صفحة الكاتب : د . الفائزي

على نفسها جنت براقش، من تكفيريين وإعلاميين وبياعي مناقيش!
د . الفائزي

 

عالمنا السياسي والإعلامي حقا مجنون ولا يطاق.الكل يهرول وراء مصالحه الشخصية واثبات عمالته البصم بالعشرة لهذا وذلك ومن يدفع اكثر!. ومن اجل حفنة دولارات تنهش أقلام أشباه الإعلاميين والسياسيين أجساد الجماهير وتتاجر بدماء الأبرياء. في يومنا هذا ما ارخص التشريع والتكفير حيث أصبح الدين سلعة للمتاجرة والمزايدة في بيوت دعارة بعض الحكام والحكومات. اتبه هذا المنطق وستفوز قصر الدشداشة وطول اللحى واحمل الكلاشنكوف واهتف بالتكبير زيفا حتى ولو اغتصبت إسرائيل شرف الامة وقصفت عواصم الدول العربية والإسلامية وسط فرحة التكفيريين والمتاجرين بالدين بصيحاتهم الله اكبر الزائفة والنفاقية!
 
التكفيريون والسفهاء من سياسي المعارضة السورية دمروا إرادة الشعب واعتقد انهم وراء المجازر التي حدثت وتحدث في سوريا وكان من حق الجماهير في سوريا الاستمرار بالاعتراضات السلمية والمسيرات الانتقادية التي ليس من حق اي نظام او حكومة قمعها او الوقوف ضدها او منع النقد السلمي والاعتراض القانوني والشرعي للسلطة ولكن من المؤسف جدا ان التكفيريين شذاذ الأفاق الذين تكالبوا على سوريا من أفغانستان وشمال إفريقيا وحتى من الدول الأوروبية هم وراء هذه المجازر وهم الأحق بالمحاسبة والطرد والمعاقبة في سوريا وخارجها.
 
المتشدقون بالإسلام والمجاهدون في سبيل ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب وابو هريرة والمطهرون من الإثم والرذيلة! اغتصبوا قبل أيام فتاة مسيحية عمرها 15 ربيعا وفعلوا بها ما فعلوا حتى توفت او انتحرت. جزاهم الله خير الجزاء على هذا العمل الديني والفعل الثوري وأسكنهم فسيح مراحيض جنان الخلد!. وأتساءل لماذا اغتصاب هذه الفتاة البريئة والقاصر وكانت ولاتزال بجانبكم السيدة المكرمة والعفيفة ذات الأنوثة الأخاذة فرح الاتاسي التي قوامها يذهل كل مقاوم ومقاتل ونهديها كرماتين من القنابل ومؤخرتها دبابة تي72 ومقدمتها قاذفة ميغ 23 على قاعدة انكحوا الأقربين والشقراوات منكم! والمقربون اولى بالمعروف تحت السرير وبالنكاح الجهادي المعروف عنكم! وانكحوا ما طاب لكم من ...!!!
،اليس كان الأولى اغتصاب فرح الاتاسي بدلا من الفتاة مريم المسيحية!.
 
ويقال عنكم ايضا انكم من اتباع أجدادكم بني لوط والمناييك. و أليس كان من الاولى ان تتكالبوا على رفيق دربكم وزعيمكم في تيار المعارضة الدكتور جورج صبرا وهو مسيحي وابيض البشرة ايضا وسيكون زعيمكم ومنكوحكم في الوقت ذاته يا حثالة الدين التكفيري ويا حقراء الجيش الثوري الحر وجنود النصرة التكفيرية؟
 
تبا لكم وابصق مشمئزا على لحاكم وهامتكم وعقولكم وأفكاركم يا أعداء الله وخلقه ويا أكلي افئدة واكباد الموتى ويا أحفاد خنازير هند وابو سفيان؟.
 
وننتقد ايضا الى جانب التطرف السياسي والفكري التكفييري ،التطرف الإعلامي الذي ظلت بعض القنوات الإعلامية الفضائية تمارسه في الساحة دون تحقيق هذه الأهداف والتمهيد لهذه الأرضية:
 
*     ان تكون لاي دولة تواصل سب وشتم الآخرين وفضح سياسة الجميع دون قيود،على الأقل قمر او أقمار اصطناعية خاصة بها مصنوعة محليا او مستأجرة لمدة 99 عاما! و ليس الاعتماد بالتقنية والإعلام على أقمار دول غربية وعربية ثم نسب ونشتم هذه الدول دون حدود وقيود و نتوقع منها عدم اتخاذ اي موقف رادع ضدنا بذريعة حرية التعبير وشراء تقنية الغير!.نسأل اذا كانت الآية مقلوبة والوضع كان عكسيا فهل سنسمح لتلك الدول الاستفادة من أقمارنا الاصطناعية لسبنا وشتمنا ليلا نهارا دون ردة فعل؟!.
 
*    لقد أنفقت القنوات الإعلامية التي أغلقت وماتت تقنيا وعمليا شهريا ملايين الدولارات على كوادرها ومدرائها، وهذه القنوات كانت ولازالت تعطي رواتبا عالية جدا لموظفي القنوات المغلقة إعلاميا مئة ضعف راتب اي موظف عادي في تلك الدولة.فهل استحق هؤلاء كل هذا البذخ وهل نجحت سياسة قذف الآخرين وسبهم ليل نهار دون ناتج ولا فائدة سياسية ولا نتيجة إعلامية!،ومستوى إعلام وسياسة وفهم معظم هؤلاء الإعلاميين ومدراء تلك القنوات لا يتعدى بياعي الفلافل والمناقيش الشامية!.
 
·    عالمنا اليوم هو عالم التحاور والتفاوض والتحدي بالمنطق وليس بالسب والشتم والتحريض والدعوة للاعتراض والثورة من أجهزة إعلام رسمية ومحسوبة على الحكومة.بالطبع ان كلامنا اليوم غير مجد ولا يسمعه الباحثون عن المادة والدولار ولا الذين لايرون الحقيقة سوى مليمترات عن بعد عيونهم ذات الغشاوة السوداء وباعي الفلافل والمناقيش،بل كلامنا للذين يريدون حقا التغيير والإصلاح والتحاور المنطقي واحترام رأي الآخرين حتى لو كانوا من الخصوم والأعداء وغير ذلك فلتصرخ وتشتم وتسب تلك القنوات الإعلامية والسياسة في صندوق مغلق وغار متروك لا قرار فيه لا يسمعه ولا يرى اي مشاهد لتلك القنوات حتى بالنحيب الأخير والدعوة الذليلة بالاعتماد على الانترنت الغربي ومواقع التواصل الاجتماعي العالمية التي كانت ولا تزال تسمى من جانب تلك القنوات المغلقة والشاتمة بوسائل إعلام الكفرة و أجهزة الشرك والضلال ومراكز الغزو الثقافي الشيطاني والاستكباري!.

  

د . الفائزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/08



كتابة تعليق لموضوع : على نفسها جنت براقش، من تكفيريين وإعلاميين وبياعي مناقيش!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : راسم المرواني
صفحة الكاتب :
  راسم المرواني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ديوان بغداد وكيد الحُسَّاد  : حيدر حسين سويري

 الرجلُ ابن أبيه فخراً  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 قانون الإنتخابات وتعديله.. في غرفة التشريح!  : علي فضل الله الزبيدي

 الولايات المتحدة الأميركية إلى أين؟  : برهان إبراهيم كريم

 رويترز: بغداد ستحول معظم إنتاج حقول كركوك إلى المصافي المحلية

 من كلثوميات السمر"أمل حياتي"..!  : د . سمر مطير البستنجي

 اخر التطورات الميدانية العسكرية في العراق  : كتائب الاعلام الحربي

 صحة الكرخ : تعد خطة طوارئ طبية وتعلن جاهزيتها لاستقبال يوم العاشر من محرم الحرام

 هيأة الاشراف القضائي تصدر تقريرها السنوي لعام 2019‏  : مجلس القضاء الاعلى

 داعش لا.. يحمل مفتاح الجنة.  : اثير الشرع

 همام حمودي : الاعتماد على المنتج الوطني بتوفير مواد التموينية خطوة مهمة يجب الإستمرار عليها وتوسعتها بما يتلائم مع حاجة الواطن   : مكتب د . همام حمودي

 اربعة دوافع وراء التصعيد  : نزار حيدر

 حزني على بلدي  : غزوان العيساوي

 داعش يواصل حملة إبادة الصحفيين والحكومة مطالبة بتحويل الملف الى الجنائية الدولية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 أحداث ليبيا وارتباك موسكو  : علي بدوان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net