صفحة الكاتب : زكية المزوري

أطلقوا سراح عدي الزيدي فوراً
زكية المزوري

 

 
بيان موجه الى الرئاسات الثلاثة في دولة العراق  
رئيس مجلس البرلمان العراقي .. السيد أسامة النجيفي 
رئيس  الجمهورية  .. السيد جلال طالباني
رئيس  الحكومة   .. نوري كامل المالكي
السلام على من أتبع الهدى 
يقول سبحانه وتعالى :  ( ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك ) ويقول جل شأنه وعلت مشيئته : ( واعملوا صالحا لعلكم تفلحـــــــــــــــــــــــــــــــــــون )  .
مرة بعد أخرى تثبتون لنا انكم لا تأبهون بكرامتنا ولا تقدرون تضحياتنا ولا تراعون الله في فقير او يتيم او ارملة ، وصرتم تعملون لخير انفسكم واهليكم وأحزابكم  وأعوانكم ، وبدلا من الالتفات الى حال المواطن البائس رحتم تهجمون اكواخ الناس فوق رؤوسهم بلا رحمة ، وتقطعون اللقمة عن الفقراء واليوم حين خرجنا الى الشارع نطالب بحقوقنا تربصتم بنا وقام جنودكم باختطاف الزميل عدي الزيدي صباح هذا اليوم الاثنين المصادف 14/2/2011 م امام مرأى ومسمع الجميع في ساحة الفردوس رغم استحصاله على موافقة الجهات المختصة للقيام بالاعتصام وسط الساحة ، الا انهم هجموا علينا واختطفوه من بيننا واقتادوه الى جهة مجهولة بعدها شتتوا شملنا وهددونا بالاعتقال او اللجوء الى شارع ابو نؤاس للاعتصام هناك .. بعدها اختفى الزميل عدي الزيدي ..
 
بعد اكثر من ثمان سنوات على تحطيم الصنم البعثي وحكمه المقيت .. واختيار حكومات منتخبة من قبل الشعب في ظل وجود المحتل ..  بعد ثمان سنوات من التضحيات والآلآم والمصاعب ما زال ابناء الشعب العراقي يعيشون الحرمان بكل اسماءه ، رغم الميزانيات المليارية التي انتجها نفط العراق وخيراته الزراعية والسياحية  والتي وصلت للاربع سنوات الماضية من حكم السيد نوري المالكي الى اكثر من 311 مليار دولار ، هذه المليارات التي لم يشتم المواطن العراقي ريحها وريعها الا من خلال الوعود الكاذبة  بانشاء المشاريع الوهمية التي شلها الفساد الاداري للحكومة ولم نجد لها رادع لا من برلمان ولا من رئاسة الجمهورية ولا من معارضة فالكل مشترك والكل مستفيد ما عدا الشعب ..
في الوقت الذي نطالب فيه قيادات العراق بالرضوخ لارادة الشعب العراقي من خلال تنفيذ مطالبه المشروعة  والحفاظ على المال العام ومحاسبة المرتشين والفاسدين وتقديمهم للعدالة فأننا نؤكد على قيام ثورة شعبية كبيرة قد تعمل على قلب الحكم وتخليص العراق من المفسدين والمتقاعسين والمنتفعين ما لم تعلنوا عن تنفيذكم الفوري لمطالب الشعب والاعتذار له .
نريد دولة الشعب لا نريد دولة الغنى الفاحش للوزراء والبرلمانيين  .. اخرجوا من قوقعة المنطقة الخضراء افهموا شعبكم واستمعوا اليه .. وأعلموا ان الشعوب تنتصر في النهاية مهما طال امد الظلم  .. واحذروا غضبة الحليم اذا غضب .. ولا تحسبوا صمتنا عليكم ضعفا او خوفا فقد اسقطنا قبلكم من لم تتخذوا من ظلمه وجبروته عبرة وسيلحقكم ما الحقناه به .. ، فانتبهوا لشعبكم واتقوا الله في انفسكم وفي رعيتكم ولا تبخسونا حقنا في ارضنا وخيراتنا اعترفوا بسرقاتكم لاموال الشعب واعيدوها لخزينة الدولة وسيقول فيكم القضاء العراقي المستقل قولته 
واليوم ومن خلال رفضنا للفساد والرشوة والظلم والفقر والاحتلال وانعدام الخدمات فأننا سنبقى نتظاهر وننتفض ونثور حتى تلبية مطالبنا ..
نريد حلا فوريا لكل مطالب الشعب ما دامت ميزانياتكم تزيد سنويا عن 86 مليار دولار  والتي تعادل ميزانية اربع دول عربية متقدمة كسوريا والاردن ومصر والسعودية .
وهذه بعض المطالب التي ينتفض الشعب من اجلها  : 
 1 : - توفير مواد البطاقة التموينية كاملة وتوزيعها على كل العوائل المشمولة بالبطاقة التموينية في كل انحاء العراق بداية كل شهر بدون تاخير او نقصان وتعويض العوائل عن كل مادة بمبلغ لا يقل عن 75 الف دينار عراقي او بمبلغ 400 الف دينار عراقي عن كل المواد ، ومحاسبة المقصرين والمفسدين في دوائر التموين العامة محاسبة فورية وتقديمهم للعدالة .
2 : - فورا تشريع قانون يؤمن رفع المستوى المعاشي للمواطنين من ذوي الدخل المحدود  وبدون شروط او تاخير بمبلغ شهري لا يقل عن مليون دينار عراقي لكل عائلة وتوزيعه عبر البطاقة التموينية او من خلال المصارف الحكومية .
3 : - فورا تشريع قانون كفالة ايتام  الشهداء والوفيات على حد سواء والتكفل بمعالجة الحالات المرضية ماديا ومعنويا ومتابعة دراستهم مع منح راتب شهري لكل يتيم بما لا يقل عن 50 الف دينار عراقي يضمن حاجاته الشخصية بغض النظر عن الراتب التقاعدي لعائلة اليتيم والذي تستلمه العائلة كل شهرين والذي بالكاد يكفي لمعيشة اسبوع واحد .
4 : - فورا تشريع قانون تعديل رواتب المتقاعدين من كبار السن وشمول معوقي الحروب والتفجيرات بقانون التقاعد لرفع مستواهم المعاشي المتدني  حيث ان المتقاعد يستلم مبلغ 50 الف دينار وآخر يستلم مبلغ 150 الف دينار  كل شهرين ، فيما يعاني المعوق من تعطيل كامل لحياته واحلامه ، وعليه نطالب برفع راتب كل متقاعد ومعوق الى ما لا يقل عن مليون دينار عراقي  شهريا وبدون اي شروط او استثناءات ، وهذا النظام معمول به في معظم الدول المتحضرة والمتقدمة والتي تقل ميزانياتها عن ميزانيتكم بثلاث مرات .
5 : - فورا تشريع قانون كفالة  الارامل والمطلقات والمتعففات عن الزواج من البكريات وأصدار قانون يكفل حمايتهن من الاستجداء واستغلالهن من قبل عصابات المتاجرة بالنساء في العراق والدفاع عنهن مع توزيع رواتب شهرية لا تقل عن مليون دينار عراقي بالاضافة الى منحهن قطع اراض  او شقق سكنية . 
6 : - فورا تشريع قانون حماية طلاب الثانويات المهنية والمعاهد والكليات والدراسات العليا ومتابعة اوضاعهم المادية والنفسية والصحية وتسهيل امور تنقلهم وخاصة طلبة المحافظات ومنحهم رواتب شهرية لا تقل عن خمسمائة الف دينار عراقي لكل طالب وطالبة ، وضمان اسكانهم في الاقسام الداخلية مع توفير سبل الراحة لهم لضمان تمكنهم من متابعة دراستهم بلا معوقات مادية او نفسية قد تتسبب في تركهم لمقاعد الدراسة وبالتالي بقاء الدولة في خانة التخلف للابد .
7 : -  فورا محاكمة ومتابعة القائمين على المعتقلات التي تم فيها اختراق قانون حقوق الانسان وتقديمهم للعدالة مع منح المعتقل كافة الحقوق للدفاع عن نفسه وتسهيل معاملاتهم وتقديمها للقضاء في اسرع وقت لاصدار الاحكام الصائبة واطلاق سراح الابرياء منهم ، وتوفير  الخدمات الانسانية لهم وذلك بتسهيل عمل منظمات حقوق الانسان ولجان الدفاع عن المعتقلين لاصدار تقاريرهم عن السجون دون اي ضغط او ترهيب للوصول الى الحقيقة ، مع التأكيد على محاسبة كل من اجرم بحق الشعب وتقديمه للعدالة دون اي تاخير وتحت اي عذر .
8 : - فورا تشريع قانون منع التسول وذلك بتكفل الحالات المتواجدة في الطرقات وعلى ارصفة الشوارع وأستيعاب متاعبهم النفسية والصحية والمادية عبر طبابة مختصة في شؤونهم للوصول الى قرار اما باسكناهم في مجمعات تتكفل بها الدولة من حيث الرعاية وتوفير الخدمات مع منحهم رواتب شهرية لا تقل عن مليون دينار لردعم عن العودة الى عالمهم المقيت والمذل علما ان معظمهم من كبار السن ومعوقي الحرب والايتام .
9 : - فورا تشريع قانون توزيع قطع اراض سكنية على جميع افراد الشعب دون شرط او استثناء ، علما ان  الاوضاع المزرية والحاجة قد اضطرت البعض الى التصرف بقطع الاراضي التي وزعها النظام السابق او قام ببيعها لقضاء حاجة ليضطر للعيش في بيوت قذرة مؤجرة او تجاوز على ممتلكات الدولة ، وعدم استثناء اي مواطن عراقي تحت اي بند او شرط مع منحة مالية تقدرها الدولة لبناء مسكن عصري لكل عائلة كبيرة او ناشئة ، وهذا حق  لا يمكن لبرلمان جاحد او حكومة بخيلة او رئيس اناني ان يعارضه  ( وحبوا لشعبكم ما تحبونه لانفسكم ) . 
10 : - فورا اصدار قانون يتكفل الحالات المرضية المستعصية وعرضها على لجان مستقلة عن وزارة الصحة التي لا تراعي حق الله في الناس والتكفل بمعالجتها خارج العراق لحين توفير أسباب المعالجة في العراق في وقت لا يزيد عن سنة واحدة .. والاهتمام بالمستشفيات الحكومية وتأمين لقاحات الولادات الجديدة ولوازم رعاية الاطفال الخدج حيث  تتعرض مئات الولادات وخاصة الخدج للموت بسبب انعدام توفر العلاجات .
11 : - الاهتمام بالمدارس الابتدائية في بغداد وكل محافظات العراق حيث تعاني من الاهمال والخراب وتوفير سبل التعليم الصحيح فيها وتوفير الاثاث والكراسات والكتب والقرطاسية ، حيث يمضي سنويا الآف التلاميذ شهورهم الاولى في المدارس دون كتب او يضطرون للجلوس على الارض صيفا وشتاءا ، فيما لا تتوفر مدارس في معظم انحاء العراق وبخاصة القرى في وسط وجنوب العراق حيث يضطر الاهالي الى بناء مدارس من الطين او الحصير لضمان تعلم ابناء القرية ، بالاضافة الى متابعة وضع التلميذ من كل النواحي والعمل على اعانته على اكمال دراسته وتخصيص رواتب شهرية للحالات الخاصة . 
12 : - العمل بجدية وبدون تقاعس او تأخير على توفير الكهرباء والماء الصالح للشرب ، ومتابعة عمل وزارة الكهرباء من قبل لجنة رباعية  مكونة من مشرفين من الرئاسات الثلاثة ومراقب من هيئة النزاهة ومراعاة بناء واكمال المنظومة الكهربائية خلال عام واحد ، ومحاسبة ومعاقبة المفسدين والمرتشين ايا كان منصبه او مكانته .
13 : -  اتخاذ قرار سريع يضمن اخراج المحتل .. واجراء تعديلات في الاتفاقية الامنية تؤمن عدم تنفيذ اجندات امريكية على ارض العراق لاي سبب كان .
14: -  تطبيق قانون الحريات  بحذافيره وعدم التلاعب ببنود هذا القانون . 
15 : - السماح لهيئة النزاهة بالكشف عن المفسدين والمرتشين وتقديمهم للعدالة ، وعدم تقويض حركة الهيئة او الضغط عليها بجعلها تحت وصاية مجلس الوزراء فهذا هو الفساد بعينه 
بعد تنفيذ هذه المطالب المهمة والاهم من مشاريعكم الوهمية وترصيف الشوارع وبناء الجسور
اهتموا بشعبكم الذي حرمتموه حق العيش بكرامة 
احترموا ارادتهم  واعينوهم على البناء والعطاء.
لا تعطلوا حياتهم وافراحهم ببخلكم
اقتدوا بالشيخ زايد ال نهيان في تكريم شعبه وتطوير دولته  التي صارت من ارقى دول العالم وصارت تنافس الدول العظمى في التقدم والرقي .. وصار شعبه يترحم عليه في اليوم الآم المرات ..
ما هي حجتكم .. ؟! ميزانياتكم التي تزيد عن 80 مليار دولار .. !! ..
ام ارضكم التي ترقد على بحار النفط .. !! 
ام ارضكم الخضراء التي انعم الله سبحانه وتعالى عليها بكل زرع ونبت وضرع ..
ان شئتم البقاء فلبوا مطالب الشعب ثم ابنوا  الدولة كيفما شئتم .. 
 الشعب اولا ... تذكروا هذا جيدا 
الفقراء والارامل والايتام اولا وكبار السن امانة في رقابكم ..
وما لم تعدلوا وتركنوا للحق فسيكون مصيركم مصير من قبلكم ولن تقف الجبال ولا البحار في وقف ثورة الشعب التي ستطيح بكم الى مصير كل من خان وظلم شعبه ووطنه ودينه  .
  
 
 

  

زكية المزوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/15



كتابة تعليق لموضوع : أطلقوا سراح عدي الزيدي فوراً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسول الحسون
صفحة الكاتب :
  رسول الحسون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الموارد المائية تواصل اجراء الرصد للمقاطع الطولية والعرضية لسداد مجاري القنوات المغذيه للاهوار  : وزارة الموارد المائية

 الايسيسكو يدرج خمسة مواقع عراقية على لائحة التراث الاسلامي  : اعلام وزارة الثقافة

 الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.   : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 مقتل أميركيين في إطلاق نار داخل مركز تدريب بالأردن

 أناة العبادي..أم طيش ترامب  : جمال الهنداوي

  رئيس الادارة الانتخابية يدعو شركاء العملية الانتخابية لحث الناخبين لزيارة مراكز تحديث السجل  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 وزارة التربية تؤكد الاتفاق مع عدد من المنظمات الدولية لإعادة ترميم وبناء مدارس عمر قابجي وركابة وخورسباط في نينوى  : وزارة التربية العراقية

 بلديات البصرة تزرع 20 ألف شتلة على طريق (يا حسين)

 تقدير الثقافة والأبداع  : عبد الهادي البابي

 معسكر الحق و معسكر الباطل  : اياد حمزة الزاملي

 أيها البرق، أوضح ليلنا قليلا  : جواد بولس

 الرسائل المشفّرة بين المرجعية والعبادي..!  : محمد الحسن

 أيها المتصارعون... أنتم جزء من الكل  : عباس البخاتي

 شرطة النجف تقبض على مجرم قتل طفلين احدهما ابنه بعد خطفهما بسبب مشاكل عائلية

 مبارك للعراق ...  : علاء سدخان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net