صفحة الكاتب : عدنان حسين عبدالله

قراءة نقدية لقصة القاص المبدع أياد خضير ((الحاجز))
عدنان حسين عبدالله
                       (   تكثيف الترميز الدلالي  بفيض الغنى اللغوي    )
 
 
اللافت في هذه القصة إنّها مِسلّةٌ مشحونةٌ "بالترميز " أو بتعبير أدق "ملحمةٌ الوجود" كثّفت واختزلت وخضعت لقاعدة الكتلة والحجم يقول علماء فيزياء الكون " هناك جسيمات في الكون بحجم كرة صغيرة لكنّها أثقل وزناً من كوكب الأرض بمرتين " فالوجود المتخيل المعادل لوجود قصّة الكاتب المبدع "أياد خضير " أكبر بأضعاف من الوجود الملموس المترائي لنا عند دمج وعينا في النصّ المتفرّد ،فالكاتب يبدأ في قصّته التي ما هي إلّا رحلة لا تختلف عن ((رحلة كلكامش  )) في بحثه عن الخلود أو أسئلة النبي إبراهيم للوصول إلى عين اليقين أو كلّ ما قام به الفلاسفة في رحلتهم من مرافيء الشك للبحث عن اليقين ...(( عندما بدأ يتحسّسُ نفسه ، ألفى وجوده غريباً ، مقذوفاً بقوّة في هوّة عالمِ ما لا يدرك منه شيئاً ، لم يصدقْ نفسه آنذاك ، الألم لا يعدو عن كونه مسرحية متناثرة الفصول .. وعندما أفاق من نومه كان جسده ينضح بالعرق الغزير الذي يتصبّب منه ، حـــــاول جاهداً أن يستقيم بجسده على الأرض كانت الأشياء تدور حوله وكأنّها نهاية لمجزرة عنيفة))  هذه الرحلة المقدّسة تخضع للمعرفة البرهانية وليس للمعرفة العرفانية فالكاتب المبدع لم يأخذ المعرفة ممن عرفها قبله ويسير على إثره ، أراد أن يصل إلى المعرفة والإشراق الذي كان جلياً في نهاية القصّة التي هي لم تكن نهاية بل بوابة سرمديه للإنطلاق إلى  عوالم قادمة ... إنّ قصّة "الحاجز" من عنوانها تشي لنا برمزٍ مهم قد لا ينتبه إليه الكثير لكنّ السؤال الكبير هو أنّ القاصّ المبدع كان في قصته يبحث عن ذلك الغائب المتخفي في ذرّات الجدار وفي زوايا الغرفة وفي ملامح الوجوه هو كما ابن عربي والحلاج في بحثة عن الكلي المتجسّد في الجزئي ((حتّى اِرتابَ بنظراته الشاردة وتعابير وجهه ، قسماته الدالّة ، التي كان تعبيرها المضطرب كأنّها تبحث عن شيء فقده كانت نظراته تسرح في محيط الغرفة وسقفها ، تبحث ، تفتّش بدأب ، عن شيء مفقود أو ربّما فقده للتو .. ظلّت عيناه تحومان في الزوايا .. الأثاث المتناثرة بلا ترتيب ، الجدران المتّسخة ببقع شتّى ، لعلّها تجد ما  يبحث عنه ، وبغتة حاول أن يسأل نفسه .. من هـو ؟! كانت أحاسيسه لا تدرك  الإجابة .. فظل هكذا ، لا يعرف عمَّ يبحث ..))  فما علاقة الحاجز بالبحث لذلك أنا واثقٌ من أنّ العنوان كان (كلمةً مفتاحيّةً) اختزلت بعمقه أسرار القصة وشفراتها لأنّ قصّة الحاجز هي محاولة لاختراق هذا البرزخ الموجود بين الملموس واللا ملموس بين المرئي واللا مرئي للوصول إلى حقيقة ماوراء الأشياء أو معرفة فكرة أولية عن محركات الوجود الخبيئة(( إنّه ذلك أل (هــو) هذا الشيء الذي لا تقدر عيناه على رؤيته ..آه ..  إنّه يشعر به ، يحسّ به في دواخلهِ في ذهنهِ ، في شعورهِ ، إنّه يختلج في كيانه ، لكنّه رغم ذلك لم يستطع تمييزه أو رؤيته ..)) فكان الكاتب المبدع في نتاجه الأول فيلسوفا عرفانيا صاغ على الورق أولى محاولاته لاختراق هذا الحاجز البرزخي الكائن بين عالم الواقع وبين الغيب   ((وعندما خرج إلى الشارع ممتلئاً بالشعور بالاضطراب والقلق لم يكن راغباً في لقاء أيِّ كائن بشري ، حتّى أصدقائه كان همّه منصبّاً في البحث عن ذلك الشيء ، كان يفكّر ، يهجس  يحسّ الآن أنّ شيئاً ما في أعماقهِ يسأله يردّد سؤاله .
عمّن يبحث ؟
 أين يذهب ؟ 
وبصعوبة يعثر على الإجابة فكان يردُّ بلا مبالاة .. إنّني أمضي لأبحث عنه .. من هـو الذي تفتش عنه ؟! ))
... لكنّ ما يكمن بعد عنوان القصّة على درجة كبيرة من الأهمية فنجدُ الكاتب المبدع أياد خضير قد استثمر اللغة السردية المأنوسة لنقل الكثير من الدلالات التي تحمل مغزى القصة لذلك نجد المنظومة اللفظية لهذه القصة معبّأة بألفاظ (مموسقة ) حركية خصوصاً أن أكثر  (الأفعال)  كانت تدل على الحركة والتنامي مثل  (يتحسّس/يتصبّبُ/تدور/ تحوم / يسرع / يجوب / تبحث ...) ومما يلفت هو إختيار الفعل المتعدي إلى مفعولين (ألفى) وهو من (أفعال اليقين) وفيه انسيابية ورقّة أكثر من (وجد أو علم)  فكانت البنى اللفظية في قصّة (الحاجز) مترابطة فيما بينها بإيقاعية متناغمة مابين الشدّة والانسياب وحاملة لهذا الكم الهائل من الدلالات التي تكون غير مترائية من خلال القراءة الأولى للقصّة  .. أمّا من حيث البناء القصصي فلقد رسم لنا الكاتب أياد خضير المكان في قصّته وجعلنا نتشرّبُ في تفاصيله الدقيقه والمتناغمة مع أحداث القصة والمتطابقة مع الشخصية لذلك يسحبنا الكاتب لنفتش ونساعد الشخصية الباحثة عن ذلك (الهو) علّنا نجد معه ما نبحث عنه  لذا كان النسيج القصصي متماسكاً بقوة وكأنه منحوتةٌ مترابطةٌ إذا قمنا بحذف جزء منها إختلّ البناء الجمالي فكل جزءٍ من القصة مكمّل لما قبله ولما بعده فحتّى الشخصية القصصية  استطاع الكاتب أياد خضير أن يرسم لنا أبعاد شخصية البطل في القصة بدقّةٍ عالية وبماذا كان يشعر وما هي الأحاسيس التي كانت تعتريه وعكس لنا من خلال منلوجها الداخلي أو تخطيطها الخارجي أبعاداً قصية لإختلاجات الذات البشرية   ((أنت أيضاً لا تعرف  .. بل ربّما لا يعرفه الجميع .. كان يسير بتؤدة ، ويسرع تارة ، يجوب الشوارع والأزقة يسأم ، يحلّق بانتباه في كلّ شيء أمامه يبدو تماماً  كالمجنون00  يظل يطوف الشوارع ، يفتّش في الركام ، النفايات ، الحيطان ، أيِّ شيء يصادفه قد يمرُّ من هنا ..  فيجده ، يلتقي به ، لكنّه يفشل في العثور على ذلك الشيء المبهم يظنُّ أنّه سيلقاه في هذا الزقاق أو ذلك الشارع الواسع أو بين تلك الزهور أو ربّما .. داخل هذا الحوض المائي ، ولكن .. هل التقى به ؟!))   ليدع لنا المجال في تخيل هذا الشخص المؤرّق بالأسئلة والمضطرب بالتفاصيل وهو لا يختلف عن " لا منتمي " كولن ولسون لذلك كانت الشخصية في قصة الكاتب هي (البؤرة المركزية) للقصة والخلية التي يرتبط بها كل نسيج القصة المتماسك وكانت الشخصية نموذجا يمثلنا ويشاركنا في الكثير مما نشعر به ويعتري كياننا   ((كان هذا السؤال  يبيّتُ في أعماقه حيرة لا حدود لها ، ربّما يكون قد رآه .. دون أن يعرفه لكنّ حدساً ينمو في دواخله بقوّة سوف لن يجده حتّى لو جاب  كلَّ الشوارع ، البيوت والأشجار ،  الطرقات ،  كان هذا الحدس يحيّره لكنّ شيئاً ما ، ينبثق في أعماقه فيشعر أنّه ،  في يوم غير معروف ألبته ، سيلقاه ويراه ، مؤنّقاً ، ملتمعاً  ، كإطلالة  الشمس .. ))لقد كانت نهاية (المبنى الحكائي) نقطة تنوير مهمة لأنّها فتحت لنا (متناً حكائياً ) متخيّلاً من خلال حتمية لقاء ذلك (الهو) رغم سلبية البحث لكن إيجابية اليقين تحتم يقينية اللقاء ونسبية الزمن مادام اليقين ينبثق في أعماقنا إذن سيتلاشى الحاجز وسنرى ما نبحث عنه كإطلالة الشمس لذا كانت نهاية القصة تحمل شحنات إيجابية مفعمة بالأمل والإصرار على مواصلة البحث .
 إنّ ملحمة الحاجز قصةً إنسانية خرجت من إطار الذاتية والنتاج الفردي لتكون منظومة دلالية   تمثّل كل كائن بشري يبحث عن الحقيقة ويحاول اختراق الحاجز بين الموجود الحسي نحو المطلق الهيولي في الماضي والحاضر والمستقبل وهي  وثيقة إبداعية  ترتبط بما قبلها وتفتح الآفاق لما بعدها ...

  

عدنان حسين عبدالله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بوحٌ على جمرِ الطفوفْ  (ثقافات)

    • رسائل مؤجلة  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : قراءة نقدية لقصة القاص المبدع أياد خضير ((الحاجز))
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد الشويلي
صفحة الكاتب :
  فؤاد الشويلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يا متقاعدي العراق اتحدوا من اجل حياة أفضل  : حميد الحريزي

 ميثاق تعاون السلطات العامة مع المنظمات غير الحكومية لأجل تنمية المجتمع العراقي

 مجمع اللغة العربيّة - حيفا يساهم في تطوير مهارات اللغة عند الأطفال  : سيمون عيلوطي

 محافظ ميسان :القرأن الكريم هوية المجتمع المسلم ومرتكز العقيدة الأسلامية ضد الثقافات الهدامة  : اعلام محافظ ميسان

 المحاسبة الحكومية في التاريخ الإسلامي  : د . رزاق مخور الغراوي

 أور ليست عيلام ..ونوروز ليس عيدا فارسيا  : حسين باجي الغزي

  التغيير تتهم بارزاني بتنفيذ "خطة اسرائيلية" لمحاربة الاسلاميين في كردستان

 الخطوط الجوية العراقية: سننقل 15 ألف حاج للديارة المقدسة حتى نهاية آب الجاري

 السعودية وايران ... الاثار المدمرة لصراع الاضداد المذهبي  : ابراهيم العبادي

 من نصائح المرجعية نقول للمسؤول والاعلام  : سامي جواد كاظم

 في إطار رده على ما نشر من شبهات .. همام حمودي يؤكد سعيه لإقرار قانون الشفافية ويدعو المسؤولين لكشف صرفيات مكاتبهم   : مكتب د . همام حمودي

 روح ذب نفسك بالشط  : هادي جلو مرعي

 ليس دفاعا عن المالكي  : صادق السعداوي

 المرجع النجفي يشدد على أهمية التواصل مع الجيل الجديد وربطه بالمبادئ الدينية الأصيلة

 تجمع  كفى .. والفساد الرياضي  : جعفر العلوجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net