صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

هستيريا فتاوى الحرب الطائفية، لمصلحة من؟
د . عبد الخالق حسين
لأول مرة في التاريخ العربي- الإسلامي تطلق نداءات وفتواى صريحة بكل وقاحة وصلافة تدعو إلى إشعال حروب طائفية في المنطقة. والملاحظ أن هذه الدعوات الهستيرية تتلقى الدعم بشكل مباشر وغير مباشر من حكومات عربية، بعضها أخوانية تدق طبول الحرب، ليس بين دولة وأخرى فحسب، بل والتحريض على الحرب بين مكونات كل شعب من شعوب المنطقة تكون عواقبها كارثية على الجميع. والملاحظ أن حمى هذه الفتاوى تزامنت مع مطالبة أمريكا وحلفائها بتسليح المعارضة السورية، مما يدل أن هذه الفتاوى جاءت بأوامر من العواصم الغربية، خاصة وأن معظم شيوخ الفتاوى مقيمون أما في الغرب أو في دول هي حليفة للغرب.
 
بدأت دعوات لهذه الحرب عشية إسقاط حكم البعث الصدامي الفاشي في العراق، حيث شن شيوخ الوهابية في السعودية حملات تحريضية متواصلة على شكل خطابات دينية في المساجد، تدعو مسلمي العالم للجهاد كفرض عين للمتمكن والتوجه إلى العراق لنجدة أخوتهم في الدين من أهل السنة من "الروافض الصفويين!!" عملاء إيران وأمريكا والصهيونية!!، إضافة إلى فتوى مشتركة وقعها أكثر من ثلاثين رجل دين سعودي بنفس المضمون. وفعلاً توجهت الألوف من الإرهابيين العرب وغير العرب من أتباع القاعدة بعد سقوط حكم البعث حيث شهد العراق موجة عارمة رعناء من الإرهاب أودت بحياة عشرات الألوف، إن لم نقل مئات الألوف من أبناء وبنات شعبنا، وأغلب هذه التفجيرات كانت ومازالت في المناطق الشيعية، و مستمرة لحد الآن. 
 
ولكن الجديد في الأمر، أنه بعد اندلاع الحرب الطائفية في سوريا، أخذت هذه الدعوات أبعاداً جديدة لم تألفها شعوب المنطقة من قبل. فمنذ شهر نوفمبر 2012، بدأت تظاهرات ما يسمى بـ"الربيع السني" في المناطق الغربية من العراق، احتجاجاً على الحكومة التي يقودها "الصفويون عملاء الفرس المجوس"، بحجة تهميش أهل السنة في حكم العراق...الخ، شارك فيها معممون أدَّعوا أنهم رجال دين كبار، ومنهم الشيخ عبدالملك السعدي، العراقي المقيم في الأردن، والذي طرح نفسه كمرجعية دينية لأهل السنة في العراق، متظاهراً بالعقلانية والإعتدال، وأنه يدعو المعتصمين بالالتزام بالقانون، وعدم استخدام العنف.. لذلك استبشرنا به خيراً. ولكن تدريجياً بدأت حقيقة الرجل تتكشف إذ راح يطرح شروطاً تعجيزية على الحكومة ويتهمها بشتى الاتهامات، رغم أن حكومة المالكي أبدت الليونة والمرونة وروح التسامح مع المعتصمين، واستجابت لأغلب المطالب المشروعة، بل وأكثر من ذلك حيث أطلقت سراح نحو 17 ألف من المعتقلين بتهمة الإرهاب، وحتى بدون محاكمة أو تحقيق للتأكد من براءتهم من التهم الموجهة لهم، وأغلبهم قد ألقي القبض عليهم بالجرم المشهود. 
والجدير بالذكر أن إطلاق سراح هؤلاء المتهمين بدون تحقيق أو محاكمة كانت له عواقب وخيمة على الشعب العراقي حيث تصاعدت موجة التفجيرات في الآونة الأخيرة، إذ بات معروفاً أن أغلب الإرهابيين الذين يطلق سراحهم يعودون للإرهاب. 
 
مناسبة هذه المقالة هي الفتوى الخطيرة التي أصدرها الشيخ مساعد آل جعفر، رجل دين سني عراقي مقيم في الخارج، أفتي بـ"الجهاد المسلح ضد الحكومة ثأرا لدماء القتلى في الحويجة" كما ادعى (1). جاء ذلك في بيان نشر على الموقع الالكتروني للشيخ عبد الملك السعدي، ردا على استبيان رأي تقدمت به اللجان الشعبية للمحافظات الغربية المعتصمة بشأن موقف العلماء من تبني خيار "إقامة الإقليم أو الجهاد المسلح"، فقال: إن "المطالبة بإقليم منفصل هو هروب وتخل عن المسؤولية وتنازل عن حق الضحايا المغدورين في الفلوجة والحويجة والموصل وديالى والبصرة ولهذا فإن المطالبة وفقا لهذه الظروف تحرم شرعا". وقال إن الوقت حان «لإعداد العدة والتجهز للعدو» و«الكفاح المسلح». والجدير بالذكر، أن الشيخ مساعد آل جعفر هو عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، ومقرب من المرجع السني الشيخ عبد الملك السعدي، ولذلك فموقفه هو انعكاس لموقف الشيخ السعدي "المعتدل".
 
قلنا في مقال سابق، أن البعثيين وأتباع القاعدة هم ضد تقسيم العراق، ولم يكونوا مع نظام الأقاليم. وأكدنا أن موقفهم هذا ليس من باب الحرص على الوحدة الوطنية وحبهم للعراق أن يكون موحداً، أرضاً وشعباً، وإنما على أمل استعادة حكمهم ليحكموا قبضتهم الحديدية على العراق كله ببشره وثرواته. وإذا ما تم لهم ذلك، لا سامح الله، فإنهم سيعودن هذه المرة مطعمين بجرعة كبيرة من الفكر السلفي الوهابي المدمر ليقوموا بحملة واسعة لتصفية الشيعة عن آخرهم بعمليات إبادة الجنس والتهجير القسري ضدهم كما فعلوا خلال حكمهم الجائر لخمسة وثلاثين سنة، في محاولة منهم لتغيير ديموغرافية العراق كلياً. فالعراق مازال عند هؤلاء "بستان قريش"، وشعب العراق من غير العرب السنة، هم عبيد، أما من بقايا الساسانيين الفرس، أو "هنود جلبهم محمد القاسم مع الجواميس من الهند" كما روجت له صحيفة (الثورة) عام 1991 في سلسلة مقالات سيئة الصيت بعنوان: (لماذا حصل ما حصل)، ويوم رفعوا شعار "لا شيعة بعد اليوم". 
 
وهذا بالضبط ما جاء في فتوى الشيخ مساعد آل جعفر، الذي قال في هذا الخصوص: أن "تشكيل الإقليم يحرم الآن كونَهُ بيعٌ غيرُ شرعي لأرض إسلامية استمر فيها الدينُ منذُ فتحها الصحابة الأوائل إلى يومنا هذا وتسليمها رسميّا لأعداء الدينِ [يقصد الشيعة طبعاً]، فتخرجُ بذلك بصورة رسميّة من ذمّتكم إلى ذمتهم ".
 
الملاحظ هنا أن الشيخ وصف الشيعة الذين يشكلون غالبية الشعب العراقي بـ"أعداء الدين"، أي أعداء الإسلام. وهذا يعني في نظره أن الشيعة ليسوا مسلمين، وبذلك فهو يبرر لأتباعه وأتباع القاعدة، إبادة الشيعة كضنان لدخول القتلة إلى الجنة. وقبله أفتى صديقه الشيخ حارث الضاري أن "القاعدة منا ونحن منها". كما وشاهدنا على شاشات التلفزة وما نقله اليوتيوب، شيوخ آخرون في الموصل والرمادي يطالبون أردوغان بتحرير العراق من الصفوية على خطى جده محمد الفاتح!! 
في الحقيقة أن هؤلاء الشيوخ لا يختلفون عن الداعية السلفي الموتور محمد العريفي الذي كتبتْ صحيفة "عكاظ" السعودية هازئة منه واصفة اياه بـ" شيخ المجاهدين في البيكاديلي" احد شوارع العاصمة البريطانية. والعريفي هو صاحب فتوى "جهاد المناكحة" كما هو معروف، ويقضي عطلته الصيفية الآن في لندن حسب الصحيفة السعودية.
 
لنتصور أن هذه الفتاوى التحريضية صدرت من مرجع ديني شيعي، مثل آية الله السيد علي السيستاني، يدعو الشيعة إلى "الجهاد المسلح"، وينعت أهل السنة والجماعة بـ"أعداء الدين"، فماذا سيكون رد فعل العالم العربي والإسلامي؟ 
بينما في الحقيقة اتخذ السيد السيستاني وغيره من المراجع الشيعية دائماً موقفا مسؤولاً دعوا الشيعة إلى الصبر وضبط النفس حتى في أشد فترات تصعيد عمليات القتل على الهوية وتفجير أضرحة أئمتهم في سامراء، خيث قال السيد السيستاني أكثر من مرة "أن السنة هم نحن". وبالمقابل هناك رجال دين سنة شرفاء من أمثال الشيخ الدكتور خالد الملا أدان الدعوات الطائفية البغيضة. 
 
والسؤال هو: من المستفيد من هذه الفتاوى التحريضية الطائفية؟ 
لقد جاءت هذه الدعوات في حملة هستيرية منسقة، تزامناً مع مؤتمر قمة مجموعة الدول الثمانية (G8) في أيرلندا الشمالية برئاسة الحكومة البريطانية، مع التحضير لدعم المعارضة السورية بالسلاح من قبل أمريكا وبريطانيا وفرنسا بحجة استخدام النظام السوري للسلاح الكيمياوي ضد المعارضة!. وهي تهمة نفتها مندوبة الأمم المتحدةز والحقيقة أن المعارضة هي المتهمة الآن باستخدام الكيمياوي لإلقاء التهمة على بشار الأسد وذلك بإيعاز من أمريكا لتوفير الذريعة لتسليح المعارضة. 
وبالإضافة إلى فتوى الشيخ آل جعفر، تبنى في محافظة الرمادي أحد المرشحين في دعايته الانتخابية شعار "لا للمد الصهيوصفوي”. كما وأعلن الرئيس المصري قطع العلاقة الدبلومسية مع سوريا، ورفعت شعارات ونداءات الجهاد ضد الشيعة في المنطقة. كذلك كشفت قائمة "العراقية" عن وجهها البعثي الحقيقي، فأعلنت أنها ترفض تمرير قانون حظر البعث... والمعروف أن كتلة "العراقية" تدعم حملة الاعتصامات في المناطق الغربية، والتي كما تبين أنها عبارة عن تمارين إحماء وتحضير لإشعال حرب أهلية في العراق على غرار ما يجري في سوريا. 
لذا نسأل: من المستفيد من هذه الفتنة الطائفية؟ الجواب واضح، إذ كل الدلائل تشير إلى أن النظام السوري لم ولن يسقط بالطريقة التي خطط لها اللوبي الصهيوني الإسرائيلي في واشنطن ولندن وباريس. 
إن تزامن إصدار هذه الفتاوى الجنونية للجهاد المسلح ضد "أعداء الدين" مع النشاطات والمؤتمرات الدولية حول ما يجري في منطقة الشرق الأوسط، لم يكن صدفة أبداً. وإنما جاء بتنسيق مركزي دقيق يدفع لمصدري الفتاوى ملايين الدولارات. فها هو وزير خارجية فرنسا السابق لوران دوما، أعلن من تلفزيون (LCP) الفرنسية، أن بريطانيا كانت تخطط للحرب الأهلية في سوريا عامين قبل الربيع العربي(2). كما وذكرت صحيفة الفايننشيال تايمز أن قطر دفعت أكثر من مليارين دولار لتسليح المتمردين في سوريا، والمعروف أن أمير قطر دفع ومازال يدفع مئات الملايين الدولارات لزعزعة الأمن في العراق كما كشف ذلك محافظ صلاح الدين أمام حشد من شيوخ العشائر والإعلام، وأقسم بالقرآن على صحة قوله. 
 
والسؤال الآخر هو: هل حقاً هؤلاء الشيوخ الذين يكفرون الشيعة ويصدرون فتاوى دينية لإشعال فتنة طائفية وإغراق شعوب المنطقة في حرب طائفية، هل هم حقاً يؤمنون بجوهر الإسلام؟ هل هذه هي رسالة الإسلام من أجل السلام وسعادة البشر؟ أليست هذه الفتاوى تخدم منظمة القاعدة التكفيرية الإرهابية وقتل كل من لا يسيرعلى سكتهم؟ هل من الإسلام والوطنية بشيء الدعوة لحرب طائفية تهلك الحرث والنسل في العراق والمنطقة؟ أليس هناك حلول حضارية أسلم وأفضل لحل الخلافات وتحقيق الحقوق المشروعة غير الحرب الطائفية؟. 
 
أقولها صراحة، أن هؤلاء الذين يسمون أنفسهم "علماء" هم في الحقيقة رجال دين ضالين، ومن وعاظ الشياطين، وظيفتهم تمزيق شعوبهم خدمة لألد أعداء الشعوب العربية والإسلامية ألا وهي إسرائيل. فبدلاً من أن تقوم إسرائيل بشن حرب على الشعوب العربية، ها هم المتطفلون على الدين يقومون بنفس الدور وذلك بإصدار فتاوى لإشعال حروب طائفية طاحنة لتفتيت شعوبهم وتدمير طاقاتها البشرية والاقتصادية كما عمل حكم البعث الصدامي في الحرب العراقية الإيرانية وغزوه للكويت. ونحن اليوم نشهد تصعيداً من نوع جديد لتفتيت الشعوب العربية والإسلامية بواسطة علماء دين ضالين باعوا أنفسهم للشيطان مقابل البترودولار، نيابة عن إسرائيل. إذ كما كتب أحد الإسرئيلين: "دعوا العرب يقضون على أنفسهم بهدوء"  
 
إن رجل الدين الحقيقي هو الذين يعمل على وحدة صف وسعادة شعبه لا لتمزيقه، فكما قال رجل الدين السني الشريف، الشيخ الدكتور خالد الملا رئيس جماعة علماء العراق، إن «العراق يتعرض لهجمة إرهابية دولية تستخدم الطائفية غطاء لها»، وأن هناك رجال دين الصقوا بـ”أنفسهم مناصب دينية كبيرة" وهم ليسوا كذلك. وقبله بسنوات حذر رجل الدين الشيعي المرحوم الشيخ الدكتور أحمد الوائلي العالم الإسلامي من مغبة هذه الحملة الطائفية، في حديث له في فيديو جدير بالمشاهدة والاعتبار، وحبذا لو يطلع عليه جميع المسلمين، يرجى فتح الرابط في الهامش (3 و4)
 
ما العمل؟
إن تمادي هؤلاء في إصدار فتاوى تحريضية لإشعال الفتن الطائفية ناتج عن سكوت الحكومة عنهم، (راجع مقالنا: من أمن العقاب مارس الإرهاب). إذ جاء في الدستور [المادة(7):- اولاً :ـ يحظر كل كيانٍ او نهجٍ يتبنى العنصرية او الارهاب او التكفير أو التطهير الطائفي، او يحرض أو يمهد أو يمجد او يروج أو يبرر له، وبخاصة البعث الصدامي في العراق ورموزه، وتحت أي مسمىً كان، ولا يجوز ان يكون ذلك ضمن التعددية السياسية في العراق، وينظم ذلك بقانون.]
 
لذلك، ومن أجل وضع حد لهذه الحملة الخطيرة وعزل وفضح ومعاقبة مثيري الفتن الطائفية ومشعلي الحروب الأهلية نقترح على الحكومة اتخاذ الاجراءات التالية: 
 
أولاً، محاسبة المحرضين على الفتن الطائفية وتقديمهم إلى القضاء، دون أي تساهل أو تراخي. أما الذين في الخارج من أمثال الشيخ مساعد آل جعفر وحارث الضاري وعدنان الدليمي وغيرهم، فيجب تبليغ الشرطة الدولية (الإنتربول) عنهم لإلقاء القبض عليهم وتقديمهم للعدالة.
 
ثانياً، حل مشكلة الفقر والبطالة في البلاد، لأن الإرهابيين يجدون فرصتهم في استغلال حاجة العاطلين من الشباب إلى المال فيورطونهم في أعمال إرهابية. وهذا الموضوع سأعود إليه في مقال مستقل قريباً.
 
ثالثاً، الكف عن إطلاق سراح المعتقلين بتهم الإرهاب إلا بعد إجراء التحقيق معهم من قبل السلطات القضائية ومن تثبت براءته فقط. إذ كما أشرنا آنفاً، تزامن تصعيد الإرهاب خلال الشهرين الماضيين مع إطلاق سراح أعداد كبيرة من المعتقلين المتهمين بالإرهاب دون التأكد من براءتهم، ولا شك فإن نسبة كبيرة من هؤلاء عادوا إلى الإرهاب.
 
رابعاً، تصلني أخبار من جهات عليمة في العراق أن عصابات البعث والقاعدة هم أقلية جداً، ولكنهم يمتلكون الخبرة والشراسة والعدوانية وكل الوسائل المادية لتحقيق أغراضهم، وأغلبهم من قياديين بعثيين وضباط في الحرس الجمهوري، كانوا قد أعدوا أنفسهم وحتى بتشكيل حكومة سرية بتعليمات وتخطيط من صدام حسين منذ اغتصابهم للسلطة عام 1968، تحسباً لمثل هذه الظروف. وهم الآن يقومون بفرض إرادتهم على الجماهير الواسعة من أهل السنة والجماعة في المناطق الغربية، ومن يخالفهم يتعرض للإرهاب بما فيه القتل. وقد قتلوا الكثير ممن لم يستجب لهم. وحتى أغلب المشاركين في ساحات الاعتصامات هم مرغمون بالقوة من قبل هذه العصابات. وقد أشار السيد وزير الدفاع وكالة، الدكتور سعدون الدليمي إلى ذلك في مؤتمر صحفي سابق إلى حاجة الجماهير إلى الحماية من بلطجية البعث والقاعدة. والحل في هذه الحالة، على الحكومة توفير الحماية لهؤلاء وملاحقة الإرهابيين ودحرهم.
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/ 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
ملحق 
وصلتني اليوم مجموعة من الأقوال المأثورة ذات مغزى وعلاقة بالمقال، أود أن أشارك بها القراء الكرام لتعميم الفائدة، وحبذا لو يقرأها أصحاب الفتاوى عسى أن يريحوا ويستريحوا.
 
* تلك الجريمة التي يسمونها " كفر، زندقة، هرطقة " قد اخترعها الكهنة من أجل الدفاع عن مذاهب غير قادرة أن تدافع عن نفسها بنفسها. - روبرت انجرسول
 
* “عندما يشب حريق في بيتك، ويدعوك أحدهم للصلاة والتضرع الى الله، ينبغي عليك ان تعلم أنها دعوة خائن، فكيف الى عمل آخر؟ فالاهتمام بغير إطفاء الحريق، والإنصراف عنه الى عمل آخر، ما هو الا استحمار، وإن كان عملاً مقدساً أو غير مقدس" – علي شريعتي
 
* عمرها ما كانت مشكلتنا مع الله، مشكلتنا مع الذين يعتبرون أنفسهم بعد الله – محمد الماغوط
 
* مع بدايات القرن التاسع عشر بدأت مصر نهضتها مع اليابان، ثم حدث أن اليابان انضربت بالقنابل الذرية ومصر انضربت بالتعصب الدينى، فحدث الفارق - جلال عامر
 
* المختبرات الفضائية تصل إلى الزهرة والمريخ والمشتري وعطارد ونحن غارقون في فلان سني وفلان شيعي وفلان درزي وفلان علوي وفلان مسيحي وفلان اسماعيلي وفلان مرشدي وفلان شافعي وفلان حنبلي وفلان سرياني وفلان تركماني، وفلان من هذه العشيرة وفلان من تلك القبيلة وهذا من تلك الفخذ وذاك من هذا البطن حتى لأشعر بأني أنتمي إلى القوارض الخشبية والتجمعات الحشرية اكثر مما انتمي لهذه الأمة.- محمد الماغوط
 
* لا يوجد أي فهم تاريخي عقلاني للإسلام في العالم العربي أو الإسلامي ككل، الموجود هو مخيال عاطفي جبار يحرك الشارع بالملايين. – محمد أركون 
 
 *الغريب في الأمر إن الله سبحانه يبحث عن أي سبب ليغفر لنا ويرحمنا، فيما المتحدثون بإسمه يبحثون عن أي سبب ليكفرونا ويخرجونا من رحمته. - تركي الحمد، كاتب سعودي، من سجناء الضمير في السعودية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
روابط ذات علاقة 
1 - تصعيد طائفي خطير : الشيخ مساعد آل جعفر، رجل دين المقرب من عبد الملك السعدي، يفتي بالجهاد ضد الحكومة ثأرا لدماء القتلى في الحويجة ويعتبر الدعوة إلى الإقليم تراجعا وتنازلا عن تلك الدماء....
http://www.albadeeliraq.com/article23073.html
2- فيديو (دقيقة ونصف) من المقابلة التلفزيونية للسيد لوران دوما، مترجمة إلى العربية يرجى فتح الرابط:
http://www.youtube.com/watch?NR=1&v=1rMnoUYlsVY&feature=endscreen
 
3 - درجة الهستيريا الطائفية في اعلى مراحلها... 
https://www.facebook.com/video/video.php?v=126578570879433
 
4- اعلان بدء  نحر الرافضة  في الكويت ــ الشيخ شافي العجمي
http://www.youtube.com/watch?v=6coFXFffRoo
5 -  صوت عقلاني، لقطة فيديو (اربع دقائق) من حديث الشيخ أحمد الوائلي قبل سنوات حذر فيه
العالم الإسلامي من مغبة هذه الحملة الطائفية http://www.youtube.com/watch?v=MCgJrlRcVl8&feature=youtu.be
 
6- وصوت عقلاني آخر من رجل دين سني إماراتي جدير بالمشاهدة
عالم دين اماراتي يرد بعنف على فتاوى التكفير ضد الشيعة في سوريا ويكشف حقائق خطرة
   http://www.youtube.com/watch?v=L_ZmSvcpwRA

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/22



كتابة تعليق لموضوع : هستيريا فتاوى الحرب الطائفية، لمصلحة من؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الغني علي يحيى
صفحة الكاتب :
  عبد الغني علي يحيى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قراءة نقدية الأنا في شعر حسين كاظم الزاملي  : حامد زامل عيسى

 يخرجون موتاهم كل ثلاث سنوات ويطوفون بهم في الشوارع..تقرير مصور

 التربية : تجري اختبار أنصاف المتعلمين للوجبة العاشرة في واسط  : وزارة التربية العراقية

 باب الستر  : سعدون التميمي

 قطر تكشف ادلة عن دور الامارات باحداث 11 سبتمبر

 الحجامي: يكرم الحكم الدولي محمد عدنان العلياوي اول حكم يشارك في البطولة العالمية لكرة القدم المصغرة

 من يحاسب (الحمير)؟ مديرية حزام الأمان في مدينة اللاأمان!!  : زهير الفتلاوي

 تصريح القيادي التركماني محمد مهدي البياتي حول تفجيرات طوز اليوم  : مكتب النائب محمد مهدي البياتي

 اسماء المقبولين للتعيين في دائرة صحة النجف الاشرف للاختصاصات الادارية  : نجف نيوز

 التدريس الخصوصي :داء يفتك بالعملية التربوية يحتاج الى معالجات سريعة   : علي فضيله الشمري

 الحشد الشعبي يصد تعرضاً لمجرمي “داعش” ويحرق أربع عجلات في صحراء مطيبيجة

 من المسؤول عن مايحدث لمرضانا في الهند ؟  : احمد محمد العبادي

 المسكوت عنه قصة قصيرة  : د . مسلم بديري

 العراق قال كلمته فلن يتوقف ولن يلين ولن يحيد  : مهدي المولى

 كيف سيتعامل السيد السيستاني مع حروب الإقليم ؟؟  : ايليا امامي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net