صفحة الكاتب : د . سعد بدري حسون فريد

التكنولوجيا... مفاهيم صحيحة وأخرى خاطئة ج2
د . سعد بدري حسون فريد
في كتاب العلوم، في احدى المراحل في المدرســة الابتدائية، كانت هنالك صورة لاحدى العلماء العرب لم تفارق ذاكرتي وأكاد استطيع رسـمها بتفاصيلها. هل تصدقون ان هذه الصورة المبدعة قد رسـمت باسلوب الفن الانطباعي!، عرفت هذا في المرحلة الجامعية من دراستي حين انغمسـت في الفن التشكيلي وصار الجمال ثقــافة وفلســفة..... عذرا، اعود الى الموضوع، كانت الصورة لابن الهيثم مع طلابه امام بركة اصطناعية وقد مد عصاه في البركة ليشرح انكســار صورة العصــا عند ســطح الماء، اي انكســار مســار الضوء عند دخوله المــاء. هل رســم الفنان هذه الصورة بالاسـلوب الانطباعي لان العراقيين هم رواد وزعماء هذا الفن في التاريخ المعاصر؟ أم ان الفنان كان يدرك ان الاسلوب الانطباعي، الغني بالضوء واللون، هو الانسـب لموضوع الصورة؟
 
بذرت هذه الصورة اولى توجهاتي المهنية، فقد كان الضوء عشــقي وشـغفي والمفتاح الى عقلي وانشغالي. كان هذا العشــق منذ كانت امي الحبيبة.... تصــبر على أسـئلتي وفي يدي واحدة من لعب الطفولة، قطعة المرآة تعكس شـمس الصيف على الجدار في واجهة المنزل. كنت لحوحا جدا، وكان صبرها أكبر. ولكني لازلت أذكر حدقتيها الواسـعتين.... السـومرتين....، حين سـألتها لماذا تتصرف كرتي الصغيرة مثل الضوء عندما ترتد عن جدار المنزل؟ أمي الحبيبة..... كنت الحاضنة والبيئة، كنت الســهل الممتنع، كنت ذلك الســر في كلكامش والزقورة، وســفينة نوح وتأمل ابراهيم لابراج الســماء، كنت القصـب والمشـحوف وعيني ابن الهيثم !
 
وأمتلات بعد ذلك كتبنا المدرســية عن العلماء المسـلمين، كان لزاما علينا ان نحفظ الاسـم الطويل وســنة الولادة والوفاة وغيرها من الجداول البائســة الســقيمة وكأنــه كان تعذيبا وتحجيرا للعقول! ثم جائت موجة أخرى من المناهج تقول ان كل هؤلاء العلماء المسلمين عرب، ابن ســينا والرازي وابن رشــد والخوارزمي وابن الهيثم وابن حيان وغيرهم. وعندما صرنا شـبابا عرفنا ان معظمهم كانوا مسلمين وليس عربا، اي علماء كتبوا باالغة العربية لكنهم من غير العرب..... ما علاقة هذا بموضوع المقالة، ينبغي اولا ان نلقي نظرة على علماؤنا في الوقت الحاضر،
 
في فضاء الانترنت، وخاصة نوادي التواصل العلمي والثقافي، كتبت مشاركات كثيرة عن انجازات عراقيين في الدول الاجنبية، اطباء ومهندســين وعلماء وغيرهم. حتى كدت اصبح احد النسّــابة العرب في اقتفاء الاصول العربية او العراقية للعالم والباحث الذي انجز شيئا كبيرا في احدى الدول الاجنبية. وكانت هذه المشاركات تلقى ترحابا وتعليقات كثيرة، واحيانا تكون التعليقات على شكل اضافة معلومة عن عالم عربي آخر ينتمي الى بلد صاحب المشـاركة وله انجاز علمي كبير في احد المؤسسات العلمية الاجنبية. وبعــد تفكير وتمعن يفرض نفســه السـؤال التالي، هل يحق لنا ان نفتخر بانجازات ابنائنا في الخارج؟ وهل يحق ان نفخر بانجازات غير العرب في زمن الحضارة الاسلامية في نفس الوقت؟
 
في زمن يعج بالندوات والمؤتمرات والخطط الاستراتيجية وورش العمل من قبل مؤسسات الدولة والمجتمع المدني ارى لابد من تصحيح المفاهيم. كانوا يقولون اننا نعتبر ان العلماء عرب لانهم عاشــوا في "ظل" الدولة العربية الاسـلامية، وفي الحقيقة ينبغي ان نفهم ماذا يعني هذا "الظل". الجواب بسـيط يعرفه الجميع ولايفهمه أكثرهم!، كيف، الجميع يقول ان هذا "الظل" هو البيئة التي تم توفيرها للعلماء والمفكرين والباحثين وصارت العربية هي لغة العلم والفكر. لا اعتراض ابدا على هذا الرأي ولكني اســتدرك، ماهي البيئة التي يبدع في ظلها علماؤنا اليوم؟ بالتأكيد نحن لم نوفر هذه البيئة وانما يبدع علماؤنا في اكثر من بيئة اجنبية، ونتيجة ذلك، يكتبون ابداعاتهم باللغات الاجنبية. فأما ان نلتزم بمفهوم البيئة وبذلك نفتخر بكل العلماء المسلمين القدماء ولانتطاول على انجازات البيئة الاجنبية المعاصرة، او نترك الفخر بالعلماء المسلمين كون معظمهم لم يكونوا عربا ونفتخر بما يحقق ابنائنا اليوم في ظل المؤسسات الاجنبية.
 
انا شـخصيا، وبعد خدمة 25 ســنة في المؤسسات البحثية تبعها 6 سنوات في الجامعة، انا مع مفهوم البيئة في الفلسـفة والعلوم والتكنولوجيا وليس مع مفاهيم النسّــابة. لكني ايضا لاأنسى أهمية بيئة الطفولة التي تسبق البيئة في عمــر الانتاج العلمي والتكنولوجي. لازلنا نستحق الفخر ببيئة الطفولة العائلية بدرجة كبيرة ودور الأم والأب رغم الظروف التاريخية الضاغطة. لازالت الالعاب البسـيطة تفتق العقول امام خطورة العادات الحديثة في التعامل مع الاطفال. لازال بعضنا لايرى خطورة شاشات الحاسبة وغيرها على النمو الطبيعي لمهارات وعقول الاطفال، لازال بعضنا لم ينتبه الى التقارير التربوية في هذا المضمار بل لم ينتبه الى بواكير التأثيرات النفسية والعقلية وانغلاق الابداع نتيجة هذه الشـاشات. امامنا الفئة العمرية الاولى وهي الطفولة، والثانية خلال عمر الدراســة والانتاج. فاذا لم نلحق انفسـنا بتوفير البيئة المناسـبة لذلك، فلن تفيدنا التقارير وأشــرطة اخبار القنوات الفضائية وادّعاء الانجازات. وبالتأكيد، تفيدنا الجرأة في تشخيص اماكن الضعف وتفيدنا روح المبادرة والاصلاح الجذري والتخطيط العلمي، تفيدنا الروح المعاصرة في الانجاز وتسـارع الايقاع. ولن يفيدنا ابدا، استخدام هذه المفاهيم لمجرد تسجيل المؤتمرات وورش العمل والندوات، العلوم والتكنولوجيا، تنمو في ميادين المختبرات الاسـاسية والمتقدمة والريادية، ولاتنمو بالمضايف والدواوين ومنابر الوجاهة التي تسمى في بلدنا الآن مؤتمرات.
 
العلوم والتكنولوجيا هي قضية "أمـــن قومـــي"، ومن بين واجبات الامــن القومي هو تنمية اســباب البقـــاء.
 
هنالك بعدا آخر في كل هذا، بدونه لاتنشـأ العلوم والتكنولجيا في المجتمعات، ولاتمتلك ولاتتوطن، بل ولاتنمو، وهذا هو موضوع الحلقة الثالثة ان شاء الله.

  

د . سعد بدري حسون فريد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/06



كتابة تعليق لموضوع : التكنولوجيا... مفاهيم صحيحة وأخرى خاطئة ج2
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن البصام
صفحة الكاتب :
  حسن البصام


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net