صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

جزء متمم لموضوع (منصب البابا بين السيمونية والرشوة العلنية)
إيزابيل بنيامين ماما اشوري
لربما لا يعرف أحد . أو الأصح لا يُريد أحد في المسيحية برمتها أن يعرف أو يطرح هذا السؤال: من هم أولئك الذين يقبعون في الظلام يتربصون لكل مصلح ليس في المسيحية وحدها بل في كل العالم. فلا يجرأ احد على ذلك . من هم هؤلاء الذين لهم القدرة أن تمتد أيديهم حتى إلى رؤوس الهرم في أعلا سلطة في العالم سياسية كانت أو دينية فتقوم بتصفيتهم أو إسقاطهم . وإذا عجزت فإنها تستعين بخصومهم من غير دينهم للإيقاع بهم وقتلهم شر قتلة. 
أشباح الظلام هذه لها القدرة على رفع من تشاء رفعه وخفض من تشاء خفضه . ابتداء من أمريكا وأوربا وحتى إمارة عجمان وأم القيوين. ما عدا استثناءات قليلة خرجت عن سيطرتهم بدعم شعوبهم ولكن إلى حين. 
تعال معي لنقرأ معا الحوادث المروعة التي تعرض لها (البطريرك لوكاريوس) على يد هذه القوى الظلامية بسبب مناداته بالإصلاح وطباعة الكتاب المقدس بلغة يفهمها الناس. 
أسباب كتابة هذا البحث ؟
عندما نشرت بحثي (منصب البابا بين السيمونية الخفية ، والرشوة العلنية) عاتبني الكثير من الآباء من الذين يكنون لي احتراما خاصا ، لكوني نشرت مثل هذه الحقائق التي تُسيء إلى منصب أعلا سلطة دينية في العالم المسيحي ولكني قلت لهم بأن هذه حقائق لا يجب إخفاءها لعل هناك من ينتبه فيُبادر للإصلاح . وقلت لهم الذي لا تعلموه أني لم ا نشر بقية البحث الذي فيه تكملة للبحث الأول وفيه من الحقائق ما لا يُمكن إخفاءه. فإذا كانت الدولة البريطانية تطلق سراح الوثائق بعد مضي ثلاثين سنة عليها وتضعها بين أيدي الناس وهي دولة علمانية، فلماذا تُحاول السلطة الدينية إخفاء ماضيها ووثائقها عن الناس وتعاقب من يُثير هكذا مواضيع؟ أليست هذه تجارب يجب الاستفادة منها لتدارك التدهور الحاصل في المسيحية برمتها؟ ثم أرسلت لهم الجزء الثاني من البحث ـــ وهو هذا البحث ـــ وقلت لهم : لا يستطيع احد أن يوقف إيزابيل عن قول الحق فعلم اللاهوت الذي درسته علمني أن لا أتستر على الأخطاء بل دراستها ووضع الحلول لها.وانتم تعرفون اللاهوتيين جيدا. 
لم يأتني ردهم على الجزء الثاني ولكني علمت أنه ترك تأثيرا على بعضهم خصوصا وهم يقرؤون ولأول مرة الظلم المريع الذي كان يتعرض له كل مصلح أراد خيرا لمعتقده. 
وهذا هو الجزء الثاني الذي هو في الحقيقة تابع لموضوع (السيمونية).
اعتاد الصيادون المسلمون أيام الدولة العثمانية من عام (1638) على الصيد في بحر مرمرة في القسطنطينية ــ استانبول اليوم ــ لكنهم في هذا اليوم اصطادوا جثة رجل خُنق بحبل وكانت الجثة مثقلة بالحديد ومرمية في قعر البحر والحبل لايزال في عنق الضحية .وعندما تم فحص الجثة ارتاع الجميع وخافوا، لأن صاحب الجثة هو (بطريرَك القسطنطينية المسكوني ورأس الكنيسة الكاثوليكية سيريول لوكاريوس) وهو من ابرز شخصيات القرن السابع عشر. (1)
درس لوكاريوس أولا في البندقية ثم في إيطاليا ثم تنقل في كنائس كثيرة وكان ذو ذكاء وقّاد ونظر ثاقب فرأى الحالة المزرية للكنائس المسيحية وحالة الجهل المتفشية بين المسيحيين ورجال دينهم واستاء كثيرا من الشقاقات التي كانت تحصل بين كبار الآباء فيتضرر منها صغار الناس والتي أدت بسبب الاختلاف في الرأي إلى رفع منابر الوعظ في الكثير من الكنائس. 
في سنة (1602) ذهب لوكاريوس إلى الإسكندرية لكي يستلم منصب بطريرك الإسكندرية بدلا من نسيبه البطريرك (ميلتيسوس) وخلال ذلك اخذ بمراسلة عدد كبير من اللاهوتيين في أوربا المهتمين بالإصلاح ثم كتب رسالته الشهيرة التي يذم فيها الممارسات الخاطئة التي تُمارسها الكنيسة وخصوصا عبادة الأشخاص والإيقونات. وطالب البابوات باعتماد بساطة يسوع في الإنجيل . والذي أزعج لوكاريوس كثيرا هو أن سلطة آباء الكنيسة الروحية يُقام لهم وزن مساوٍ لشخصيات الأنبياء وكتب في مقدمة احد رسائله : (ما عدت احتمل سماع أشخاص يقولون أن كلام البابوات يُعادل ما جاء في الكتاب المقدس قيمة . وأن عبادة الأصنام كارثة وأن الابتهال للقديسين هو اهانة ليسوع). (2)
بسبب المواقف النبيلة وسبب بغضة لممارسات الكنيسة الكاثوليكية الرومانية، صار مبغضا ومضطهدا من قبل الآباء اليسوعيين ومن قبل أشخاص في الكنيسة الأرثوذكسية.ولكن على الرغم من هذا البغض الشديد لشخص لوكاريوس تم انتخابه سنة (1620) بطريركا للقسطنطينية. 
هنا برز دور (مجمع انتشار الإيمان) المخيف الواسع النفوذ في قيادة عملية الافتراء والتآمر على لوكاريوس وكانوا يتوسلون بأرذل الوسائل من اجل عزله والإطاحة به وأسلحتهم في ذلك : المكر ، الافتراء ، التملق، والرشوة . عن طريق إغراء السلطة العثمانية بمبالغ طائلة لشراء منصب كرسي البطريركية في القسطنطينية التي كانت خاضعة لسلطة آل عثمان الذين كانوا يعزلون على الفور أي بطريرك وتعيين واحدا جديدا مقابل مبلغ من المال وأيهم يدفع أكثر يكون الكرسي المقدس من نصيبه. هذه كانت أمضى أسلحت مجمع انتشار الإيمان المسيحي لكسب ود العثمانيين.
ونتيجة لذلك تم نفي البطريرك لوكاريوس سنة 1622 على جزيرة رودس . واشترى الأب (غريغوريوس الأماسيّ) المنصب مقابل أن يدفع (20000) ألف قطعة فضية. ولكن غريغوريوس لم يتمكن من جمع المبلغ . فدفع الأب (أنثيموس الأدرني) المبلغ واستلم كرسي البطريركية. 
ولكن الذي حدث أن اللاهوتيين في أوربا والكثير من عامة الشعب اجبروا العثمانيين على إعادة لوكاريوس إلى منصب البطريركية. 
قام لوكاريوس على الفور بمحاولات عديدة لبث الوعي بين أتباع الكنيسة فقام أولا بفتح دراسات لتثقيف رجال الدين الأرثوذكس وقام على الفور بمشروع ترجمة الكتاب المقدس إلى لغة يفهمها عامة الناس وكان هذا ذنبٌ لا يُغتفر. ولكن الجرم الأكبر الذي ارتكبه الأب لوكاريوس هو محاولة شراءه مطبعة من ألمانيا بحماية السفير الإنكليزي لتصل إلى القسطنطينية لكي يطبع بها الكتاب المقدس ويوزعه على الناس. ولكن الحساد والمبغضون للوكاريوس أشاعوا بأن هذه المطبعة هي لطباعة المنشورات السياسية ضد سلطة الباب العالي العثماني وأعطوا الرشوة لحاشية السلطان فقاموا بتدمير المطبعة. فاضطر لوكاريوس إلى الاستعانة بمطابع جنيف. كان الأب لوكاريوس يعلم جيدا أن لغة الكتاب المقدس القديمة اليونانية الأصلية لم تعد مفهومة إطلاقا حتى على رجال الدين الجدد فأوصى لوكاريوس الراهب المثقف (مكسيموس كاليبوليتس) بالشروع بترجمة الكتاب المقدس في سنة (1629) ولكن هذا العمل اثار اعتراضات كثيرة من أساقفة كثيرين واعتبر جريمة كبرى بحق الكتاب المقدس الغير مصرح بلمسه من قبل عامة الناس. 
ولكن الكتاب المقدس المترجم من قبل لوكاريوس لم يُطبع في حياته نظرا لكثرة الموانع والعراقيل التي وضعت في طريقه ، ولكن تم بعد وفاته طباعته بالخفية وتوزيعه على الناس سنة 1638. 
وبينما كان البابا في روما منغمسا بـ (اللواط) مع سكرتيره والذي قتله جراء ذلك مرض السفلس كان لوكاريوس يُجاهد من أجل الإصلاح فقام بتأليف كتاب (مجاهرة بالإيمان) وطبعة في جنيف سنة (1629) عبّر فيه عن الإيمان الصحيح الذي يجب على الكنيسة أن تنشره بين الناس والذي انتقد فيه بكل وضوح التعاليم المتعلقة بالكهنوت وجرّد التعاليم المتعلقة بالرهبنات المقدسة الأرثوذكسية من كل معانيها واستنكر تكريم وعبادة الإيقونات والابتهال إلى القديسين واصفا إياها بالصنمية). (3) مبررا ذلك بقوله : يجب أن لا نسجد للمخلوق بل لخالق وصانع السماوات وحده، ونحن نرفض عبادة الإيقونات وخدمتها، الأمر الذي تُحرمه الأسفار المقدسة خشية أن ننسى ونعبد الألوان والفن والمخلوقات لا الخالق والصانع.
اضطرت اعمال لوكاريوس الإصلاحية الكثير من حسادة إلى التحرك باتجاه العثمانيين لعزله فقام الأب (سيريل كونتاري) رئيس أساقفة بيريه ــ هي مدينة حلب اليوم ـــ وبدعم من اليسوعيين أن يعقد صفقة مع العثمانيين ليحصل على الكرسي البطريركي ، ولكن خطته فشلت لعدم قدرته على دفع المبلغ الذي طلبه العثمانيون.ولكن الأب (اثناسيوس التسالونيكي) دفع (60000) ألف قطعة من الفضة ليحصل على الكرسي البطريركي فتم عزل البطريرك لوكاريوس .ولكن الضغط الشعبي اجبر العثمانيين على إعادة لوكاريوس إلى منصبه مرة أخرى.
ولكن (سيريل كونتاري ) كان بالمرصاد حيث استطاع أن يجمع جزء كبير من المبلغ ويشتري الكرسي من العثمانيين . فتم طرد لوكاريوس ونفيه إلى جزيرة رودس. ولكن بعد أشهر قليلة تم إعادة لوكاريوس بعد أن عجز كونتاري عن دفع بقية المبلغ. 
ولكن أنى لخصوم لوكاريوس أن يهدئوا فقام هذه المرة اليسوعيون والأرثوذكس بتلفيق تهمة الخيانة العظمى للدولة العثمانية للوكاريوس ، وهذه تهمة لا يتساهل معها العثمانيون فصدر الحكم على لوكاريوس سنة 1638 بالإعدام فاعتقل ووضع على متن سفينة صغيرة كما لو أنه يُرسل إلى المنفى تحاشيا من الاصطدام مع محبيه وأتباعه. ولكن في عرض بحر مرمرة وقبالة سواحل استانبول خُنق في حبل وتم وضع الأثقال في جثته ورميها في البحر ولكن الصيادون اخرجوا جثته عن طريق الصدفة فقام أتباع لوكاريوس بدفنه، ودُفنت معه أسرار حقبة كاملة من التآمر المشين والقذر والتي قام بها معارضو لوكاريوس من أتباع الكنيسة نفسها التي ينتمي لها.
وبعد أكثر من أربعين عاما على وفاته اجتمع مجمع (السنودس) في فلسطين وحرم كل المعتقدات التي كتبها لوكاريوس في كتابه واعتبرها هرطوقية. ثم نُبش قبره وتم استخراج ما تبقى من جثته وإحراقها في محفل عام ونثر رماده في البحر.
لقد نجحت الطبقة الاكليريكية بعملها هذا الإبقاء على الجهل متفشي بين الناس.وخنقوا بوحشية بالغة صوتا دل على أخطاء معتقداتهم وكان هذا جرما لا يُغتفر. 
ومع الأسف أقول أن كل ما قرأتموه آنفا لا يزال يجري بحذافيره في كنائسنا ومن أعلى المستويات ولكن بطرائق مختلفة. 
وما خفي كان أعظم. 
إيزو . ستوكهولم. 
المصادر والتوضيحات ـــــــــــــــــ
1- الدكتور EC باتريك كتاب ليوكاريوس سيريول Lucarius: كنيسة القسطنطينية . وكذلك يُمكن مراجعة ويكيبيديا سيريول لوكاريوس Lucarius . اسمه يُكتب أيضا بالتخفيف .
2- موسوعة المعرفة الدينية المجلد الثالث، تأليف وشاف هرتسوغ ترجمة فيليب شاف . 
3- انظر كتاب الكنيسة الأرثوذكسية وليم بتراوس ،المطبوع باللغة الإنكليزية وهو كتاب مشهور في مكتبات بريطانيا برمتها ويُعرف من عنوانه.

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/29



كتابة تعليق لموضوع : جزء متمم لموضوع (منصب البابا بين السيمونية والرشوة العلنية)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق الصافي
صفحة الكاتب :
  صادق الصافي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قادمون للبناء!  : قيس النجم

 الصحافة بيت دعارة كبير !  : هادي جلو مرعي

 العدد الثاني والثلاثون من مجلة القوارير  : مجلة قوارير

 دمروا الإسلام أبيدوا أهله  : حسين الموسوي القابجي

 اصدار كتاب معجم اعلام الامامية خلال نصف قرن الجزء الثاني للعلامة الشيخ احمد الحائري  : علي فضيله الشمري

 أول قافلة لحجاج إيران تصل السعودية الأربعاء

 مهزلة العقل العربي!!  : د . صادق السامرائي

 أطروحة دكتوراه في جامعة بغداد عن اتجاهات التغطيات الإخبارية للازمة اليمنية في الفضائيات العربية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 تجهيز المطاحن العاملة في محافظة المثنى بخلطات الحبوب لحصة شهر حزيزان  : اعلام وزارة التجارة

 الحكومة وصراعها مع البرلمان  : حيدر حسين الاسدي

 زلزال بقوة 7.7 درجة على مقياس ريختر يضرب ولاية "ألاسكا" الأمريكية

  مرقد الأمام الحسن بن عبيد الله بن العباس ابن أبي طالب علية السلام  : نوفل سلمان الجنابي

 زيارة غير معلنة لظريف إلى مسقط

 القوات الأمنية تحرر المحور الغربي للرمادي وتتقدم في هيت

 هيئة رعاية ذوي الإعاقة تدعو المستفيدين إلى مراجعتها لاستلام الاستمارة الخاصة بإصدار البطاقة الذكية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net