الشاعر محمود جاسم النجار يلتحف معطف الصمت بغربته ..
نهضة طه الكرطاني

 يطالعنا الشوق منذ الصفحة الأولى للمجموعة الشعرية (معطف الصمت) للشاعر العراقي محمود جاسم النجار حيث الأهداء فيتوضح لنا الوَجع الكبير الذي يجتاح الصَمت ليلعن الحروب وتجار الحروب، فها هي أوجاع الغربة تجعل الشاعر المجبول على الصمت يلقي بصمته بعيداً لتنطلق الكلمات في سيلٍ مدوٍ معبرة عن الألم الكبير، حرائق من الشوق بحنجرة بلبل عاشق يشتكي السُقم من طول الفراق. فهذه الاسطورة الكبيرة للحب تتلاطم في صدره كموجٍ من الكلمات يخترق سكون الليل ليفصح عن شوق كبير للأهل والوطن ولكل حبة رمل وإلى دفء المنازل ونوح الحمائم وحتى إلى سعفات النخيل الباسقات، وسمك (المسكوف) على شواطئ دجلة في شارع أبي نؤاس... 

ومع إنه يفر من الاقدار التي تسيرنا وتجعل حياتنا ليست باختيارنا.. إلا أنه يعلن سخريته من تاريخنا البائس حيث لا أقمار ولا أمطار سوى الفقر والجهل والبؤس الذي يولد البؤس للأجيال. 

هذه القصيدة التي كتبت في العام 1997 لم تكن بعيدة في آلامها وبوحها لما كتب فيما بعد وصولاً إلى أوراق الشاعر في عام 2012 وما تلاه من أعوام فها هو الشاعر يعلن بعد أعوام وأعوام من تلك القصيدة أن الهم والوجع ما تغير وأنه باقٍ على حاله لم تزده الأيام إلا احزاناً وخسارات ومزيداً من الأرق. 

ففي قصيدة الحروف الخمس تتوحد صورة الحبيبة ببغداد فيجعلك تتوهم عبر كل كلمة مكتوبة إنها حروف حبيبة عاشق هو لها... لتكتشف ما هي إلا بغداد المدينة التي شكلت في مخيلة الشاعر ضوء الفنارات البعيدة.. فهو إذ ابتعد عن هذه المَدينة تساقطت حروفه بابتعاده عن حروف مدينته واحداً تلو الآخر وضاعت منه الطفولة... فبعيداً عن بغداد تكون الحياة مسرحاً للموت.. وهو برحلته المتواصلة في المدن القصية يكتشف ويتيقن إنها هي وليس سواها الحياة وهي اليوم والغد والأمس، فمنها نشأت كل القارات واشرقت الدنيا. فهي مرتع الأنبياء، وها هو يعود ليناجي حلماً صار بعيداً بالعودة إليها ويتساءل بمرارة إن كانت الأيام قد ضحكت علينا وهل أن الأيام ستسمح له أن يطأ ارض مدينته الحبيبة أم سيطول الانتظار. 

ويسترجع بصورة شعرية رائعة الدقة، ذكريات الأمس البعيد، أوليس الأطفال يتعلمون كلماتهم الأولى في الدرس عن الأرض والفلاح وانتظار رَغيف الخبز. وفي سؤاله المتواصل عن انقشاع الليل وإمكانية الوصول إلى الفجر الجديد، يولج المفردات البغدادية الأصيلة في صورة رائعة من الشوق (حبيبي، أغاتي، تأمرني، عوافي) في مناجاة لأرض سومر. ويناجي في إحدى قصائده المكتوبة عام 2007 أمه التي أرضعته طهر السماوات، فهي الملاذ الذي أضاعه وسط الآلام والأنين. وهو الذي يقر بأنه لو حملها 90 دهراً ما وفاها شهور الحمل التسعة. 

تتلوها قصائد التغني بالحبيبة وجمالها والحلم الخجول الذي يجعل روحه تسبح هيمانة في جنان السَعد والنجوى ويناجيها وهي البعيدة التي ليس منها سوى العطر والشذا عالق بالذاكرة ويظل يحلم بها وبكل ما يتعلق بها من عطر ورضاب وذكريات ويعلن أنه قد سكن تلك الحبيبة وسكنته. ويشبهها بالنهرين الخالدين دجلة والفرات وليل بغداد.. وتتجلى اروع صور الوصف لديه عندما يصف اشتباكه بهذه الحبيبة باشتباك النهرين العظيمين معاً في شط العرب في أروع وصف لصورة العشق الذي يوحد الإنسان بأرضه ويدعو محبوبته لتوقد شمعة للغرباء والعاشقين ولتزرع الورود لتأتي الفراشات بكل ألوانها. ومع أنه يمارس عنفوانه كما عشتار الخالدة إلا أن حنينه يغالبه مرة أخرى فيتغنى بمعشوقته التي يهديها أجمل الكلمات وأرق الوصف، ويعلن أنه بنظرة إلى وجهها ينسى الظلام. وعلى قدسية هذا الحب وبراءته يشهد الشاعر الأشجار والأفياء والوفاء للقبلة الأولى. 

لكن غربته لا تنتهي فيشتكي منها ومما تبثه فيه من تعب ووجع في ظل غياب الأمل وتداريه بعيداً، ويتساءل عما جناه في غربته غير الفراق وخسارات ليس له سوى الأبتهال إلى الله، فتنساب ابياته رقة عندما يصف الحنين إلى الوطن بحنين الطائر إلى عشٍ غادره، لكنه لا ينساه أبداً، فهو العش الذي جمعته أنامل الأم قشة فقشة. 

وتأتي إشارته الرائعة إلى رحلة العمر المكدود بالتعب التي ينتظرنا فيها الأهل بأمل ومحبة كبيرة وفرحة لا توارى عند الميلاد.. ليبتدئ مشوار حياتنا المليء بالكد والتعب والشقاء والسهاد من دون أن ندري ماذا تخبئ لنا المتاهات، ونهيم فيها نبحث عن نبض قلب يآزرنا ويشاركنا الحزن المدفون في طيات مراسينا. إنه يذكرنا هنا بالخيبات والخسارات التي ستنتهي ذات يوم نبكي فيها على ما مر في هذه الحياة وما أدخرناه والدموع المخبوءة وصور الطفولة والأحلام الوردية المؤجلة وها هو دائماً به حنين إلى أيام الطفولة المدرسية ونقاءها وشقاوتها وكتبها وأقلامها ورنين أجراسها. 

ولكي لا يضيع بعيداً عن مفردات بلده فها هو يغرق العيد بكلمات العشق والدعوة للصفح والغفران. وفي إشارة لا تتوه عنا يستحضر رمز البحث عن الخلود كلكامش ليستشهد به على غربته التي ما فتئ يبحث فيها عن ملهم لقصيدته حتى أدركه التعب وهدرت أيامه بين حب وحرب وأغتراب وظل فيها طيف الأب والأهل والشباب ورائحة خبز التنور ودعاء أمه الذي يغمس هذا الخبز وكل ما في الوطن يلاحقه أينما كان. لذا يعلن الشاعر أنه رغم وسع هذا الكون يضيق على القلب المحب المغترب حينما تنقطع أوصاله في المنافي والدروب، لذا نراه يعود في بكائه على الأهل والأحبة والأخوة والأم، بل وحتى الصحة المفقودة... فلا شيء سوى دعاء الأم يسكن في الحنايا. ويعود في إحدى قصائده ليندب الوطن والحب الذي ضاع وسنوات العمر التي تتآكلها المنافي. ويتحسر على الأخوة الضائعة حيث لا أخ ولا قريب، والغريب صار صديقاً وأخ. 

وتساءل ماذا عساه يقول للغريب إذا ما يسأله عن أهله وعشيرته وتراحمهم وصلاتهم فيحير وقتها في الإجابة عن السؤال عن غياب الأهل والخلان، فتراه يسخر من كل الكلمات الغابرة التي كانت تتغنى بهذه العلاقات وترابطها فهي قد تشظت وصدأت وتعولمت وتلظت بجمر الفؤاد فضاعت الدواوين والقهوة وهو هنا يسخر من انقلاب المفاهيم، فمن يصورونه على أنه كافر بلا دين هو للإنسانية أقرب فيما ذلك الذي يتشدق بالدين والإنسانية لا نسمع له وجيب قلب محب للإخاء الإنساني فتعلوه الغيرة والحقد. 

أن الصورة الشعرية المشوبة بجرأة كبيرة تلك التي يعلن فيها الشاعر انتفاء صفة الوفاء من البشر والتصاقها بالكلاب بدلاً من بني البشر والتصاقها بالكلاب بدلاً من بني آدم الذي أرتضى الغدر وإكرام الخيانة، تضعنا أمام شاعر توجه الحب والاغتراب ملكاً على مشاعر المودة الباحثة عن الحب في الآخرين.

وفي إحدى قصائده يحتفي الشاعر بالحب وألوانه وفراشاته الملونة وبلهفة الطفولة. لذا ينادي محبوبته طالباً إياها بالظهور والتجلي في حياته لتمسح تعب السنين... وهو لا يريد أن يتخلى عنها حتى بعد الممات، فيوصي بدفن خصلة من شعرها يتوسدها معه وتكون له غطاء يتنسم عطره حتى يحين اللقاء. 

ومن نافذة المشفى وهو يرقد عليلاً... يسجل لأوجاعه وحنينه لغياب الأهل والأصحاب واشتياقه لمساءات دجلة ولمة الأحباب وحضن العراق، وتمتلأ عيناه بالدمع وهو يرى العراق غيمة تمطر بالدمع من أقصاه إلى أدناه. ويتحسر على وطنه وهو يرى أن الناس هناك في بلاد الغربة تفكر بالعلم والعمل والقراءة والسلام والبناء والموسيقى وتمنى لو يشابههم موطنه ويبتعد عن حروبه العقيمة الرعناء ليتعلم الناس معنى الانتماء للوطن.... ويتعلمون معنى البناء لاجتياز الجهل والطائفية الحمقاء. 

ويعلنها ملأ قلبه حباً كبيراً للعراق وطن الحب والأنبياء. إنه لا يتوانى عن إقحام المفردات الشعبية التي لم يعد لها في الذاكرة الجمعية من مكان إلا ما ندر، فها هو يذكرنا بأسماء الألعاب الشعبية لصغار الحارات (مثل الدعبل والبلبل حاح) وهم يتقافزون تحت سياط اللهب لشمس تموز بلا أكتراث في أزقة بغداد الحبيبة. 

وكأنه يستجمع كل ذكرياته ويوسدها وسادته وهو ممدد على سرير المرض في ذلك المشفى في الغربة وهو مسلم الجسد لمشرط الجراح بلا خوف ولا ندم، إذ ملت الروح من العذابات المُستديمة. ويوصي بأن يكتب على شاهد قبره هنا يرقد بقايا إنسان وبعض من بقايا وطن محمل بالجراح ومثخن بالألم. وهو يتمنى أن يقف من يقف ليقرأ على قبره سورة الفاتحة ولا يهم بأي لغة، فالمهم هو ظلال الوقوف الذي سيسفح روحه أمامها.... ويدعوه لأن يجلس قرب قبره ويدع قلبه عاشقاً للخير متجملاً بالصبر مذكراً إياه بأن كل ما تحمل اليدان سيؤول إلى هنا (إلى القبر). لذا فهو يدعوه إلى الترفق والنزول عن الجبروت العالي.... وأن يذرف دمعة على شاهد قبره، كي تنبت من بين الصخور زهرة تنعش الروح بظلها. 

وفي آخر قصائده يلعن الطائفية المقيتة ويعلن حربه ضدها ويطلق صرخته ضد الأدعياء والقتلة والسراق ويتساءل أي وطنية عرجاء تمهد لهم قتل الناس جوعاً وترجع بالأمة العربية ألف عام وألف ميل إلى الوراء. ويتساءل بألم ممض من فخخ الفجر؟ ومن فجر الابتسامة؟ ومن ذبح شمس النهار وناثر أشلاء الضحايا؟ وعلى إثر إحدى الانفجارات الدامية في بغداد يوم 22/2/2011  يكتب الشاعر بوجع كبير قصيدة مؤلمة تكشف ما يمور في داخله من وجع، على الرغم من مرض القلب الذي ألزمه السرير.   

* بقي أن نقول في الختام أن محمود النجار شاعر وروائي وصحافي غادر العراق في العام 1994 إلى عمان ثم إلى أوكرانيا ثم استقر في هولندا. له مساهمات جادة في الأنشطة الثقافية والوطنية، حاز على جائزة الشعر في هولندا عام 2012 عن مؤسسة الهجرة الهولندية. وقد وضعت كتبه في المكتبة الهولندية جنباً إلى جنب مع الكتب العالمية تكريماً على إنسانية شعره وترجمت أعماله إلى لغاتٍ عدة، وله قيد الطبع رواية جديدة بعنوان ( القلب البديل ) تحكي عن مراجل حياتية مختلفة . 

 

 

  

نهضة طه الكرطاني

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/13



كتابة تعليق لموضوع : الشاعر محمود جاسم النجار يلتحف معطف الصمت بغربته ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عادل الموسوي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : شكرا للاخ صادق الاسدي لملاحظاته القيمة لقد تم تعديل المقال بما اعتقد انه يرفع سوء الظن .

 
علّق سامي عادل البدري ، على أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة ) - للكاتب حسين باجي الغزي : عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم

 
علّق ثائر عبدالعظيم ، على الاول من صفر كيف كان ؟ وماذا جرى؟ - للكاتب رسل جمال : أحسنتم كثيرآ وبوركتم أختنا الفاضله رسل جمال نعم انها زينب بكل ما للحروف من معاني ساميه كانت مولاتنا العقيله صوت الاعلام المقاوم للثورة الحُسينيه ولولاها لذهبت كل التضحيات / جزاكم الله كل خير ورزقنا واياكم شفاعة محمدوال محمد إدارة

 
علّق صادق غانم الاسدي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : يعني انتم بمقالتكم وانتقداتكم ماجيب نتيجة بس للفتن والاضطرابات ,,خلي الناس تطبع افلوس الشارع يعاني من مشاكل مادية وبحاجة الى نقد جديد ,,,كافي يوميا واحد طالعنا الها واخر عيب هذا الكلام مقالة غير موفق بيها ,,المفروض اتشجع تنطي حافز تراقب الوضع وتعالجه وتضع له دواء ,, انت بمقالتك تريد اتزم الوضع

 
علّق منير حجازي ، على تشكيل لجنة للتحقيق بامتناع طبيبة عن توليد امرأة داخل مستشفى في ميسان : اخوان اغسلوا اديكم من تشكيل اللجان . سووها عشائرية احسن . تره الحكومة ما تخوّف ولا عدها هيبة . اترسولكم اربع سيارات عكل وشيوخ ووجهاء وروحوا لأهل الطبيبة وطالبوا تعويض وفصل عن فضيحة بتكم .

 
علّق حمزه حامد مجيد ، على مديرية شهداء الكرخ تنجز معاملات تقاعدية جديدة لذوي شهداء ضحايا الارهاب - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : اسأل عن المعاملة باسم الشهيد دريد حامد مجيد القرار 29671 مؤسسة شهداء الكاظميه ارجو منكم ان تبلغونا اين وصلت معاملتنا لقد جزعنا منها ارجوكم ارجوكم انصفونا

 
علّق mohmad ، على جواز الكذب على أهل البدع والضّلال !! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : محاورتي المختصرة مع اخ من اهل السنة يدين فتوى سماحة السيد الخوئي رحمه الله تعالى في سب اهل البدع والقول ماليس فيهم ......... قرأت هذا المقال وفهمته جيدا ، وأشكرك جدا على إرساله ، فقد استفدت منه كثيرا ، لأنني عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! اقرأ ما يقوله صلاح عبد المهدي الحلو ، في هذا المقال : يقول : (إن هاهنا أمراً آخر يسمونه بالتزاحم ، فلو تزاحم وقت الصلاة مع إنقاذ الغريق ، يجب عليك إنقاذ الغريق وترك الصلاة الآن وقضاؤها فيما بعد ، والتزاحم هنا وقع بين وجوب حفظ ضعفة المؤمنين من أهل البدع ، وبين حرمة الكذب ، ومن هنا صار الكذب في المقام – على حرمته من قبل – واجباً فيما بعد ، كما صارت أكل الميتة وهو حرامٌ من قبل ، حلالاً من بعد ، لأجل التزاحم معه في حفظ النفس من الهلاك عند الاضطرار . ولذا قال - قدس سره - في مبحث الهجاء [وهل يجوز هجو المبتدع في الدين أو المخالفين بما ليس فيهم من المعائب ، أو لا بدّ من الاقتصار فيه على ذكر العيوب الموجودة فيهم ؟ هجوهم بذكر المعائب غير الموجودة فيهم من الأقاويل الكاذبة ، وهي محرّمة بالكتاب والسنّة ، وقد تقدّم ذلك في مبحث حرمة الكذب ، إلاّ أنّه قد تقتضي المصلحة الملزمة جواز بهتهم والإزراء عليهم ، وذكرهم بما ليس فيهم ، افتضاحاً لهم ، والمصلحة في ذلك هي استبانة شؤونهم لضعفاء المؤمنين حتّى لا يغترّوا بآرائهم الخبيثة وأغراضهم المرجفة وبذلك يحمل قوله عليه السلام : [وباهتوهم كي لا يطمعوا في الإسلام] ..) . انتهى كلام صلاح عبد المهدي الحلو . ماذا يعني هذا الكلام ؟! يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي ، وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك !! والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، هو : (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات !! هل هذا هو الدين الذي تدعونني إليه ؟! _______ ((الرد)) انت ابتدعت التفسير حسب فهمك الخاص ولكن هنا اخبرك هذا الحديث موجه لفئة معينة من الناس ركز جيداً وهو مخصص للذين لا ينفع معهم النصح واظهار باطلهم عليهم وبتالي يشمل ظهوره للناس هؤلاء يعلمون انهم اهل بدعة وضلال ولا يجدي معهم المحاورة بل حتى لو بين لهم "ابتداعهم" ولهذا في هذا الموقف اختلفت سياسة التعامل ولا يجوز شتمهم الا اذا كان يغير موقفهم بحيث يؤدي إلى هلاك ((مبدأهم)) واصبح لا يجدي مع الناس ابتداعهم ............ وكما قلت أنت يا صديقي عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! نعم ولكن يكون جأز ومباح عند الضرورة كما ذكرته سلفاً وفي (موقف خاص) اما قولك "علينا" فقط اذا كان موقفك تضليل الناس حتى لو انقلب عليك الحق وظهر باطلك ولم تصبح هذا السياسة تجدي معك وتضليلك للناس "مثمر" .......... ماذا يعني هذا الكلام يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك ؟؟ نعم اظهر عيوبك ، واشتمك واقول ماليس فيك لأنك تعلم انك كذاب ومبتدع ولهذا عندما اقول عليك بشتيمة المجنون فانت لست مجنون ولم تقل لأحد انك مجنون وتعلم انك لست مجنون ومختل عقلياً ............ أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات ؟؟ اخبرتك بهذه الفئة المبتدعة وهذا يشمل جميع الطوائف ولا يقتصر على مذهب معين ............... والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ؟ (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) نعم الفتاوي تكون كفراً اذا لم تكن على نهج رواية او حديث ولكن من قال لك هذا الحديث ليس موجود ؟ مصدر الحديث الكافي الجزء الثاني صفحة (375) ============== وكل هذا التفسير اقوم بتفسيره لك ليس لأنك من العوام ولا تفهم بل اغترت فيه لأنك لست شيعي ولولم تغتر فيه لفهمته من أول مرة (الغرور يضر العقول)

 
علّق Mehdi ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم يبدو ان الصمت عاد صياما واجبامن قبل الناس و الاعلام والاحرار في العالم الاسلامي والمسلمين نسوا ان النبي قال من سمع ينادي ياللمسلمين ولم يجبه ليس بمسلم مسلمين ضد المسلمين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية اجلال لكِ سيدتي.. لاول مره لا اشعر ان أ. حسن المالكي ليس وحيدا.. انني لست وحيدا.. توجهت لكثير من "المفكرين".. امثال اياد البغدادي وسامح عسكر واحمد عبدو ماهر وغيرهم.. كلهم لم يقومو بشيئ.. سامح عسكر كتب بعض التغريدات.. ثلاثه او اربعه.. تحياتي لفضلكم سيدتي..

 
علّق مهدي عبد الله منهل ، على التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم - للكاتب وزارة التربية العراقية : من هم الطلاب الاوائل على العراق للتعليم المهني ؟

 
علّق iraqi ، على الداعية طه الدليمي دكتور كذب مليء بالعقد - للكاتب نور غصن : الأسد العربي 1 month ago طه حامد مزعل الدليمي (الإسم قبل التغيير : غايب حامد مزعل الدليمي ولد 22 أبريل، 1960 م الموافق 27 شوال، 1379 هـ) في قضاء الم حموديه ضواحي بغداد وامه اسمها كافي وهي معروفه بالمحموديه وزوجته المدعوة سناء اشهر من نار على علم في منطقة باب الشيخ في بغداد وكانت تخون طه الدليمي مع شرطي اسمه لؤي وللاطلاع على حقيقة طه الدليمي اليكم رأي صديقه الحميم عامر الكبيسي وهو موجود على الانترنت حيث يقول : اسمي يدل على طائفتي (الكبيسات من اهل السنه العراقيين الاصلاء والاغنياء) فلن يتجرأ احدٌ على جرح شهادتي .اعي ش في المنفى منذ منتصف الثمانينات كان لي صديق في مدينة المحمودية وكنا نسكن وقتها في مدينة اللطيفية التي تبعد قليلا عنها ،فعرفني ذلك الصديق المشترك على (غايب) الذي كان نحيلا وضعيف الشخصية بسبب معاملة زوج امه القاسية له او بسبب اسمه الذي سبب له الكثير من الحرج وجعله اضحوكة امام طالبات كلية الطب كما يقول صديقي هامسا ،لم يستطع غايب ان يكمل الطب لاسباب قال لي وقتها انها تتعلق بصده من قبل فتاة من عائلات بغداد وهو ريفي يسكن في قرى المحمودية ما سبب له صدمة عاطفية ،اضف الى ذلك حالته الاجتماعية والشجارات المستمرة بين والدته وزوجها .وبعد ان ترك الكلية وبدل ان يلتحق بالجيش العراقي الذي كان وقتها يعيش حالة حرب مع ايران ،حاول غايب الدليمي (طه) ان يعوض عن النقص الذي احاق به في الدراسة وهروبا من الخدمة العسكرية فارتدى الجبة الاسلامية والتحق بمعهد للشريعة .صاحبي الذي كان متدينا كان يرفض ان يصلي خلف غايب وكان السبب حسب الصديق الذي توفي منذ سنوات ان غايب كان يتحرش بصبية الحي وقد ضبط عدة مرات في اوضاع مخلة بالشرف من شباب المنطقة مما ادى الى تعرضه للضرب مرات عدة دخل في احداها الى مستشفى الجملة العصبية بعد ضربات عنيفة على الراس حيث كان يغري الاطفال بحجة علاجهم وانه طبيب.وبعد تهربه من الخدمة الالزامية وذلك بتغيير اسمه من غايب الى طه ،عاش طه بعزلة عن المجتمع الذي يعرفه واستطاع الالتفاف على بعض المشايخ ونجح في الاقتراب منهم .وفي عام 1991 حدث الامر الذي جعل طه الدليمي يبغض الاخوة الشيعة ويكن لهم العداء حيث قتل اخوه احد الشيعة بعد المسك به متلبسا في غرفة نومه ومع زوجته الامر الذي جعل ذلك الرجل يقتل شقيق طه ويقتل زوجته ..لكن الفضيحة الاكبر هي ليست بالحادث وانما بالمراة التي كان على علاقة غير شرعية معه ،فهذه المراة هي ابنة عمه اي ابنة عم طه ايضا وكان طه وشقيقه يترددان على منزل ابنة عمه كما يفعل ابناء العمومة عادة الا ان علاقة مشبوهة جمعت شقيق طه مع ابنة عمه المتزوجة من الشيعي .هرب طه بعد الحادث من العار الى خاله إبراهيم داود العبيدي .وانقطعت اخباره عنا وكنا متاثرين لحاله وتوقعنا ان يصل به الامر الى الانتحار لما له من شخصية مهزومة وضعيفة .وبعد عام 2003 شاهدنا طه الدليمي مع الحزب الاسلامي شريك الاحتلال في العراق وكان يطمح ان يخلف محسن عبد الحميد في رئاسة الحزب حيث كان ناشطا جدا في فترة مابعد دخول الامريكان للعراق ،الا ان طموحه اصطدم بصخرة طارق الهاشمي الذي تولى رئاسة الحزب الاسلامي ولم يعط لطه الدليمي اي منصب حينها حاول الدليمي التكيف والوصول الى منصب ما حتى عام 2008 من ثم ترك الحزب .يقول احد القياديين في الحزب الاسلامي عمر الجبوري "ان طه كان يغذي فكرة قتل الشيعة واشعال حرب مع السنة يقف الحزب الاسلامي فيها موقف المتفرج ومن ثم يصعد بالمطالبة من اجل قيادة المكون السني بعد رفض الدكتور حارث الضاري الانضمام الى العملية السياسية ،فكانت فكرة طه الدليمي تقضي باعدام عدد من الشباب السنة من اجل تاليب الشارع السني على الشيعة،ورغم ان الحزب الاسلامي اعجب بتاجيج الصراع الطائفي لكنه رفض ان يقتل ابناء السنة وفي عام 2006 كون طه ميليشا مكونة من سبعة عناصر بينهم ضابط سابق في جهاز حماية صدام ،وكمن للمواطنين الشيعة الذين كانوا يعيشون بمنطقة الاربع شوارع بجانب الكرخ .وراح يقتل الناس هناك ويحتل منازلهم .لم يعترض الحزب الاسلامي الذي استفاد من حركة التهجير من اجل جلب عائلات اعضاء الحزب الاسلامي بالخارج .ولكن بعد ان داهم الامريكان مقر الحزب طلب الحزب من طه الدليمي الاستقالة كي لايجلب لهم الخراب .وهكذا خرج طه بعد ان قبض ثمن ذلك نصف مليون دولار التي اخذ يعطيها رشا لبعض الجماعات الارهابية في الانبار من اجل تسهيل تهريبه للنفط الى الاردن ما جعله يحقق ثروة بذلك .وفي الاردن اشتكى الدكتور حارث الضاري وصالح المطلق الذي كان نائبا حينها ،عند السلطات الاردنية مما يفعله طه الدليمي من تسليب السيارات الشيعية وقتل الشيعة واخذ مقتنياتهم واموالهم والفرار الى داخل الاراضي الاردنية مما جعل الامن الاردني يصدر بحقه منع .وهكذا وجد الدليمي ضالته في السعودية .حيث افتتح قناة صفا واعتنق المذهب الوهابي .وراح ينفس عن مكنوناته بشتم الشيعة صباحا مساءا والدعوة الى قتلهم ..هذه شهادتي لست ارغب منها تسقيط غايب الدليمي او شتمه لكن الحقيقة تقال وان الرجل لم يكن يمتلك المؤهلات لا الفكرية ولا الثقافية ناهيك عن كاريزما القيادة التي تتنافى مع روح الثار التي يتخذها نهجا لمقاتلة اخوتنا الشيعة

 
علّق عادل ، على (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )).(1) هل لهذا القول اصلٌ في الإنجيل ؟ إن لم يقل يسوع ذلك ، من الذي قاله ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله بيك أيتها الباحثة القديرة ايزابيل وجعلك الله من أنصار الحق أينما كان ...بوركتم

 
علّق طالب ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أود أن ارشح لوزير من الوزرات انا معروف في قضائي ومحافظتي وارجو ان تختاروني

 
علّق الدكتور موفق مهذول محمد شاهين الطائي ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : ان فكرة فتح باب الترشيح للمناصب الوزارية متقمة وراقية وحضارية ونزيهة اذا ما قابلها لجنة منصفة عادلة بعية عن التاثيرات الخارجية وسيسجلها التاريخ للاستاذ عادل عبد المهدي انعطافة تاريخية لصالح العراق والعراقيين. وفقكم الله وسدد خطاكم. وانا باعتباري مختص في القانون ارشح نفسي لمنصب وزير في ظل حكومتكم الموقرة خدمة لعراقنا الصابر المجاهد.

 
علّق منذر كاظم خلف ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : اريد رابط الترشيخ لغرض الترشيح .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار العكيلي
صفحة الكاتب :
  عمار العكيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ما معنى مقولة ((العقل العربي)) المتداولة اليوم في الأدبيات المعاصرة؟  : بهاء حسن الزبيدي

 الاستفتاء ورقة من نار في جو عاصف، قراءة مستقبلية  : باقر العراقي

 اشتعال النار بمعدة بريطاني أثناء عملية جراحية

 حكايتهم  : خزعل اللامي

 بهاء الأعرجي جاء يكحلها عماها  : مهدي المولى

 ابناء طائفة الصابئة المندائيين بالعراق يتطوعون لمقاتلة داعش

 متى ينصف الشيعة..  : ميسون ممنون

 احتفاء بمنجزه الإنساني والثقافي وسام الثقافة العراقية للأديب محمد رشيد

  فرقة العباس (ع) القتالية تسيرُ والنصر بين يديها فلا تفرطوا بها

 مجلس ذي قار يطالب الموارد المائية بالتعجيل في إجراءاتها للحد من جفاف الأهوار  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 ماذا لو سحبت الثقة من حكومة المالكي؟  : صلاح بصيص

 أنامل مُقيّدة : لقاء بروكسل المخابراتي  : جواد كاظم الخالصي

 بناء وطن خير من ربح انتخابات  : واثق الجابري

 ضفاف ذاكرة  : اسراء البيرماني

 مؤتمر سنة العراق في (أنقرة)  : محمد صادق الهاشمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net