صفحة الكاتب : ود رزاق

حب حلال
ود رزاق
صديقي عقيل ..... انا اعرف انك حزين منذ ان مرضت حبيبتك . وتركتك لا تحاول ان تنكر حزنك . فانا لم اعد ارى على وجهك تلك الابتسامة الواسعة . التي كنت تستقبلني بها ...ولم اعد احس بحرارة يديك وانت تصافحني ولم اعد اسمعك تحدثني كعادتك عن احلامك الكبيرة .. ارجوك .. لا تغضب مني .... وانا اشكر اجمل اعتذار ... 
                                                                 شاهد عيان 
..... 
كان يعلم انها ستموت , ورغم ذلك تزوجها ، تزوجها .. وملاك يطوف حول فراشها الابيض يهز اجنحته فوق عينيها الذابلتين , والموت يبصم فوق جبينها العالي باصابعه العشرة , ولم يتزوجها شفقة بها كما تصور البعض , ولم يتزوجها طمعاً بميراثها كما قال الناس , عندما احتاروا في امر زواجه بها , بل على العكس كانت فقيرة حد الموت , ثم لم يجدوا سبباً يقنعون به عقولهم الضيقة , الا ان يقولوا انه " زواج مؤقت " وسينتهي حتماً ... لا .... انكم لن تعرفوا ابداً قصة زواجه منها , الا اذا رويتها لك بنفسي وسارويها لا حتى ارضيكم ،ولكن فقط لاني احب ان اتحدث عن ملاك صغير هبط علينا من السماء , ولاني اجد في الحديث عن هذا الملاك تنفيساً عن الجهد المتجمع في صدر صديقي وعن النار التي تسري في اوصاله , لقد التقى بها منذ اكثر من خمس سنوات , كانت ايامها شابة يمرح الجمال والصحة في خديها ، وتحمل من الحياة اكثر مما يطيق جسدها الصغير الانيق شابة تعطي , تعطي دائماً , تعطي المرح والحب والامل ، والجمال تعطي كل من حولها كانها تحمل خزانة سحرية مملوءة بالحياة , لا تفرغ ابداً , واحبها ... واحبته .... لا يدري متى بدأ يغار عليها , ربما بدأ ذلك من اللحظة التي احبها فيها , ربما قبل ذلك , قبل ان يحبها , كان يغار عليها عندما يرى صورتها منشورة  في الصحف عندما يسمع اسمها يتداوله الناس عندما يلمحها من بعيد في الشارع , وابتسامتها تسع الناس جميعاً , عيناها تصبان السحر في قلوب كل الناس , ولعلكم يجب ان تعرفوه , حتى تعرفوا كيف احبها , وكيف كان يغار عليها , انه شاب عاش حياته في مجتمع ملتزم , دينياً وادبياً وخياله اوسع بكثير من المجتمع الذي يعيش فيه يصبح ويمسي في حالات حرجة يتقرر مصيره في كل لحظة , ويملأ اذنيه بموسيقى تنسيه عقله , وكان بخياله الواسع يسرق الاضواء , والجلسات والرجال قبل النساء , يستطيع ان يسرق , يسرق بسهولة واصبح لا يشعر بمتعة الا بمتعة السرقة , ولكنه عندما تقدم اليها لم يشعر بانه سارق على العكس شعر انه مسروق , فقد شيء منه ,قلبه ,عقله, شبابه انها المرة الاولى التي شعر فيها بانه ليس سارقاً .. ولكنه مسروق , وهذا الاحساس دفعه الى احساس اخر , وهو انه ضعيف , وهي قوية , ولانه ضعيف بدأ يغار ولم يكن يغار على امراة من قبل !..كانت كل النساء يغارن عليه , وهو لا يغار , وكان دائما واثقا ً من نفسه , واثقاً بقوته , واثقاً ان احداً لا يجرؤ ان يعتدي عليه , واثقاً من ان ليس هناك امرأة يمكن ان تخونه , لكن هي كانت اقوى منه, مزقت ثقته بنفسه , جعلته يعرف الغيرة , وفكر من فرط غيرته عليها ان يتزوجها , ولم تكن قد انقضت ثلاثة شهور على لقائهما , عندما بدأ يفكر بالزواج منها , ولكن هل يستطيع ان يفكر بذلك ؟ هل يستطيع بعد ان فقد ثقته بنفسه , وبقوة شخصيته ,هل يستطيع وهو مقتنع بانها اقوى منه , لا , واذا كان يخاف عليها وهي حبيبته , فمن الطبيعي ان يخاف عليها وهي زوجته , واذا كان لا يثق بنفسه وهو حبيبها فمن الاولى ان لا يثق بنفسه وهو زوجها وبدأت الغيرة تستبد به ، وتأخد مظهراً اشبه بالجنون جنونه وهو يحاول ان يبدو اقوى منها ، وان تغلب شخصيته على شخصيتها , فامرها – واستبد بها – وظلمها .. وكانت تحبه ، وتطيعه ، راها جميلة فحرم عليها ان تضع المكياج على وجهها حتى تبدو اقل جمالاً ولكنها عندما ازالت الاصباغ , بدات اكثر جمالاً , واقوى منه , لقد كانت تكشف عن ذراعيها وصدرها , فقرر ان تغطيهما , وعندما فعلت راها اكثر فتنة واقوى منه , وغار عليها من عيون الرجال التي تلتهمها كلما ذهبا الى مكان او سارا في طريق , فحبسها في بيتها , واصبح يشعر وهو ينظر اليها كأن آلافا من العيون الاخرى تنطلق من رأسه وتنظر اليها معهم , عيون لا يعرفها , عيون كل الرجال انها ما زالت اقوى منه , وهو من خلال ذلك يفكر بالزواج منها كل يوم , ثم لا يستطيع , لا يستطيع ان يعدها بالزواج , انه اضعف من ان يتزوجها , اضعف من ان يكون زوجاً لها , اضعف من ان يسيطر عليها , ومرت السنوات , وهو يحبها هذا الحب , وهي كذلك لم تخنه يوماً , ولم يخنها , ولم تعص له امراً , ولكنها كانت دائماً اقوى منه , الى حد انه لم يكن يستطيع ان يصدق ان كل هذه القوة تحبه , وتخلص له وتخضع ايضاً , ثم بدات تشعر بالآم في رأسها , في صدرها ومعدتها , في كل شيء من جسمها , لم يصدق انها مريضة ان كل هذه القوة لا يمكن ان تمرض , ولا ان تضعف , ان قوتها هي قوة الحياة بنفسها , والحياة لا يمكن ان تضعف , وان لا تقف , واشتدت الآلام , ربما بدأت الدماء تذوب من تحت وجنتيها, وربما بدأت شفتاها تمتقعان ولمعان عينيها يذوي ، وجسدها يهزل , ولكنه كان يراها اكثر جمالاً واشد فتنة ، واقدر على العطاء , وكانت دائما اقوى منه , ثم تركها وسافر في بعض اعماله , وعاد , ووجدني قربها في المستشفى, نظر اليها بهلع , انها بيضاء بلون شرشف السريرالذي ترقد عليه, وليس في وجهها قوة , ولا ضعف بل لا شيء , وهناك رائحة غريبة تحيط بها كرائحة الموت , وفتحت عينيها ونظرت اليه نظرة لم ار فيها شيئاً , لم يكن في عينيها سوى الدمع , نعم همت ان تقوم من رقدتها نبوءة للقادم حبيبها , وهي تمد اليه ذراعيها , لكنها لم تستطع , سقط جسدها , وسقطت ذراعيها , وفي هذه اللحظة فقط , شعر بانه اقوى منها , واسقط نفسه بجانبها على الفراش , ووضع ذراعه حولها , واحتضنها بعنف , لم يكن يشعر ساعتها بحزن ولا بلوعة , بل كان يشعر بأنه يحميها , يحميها من الموتن , لانه اقوى منها , وصرخ : القاضي استدعوا القاضي , انني الان استطيع ان اتزوجها , انني اقوى منها , ولن يستطيع احد ان يأخذها مني , ولن اغار عليها , وجاء القاضي , وارتسمت ابتسامة ضعيفة على شفتيها , ابتسامة عقيل الذي منحها له , انها لا تستطيع ان تعطي عقيل هو الذي يعطي , وكانت اخر ابتسامة ارتسمت على شفتيها , هكذا تزوجا , وكنت انا الشاهد شاهد عيان , قولوا اي شيء , قولوا عقيل مجنون قولوا انه اناني , وقولوا انه جبان قولوا اي شيء فانكم مهما قلتم فلن تقولوا اكثر مما يقوله الآن لنفسه, لن تعذبوه اكثر من عذابه لنفسه عذاب الندم لانه عاش معهها سنوووات , دون ان يجد القوة في نفسه ليتزوجها , اتدرون ؟ انه ما زال يشعر بانها اقوى منه , حتى وهي في قبرها , احساس يؤرقه , ويكاد يصل الى الجنون 
هيا يا عقيل ,قم , احلق لحيتك , ويكفيك حزناً عليها , وليغفر الله لها .... 

  

ود رزاق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/07


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • مومنة بالحب  (ثقافات)

    • رسالة حب  (ثقافات)

    • ضباب اسود  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : حب حلال
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يوسف الحاضري
صفحة الكاتب :
  د . يوسف الحاضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  تفخيخ الكرادة مرتين!  : د . حسن خليل حسن

 ماذا أعطاك الجلبي ؟؟  : غفار عفراوي

  السيد الصافي : أين الخطط والمشاريع التي من شأنها أن ترتقي بصلاح وتربية الأنسان والنهوض بالبنى التحتية للبلد  : موقع الكفيل

 وزير النفط يكرم الطلبة الاوائل والمتفوقين في معاهد نفط البصرة وميسان  : وزارة النفط

 ظاهرة الإنشقاقات في حزب الدعوة الإسلامية الحلقة الثانية والثلاثين  : د . علي المؤمن

 اهم أدوار ابي الفضل العباس عليه السلام  : الشيخ عقيل الحمداني

 ((عين الزمان)) بـيــن عـمـامـتـيـن  : عبد الزهره الطالقاني

 تقرير لجنة الاداء النقابى نوفمبر 2013  : لجنة الأداء النقابي

 بالصور خلاصة تقرير اللجنة النيابية لحل أزمة السكن المناقش في الجلسة رقم 10 لمجلس النواب في 5/2/ 2018

 الناطق الرسمي لمفوضية الانتخابات القاضي ليث جبر : انتهاء عملية العد والفرز لمحافظة نينوى اليوم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الأدب العربي لجنة الذرائعية  : د . عبير يحيي

 ملاكات نقل الجنوب تواصل اعمالها بصيانة وتاهيل الخطوط والمحطات التحويلية التابعة لها  : وزارة الكهرباء

 الصناعة تعلن عن وصول مكائن ومعدات مشروع تدوير الاطارات الاول من نوعه في البلاد  : وزارة الصناعة والمعادن

 قيادة عمليات صلاح الدين تنفذ عملية امنية في جزيرة تكريت

 الدكتور حسن محمد التميمي يطلع على مستوى الخدمات المقدمة للمرضى في ردهات رقود المرضى  : اعلام دائرة مدينة الطب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net