صفحة الكاتب : د . حسين ابو سعود

الرقابة العامة للمرجعية الدينية في العراق (رسالة دكتوراه)
د . حسين ابو سعود

بعد تنامي اهمية المرجعية الدينية اثر التغيير السياسي الكبير الذي حصل في العراق عام 2003 م ، وتعاظم دور المرجعية في الاشراف والتوجيه في مختلف مناحي الحياة للفرد العراقي صارت المرجعية موضع الاهتمام من قبل المثقفين والسياسيين وارباب الفكر في جميع انحاء العالم،وتولدت هناك ضرورة ملحة للكتابة والبحث في باب المرجعية ، وكان الشيخ عباس الامامي احد هؤلاء المهتمين في هذا الباب حيث كتب رسالة ماجستير بعنوان (الدور السياسي للمرجعية الدينية في العراق الحديث) اجيزت من الجامعة العالمية للعلوم الاسلامية في بريطانيا وقد تم طبع الرسالة في حينه في كتاب يحمل نفس العنوان حيث لاقى نجاحا واهتماما من الاوساط الفكرية المختلفة مما حدا به الى توسيع دراسته في المرجعية والتخصص فيها فشرع بالاعداد لدراسة اوسع سماها ( الرقابة العامة للمرجعية الدينية في العراق الحديث) نال بها شهادة الدكتوراه من الجامعة العالمية للعلوم الاسلامية في العاصمة البريطانية، وقد اشرف على الرسالة اية الله الدكتور السيد فاضل الميلاني ، وقد ناقش الرسالة كل من الدكتور عبد الحسن السعدي المتخصص في القانون الدولي والدكتور محمد علي الناصري احد اساتذة الجامعة.

وقد اهدى الباحث ثمرة جهده الى روح شخصيتين علميتين كبيرتين احدهما العالم التركماني الكبير الحجة الشيخ حسين علي البشيري والمهندس السيد محمد علي الشهرستاني تغمدهما الله بواسع رحمته وذلك وفاء منه  لكل الذين قدموا ما لديهم من علم وجهد في سبيل الدين الاسلامي الحنيف علما بان الشيخ البشيري هو احد اعلام التركمان في العصر الحديث وقد قضى نجله الاستاذ الشيخ محمد البشيري شهيدا في اقبية وزنازين النظام البعثي بسبب التعذيب الوحشي الذي تعرض له.

والباحث الدكتور عباس الامامي هو الاخر من الشخصيات التركمانية الفاعلة على المستوى المحلي والدولي وله نشاطات بارزة في مجال التقريب بين المذاهب الاسلامية وهو احد مؤسسي منتدى الوحدة الاسلامية في بريطانيا.

وقد تم تكريمه من قبل المركز الحسيني للدراسات في لندن بمناسبة حصوله على شهادة الدكتوراه حيث احتفى به راعي المركز سماحة اية الله الدكتور الشيخ محمد صادق الكرباسي الذي قدم له هدية رمزية بالمناسبة واشاد بجهوده ومنجزه العلمي، فيما القى الشاعر الجزائري الدكتور عبد العزيز شبين بالمناسبة قصيدة عصماء بين من خلالها مآثر الشيخ الدكتور الامامي، وقد حضر حفل التكريم اساتذة يمثلون مختلف شرائح المجتمع ومن مختلف الدول بما فيها ايران والعراق ولبنان وباكستان وغيرها،وكان من ضمن الحضور ايضا عميد الدراسات العليا في الجامعة العالمية للدراسات الاسلامية الدكتور الشاعر ابراهيم العاتي.

هذا وسيصار قريبا   الى طبع الدراسة في كتاب يتوقع له ان يلقى قبولا حسنا في الاوساط الثقافية والدينية والفكرية مثل كتابه السابق، وان الكتاب يستقي اهميته من انه بحث ابواب الرقابة العامة للمرجعية بشكل موضوعي متخذا المنهج الوصفي والتاريخي والتحليلي بما اهله للتوصل الى نتائج ذات دلالة كبيرة في هذا الباب، وان ما دفع الباحث الى اختيار هذا العنوان للرسالة هو كون المرجعية الدينية كانت ولا تزال تتمتع بالكثير من مقومات القدرة والنفوذ والرقابة لا سيما في العراق الحديث، والمرجعية كما لا يخفى اصبحت محركا لكثير من الملفات والقضايا ومؤثرة في الواقع المحلي والاقليمي والدولي بالاضافة الى كونها تتحمل المسئولية تجاه الدين والمجتمع ،وتعد الدراسة الاولى من نوعها على الساحة الاكاديمية.

واشتملت الدراسة على ثلاثة ابواب فضلا عن التمهيد الذي اشتمل على مناقشة موقع المرجعية الدينية في حياة الامة والمسارات العلمية والاهمية الحضارية لها، واشتملت الابواب الثلاثة على طبيعة ونطاق الرقابة ومصادرها ويشمل مفهوم الرقابة وشرعيتها في النظام الاسلامي والزامية رقابة المرجعية واثارها، والباب الثاني تم تخصيصه لدراسة موضوع (رقابة المرجعية على نظم الوقف) فعرض الباحث فيه مفهوم الوقف في النظم الغربية ورقابة المرجعية لنظام الاوقاف والحقوق الشرعية وتطرق الى الدور التاريخي للوقف في الاسلام واهمية وعرض الاحكام الفقهية الخاصة بالوقف بالاضافة الى رقابة المرجعية على اوقاف العتبات الدينية المقدسة في العراق.

وخصص الباحث الباب الثالث والاخير لرقابة المرجعية في المجالين الاجتماعي والسياسي وضمنها رقابة المرجعية على نشاط المغتربين  العراقيين في بلاد المهجر، وقد قام الباحث اثناء الاعداد للرسالة بعمل استبيان وسط المغتربين العراقيين للاطلاع على اراءهم وتوقعاتهم وتصوراتهم حول رقابة المرجعية الدينية ومواقفها ومسئولياتها ومعتمديها ومكاتبها وغيرها .

وعلى اي حال فالبحث يعتبر ثمرة جهود مضنية للباحث وصل من خلالها الليل بالنهار ليكون امينا في نقله وموضوعيا في طرحه وحياديا في نتائجه التي توصل اليها في بحث اهم جهة رقابية في المجتمع ، اعني بها المرجعية الدينية ولا شك بان الباحثين وغيرهم سوف يستفيدون من هذه الرسالة استفادة عظيمة في البحوث القادمة عن المرجعية الدينية في العراق.

  

د . حسين ابو سعود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/11



كتابة تعليق لموضوع : الرقابة العامة للمرجعية الدينية في العراق (رسالة دكتوراه)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صبحة بغورة
صفحة الكاتب :
  صبحة بغورة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المعنى لم يعد في قلب الشاعر  : علي علي

 جنيف2 تقديم المعارضة العلمانية كبديل للإسلاموية  : قيس المهندس

 لو كان رأسي وهابيا لقطعته  : صباح الرسام

 قراءة في العلاقات التركية الأمريكية ومع دول المنطقة بعد الانقلاب الفاشل  : حامد شهاب

 مقتدى والدور المُكَمِل  : رضوان الكمالي

 الرد على تقي جاسم صادق وقوله الدعي صادق الموسوي (لله ابناء) و(ادعو لاغلاق قنوات التشيع) والمصري مرجع المسلمين  : صادق الموسوي

 زيارة الأربعين زيارة المعشوق لعشاق  : محمد كاظم خضير

 العدد ( 108 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 شرطة واسط تلقي القبض على 26 متهما وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 الوجوب الكفائي والاتجاه الارتقائي لفاعلية الانتظار المبارك  : علي حسين الخباز

 علاوي والحكومة  : وليد سليم

 وزارة النفط : تعيين مدير عام جديد لشركة تسويق النفط سومو  : وزارة النفط

 في التسوية التاريخية  : حميد مسلم الطرفي

 تاملات في القران الكريم ح 59 سورة النساء  : حيدر الحد راوي

  ألا فليسمع العالم ... كل العالم... إن الحشد فينا كولاية علي  : علي السراي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net