صفحة الكاتب : عامر عبد الجبار اسماعيل

كيف يمكن للعراق استرداد حقوقه المغصوبة من الكويت سلميا بعد خروجه من الفصل السابع
عامر عبد الجبار اسماعيل
عامر عبد الجبار اسماعيل ...... وزير النقل السابق
ج 1 الاجراءات القانونية
لعل حكام الكويت استغلوا الظروف القاهرة التي وقع النظام البائد فيها  بخدعة امريكية قذرة شجعته على غزو الكويت وسرعان ما انقلبت عليه مستنكرة الغزو بل دعمت الكويت عسكريا  حتى ساهمت بحمل اكثر من ثلاثين دولة على ضرب العراق لتحرير الكويت! ومن ثم اقامة الحصار الاقتصادي الجائر ضد الشعب العراقي واستغل حكام الكويت وفقا لما يسمى بال "الشرعنة الدولية" لاغتصاب اراضي ومياه واجواء عراقية لصالحها وما ان حصل التغيير في العراق عام 2003 والعراق يمر في مشاكل سياسية داخلية راحت الكويت تتربص الفرص وتتصيد في المياه العكرة لتحصل على اطماع جديدة اضافة الى ما استولت عليه في القرار الاممي الجائر 833 فباشرت ببناء ميناء مبارك في موقع يضرر العراق جغرافيا ويخالف قانون البحار الدولي المادة 70 الفقرة 2 ونرى بان هذا المسلسل لن ينتهي ولاسيما بان الدبلوماسية الكويتية تمكنت من توحيد جميع القوى السياسية العراقية  للحفاظ على اطماعها في العراق وعلى الرغم من ان القوى السياسية مختلفة ومتناحرة فيما بينها في كل شيء لكنها اتفقت في مرضاة المصالح الكويتية على حساب مصالح العراق فغضت النظر وصمتت عن التجاوزات الكويتية مع العلم بان هنالك سبل قانونية واقتصادية للضغط على حكام الكويت لاسترداد حقوقنا او جزء منها على اقل تقدير ودون الحاجة للحلول المسلحة الا وهي حلول الرضائية أي " بالفيتو القانوني"  , وعليه فبعد خروج العراق من الفصل السابع والذي كان يمثل الذريعة الوحيدة لصمت ساسة العراق عن التجاوزات الكويتية اقترح تشكيل فريق عمل من خبراء قانونيين وقضاة وممثلي نقابة المحاميين وممثلي اتحاد الحقوقيين العراقيين وخبراء دوليين لفتح ملفات عديدة ومهمة واثارتها ضد حكام الكويت قضائيا  ومن بين اهم هذه الملفات هي: 
1.               ملف دعم الكويت لنظام صدام بأموال قذرة في حربه ضد ايران وعيلة يعتبر حكام الكويت شركاء باستباحة الدماء العراقية طيلة الثماني سنوات في الحرب العراقية الايرانية....
2.               ملف احتلال ايران لخور عبد الله والفاو والعراق دفع دماء كثيرة لتحرير خور عبد الله فعليه على الكويت تعويض العراق عن دماء ابناءه  علما ان الكويت لم تحتج على ايران آنذاك ...
3.                ملف مجزرة حلبجة لابد من اعادة فتحه وادخال حكام الكويت كمتهمين جدد, لانهم دعموا صدام بالأموال القذرة وجزء من هذه الاموال تم شراء السلاح الكيمياوي المستخدم  في هذه المجزرة....
4.               ملف "يوم الكويت" حيث عندما تعرض جابر امير الكويت السابق لمحاولة اغتيال ابان الحرب العراقية الايرانية اتهم ايران فيها واستنجد بصدام للأخذ بثأره واستجابة صدام بإعلانه عدة معارك داميه مع ايران تحت اسم "يوم الكويت" ويعد هذا اسلوب تحريضي من قبل حاكم الكويت تسبب بهدر دماء كثيرة من ابناء شعبنا العزيز 
5.               ملف اعتراف علي المؤمن السفير الكويتي في بغداد عبر قناة العراقية وقال بانه في عام 1991 دخل الى الناصرية بطائرة مروحية وادعى انه عالج طفل عراقي ولكن هذا الاجراء يعتبر غزو كويتي للعراق لان علي المؤمن كان في 1991 رئيس اركان الجيش فماذا يفعل داخل بلدي وبطائرة عسكرية....(مع الشكر لمعالجته طفل عراقي!)
6.               ملف المفقودين والاسرى العراقيين واللذين تم تعذيبهم وقتلهم بعد انسحاب الجيش العراقي 1991....
7.               ملف احتلال العراق حيث دخلت قوات الاحتلال للعراق عبر الكويت 2003 دون غطاء شرعي وتسببت بدمار كبير للعراق...
 
8.               ملف نفقات خور عبد الله حيث كان العراق لوحده يتحمل نفقات الحفر والادامة والصيانة منذ عام 1961 الى 2005 وانفق مبالغ طائلة فاذا كان للكويت نصف فيه يجب تعويض العراق ....
 
9.               ملف موقع ميناء مبارك المخالف لقانون البحار الدولي وفقا للمادة 70  الفقرة 2.
ج 2 الاجراءات الاقتصادية
وهنالك عدة اجراءات اقتصادية عديدة كأوراق ضاغطة على حكام الكويت لابد من اتخاذها ومن اهمها هي:
1.   عدم منح الكويت موافقة للربط السككي عبر العراق
2.   جعل منفذ سفوان للمسافرين فقط أي حظر حركة البضائع خلاله
3.   ابلاغ الوزارات العراقية بعد الاستيراد من او عبر الكويت
4.   عدم منح فرص استثمارية للكويتيين خصوصا على الاراضي الحدودية معهم
5.   اجراء تخفيضات اجور والعوائد في الموانئ البحرية العراقية وكذلك في اجور وعوائد الوكالات البحرية
6.   حث الجمارك العراقية لتسهيل اجراءات اخراج البضائع من الموانئ العراقية دون عرقلة او تأخير
7.   توجيه وزارة التخطيط بوضع مختبرات فحص التقييس والسيطرة النوعية بما تضمن عدم تأخير البضائع بالموانئ العراقية
وبذلك نتمكن من دعم المفاوض العراقي برصيد تفاوضي قوي دون الحاجة الى استخدام اسلوب الترجي والتوسل بإذلال والذي لا نتمناه كنهج "دبلوماسي" في علاقاتنا الخارجية مع الكويت او غيرها.
وباعتمادنا هذه الاجراءات القانونية والاقتصادية سنتمكن حينها إجبار حكام الكويت على اعادة حقوقنا المهدورة او جزءا منها بحق "الفيتو القانوني" والذي يتمثل بالحل الرضائي , وذلك بالتفاوض والعمل وفقا لمبدأ اسقاط ملف مقابل ملف لحين الوصول الى الحلول الرضائية والتي 
تعتبر السبيل الوحيد لحل الازمة بين البلدين الشقيقين دون التفكير بالحلول العسكرية المسلحة.
اما في حال عدم اتخاذ الاجراءات اعلاه لاسترداد حقوقنا المغتصبة من حكام الكويت فلخروج من الفصل السابع لا يمثل الا انتصار اعلامي وهمي لخيبة امل وخسارة كبيرة تنازل العراق فيها لصالح النظام الكويتي والذي ساهم في تحريك بعض الاصابع الاعلامية العراقية للتطبيل والتزمير لهذا الانجاز الوهمي وهذا ما يذكرنا بسياسة النظام البائد عندما كان يحول خسارته العسكرية في اي معركة  خلال حربه مع ايران الى انتصار اعلامي تحت عنوان "الانسحاب التكتيكي" و يا محلى النصر بعون الله عند النظامين..!

  

عامر عبد الجبار اسماعيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/30


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • وزير سابق يدعو الى تخصيص نسبة من الايرادات العامة لفعاليات شبابية  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار:اعتداء السلطات الكويتية على الصيادين العراقيين يمثل اعتداء على سيادة العراق  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يقترح حصر محطات التحلية على البحر ومياه شط العرب للزراعة  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار قدمت للدولة ورقة عمل لتقليل مخاطرغلق مضيق هرمز على الاقتصاد العراقي منذ 2012 !!  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يتوقع عقوبات جديدة من EASAبحق الطيران  المدني العراقي خلال الشهر القادم  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : كيف يمكن للعراق استرداد حقوقه المغصوبة من الكويت سلميا بعد خروجه من الفصل السابع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : عامر عبد الجبار اسماعيل ، في 2013/07/08 .

تحياتي لك اختي ايزابيل
الحمد لله على سلامتك وتعودي انشاء الله بسلام ...انتظر ارسال الرأي للاطلاع والاستفادة مع التقدير
وبارك الله بسعيكم الوطني الهادف
تحياتي
عامر

• (2) - كتب : إيزابيل بنيامين ، في 2013/07/04 .

الأخ الطيب الاستاذ عامر عبد الجبار أيده الرب .
أخي الطيب آسفة على تأخر الرد لكوني في اجازة مرضية واجازة العطلة الصيفية في كندا مع امي لزيارة بقية العائلة . وعندما اعود سأضع لك ما طلبت . وبالنسبة لما قمت به أنا فهو غير رسمي وإنما عبر علاقات خاصة مع بعض المسؤولين الذين تعرفت عليهم خلال الترجمة حيث طلبت رأيهم فيما جاء بمقالكم . وليس تعليقهم رسميا كما تفضلت في رسالتك . وكنت بصدد تحويل رأيهم مع الترجمة لإصدقاء برلمانيين على صفحتي لولا الحادث المدبر الذي حصل لي ورقدت في المستشفى تقريبا اسبوعين .
تحياتي . إيزو

• (3) - كتب : عامر عبد الجبار اسماعيل ، في 2013/07/01 .

رد للاخ ايزابيل بنيامين ماما آشوري مع التقدير
تحية طيبة لك وسلام من الله ورحمه علينا وعليكم
اخي العزيز شكرا لتعليقكم وتقديري لاهتمامكم وانا حاليا موجود في السويد ان امكن تزويدنا بالنص مترجم لرأي الجهة المتخصصة في الخارجية السويدية لانه يعتبر وثقية اثبات حق حيث اني متصدي للدفاع عن حقوق بلدي ليس ضد التجاوزات الكويتية فحسب بل لجميع الدول المجاورة وغيرها قدر تعلق الامر بتخصصي ومعرفتي واعلم باني مكشوف الظهر وجميع الساسة يخالفوني ولكني مستمر ليس على امل الاصلاح بل يكفيني السير على طريقه حتى يشاء الرب الجليل
mot.amerismael@gmail.com
0765668696
تحياتي

• (4) - كتب : عامر عبد الجبار اسماعيل ، في 2013/07/01 .

رد للاخت ايزابيل بنيامين ماما آشوري مع التقدير
تحية طيبة لكَ وسلام من الله ورحمه علينا وعليكم
 شكرا لتعليقكم وتقديري لاهتمامكم وانا حاليا موجود في السويد ان امكن تزويدنا بالنص مترجم لرأي الجهة المتخصصة في الخارجية السويدية لانه يعتبر وثقية اثبات حق حيث اني متصدي للدفاع عن حقوق بلدي ليس ضد التجاوزات الكويتية فحسب بل لجميع الدول المجاورة وغيرها قدر تعلق الامر بتخصصي ومعرفتي واعلم باني مكشوف الظهر وجميع الساسة يخالفوني ولكني مستمر ليس على امل الاصلاح بل يكفيني السير على طريقه حتى يشاء الرب الجليل
mot.amerismael@gmail.com
0765668696
تحياتي



• (5) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، في 2013/07/01 .

الاخ الدكتور عامر عبد الجبار سلام الرب عليك من عليائه .
اخي الطيب انا متابعة لما تكتبه من مقالات تشع بالاخلاص والصدق والموضوعية وقد حولت بعض مقالاتك إلى بعض البرلمانيين الموجودين على صفحتي في الفيس بوك ولكن كنت اعتقد ان البند السابع هو السبب ، ولكن الآن وقد رُفع هذا البند المشؤوم ، فما هي حجة الساسة بعد الآن ؟
من ناحيتي أنا ترجمت مقالكم حول القناة الجافة وميناء مبارك الكويتي إلى اللغة السويدية وقدمته لخبير في وزارة خارجية السويد الذي حوله بدوره إلى جهة متخصصة . فكان الجواب وعلى ضوء تقريركم . (( أن العراق لا يزال يملك وسائل قوة فريدة )) ((Att Irak fortfarande besitter medlen unika styrka)). اضافة إلى كلام جميل طويل مع تأييد كامل لما ورد في تقريركم . على الإنسان أن يزرع ، وليس من الضرورة أن يجني . فلربما سيكون ما تكتبوه وثيقة تعتمدها الاجيال القادمة .
شكرا لقلمكم المتميز واسأل الرب الفادي ان يحميكم من كيد الفجار .
إيزو .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار العيساوي
صفحة الكاتب :
  عمار العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ديالى : قسم مكافحة المتفجرات يفكك عبوتين ناسفتين في ناحية مندلي  : وزارة الداخلية العراقية

 العمل : إعداد استمارات خاصة بالتوحد لاطفال دور الحضانة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 عالم ازهري يرثي الامام علي بن ابي طالب عليه السلام بيوم استشهاده  : الخادم النادي البدري الحسيني

 القيم الاخلاقية ستنهار الكترونيا  : عباس يوسف آل ماجد

 الشعب مصدر الاغلبية  : جواد العطار

 الامانة العامة لمؤسسة شهيد المحراب تستنكر تمادي صحيفة شارلي ايبدو في نهجها المسيئ للاسلام

 قصة قصيرة ... وتلبس بالحب  : ستار عبد الحسين الفتلاوي

 من غير الصدر يفعلها  : حمدالله الركابي

 اغتراب...  : سماح خليفة

 العبادي .... والمغامرة الاخيرة ؟!  : محمد حسن الساعدي

  الدخيلي يعلن وصول الطائرة الزراعية ودخولها حيز الخدمة في بساتين ذي قار  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 أحزاب الضغائن والفتن!!  : د . صادق السامرائي

 التضامن بين اليأس والإحباط والأمل والرجاء الحرية والكرامة "21"  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الصياد واللؤلؤة والغفلة  : حسن الهاشمي

 الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة لاتتبنى فكرة ارتداء موكب عزاء طويريج المليوني الزي العسكري  : وكالة نون الاخبارية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net