكونه والتبجح والفخفخة باشياء هي صغيرة في واقعها ولكنكم تخلقون منها موضوعا لا وجود له إلا في حجمه الطبيعي ، كلامي هذا ليس شيتمة ابدا بل نصيحة اخوية ، لأن الذي اضاع عليكم الفرص هو ما ذكرته آنفا. تحياتي

 
علّق اثير الخزاعي ، على الى الشيخ جلال الدين الصغير رسالة مفتوحة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : التحلي بالشجاعة ليس بالامر الهين في هذا الزمن الذي غلبت فيه المصالح وحكمنا كل طالح . نعم الرسالة واضحة كل الوضوح في زمن قلّ فيه الوضوح وقل فيه استخدام الضمير لا بل قل قول الصدق إلا فيما يعود على الشخص من منفعة فاصبح الحق يدورونه ما درت معائشهم . اشكركم شيخي الفاضل واسأل الله لكم العفو والعافية والحفظ من الاشرار وشر طوارق الليل والنهار، ومن شر كل طارق إلا طارقاً يطرق بخير. تم تعميم المقال على المواقع والفيس .

 
علّق حسين خلف ، على الى الشيخ جلال الدين الصغير رسالة مفتوحة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : ولعمري اين كنتم معاشر الطلبة طوال هذه السنين وحزب المحلس لا بضاعة عنده في الانتخابات سوى كذبة الدعم من المرجعية والقرب منها مالكم لم تكذبوه وتركتمونا نحن المساكين نعاني من التقسيط والضرب بعصا دينية او نتظاهر بأننا مغفلون حتى نستحق وصف التدين الذي صار ملازما للمغفلين لماذا لم تكتبوا هذه السطور قبل هذا الوقت ولا اقل فترة متابعتي لصفحتكم

 
علّق محمد المسعودي ، على جلال الدين الصغير يوضح ملابسات المشكلة بينه وبين رئاسة المجلس الاعلى؟ - للكاتب الشيخ جلال الدين الصغير : أحسنتم البيان والرد شيخنا الفاضل نسأل الله تعالى أن يوفقكم ويحفظكم لأنك صاحب قلب كبير وتاريخ جهادي مشرف وتحوز الناس إلى خط المرجعية الشريف. لقد كان تعاملتم وفق أخلاق أهل البيت عليهم السلام. ..

 
علّق حكمت العميدي ، على بالصور : اهالي ذي قار يعترضون قوافل الدعم اللوجستي لاهالي البصرة والسبب ؟ : والنعم من كل أهلنا في محافظة الناصرية وكل محافظات الجنوب والوسط الذين لبو نداء المرجعية الرشيدة لقتال جرذان داعش الذين رأو الويلات والخزي والعار على أيديهم وهؤلاء هم اتباع المذهب الحق هؤلاء هم اتباع الدين الصحيح هؤلاء هم اتباع محمد وال محمد

 
علّق kazemmaleki ، على الأمم المتحدة تبشر بحلول للسكن العشوائي في العراق : حل مشكلة العشوائيات مسألة مهمة وأساسية ، فالكثير منهم أجبرتهم الظروف الصعبة على السكن الشعوائي ، حتى أنه بذل كل ماعنده أو اقترض من أجل أن يوفر لعياله مسكنا يأوون فيه ، وتخلص من مشكلة الإيجار التي تقصم الظهر ، فأيجاد حل لهذه الشريحة من الشعب واجب من الواجبات التي تقع على عاتق الحكومة ومجلس النواب ، فعلى الحكومة إيجاد حل لهذه المشكلة ، فوظيفة الحكومة الحقيقية هي إيجاد حلول لا خلق مشاكل

 
علّق مصطفى هجول الخزاعي ، على الأعراف العشائرية ...وما يجري في مجتمعنا حالياً / الجزء الاخير - للكاتب عبود مزهر الكرخي : احسنتم وبارك الله بكم والقيتم الحجة ووفيتم وقد استفدنا مما جاء في هذه الحلقات المهمة جعل الله ذلك في ميزان اعمالكم فجعله توفيقا في الدنيا ، وخيرا وثوابا في الاخرة . تحياتي اخوكم مصطفى هجول الخزاعي ، ابن شيخ عشيرة . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين محمد الفيحان
صفحة الكاتب :
  حسين محمد الفيحان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 20 - التصفحات : 77650944

 • التاريخ : 29/07/2017 - 14:40

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net