صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

الذئب الابيض ! ح12
حيدر الحد راوي
يشرح الذئب الابيض خطته , والجميع يستمع بأنتباه شديد : 
- سنقسم جيشنا الى خمسة اقسام ... القلب بقيادتي مع ثلاثون الف جندي ... الميمنة بقيادة حواس بعشرين الف جندي ... الميسرة بقيادة سندال وتليفه بعشرين الف جندي ... خمسون الف جندي يتوزعون على الجبال والغابات والاودية الضيقة ... يهاجمون من هناك بكل ما لديهم من وسائل ... الحجارة – النبال – الرماح ... وليتجنبوا الاشتباك معهم قدر المستطاع ... والبقية الباقية من الجيش ستبقى في الخلف ... لا تشارك ابدا . 
- هذا هو توزيع قوتنا ... فكيف بسير المعارك ؟ . 
- ان ابا كرشوله سيكون في قلب جيشه ... سأشتبك معه ... ثم نبدأ بالتراجع الى الخلف ... عندها يتقدم حواس ومن معه باحداث ثغرة و يلتف عليه من شماله ... وسندال يجب ان يحدث ثغرة ويلتف عليه من يمينه ... عندها نطبق عليه من كل الجوانب ... فنعمل على عزله مع من لديه في دائرة ضيقة ! . 
- الكماشة ! . 
- نعم ... الامر كذلك ! . 
- سيدرك  قادة جيشه الخطة ويهبون لنجدته ... او ربما سيدرك هو الخطر فينسحب ؟ . 
- لا تقلقوا من ذلك ... فلدينا عنصر المفاجأة الذي سيشغلهم عن تقديم النجدة له ! . 
التفت الذئب الابيض الى قائد جيش الملك عنيجر وقال له : 
- ستكونون خلف حواس مباشرة ... تساندونه وتشتبكون معه ان لم يتمكن من الاختراق ! . 
- حاضر سيدي ! . 
ثم التفت الى قائد جيش الملك سنافي وقال له : 
- ستكونون خلف سندال وتليفه ... تساندونهما وتشتبكون معهما عندما لم يتمكنا من احداث الثغرة المطلوبة ! . 
- حاضر سيدي ! . 
- اتعتقد ان هذه الخطة ستنجح  ؟ . 
- ان نفذت بشكل دقيق دونما تهاون ستنجح ... والا فمصيرها الفشل ! . 
- لم تخبرنا عن عنصر المفاجأة التي لدينا ؟ . 
- فليبق هذا سرا بيني وبين المستشار الحكيم جوحي ! .
- وماذا عن القسم الذي سنتركه في الخلف من جيشنا ؟ . 
- في كلا الحالتين الفشل او النجاح يكون قد نال منا التعب ... عندها يتقدمون لنحظى بقسط من الراحة ! .     
انصرف الجميع ليتخذ كل موقعه ويباشر بأجراء اللازم .  
                    ********************************** 
اجتمع ابو كرشوله بقادة جيشه , لم تظهر عليهم علامات القلق من الهجوم الشامل , فأظهروا علامات الاستهزاء : 
- لقد هزمناهم في المرات السابقة شر هزيمة ... ولن يكون الهجوم الشامل الى ساحة تدريب لقواتنا .
- لم نأت للقتال ... بل جئنا للنزهة ! . 
- سنسحقهم بوقت قصير ... لا يمتلكون مهارات قتالية كافية لمواجهتنا ! . 
لاحظ ابو كرشوله وهو يتفحص وجوه قادته بصمت مطبق , ويستمع لقهقهاتهم المرتفعة , فصرخ فيهم قائلا : 
- يجب ان لا تستهينوا بالذئب الابيض ... الفرق شاسع بينكم وبين قادته ... اراهن ان قادته مشغولون الان باعداد العدة واجراء الاجراءات اللازمة ... بينما انتم مشغولون بالشرب والاكل والضحك واللعب ! . 
- لاننا نملك زمام الامور ! . 
                           ****************************** 
اشرقت شمس صباح جديد , لتعلن بداية يوم دموي جديد في تاريخ الانسانية , يوما يقتل فيه الانسان اخيه الانسان شر قتلة , يمثل به شر تمثيل , فيسقى الارض من دمه , ويطعم وحوشها من لحمه , في لقاء لا كلمة فيه تعلو على كلمة السيف والحديد , لا يرحم فيه الحي , ولا يسلم الميت من دق عظامه , وبلغة ليس في قاموسها سوى كلمات الدمار , الخراب , الوباء , اللعنة ! . 
اصطفت صفوف الفريقين , واتخذ كل مكانه , تقدم ابو كرشوله جيشه الجرار , جرد سيفيه ليعلن الهجوم , فهرع بني البشر جريا لحتوفهم , اشتبكت الاسنة , وخيمت اشباح الشياطين سماء المعركة , لتلتقط ارواح القتلى , غرقت الارض بالدماء , صرخات تعلو على صرخات , لا صوت يعلو على صرخة موت , تنزع الروح انتزاعا , تجردها من جسدها تجريدا , سلخا كما يسلخ الجلد , تسرقها السيوف من صاحبها . 
بدأ الذئب الابيض بالتراجع والتقهقر , ليندفع ابو كرشوله بقوة , اثناء ذلك , شرع الوزير حواس بالاندفاع على يساره , ومن خلفه قوات مملكة عنيجر بقيادة شلهوب , فتمكن من احداث ثغرة , والالتفاف من خلالها , ليطبق عليه , بينما سندال وتليفه ومن خلفهما جيوش الملك سنافي بقيادة دودان تحاول جاهدة احداث ثغرة يمكنهم من الولوج خلالها , فشق ذلك عليهما وعسر , الا ان تدخل القائد دودان الذي اندفع بقواته بشكل مباغت وسريع , والتفوا حول ابو كرشوله من اليمين . 
توقف ابو كرشوله ليحدق في الارجاء , فلاحظ الخطة , وحاول التراجع , بينما ادرك قادته مجريات الامور , فهبوا لنجدته , لكن شاغلتهم رميات المنجنيق , والصخور التي تتساقط من الجبال , والنبال والرماح من الغابات والاودية الضيقة . 
امر الذئب الابيض بارسال المزيد من الجنود لدعم جبهة الوزير حواس وسندال , اثناء ذلك كان المستشار الحكيم جوحي يراقب سير المعارك , ويحدق في جميع الاتجاهات , ينتظر اللحظة الحاسمة , الوقت الانسب لاطلاق الاشارة , اشارة تدخل الوحش كباشي , حين لاحظ تدفق قوات ابو كرشوله لفك الحلقة الضيقة التي وقع بها , اضرم النار بكومة القش والخشب التي بجواره , فأرتفع الدخان في السماء , شاهد الوحش كباشي الاشارة , فأدرك انها لحظة تدخله , وعلم ان الساعة ساعته والزمان زمانه ! . 
اقتلع شجرة كبيرة , حملها بكلتا يديه , وشن هجوما مباغتا من خلف جيوش ابو كرشوله , الذين بهرهم خروجه , وارعبهم منظره , فأخذ يكنسهم من سطح الارض كنسا بتلك الشجرة , وتقدم نحو الوسط بسرعة , كثور هائج , لا يمكن ايقافه , فعم الاضطراب والتشرذم , واصبح قادة جيش ابو كرشوله متحيرين , لا يحسنون صنعا , ايتقدمون لنجدته , ام يشاغلون الوحش , ام يلملمون شراذم جنودهم ؟ ! , وماذا عن احجار المنجنيق , وصخور الجبال , والنبال كالمطر تتساقط من السماء ؟ ! . 
تأمل ابو كرشوله في محنته , وحدق في الوحش , وتمعن النظر في تشرذم جيشه الجرار , فألتفت الى القائد جدعان وقال له : 
- جدعان ... هل هي النهاية ؟ ! . 
- سيدي ... ان المعارك لم تنته بعد ! . 
- اشعر كأن قيامتي قد مات ! .
- لا يزال هناك الكثير من جنودنا يحاولون فك الحصار ! . 
- وايضا اعدادا كبيرة منهم تدفق لمزيد من الدعم ! .           
تقدم الوحش كباشي نحو المنصة الملكية , حيث زوجة الملك سبهان واولاده , فأمتلئت رعبا , صرخت بالحراس , لكن ما من مجيب , فقد هرب الحراس ولم يبق منهم احد , فحمل الوحش كباشي جذع الشجرة عاليا , وضرب به المنصة , فحولها الى ركام , كان لذلك تأثيرا سلبيا على معنويات الجنود , وهم يشاهدون المنصة الملكية تتحطم , فقال بعضهم لبعض ( هذا نذير سوء ) . 
كان المستشار الحكيم جوحي يراقب سير المعارك في جميع الجبهات , فالتفت الى القائد رودان , قائد الجيوش الخلفية , وقال له : 
- رودان ... قسم جيشك الى عدة فرق ... واشرع بملاحقة ومطاردة فلول جيوش ابا كرشوله كي تمنعهم من التجمع مرة اخرى ! . 
- حاضر سيدي ! . 
قسم القائد رودان جيشه الى خمسين فرقة , كل فرقة بألف جندي , وامرهم بمتابعة فلول الجيش المنكسر , فلاحقوهم وتابعوهم , بعد ان خرجوا عليهم بشكل مفاجأ وسريع , فلم تتمالك فلول ابو كرشوله نفسها , فتشتت مبتعدة عن ميدان القتال , بلا قائد او موجه , بلا دليل او معين , هاموا على وجوههم في البقاع .   
بينما ابو كرشوله يقاتل بضراوة هو ومن معه داخل الحلقة , وقلة قليلة تقاتل خارجها , هتف فيهم الذئب الابيض مناديا اياهم بالاستسلام , لكن ابو كرشوله لم يوافق ازدادت ضرباته المؤلمة لكل من يدنو منه , اخبره الذئب الابيض بمجريات الامور خارج الحلقة , املا منه ان يوقف الاقتتال , لكن دون جدوى , بين صفوف مقاتلي الذئب الابيض كان هناك من يحمل شباكا وسلاسل , يتحينون الفرصة المواتية لرميه بها , فوجه النبالون رشقات نحوهم , اصابت الكثير , واعاقتهم عن القتال ,  بينما كان ابو كرشوله يتفادى رشقات النبال , القيت عليه الشباك , ورميت بين قدميه السلاسل , فألتفت الشباك حوله , وسحبت السلاسل من تحت قدميه , فسقط على الارض , وافلت سيفيه , حاول البعض نجدته , الا ان النبال حالت دون ذلك , جروه الى داخل معسكر الذئب الابيض , واخذ قادته وجنوده يبحثون عنه فيما بينهم , ويتفحصون جثث الموتى  : 
- اين الملك ابو كرشوله ؟ . 
لم يعثر عليه احد , فشاع بينهم انه مات , وقال اخرون انه طار محلقا في السماء , واطلق اخرون العنان لخيالاتهم , فقالوا ( تلاقفته الملائكة , فحملوه الى مكان امن ) , صرخ فيهم القائد جدعان قائلا : 
- كفوا عن هذه الترهات ! . 
- لابد من اشاعات تبعث الحماس في النفوس ! .  
- الان انا القائد ... وانا سوف اقرر ما يجب وينبغي ! . 
طلب منهم الذئب الابيض الاستسلام  , لكنهم لم يجيبوه , واستمروا في القتال , امعن القائد جدعان النظر في مقاتليه داخل الحلقة , وقدر انهم يزيدون على اربعة الاف مقاتل , ورمى مقاتليه خارجها , فقدر ان عددهم يربو على عشرة الاف مقاتل , حدق في الوحش الذي يكتسح السرايا اكتساحا , ووجه انظاره الى السماء , ليرى احجار المنجنيق والنبال لا زالت تتساقط , تفحص وجوه جنوده , فشاهد علامات الاعياء والوجوم قد ارتسمت عليها , فقرر ان ينسحب , فأعترض قراره ضباطا اخرون : 
- اننسحب بدون الملك ابو كرشوله ؟ ! . 
- لا مناص من ذلك ... ان بقينا سنموت جميعا ... يجب ان ننسحب لنعيد لملمة جنودنا . 
- لم لا نستسلم ... ربما الاستسلام السبيل الاسلم ؟ ! .         
انقسم من في داخل الحلقة الى ثلاث فرق , فرقة تؤيد القائد جدعان بالانسحاب ولملمة الجيش , وفرقة تصر على القتال , والفرقة الثالثة تفكر في الاستسلام , بعد ان اعدم كل امل بالنجاة . 
أظهر قائد كل فرقة تمرده على القائد جدعان , الذي يؤكد لهم ضرورة ايقاف القتال في الوقت الراهن , ادرك الذئب الابيض الامر , وامر بفك الحلقة , ليسمح لهم بالانسحاب , او بالمزيد من الاختلاف عند ولوج المقاتلين من خارجها , رجحت كفة القائد جدعان عند ذلك , وشرعوا بالانسحاب , ليكونوا عرضة لهجمات الوحش كباشي , ولمطاردة قوات رودان . 
وضعت الحرب اوزارها , واحضر الملك ابو كرشوله مقيدا بالسلاسل والحبال بين يدي الذئب الابيض , وعلامات الذل ترتسم على سحنات وجهه , فامتعض من ذلك , فقال صارخا فيهم : 
- ما هكذا تعامل الملوك ! . 
وامر بفك وثاقه وتحريره , فقال بعض الضباط سائلا الذئب الابيض : 
- ماذا سنفعل به ؟ . 
- فلنترك امره الى الملوك ... هم فقط من لهم الحق في اصدار قرارات بشأن الاسرى ... وخصوصا ان كانوا من الملوك او السادة والكبراء . 
اقترب الذئب الابيض من ابو كرشوله , ومدّ يده للمصافحة , فتفجرت عيناه بالدموع ليقول : 
- لم اتوقع هذه المعاملة منك ... وقد امرت بتعذيبك ان وقعت بالاسر ... وحرق جثتك والتمثيل بها ان كنت ميتا ! . 
- انتم لكم مدرستكم ولي مدرستي ... وسوف أحرص على تلقيك المعاملة الحسنة ! . 
فلم يكن من ابا كرشوله الا ان يعانق الذئب الابيض , ويحتضنه بكلا ذراعيه , وقال له : 
- ما كان يجب ان اقاتلك ... ولا ينبغي لاحد قتالك ... وان كان ذلك ... فليعلن هزيمته مقدما ... مثلك لا يقاتلون ابدا . 
احضر الملك ابو كرشوله بين يدي الملوك الخمسة , اجلسوه في كرسي ملكي , وعاملوه كالملوك , واتفقوا على ان يطلقوا سراحه ويسمحوا له بالعودة الى بلاده معززا مكرما , على ان تكون الممالك الخمسة في مأمن منه , وان يعم السلام والعلاقات الحسنة بين مملكته والممالك الخمسة ! .     

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/01



كتابة تعليق لموضوع : الذئب الابيض ! ح12
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الشيخ ابو مهدي البصري ، على هكذا أوصى معلم القران الكريم من مدينة الناصرية الشهيد السعيد الشيخ عبد الجليل القطيفي رحمه الله .... : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدناو نبينا محمد واله الطاهرين من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا رحمك الله يا ياخي العزيز ابا مصطفى يا نعم الصديق لقد رافقناك منذ بداية الهجرة والجهاد وعاشرناك في مختلف الظروف في الحل والترحال فوجدناك انسانا خلوقا مؤمنا طيب النفس وحسن السيرة والعقيدة فماذا عساي ان اكتب عنك بهذه العجالة. لقد المنا رحيلك عنا وفجعنا بك ولكن الذي يهون المصيبة هو فوزك بالشهادة فنسال الله تعالى لك علو الدرجات مع الشهداء والصالحين والسلام عليك يا أخي ورحمة الله وبركاته اخوك الذي لم ينساك ولن ينساك ابومهدي البصري ١١شوال ١٤٤١

 
علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر مهدي الشبيبي
صفحة الكاتب :
  جعفر مهدي الشبيبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net