صفحة الكاتب : محمود الوندي

مواجهة الدكتاتورية بفرشاة مرشد الوندي
محمود الوندي

خانقين التي تحدت السياسات الشوفينية بكل انواعها واساليبها المتوحشة بدأ من الاعتقالات الكيفية والاعدامات ومرورا بالتهجير والتخريب والتعريب ، وتدمير معظم قرى المدينة وناحيتي ميدان وقورتو بحجة وقوعها على الفاصل الحدودي والسبب الرئيسي ايواء اهلها الصامدين للقوى الوطنية العراقية والكوردية ..

خانقين اهلها كارضها معطاء ، ورشيقة بقدرتها الشابة على العطاء من ابداعات رجالها ونسائها ، كوندها الخالد السرمدي الذي يروي ارض المدن الاخرى ، وأنجبت العديد من القاده الميامين في الحركه السياسية الوطنية التحرريه العراقيه والكوردية معا ، اذ رفدت الاحزاب من خيرة مناضليها والجمعيات والاتحادات والنقابات من خيرة ناشطيها ، المدينة قد روت حقل النضال الوطني من دماء شهداؤها الابرار ، التي قدمت قوافلا من الشهداء لمقارعة النظام البعثي في سبيل كرامة الانسان العراقي بشكل عام والانسان الكوردي بشكل خاص ، وكان لها في كل سجن ومعتقل سفير ، وكما لها رمزا في كل وادي وجبال في كوردستان ..
فيصعب علينا ذكر جميع الشهداء ، فالشهداء خالدين في ضمائرنا ابد الآبدين ودين على اعناقنا فلهم المجد والخلود ، ونحاول بين آونة واخرى نستذكر شهيدا تلو شهيد ..

لابد لي من كتابة هذه المقدمة لادخل في صلب الموضوع لأوشر الى بعض المناضلين من اهالي مدينة خانقين ، لهم باعة طويل من النضال داخل الحزب الشيوعي العراقي ، ولكن لم يأواهم الاستشهاد وكان منواهم الموت الطبيعي ، وفي هذه الحالة سوف يدلي الاستاذ محمد غازي خانقيني دلوته كالشاهد على سيرة الحياة للمناضل الشيوعي " مرشد محمد الوندي " ، ويؤشر الى حياته نضالية الذي قدمها من اجل رفاهية الشعب وانقاذ الوطن من دكتاورية البعث ..

ولد الوندي في مدينة خانقين من عائلة ميسورة وفنية في سنة
1954 ، وعاش طفولته وصباه وشبابه على ضفاف نهر الوند
واكمل دراستـه الابتدائيـة والمتوسطة والاعدادية في خانقين
ولكن لم يتمكن الاستمرار فـي دراسته الجامعية بسبب ظروف
السياسية والوطنية ، كان الوندي محبوباً بين اصدقائه ومعارفه
لانه كان نبيلا وهادئا ، وكذلك صريحاً معهم في كلامه وصادقاً
 مع نفسه ومع زملائه ..  

بعد ان وجد الفقيد ( مرشد الوندي ) طريقه في الانتماء الى الحزب
الشيوعي العراقي الذي كان في طليعة القوى الوطنية المناضلة على
الساحة العراقية ، وعرف أن هذا الطريق ليس معبدآ بالزهور، بل أنه طريق وعر وصعب ممتلئ بأشواك والعقبات ، حيث نشط في صفوفه وسخر حياته مع رفاقه في مقارعة الدكتاتورية والاستبداد وتصديه لنظام البعث الدموي في سبيل حرية الشعب العراقي بشكل عام والشعب الكوردي بشكل خاص ....
وكان الفقيد خطاطاُ وفناناً تشكيليا ومناضلاً وسياسياً عنيداً ، حيث استمر في نشاطه من اجل العدالة الاجتماعية والحياة الكريمة لاطياف الشعب العراقي ومحاربة الفقر والجهل والظلم والتخلف بواسطة اقلامه وفرشاته تارة ، وترة اخرى بسلاحه عندما التحق الى صفوف انصار البيشمركة حتى أخر يوم من حياته  ..

عندما قام نظام البعث بالحملة الشعواء ضد أعضاء الحزب الشيوعي العراقي وانصاره واصدقائه في نهاية السبعينات من القرن الماضي ، قد تعرض الفقيد " مرشد الوندي " بسبب تلك الحملة الى شتى انواع المضايقات والملاحقات ، حيث أضطرت الى مغادرة مدينته خانقين ، فألتجأ الى جبال كوردستان وانظم الى الصفوف الحركة الوطنية المسلحة ، فقضى " الوندي " فترة طويلة من حياته وبين أخوته واخواته من جميع الأطياف العراقي على جبال كوردستان وداخل وديانها وكهوفها ، إلا ان سقط من احد مرتفعات الجبليه في احدى المعارك ضد الجيش العراقي وكان اصابته بالغه ..
واخيراً استقر به المطاف في السويد بعد أصابته البليغة ، واصبح الفقيد معوقاً ومشلولاً إلا انه لم يتخلى عن نشاطه السياسي والفني وتحدى الزمن وصعاب ايامه خلال أعماله الفنية ، حتى وفاته في شهر الثامن سنه 2004 في احد المدن السويديه ونقل جثمانه الى مسقط راسه في خانقين ودفنه هناك .

هذه دلالة حقيقية على الفقيد  "مرشد الوندي" كان مناضلا وفنانا ، لانه  شارك في كثير من الفعاليات الفنية والسياسية الى جانب القتالية من خلال انضمامه الى صفوف قوة الانصار الذين كانوا متواجدون في كوردستان ، وكان دوره المشهود في الحركة المسلحة طيلة فترة النضال المسلح التي خاضها الحزب الشيوعي العراقي الى جانب الأحزاب الكوردية في مقارعة الحكومات الرجعية والديكتاتورية التي تسلطت على رقاب شعبنا ، وعرف بين رفاقه في كوردستان باسم " حميد الخطاط " الذي اخذه اسماً حركياً له .
وكرس الوندي حياته خدمة للمجتمع العراقي بكل اطيافه بواسطة اقلامه وفرشاته التي كانت سلاحه الحقيقي ليحارب اعداء الشعب العراقي ، كما زين اقلامه وفرشاته أوجه كثير من الصحف الوطنية مناهضاً للنظام البعثي وافكاره الشوفينية  .

واخيرا ختم الاستاذ محمد غازي خانقيني حديثه بهذه الكلمات البسيطة ... اليوم اقف احتراما وأكراما لنضاله ، واقول ، المجد والخلود لفقيد الشعب والوطن " مرشد الوندي " ، وستبقى ذكراك خالد لا تغيب عن أذهاني واذهان رفاقك ومحبيك من اهالي مدينة خانقين ، الذين يتذكرون على الدوام ما قدمته من مآثر لا يمكن نسيانها  ......

  

محمود الوندي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/14



كتابة تعليق لموضوع : مواجهة الدكتاتورية بفرشاة مرشد الوندي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الابراهيمي
صفحة الكاتب :
  احمد الابراهيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟  : حسن حمزه العبيدي

 علمونا "وحدة الموضوع" فإذا به شائك  : علي علي

  اتخلى عن تاريخي الجهادي نظير التقاعد وليساوني المالكي بالبعثيين  : القاضي منير حداد

 أليس ما يجمعنا أثمن بكثير مما يفرقنا !!!!!!...  : سيد صباح بهباني

 أبالسّكّين يبنى وطن؟!  : جواد بولس

 العائلة المشعانية لابد ان تصمت.  : علي رضا الياسري

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 17:45 الأحد 14ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 قبيلة ال غزي في بغداد : التخلي عن كل شخص يقوم برمي الاطلاقات بالمناسبات ودعم اجراءات الحكومة

 كوارث طبيعية وصراعات سياسية  : سلام محمد جعاز العامري

 قراءة في المجموعة القصصية ( حياة سابقة ) للعلامة الاديب علي القاسمي  : جمعة عبد الله

 تشكيلات قيادة شرطة كربلاء ومراكزها الامنية تلقي القبض على عدد من المتهمين والمطلوبين للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 رسالة إلى الوالي ... هل حان وقت التغيير لبروز مقاتلي الظل ؟  : عمار منعم علي

 الترسبات المائية الساقطة لمحطات العراق خلال الــ 24 ساعة الماضية ليوم 21-11-2017  : الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي

 تظاهرات في ٣٠ منطقة بالبحرين دفاعا عن حياة الشيخ قاسم، والاتحاد الأوروبي یتابع

 وزير كويتي سابق يهدد باغتيال المالكي !!  : عماد الاخرس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net