صفحة الكاتب : عبد الامير الصالحي

الشيخ حسن شحاته ... المؤمن الذي اهتدى
عبد الامير الصالحي

 

 كنت قد حضرت احتفالية مولد الامام المهدي المنتظر ( عجل الله فرجه الشريف ) والتي أقامتها احدى المؤسسات الإسلامية في محافظة الديوانية بالعراق حوالي ( 180 كم ) جنوب بغداد قبل حوالي ثلاثة اعوام ، وفوجئت ان احد الحاضرين أستاذ جامعي مصري كان قد اعتنق المذهب الشيعي مؤخرا ، وكان الرجل متلهفا بحضوره الاحتفال وهو يدعو ويقول للمتجمهرين حوله لسماع تجربته الجديدة في اعتناق المذهب الحق ( ان مصر مهيأة الأرضية للاستبصار واعتناق المذهب الحق ) يقول ذلك وهو يدعو المثقفين والخطباء لزيارة ارض الكنانة.
لم تكن كلمات الاستاذ المصري مجرد حديث في حفل جمع اناسا للتعارف ، بل هو واقع أفرزته المرحلة والحراك الفكري الدائر اليوم في مصر وغيرها من البلدان في الشرق والغرب الإسلامي والتي أخذت دائرة اتساعه في التعرف على افكار المذهب الشيعي وعقائده ومتبنياته حيث الجدة والاجتهاد والفكر الوقاد الذي ينبض تحضرا ومنهجا قويما ، بعد ان ملّووا الجمود والركود والتناقض الذي أنتجته الفرق والمذاهب الأخرى على الساحة الإسلامية والتي أوصلت الشاب المسلم  الى التفكير حتى بغير الإسلام دينا والعقيدة الإسلامية كأطروحة قادرة على إخراجه مما فيه من اختلال وازدواج فكري وفراغ عقائدي ، ولاسيما بعد ان راى المسلم يقتل اخيه المسلم ويعلن الحرابة عليه بتهمه ( الكفر البواح ) طبقا لفتاوى من انصاف ليس لهم من العلم الا طول اللحى ولقلقة اللسان ولاسيما ( فقهاء النفط ) الذين ذاق ويذوق الإسلام منهم الويل والثبور ذلك التيار السلفي الذي يسوق شباب الامة اليوم الى محرقة هنا وفتنة هناك حتى باتت الحكومات التي يستضلون في ظلها او من تمثلهم – خصوصا حكومات مايسمى بالربيع العربي – باتت تلك الحكومات لم تتح الفرصة لاي تيار معارض او رأي مخالف الا واتهمته بالمروق والزندقة والكفر لتنال منه السيوف كما يقول الكاتب صالح الورداني في ( أزمة الحركة الإسلامية ).
 وكان لأتباع أهل البيت ( عليهم السلام ) حصة الاسد من تلك ( الغزوات ) بفعل السيارات المفخخة والأحزمة الناسفة وقطع للرؤؤس وتمثيل بالجثث وسحل بالشوارع  بفضل وعاظ السلاطين وفقهاء النفط ، ناهيك عما يتعرض له من هجمات اخرى كتشويه للعقائد والحروب النفسية المتعددة التي تقودها وسائل إعلامية تسوق بضاعتها لاستمرار جنيها من الدولار.
على ان المسلّم به اليوم لدى العديد من المفكرين والعلماء والمثقفين والشباب الواعي ان ما تقوم به الآلة الدعوية الوهابية التكفيرية بحق أتباع اهل البيت ومحبيهم يعد دعاية مجانية ساهمت بشكل كبير في انتشار التشيع والاطلاع على تراثه الذي اريد له ان يحجب عن الامة فكان ان تفجر ينبوعا توزع في روافد ، فما دام ( الانسان حريص على ما مُنع) ، نجد ان مما ساهم في انتشار الفكر الشيعي في البلدان ولاسيما المغرب العربي وشمال افريقيا - حيث تقول الاحصائيات ، ويشهد الاعداء بذلك - نفس الالة والمنبر الذي يقذف ويذم الشيعة والتشيع ويتهمهم بالكفر والشرك ، الامر الذي جعل المنصف ليبحث عن سر هذه الاتهامات وأساسها لمذهب تعداده ملايين من البشر منتشر على ارض المعمورة ، فاذا به يجد فكرا متكاملا من جميع نواحي المعرفة بل فكرا يحترم الآخر وحريته مهما كان اختلافه وتقاطعه – وهو ما يريده المسلم اليوم - قدوته في ذلك القران والسنة التي حملها اهل بيت العصمة ( عليهم السلام ) ، لا سنة بني أمية الاقصائية العدائية ، كما يجد – الباحث المنصف - ان جميع ما يوصمون به الشيعة والتشيع هو على النقيض بل ان أعداء الشيعة هم أعداء الدين والإسلام على وجه الخصوص وبهم تلصق المعايب لا بالاخرين ، وسيجد الباحث المنصف عندها ان من يطلقون عليهم الصليبين والصهاينة لا يجدوا عناءا بعد اليوم في محاربة الاسلام من خلال السلاح الفتاك والخطط العسكرية التي كانت قد غزت البلاد الإسلامية في القرون السالفة ، بل يكفي ان يظهر في بلاد المسلمين رجل متنسك يتمظهر بمظهر الاسلام ليخطب على الملأ مايحفظ من الآيات القرآنية وهو لايفقه من القران الا رسمه ومن الإسلام الا اسمه ليذيق الإسلام والمسلمين الموت الأحمر، وهم كما وصفهم الرسول الأكرم ( صلى الله عليه واله وسلم ) : " يمرُقون من الدِّينِ كما يمرقُ السَّهمُ من الرَّميَّةِ ".
ان ما مرّ على الشيخ العلامة حسن شحاته في يوم شهادته ( رحمه الله وأعلى مقامه ) سيكون له زكاة ورفعة وسيذق أعداءه ومن استأنس للحادثة البشعة والأليمة ورضي بها مرارة ما جنت أيدهم وسولت لهم أنفسهم ، وسيعلمون اليوم وغدا من الكذاب الاشر ، وان الله ليس بظلام للعببيد .
فالحادث فاجع ووقعه اليم الا اننا لا نقول الا ما يرضي الله تعالى الذي هو كفيل بنصرة المظلوم ودحر الظالم المعتدي.
على ان التهجم على كبير الشيعة في مصر بهذه الطريقة التي لم نسمع ان قام بها كافر، ما هي  الا رسالة خطها السلف الطالح من بني امية مفادها التضييق على الشيعة كما ضيق على ال هاشم رهط النبي ( صلى الله عليه واله وسلم ) في  شعب ابي طالب ولكن يأبى الله ذلك ورسوله ، فالفكر والمنهج لايمكن ان يقطع بسيف او يكسر بعصي ، هكذا هي الايام دوالي والجروح قصاص والدرس العلمي الذي قطع بسيف الشهادة لحريُّ ان يدوم ويستمر والمنبر الذي احرق بنار وحطب الدار من الحق ان يعلوا ويلتف حوله ، وتلك مشيئة اللاهية ربانية وحقيقة ثابته في قلوب ووجدان المسلمين .
فالمغدور الذي عاش بين جهّال ممن أنار الله قلبه وبصيرته بالحق منذ عقدين من الزمن لم تمنعه المغريات التي يتمتع بها وعاظ سلاطين عصره وطائفته ، وكان (رحمه الله ) ممن نال المكانة بين أقرانه الأزهريين ، فصدح عاليا بالحق لا تأخذه في الله لومة لائم حاملا روحه بين يديه رغم تعرضه للرفض من مجتمعه - الا من هدى الله - وتعرض للاعتقال وزج بسجون اللامبارك ، فكان مصداقا للخُلص من الشيعة في عصر الغيبة الكبرى ، يقول الامام الصادق (عليه السلام ) في تفسير قوله تعالى ( ثم اهتدى ) من قوله عز من قائل ( وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى) قال ( عليه السلام ) : لولايتنا أهل البيت.
إذا فهو شيعي والشيعي لا يرضى الا بالرفعة والسمو وهل هناك أسمى وارفع من الشهادة في حب علي ، فسلام عليك يوم ولدت ويوم حملت راية التشيع في ارض مصر ويوم غدر بك الضُّلاّل ورجعت إلى ربك شهيدا مظلوما محتفلا بالموعود المنتظر ( وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين ).
 
 

  

عبد الامير الصالحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/26



كتابة تعليق لموضوع : الشيخ حسن شحاته ... المؤمن الذي اهتدى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد الجبوري
صفحة الكاتب :
  ماجد الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ماذا يريد الشعب المتظاهر الغاضب  : مهدي المولى

 السدر اختلاف المقصد وتنوع الفهم  : صالح الطائي

  العبادي الان في معهد السلام الامريكي  : شاكر جواد

 هل العيب فينا ... أم بقطر ؟؟  : محمد علي مزهر شعبان

 30 شركة عربية وأجنبية تشارك في معرض “جيتكس العراق”

 سفير العراق لدى روسيا يلتقي رئيس هيئة النقل الجوي الروسي  : وزارة الخارجية

 ميزانياتنا الخرافية  : حميد الموسوي

 التميمي توضح حقيقة تصريحات بشأن بلوغ موازنة الرئاسات الثلاث 46 تريليون

 زينب العلوي تزور كلية الزراعة وتطلع على واقع طلابها  : اعلام كتلة المواطن

  للناس المحبة وعلى الارض السلام  : عبد الخالق الفلاح

 تكهنات بإمكان دخول مفتشين مجمّعاً نووياً كورياً شمالياً

 الاعراب وأكل لحوم البشر  : مهدي المولى

 ناشطون من الموصل: سياسيو المحافظة خذلوا أهلهم ولن نسمح لهم بالمشاركة بحملة التنظيف

 مراعاة خصوصيات الآخرين في مواقع التواصل الاجتماعي  : نايف عبوش

 دولة أم برج مراقبة ؟!  : ثامر الحجامي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net