||  كتابات في الميزان  -->  كتابات يومية عامة مستقلة  ||  


الصفحة الرئيسية

موسوعة كتابات في الميزان

المقالات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المقالات
  • الرد على كتابات
  • على مسؤولية الكاتب
  • بحوث ودراسات

لماذا كتابات في الميزان

قضية رأي عام

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • قضية راي عام
  • الانتخابات البرلمانية وما بعدها
  • الحرب على داعش

ثقافات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • ثقافات
  • قراءة في كتاب

أخبار وتقارير

أرسل مقالك للنشر

آخر الاخبار والتقارير :



 شرطة واسط تلقي القبض على11 متهم بقضايا جنائية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 رئيس العلاقات الخارجية النيابية يبحث مع وزير الكهرباء وضع آلية عمل جديدة لتغذية مناطق جنوب بغداد  : سعد الكعبي

 نقابة الصحفيين في ذي قار تنظم وقفة احتجاجية ضد الاعتداءات المستمرة على الأسرة الصحفية  : جلال السويدي

 شرطة واسط تلقي القبض على19 متهم بقضايا جنائية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 رسالة ماجستير في كلية التربية بجامعة واسط تناقش المشاكلة في العربية عند عبد القاهر الجرجاني  : علي فضيله الشمري

 مركز حقوقي يناقش أثر الروتين والبيروقراطية في انتهاك كرامة المواطن  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 رئيس ديوان الوقف الشيعي : الوقف له دور في تماسك الشعب العراقي وخدمة البلد والمنطقة.  : عقيل غني جاحم

 كتائب حزب الله : العمليات العسكرية في تكريت تقدمت اكثر مما كان مخطط لها

 العمل : الثالث من آذار الجاري موعدا لصرف رواتب العمال المضمونين لحاملي البطاقة الذكية لشهري كانون الثاني وشباط 2015  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مصلح : هروب جماعي للدواعش في تكريت بعد نفاد ذخيرتهم ومقتل العشرات من أقرانهم

 الأمم المتحدة: الارهاب يخلف 3383 ضحية خلال شهر شباط بالعراق

 مراسل في قناة الحرة الفضائية يتعرض للتهديد بمصير مجهول من حمايات مسؤول عراقي  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 قوة اميه الجباره من عشائر الجبور تنظم الى الحشد الشعبي ( صورة )

 عاجل : شيخ عشيرة البو عجيل يسلم نفسه للقوات الامنية

 داعش تحتجز المدنيين في تكريت والحشد الشعبی يؤكد انهيار التنظیم

الكتّاب :


صفحة الكاتب : سامر رسن فرحان
صفحة الكاتب :

سامر رسن فرحان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات مهمة :



  لماذا كتابات في الميزان

 مرجعية الشقاوة

 بمناسبة شهادة القديسة فاطمة بنت محمد عليهما افضل سلام الرب . هل ذكر الإنجيل مأساة فاطمة بنت محمد ؟؟

 قانون تقاعد المرجعيات..على ضوء مطالبات احد الادعياء !!

 الفتنه الخفية لمرجعية الشيخ المهندس

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 صباح ألساعدي و شيخه اليعقوبي, انتم جزء من الأزمة ولستم الحل! الحلقة الأولى استهداف مرجعية النجف من قبل اليعقوبي

 حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 الصرخي بين الاحتلال والافتراء

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

صفحة الكاتب : ضياء المحسن   • القسم الرئيسي : المقالات .

        • القسم الفرعي : المقالات .

              • الموضوع : كلام فضائي .

                    • الكاتب : ضياء المحسن  (عرض كافة المواضيع) .

كلام فضائي

يبدو أن الظهور على الفضائيات يستهوي الكثير للحديث عن ما يعرفون وعما لا يعرفون، فالحديث عما تعرف مسألة منطقية وبديهية؛ لكن أن تتكلم عما لا تعرف فمسألة تحتاج لأكثر من وقفة.
فكلامك عما لا تعرف، أما أنك شخص قبضت ثمن ما تتكلم عنه بغرض التعرض لما تتكلم عنه (بسوء أو بخير)، أو أنك لغاية في نفسك تحاول من خلال كلامك تسقيط من تتكلم عنه، أو أنك جاهلا لما تقول ودافعك فيما تقول هو حب الظهور أمام الفضائيات. هذه المقدمة أسوقها بمناسبة حديث النائب عن التيار الصدري ( الدكتورة مها الدوري) فالنائبة المحترمة تتحدث في كل شيء وعن كل شيء، تعرفه ولا تعرفه؛ فالأمر سيان عندها، لأن المهم أن تظهر على شاشات التلفزيون ويراها الناس وهي تتحدث عن الغذاء والدواء والفن والحوزة العلمية ( مع أنها دكتورة في الطب البيطري). وأخر ما أتحفتنا بها النائبة الدوري، هو حديثا المشوق! عن نجمة داوود المنقوشة على غلاف القرآن الكريم، وعلى جدران الأئمة عليهم السلام. ويبدو ان السيدة النائبة تنسى أو تتناسى "لا فرق" أن للزخرفة الإسلامية خصائص مميِّزة كان لها عظيم الأَثَرِ في إبراز المظهر الحضاري لنهضة المسلمين، وازدهرت بدرجة عالية، سواءٌ من حيث تصميمها وإخراجها أو من حيث موضوعاتها وأساليبها، وعلى هذا فهناك نوعان من الزخرفة: الزخرفة النباتية " فن التوريق"، والزخرفة الهندسية، حيث برع المسلمون في استعمال الخطوط الهندسية، وصياغتها في أشكال فنية رائعة، فظهرت المضلَّعات المختلفة، والأشكال النجمية، والدوائر المتداخلة، وقد زَيَّنَتْ هذه الزخرفةُ المباني، كما وشحت التحف الخشبية والنحاسية، ودخلت في صناعة الأبواب وزخرفة السقوف؛ ممَّا يُعَدُّ دليلاً على عِلْـمٍ مُتَقَدِّمٍ بالهندسة العملية. وقد استطاع المسلمون استخراج أشكال هندسية متنوِّعة من الدائرة، منها المسدس والمثمن والمعشر، وبالتالي المثلث والمربع والمخمَّس، ومن تداخُل هذه الأشكال مع بعضها وملء بعض المساحات وترك بعضها فارغًا نحصل على ما لا حصر له من تلك الزخارف البديعة، التي تستوقف العين، لتنتقل بها رويدًا رويدًا من الجزء إلى الكل، ومن كُلٍّ جزئيٍّ إلى كُلٍّ أكبر. فالنجمة السداسية رمز قديم اقدم من الديانة اليهودية وهذا ما اثبته اكتشافات اثرية كثيرة تربطها بعهود ما قبل موسى (عليه السلام) وقبل داود (عليه السلام). وهذا الرمز موجود في آثار تاريخية لأمم كثيرة سواء من تقدم وجود الديانة اليهودية مثل الفراعنة والهندوس وغيرهم او المتأخرة كالنصرانية (حيث نجدها في كثير من الكنائس) او اسلامية بل و موجودة في صندوق السيدة فاطمة الزهراء (ع) التاريخي والمحفوظ في دولة سنية وهي تركيا والذي قام العراق، بعمل نسخة في كربلاء. فبالتالي فإن حديثك عن نجمة داوود على جدران المساجد وأضرحة الأئمة يترتب عليه هدم جميع تلك المساجد والأضرحة، لكن لو دققت النظر بين بين الشكلين اللذين في أسفل الصفحة ستجدين ان نجمة داوود عبارة عن مثلثين متداخلين أحدهما عكس الأخر، في الوقت الذي تكون فيه النجمة السداسية، عبارة عن نجمة من ستة رؤوس ظهرت في كثير من الزخارف العمرانية الاسلامية حتى في المساجد . وتستخدمها الطائفة الاسماعيلية في مساجدها اضافة الى وجودها على الجامع الأزهر في مصر والأموي في دمشق والاقصى في فلسطين

ضياء المحسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق

   
التاريخ : 2013/06/22   ||   القرّاء : 256



العودة إلى الصفحة الرئيسية

||  المقالات  ||  ثقافات  ||  اخبار و تقارير


كتابة تعليق لموضوع : كلام فضائي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



صفحتنا على الفيس بوك


صفحتنا على twitter

البحث في الموقع :


  

كتابات عشوائية :



 تأجلت الدعوة المقامة من قبل رئيس هيئة الحج والعمرة على الكاتب الصحفي ماجد الكعبي  : علي خليل ابراهيم

 بدأ العد التنازلي لماراثون الشوري بجنوب سيناء  : نبيل عواد المزيني

 العذاري :.عامر المرشدي يستحق منصب رئيس جهاز المخابرات العراقية  : خالد عبد السلام

 مفتشية صحة واسط تصادر كميات من الادوية المغشوشة  : علي فضيله الشمري

 أحزاب أم عصابات؟  : كفاح محمود كريم

 شهيد المحراب ( قدس ) رؤى وثوابت وطنية ... 1  : عمران الواسطي

 الجدل حول مواقف حزب الله  : اسعد عبدالله عبدعلي

 صحيفة اندبندنت:داعش يبيع نساء موصليات ويمنح قسما منهن هدايا للدواعش

 التجليات الكبرى للمسيح والقائم،أحد أهم علامات نهاية الأزمنة الدولة السابعة.الجزء الثالث  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 الآلاف يصلون إلى مدينة الناصرية سيرا على الأقدام ، في طريقهم إلى كربلاء المقدسة – تقرير مصور-  : شبكة اخبار الناصرية

 الكويت ..........الف عنوان  : عدي المختار

 الدولة الساسانية فيلية  : د . محمد تقي جون

 تاملات في القران الكريم ح179 سورة النحل الشريفة  : حيدر الحد راوي

  ازمة العيساوي انتهت  : مهدي المولى

 الى المضامين اللامسؤولة  : عدنان عبد النبي البلداوي

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 8

  • الأقسام الفرعية : 11

  • عدد المواضيع : 56987

  • التصفحات : 28089357

  • التاريخ : 3/03/2015 - 04:05

 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net