صفحة الكاتب : وداد فاخر

هل تعي حكومة المالكي الخطر الداهم في إهمالها المتعمد للمطالب الشعبية ؟!
وداد فاخر

لماذا لم يستفد المالكي من سنين حكمه الأربعة أو الخمسة تقريبا في عراق ما بعد سلطة البعث الجائرة وترك الحبل على الغارب لمتصيدي الفرص والمتاجرين بالدين والمذهب وذهب شططا في بناء التمذهب الطائفي بعيدا عن بناء دولة المؤسسات وتعبيد الطريق أمام ديمقراطية حقة ؟؟!
كل هذه الأسئلة وغيرها تراود ذهن العراقي المخلص الخائف على وطنه الذي تتناوشه الخلافات السياسية المشبعة بروح الطائفية والتخندق المذهبي والقومي وسط هدير أمواج التغيير التي تكتسح بلدان العروبة التي جثمت الدكتاتوريات العسكرية على صدورها منذ منتصف خمسينات القرن الماضي لحد الآن .
فقد أفرزت الحرب الباردة شخوصا ورموزا سيئين كانوا بمفهوم الدكتاتورية ( القادة التاريخيين ) الذين أذاقوا الشعوب العربية الخارجة لتوها من ربق الاستعمار الذل والمهانة والفاقة والجوع بينما كدسوا هم وأبنائهم وعوائلهم وحواريهم الذين يدورون في فلكهم مليارات الدولارات في البنوك الأجنبية ، استثني مهم دكتاتورا واحدا أو اثنين من الشبهة اللصوصية رغم شوفينيتهم وعدائهم لكل الحريات الشعبية .
وما جرى ويجري في العراق ( الجديد ) الذي افرزه الوضع بعد الاحتلال الأمريكي وسقوط جمهورية الخوف البعثية الفاشية يثير الدهشة والعجب كون من تصدوا للمسؤولية في هذا البلد العريق في الحضارة والثقافة أنهم وضعوا مصلحتهم الخاصة فوق مصلحة الشعب ، ووجهوا كل عنايتهم لنهب المال العام إن كان وفق الشرعية البرلمانية التي استباحت العراق أكثر من اللصوص العاديين وحواسم العصر الحديث بسن قوانين لصالحها وترتيب أمورها حتى بعد انتهاء فترة وجودها داخل البرلمان العراقي أو إثناء وجودها داخل البرلمان ممثلة زورا للشعب الذي انتخبها ولم يفي بوعوده العرقوبية لها ، مرورا بالوزراء والمسؤولين وتجار الأحزاب الإسلامية والقومية وحتى الأحزاب اليسارية التي اغتنت بعض شخصياتها إثناء وجودها في الحكم منذ مجلس الحكم للان أو وجودها داخل البرلمان والحكومة كوكلاء وزارات أو مدراء عامين أو مسؤولين وجاءوا الآن يرفعون شعارات ثورية مائعة لإحداث خلخلة أمنية في الوضع العراقي بدل التفكير بمعارضة قوية وهادئة تأخذ جانب الحق والشعب .
وما يدعو له البعض من الخليط الغير متجانس لاستيراد التجربة المصرية وعكسها على الوضع العراقي هو توجه اخرق وتصرف مريب يدخل في عداد التهيئة لإضعاف أو تخريب الوضع العراقي وحتى إسقاطه مما يترك الفرصة كبيرة لوجود فراغ سياسي وامني لكي يسهل بعدها للمغامرين من أعداء العراق وخاصة بقايا البعث الذين يملكون الخبرة العسكرية والدموية لإرهاب الشعب وامتلاك السلطة من جديد بكل يسر وسهولة .
والعجب إن العديد من هذا البعض الذي جاء بتوجه جديد بعد أن فشل كلية في امتلاك الشارع العراقي واثبت فشله طوال هذه الفترة العصبية من تاريخ العراق التي استغلها التيار السلفي الديني الشيعي والسني للعب بعواطف ومشاعر الجماهير وتوزيع الرشاوى والهبات لكسب الأصوات الانتخابية في بلد يعيش ديمقراطية وليده لم تحبو بعد . هذا البعض الذي لم يعرف كيف يمكن أن يخاطب الجماهير التي سوسيت دينيا وقوميا فقفز نحو التجربة المصرية والتونسية التي لا تتشابة ظروفهما التاريخية والموضوعية مع الظروف العراقية كلية . فالوضع في كل من تونس ومصر يختلف بمجمله عن الوضع العراقي الحالي وما كان من دكتاتوريات سائدة لا يرقى ولو بنسبة مئوية ضئيلة لدكتاتورية البعث وفاشيته فلم تكن هناك مقابر جماعية ولا كبت تام للحريات ولا غازات سامة ولا تشريد لشعبيهما بنسبة مئوية تفوق الوصف في الحالة العراقية . فمصر مثلا كانت لديها تقاليد ديمقراطية تمثلت في وجود مجتمعات مدني عاملة ولو بنسبة صغيرة لكن كان هناك هامش موجود للحريات وخاصة حرية الصحافة إلى جانب الصحف الرسمية أو ما يسمى بالصحف القومية ، وكان هناك وجود لنقابات وجمعيات منتخبة لذلك كانت عملية التغيير رغم صعوبتها سلسة جدا إلى جانب التغيير في العراق الذي تطلب تدخلا أجنبيا لم يكن في الحسبان والذي يعيب بعض العرب العراقيين عليه ونقول لهم خذوا صدام وأعطونا مبارك أو بن علي وانظروا بعدها النتيجة . ثم لماذا يعيب البعض من العراقيين والعرب خاصة على العراقيين بأنهم لم يكونوا مثل التوانسه أو المصريين وثورة الشعب العراقي في آذار / شعبان 1991 لا زالت طرية أمام أعينهم ؟ . الم تنتفض 14 محافظة عراقية من المحافظات ( السوداء ) بنظر الدكتاتور المشنوق رافضة حكمه بقوة الإيمان والسلاح ، وماذا كانت النتيجة ؟ . وكلنا نعرف ماذا حصل بعد ذلك عندما قال جورج بوش الاب ( الكلب كلبنا ) ويقصد ( بطل العروبة وحامي البوابة الشرقية) لا غير . إذن لا يتقول أي من العراقيين أو العرب على شرفاء العراقيين فالعراقيين كانوا هم من بدء الثورة ، ثم سحقوا البعث بأقدامهم بعد سقوطه .
وما تتطلبه المرحلة الحالية هو تحرك رسمي وشعبي متزامن دون التشويش على العملية السياسية بالتهريج والتظاهرات التي تترك مجالا واسعا لاعداء العراقيين من بعثيين وانتهازيين وقاعديين لفضح وكشف كافة المتلاعبين بقوت وأموال العراقيين وتقديم اللصوص والمرتشين للمحاكم وسن قانون من أين لك هذا لمحاسبة كل من تجاوز أو سرق أو تهاون في الاستحواذ على المال العام أي كانت درجته ومكانتة ورفع الحماية الحزبية والرسمية عنهم لكشفهم وتقديمهم أمام محاكم شعبيه سريعة للاقتصاص منهم وإعادة الأموال المسروقة من خزينة العراقيين .وإلغاء كافة الامتيازات الخاصة للرئاسات الثلاث وكبار المسؤولين وأعضاء مجلس النواب الذين نهبوا العراق طوال هذه السنين من بعد سقوط نظام العفالقه الأنجاس مع التفكير بإلغاء انتخابات المجالس المحلية وإعادة الانتخابات دون تدخل من أي طرف ووفق نظام الدائرة المفتوحة داخل كل محافظة أو إقليم ومثلها يجب أن تعدل المواد الدستورية بانتخابات مجلس النواب بحيث يكون العراق كله دائرة واحده وان يجرى انتخاب رئيس الجمهورية عن طريق الانتخاب الحر المباشر لا عن طريق التعيين  بالمحاصصة والتوافقات الحزبية والطائفية القومية الضيقة .
أخيرا على الجميع إدراك ان وضعا متميزا يعيشه العراق حاليا ، فهم ليسوا مستعدين لوضع رقابهم ثانية تحت سيف أي جلاد قادم ينتهز فرصة الهرج والمرج والفراغ الأمني لينصب نفسه دكتاتورا على العراق .


آخر المطاف : قال شاعر فلسطين سميح القاسم :
سقطت جميع الأقنعة سقطت جميع الأقنعة
سقطت.. فإما رايتي تبقى
وكأسي المترعة‏
أو.. جثتي والزوبعة
سقطت جميع الأقنعة
ونؤكد هنا بسقوط أقنعة كل من تحجبوا بها من تجار دين أسسوا لتمذهب الدولة وتركوا الشارع العراقي بلا ماء أو كهرباء وسرقوا قوت يومه ، أو تجار سياسة بنفس قومي بغيض أي كانت قوميتهم وهم كثر على ارض اسمها العراق الآن ، وسقط معهم مدع اليسار والعلمانيين الجدد الذين صحوا أخيرا وتذكروا أن لهم وطنا اسمه العراق رغم إن معظمهم يعيش رخاء في ربوع الغرب الحالم فهبوا ( هبة رجل واحد ) متنادين بجر الجسد العراقي ولو على الشوك لان الجلد ليس جلدهم متمثلين بالمثل الذي يقول ( جلد مو جلدك جره عله الشوك ).

  

وداد فاخر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/13



كتابة تعليق لموضوع : هل تعي حكومة المالكي الخطر الداهم في إهمالها المتعمد للمطالب الشعبية ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : ابن خلدون من : سوريا ، بعنوان : الحيف يدعو الى السيف | امير المؤمنين علي بن أبي طالب في 2011/02/14 .

السيد وداد تحية عطرة
تساؤلك ليس في محله اي دولة مؤسسات تتكلم عنها وكانك بعيد عن الواقع الذي يعيش العراقي فيه
العراق الذي أصبح أمثولة على الفساد في العالم وهذه هي عقلية من هم في الحكم يسجلون بأيديهم غرائب النفقات التي لامبرر لها ويوقعون بأقلامهم على بقاء الشقاء مكتوبا على أبناء العراق في بيوت الطين وبيوت الصفيح المعروفة " بالتنك " في كل مدن العراق ألاول في أحتياطي النفط في العالم وألاول في الفساد المالي في العالم ؟

في عراقنا : حكم ليس له مثيل في دنيا الناس : يصدرون عفوا عن المزورين ؟ ويصدرون عفوا عن السراق والمتلاعبين بالمال العام؟ ويحمون المرتشين والفاسدين , وحوادث وزارة التجارة لازالت في ذاكرة العراقيين
لايوجد بلد في العالم تنقل منه ملايين الدولارات في صناديق وحقائب مصاحبة لمن ينقلها في الطائرات ؟

ولا يوجد بلد في العالم , تدخل اليه كل أصناف الطيور والحيوانات والمواد الغذائية بدون رقابة , وتهرب ثرواته وأثاره بدون رقابة ولا من يدري ويحاسب ؟ أي مؤسسات هذه التي تجعل من المفتش العام يمشي وسط جحفل من الحراسات , ويشتري لآبنائه بعددهم شقق في لندن ؟ وأي مؤسسات هذه التي تجعل من الوزير الفاشل رئيسا لبعض اللجان في مجلس النواب ؟ أي مؤسسات هذه التي تزور فيها نتائج ألانتخابات , وتزور فيها أرادة الناخب , وتباع المقاعد النيابية للهوى السياسي وليس ألاستحقاق ألانتخابي ؟
نسمع بمن أين لك هذا ولا نرى له مصداقية مقنعة ؟ ويصار الى أعلان بعض ألاسماء والسكوت عن ألاسماء ألاخرى ؟ شفافية وهمية , ومعلومات مخاتلة ومختزلة يراد من ورائها ذر الرماد في العيون ؟
واليوم يقتل المواطن بكاتم الصوت , وبالعبوات الناسفة , وعندنا قيادة لشرطة الحدود , وقيادة للرد السريع , وقيادة لعمليات بغداد فيها ناطقان عسكري ومدني ؟ وهو من غرائب التنظيم غير المألوف ؟
أرقام مذهلة مرعبة ؟ ... والى جانبها كراسي تزداد أرتفاعا , ومواقع تزداد ثراءا ؟ وضجة أعلامية بالتهليل والتمجيد لمن لم يصنع شيئا سوى ألادعاء وأستحضار البدلات الجديدة وربطات العنق الفرنسية وعطور ألاسواق الحرة , ومن يصاب بالرشح منهم يعالج في مستشفيات لندن وأمريكا ومن المال العام , وفقراء العراق مرضاهم يموتون على أبواب الطوارئ , والكهرباء شبه معدومة في فصل الشتاء فكيف بفصل الصيف وحرارة "50" درجة ؟










• (2) - كتب : هم متابع من : العراق ، بعنوان : الى متابع في 2011/02/13 .

يابه اذا كل نائب من نواب رئيس المجلس ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية ميزانيته 10 مليارات دينار والسيد رئيس الوزراء بامكانه صرف مبلغ كل مرة 25 مليار بدون الرجوع الى البرلمان وان ميزانية كل رئاسة ومنافعها الاجتماعية بالمليارات ما راح ترتاح
راح تظل تجدي خبر بظهر تموز

• (3) - كتب : متابع من : العراق ، بعنوان : يبقى الوضع على ما هو عليه في 2011/02/13 .

بما ان المحسوبيات العشائرية والطافئية باقية
لن نرى خدمات ولن ننعم بابسط مقومات الانسانية
لقد اتعبتنا الحياة في زمن المقبور

ليكن شعارنا نريد ان نرتاح بميزانية العراق 86 مليار وكم دولار




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جميل مانع البزوني
صفحة الكاتب :
  الشيخ جميل مانع البزوني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان صادر عن المركز الاعلامي لمجلس القضاء الاعلى  : مجلس القضاء الاعلى

 بين الحبر.. والدم  : مديحة الربيعي

 لماذا لا تكشف ملفات الفساد ؟؟  : واثق الجابري

 مكافحة الإجرام في بغداد تعلن إلقاء القبض على سارقي محل تجاري  : وزارة الداخلية العراقية

 "بي بي سي": أنباء عن سقوط قتيل بالإسكندرية والإخوان تعلن حالة الاستنفار

  لاجئ في فرنسا قتل 100 شخص في «مجزرة سبايكر»

 تسجيل ثالث حالة إصابة بفيروس الكورونا في أمريكا

 السماح لطلبة السادس الاعدادي بقرار تحسين المعدل

 مأساةٌ عربية ثلاثيّة الأبعاد!  : صبحي غندور

 المحكمة الاتحادية تحسم نزاعاً قضائياً بين المحاكم العسكرية ومحاكم اقليم كردستان

 معضلة الكهرباء  : وسمي المولى

 العدد ( 497 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 المظاهرات وانعكاساتها على الشارع العراقي  : عبد الجبار حسن

 بالفديو : داعش يهدد بشن هجمات على اهداف في امريكيا

 داعش والاسلام  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net