صفحة الكاتب : د . حسين ابو سعود

قراءة في مجلة قديمة
د . حسين ابو سعود
كنا في الصغر وبسبب قلة ذات اليد نتبادل مع اصدقاءنا المجلات القديمة ولم يكن يهمنا اسم المجلة او التوجه الفكري لها، واذكر باني كنت استعير من احد اصدقائي مجلة اسمها (المجلة) تصدرها وزارة الاعلام في جمهورية المانيا الديمقراطية التي اتحدت فيما بعد مع المانيا الغربية، وكانت رخيصة الثمن وكان توجهها اشتراكيا كونها تتبع المعسكر السوفييتي حينها،وكان في الوحدة الاندماجية للبلدين خير الشعبين مما عكس حنكة القادة في البلدين ونكران الذات لديهم على عكس حكوماتنا وسياسيينا، واذكر باني كنت اتلهف على كل ما هو عربي بين المطبوعات في منتصف السبعينات وهي بداية التشرد في المنافي، حيث كنت في دولة غير عربية ، وكنت اشعر بفرح غامر اذا ما رأيت مجلة عربية في السوق او بين اكوام الكتب المستعملة المعروضة للبيع على الرصيف ، ولعل اجمل ما في قراءة المجلات القديمة هو عدم الانفعال من الاحداث الموجعة لانها قديمة مضى عليها فترة من الزمن كفيلة بان تخمد نيران العواطف والانفعال والتفاعل.
والوقت الان هو عصر يوم صيفي طويل من صيف لندن الرائع ، هذا الصيف الجميل الذي يقصده مئات الالاف من السياح العرب والاجانب ، وهو صيف يستحق ان تشد اليه الرحال لاعتدال الجو فيه، وهطول بعض الامطار الخفيفة والرذاذ المنعش بين فترة واخرى، صيف بلا بعوض ولا ذباب، في عصر هكذا صيف وبين يدي عدد الاسبوع الاول من الشهر التاسع سنة2004 من مجلة المجلة التي تصدر  من لندن اي ما يقارب العشر سنوات، وجلسة استرخاء وفنجان قهوة وعناوين وصور واخبار وتحليلات، بعضها لها علاقة بما يجري في البلدان العربية الان، وقد لفت انتباهي بعض هذه المواضيع ولا انسى ذكر اسم رئيس التحرير في حينه وهو الدكتور فهد عبد الله الطياش.
ووجدت في الصفحة الثانية صورة كبيرة للرئيس الفنزويلي شافيز وهو يعلن انتصاره في الاستفتاء العام الذي دعا اليه هو بنفسه ليحل مشاكله مع المعارضة في البلاد، وجه دائري حليق وسيم وبدلة في غاية الاناقة، سألت نفسي : اين هو الان؟واذا بالجواب يأتي : لقد غيبه الموت، وخبر عن عرفات اعني الرئيس ياسر عرفات الذي يبعث بضوء اخضر الى رفيقه محمود عباس للعودة الى الاضواء، اذن رحل عرفات هو الاخر  ورحل رؤساء وملوك اخرين .
ووجت خبرا عن شوكت عزيز رئيس وزراء باكستان يصفه بانه على صفيح ساخن، فاي صفيح واية سخونة بقيت في باكستان ، لقد تغير كل شيئ وتعاقب على الحكم اناس جدد وماتت بينظير بوتو المراة الحديدية المعروفة وتولى زوجها رئاسة الجمهورية ثم وصل الخصم التقليدي لها السيد نواز شريف الى الحكم مرة اخرى بعد ان كاد الامر يخرج من ايدي السياسيين التقليديين بصعود نجم لاعب الكريكيت الاشهر عمران خان.
وهناك خبر ظريف وفيه دعوة من الحكومة السعودية للعراقيين بالتعاون مع حكومة بغداد لانه الخيار الامثل، وقد مرت العلاقات السعودية العراقية بفترات من الفتور والقطيعة حتى سمعنا هذه الايام بتحسن ملحوظ في العلاقات سينتج عنها تبادل السجناء بين البلدين.
خبر:القضاء اللبناني يلاحق صدام حسين وذوو الضحايا اللبنانيين في العراق طالبوا بمبلغ 20 مليون دولار تعويضا عن كل ضحية ، ولا ادري  هل حصل  هؤلاء على التعويض لحد الان ام لا ، لاسيما وقد تم اعدام صدام حسين ولم يبق منه شيئ يذكر علما بان مجلس شورى الدولة العراقية يرفض اعتبار الاجانب المقيمين في العراق والذين راحوا ضحايا في زنازين النظام شهداء لانهم اجانب ولم يكفل لهم الدستور انذاك حق الانتماء الى احزاب وجماعات سياسية في العراق، وفي هذا منتهى الظلم والتعسف لاسيما بحق الابرياء منهم.
وهناك خبر عن القذافي ليس المهم ذكر تفاصيله ولكن المهم هو انه الاخر لم يعد موجودا على الكرة الارضية، وما اسرع ما تنتهي القصص.
ويبدو بان هذا العدد كان مخصصا لموضوع الخصخصة في العالم العربي وهناك مقالات مطولة عن التخصيص في السعودية والكويت ولبنان والامارات والمغرب والاردن وغيرها ولا سيما مصر وما ادراك ما مصر ،  لقد تغيرت الامور فيها ورحل الرئيس مبارك وجاء محمد مرسي وسيرحل مرسي قريبا حسب القراءات الموضوعية للواقع ، ولا ادري هل تم تحقيق الامال في الخصخصة ام انها مجرد خطوات متعثرة ، وضمن الابواب الثقافية صورة  الغلاف لكتاب (محمد مؤسس الدين الاسلامي ومؤسس امبراطورية  المسلمين) لمؤلفه جورج بوش الجد، وهل يعقل ان جورج بوش يكتب عن النبي محمد صلى الله عليه واله.
واخذتني الصفحات عبر الثقافة والفن والاكتشافات الطبية   حتى اوصلتني الى الصفحات الرياضية واذا باخبار عن انطلاقة الموسم الكروي السعودي وفوز نادي الهلال بالبطولة وتسمية اللاعب  المعروف ماجد عبد الله ( المعتزل حاليا) هداف الدورة، وفي الصفحات الثقافية صورة للمطربة اللبنانية نانسي عجرم مصحوبة بخبر عن تفوقها على عشرين مطربة اخرى والظريف ان الصورة وبالرغم من مرور عشر سنوات عليها الا انها لا تختلف كثيرا عما ظهرت عليه  نانسي في حلقات عرب ايدول الذائعة الصيت ، ولكن هل يبقى الشباب الى الابد ام انه زائل كما ان كل شيئ زائل؟ والجواب هو بل زائل كما زال الرؤساء والملوك  ويتغير كما تغيرت المدن وتحولت من مدن آمنة جميلة   الى مدن قلقة تنام وتصحو على اصوات الرصاص.
وهكذا تنتهي الجولة في مجلة المجلة القديمة والى مجلة اخرى قديمة استودعكم الله ..

  

د . حسين ابو سعود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/30



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في مجلة قديمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسراء البيرماني
صفحة الكاتب :
  اسراء البيرماني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أسباب تأجيل جلسة البرلمان: التوقيت أزعج النواب!

 تزامناً مع ولادة الإمام الرضا عليه السلام مؤسسة العين تفتتح مكتبها في الرصافة  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 التحرش الجنسى والنرجسية الدينية  : ميشيل نجيب

 أمريكا وإستدامة الإرهاب في العالم !...  : رحيم الخالدي

 العدد ( 248 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 انتحار الشباب/مناقشة مع أ.د قاسم حسين صالح/الخاتمة  : عبد الرضا حمد جاسم

 الادارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات تنظم ورشة عمل لموظفي لجان الرصد للحملة الاعلامية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 بعض أسرار ما يدور على الخاص  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 العبادي موحد العراق  : هادي جلو مرعي

 أنامل مُقيّدة - سبعون مليار دينار من التخفيضات والمطالبات بمناصفتها  : جواد كاظم الخالصي

  رئيس المرصد العراقي: طلب العبادي للمدعي العام التحقيق في الإعتداءات ضد الصحفيين تحرك غير مسبوق  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 في زمن الردة الثقافية  : د . محمد شداد الحراق

 جواد العطار لآسيا نيوز: باختصار التحالف الوطني اليوم سبب رئيسي للازمة السياسية في البلاد  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 محنة علي الاديب ام محنة وطن  : احمد سامي داخل

 نظرة الى الوراء  : علي علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net