صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

أردوغان المغرور أرحل غير مأسوف عليك
علي جابر الفتلاوي

واخيرا قال الشعب التركي كلمته بحق اردوغان الذي تخيل نفسه سلطانا عثمانيا لا يقهر :( ارحل غير مأسوف عليك ) ، لأنك جلبت مشاكل كثيرة الى تركيا ، هي في غنى عنها ، ولن يستفيد من هذه المشاكل غير امريكا واسرائيل ، الشعب التركي عرف هوية اردوغان ، وشخص توجهاته ، وعرف أنه غارق الى أذنيه في أوهام الفكر السلفي التكفيري المنتسب الى الاسلام ، وعرف الشعب التركي ان اردوغان مسيّر بفتاوى شيوخ الوهابية في السعودية وقطر ، ومرتاح لضخ الدولارات النفطية الخليجية ، وهو في حالة سكر ونشوة بفعل التشجيع والمديح والدولارات الخليجية ، تخيل اردوغان نفسه انه ظل الله في الارض ، وانه خليفته وبيده جوازات المرور الى الجنة او النار ، يتصرف اردوغان وكأنه المسؤول عن العالم ، وليس عن الشعب التركي فحسب ، فهو الآمر والناهي ، وهو من يحق له محاسبة الاخرين ، بل تكفيرهم اوقتلهم ، وعلى حد تعبير المعارضة التركية انه يتدخل حتى في غرفة نوم الفرد التركي في طعامه وشرابه ، وجميع خصوصياته اليومية ، لكن للاسف ان الشعب التركي اكتشف حقيقة اردغان متأخرا .

 أما اردوغان نفسه فقد تخيل ان دولارات النفط الخليجي ، وفتاوى وعاظ السلاطين التكفيريين ، والاعلام الرخيص المزيف ، والدعم الاسرائيلي والامريكي ، كل هذه الامور وغيرها ، ستغطي على أفعاله الفاحشة بحق الاخرين ، من أبناء الشعب التركي ، او من ابناء الشعوب المجاورة التي يتدخل في شؤونها بلا حياء او خجل  استجابة للرغبة الامريكية والصهيونية وحليفتهما الوهابية التكفيرية ، لقد طفح الكيل ونفد صبر الشعب التركي ، بعد أن تجاوز اردوغان جميع الخطوط الممنوعة .

 حزب ( العدالة والتنمية ) التركي طرح نفسه حزبا أسلاميا معتدلا ، بعد معاناة الشعب التركي الطويلة من الحكم العسكري المتغطرس ، والعلمانية المتطرفة ، فاستقبله الشعب التركي كمنقذ من هذه الغطرسة والتطرف ، ومن النفوذ الامريكي الصهيوني ، لهذا السبب اعطي الكثير من ابناء الشعب التركي اصواتهم الى الحزب وفاز في الدورة الأنتخابية الأولى ، ولم تتضح هوية اردوغان وحزبه في  الدورة الاولى ، لأنهما أنشغلا بتصفية الخصوم والمنافسين ، فلم يكتشف الشعب التركي توجهات ونوايا اردوغان الحقيقية ، بل كانت الدورة مرحلة تثبيت الاقدام ، كي ينطلق في الدورة الثانية لتحقيق الفوز، ومن ثم ممارسة دوره المطلوب ، كخادم لأمريكا ، وللصهيونية العالمية ، وداعم قوي للسلفية الوهابية التكفيرية ، أضافة لتوجهاته القومية العنصرية ، عرف الشعب التركي جميع هذه السلبيات في هذه الدورة الثانية من حكم اردوغان وحزبه .

 نجح اردوغان وحزبه في الانتصار على الخصوم والمنافسين في الدورة الاولى ، لكن هويته الحقيقية لم تتضح الا في الدورة الثانية ، عندما فاز حزب العدالة والتنمية في الانتخابات ، علما أن الحزب تشكل على أنقاض الحزب الاسلامي الذي سبقه ، الذي انهى وجوده القضاء العسكري التركي ، لأن الجيش التركي والحكام العسكر ومعهم القضاء التركي ينهون أي نشاط أسلامي لأي حزب حتى لو كان في السلطة ، اذا قدروا ان هذا الحزب يهدد النظام العلماني التركي ، أذ يلجؤون الى القضاء لمنع الحزب من ممارسة نشاطه السياسي ، لكن حزب اردوغان استطاع ان ينتصر على العناصر التي تهدد وجوده من الحكام او القادة من الجيش ، وكذلك قام بتصفية قضاة المحكمة التي تهدد وجود حزب اردوغان في الدورة الاولى  .

 في البداية تصور الشعب التركي أن هذا الحزب الاسلامي (المعتدل) هو الذي سينقذ تركيا من التطرف ، والخلاص من دائرة النفوذ الامريكي الصهيوني ، لكن اردوغان بعد تصفية الساحة الداخلية من المنافسين الأقوياء ، كشف عن وجهه الحقيقي ، كرجل دكتاتور وطاغية مغرور ، منفّذ للأوامر الامريكية الصهيونية ، اما المسرحيات التي ظهر فيها اردوغان انه مع الشعب الفلسطيني ، من خلال اسطول الحرية والمسرحية التي قدمها اردوغان في عرض البحر، مستغلا حماس الجماهير لنصرة الشعب الفلسطيني المظلوم ، او غيرذلك من المسرحيات او أساليب الخداع للجماهير ، لم تنفع في أخفاء هوية اردوغان ، لأن أنصار الفكر السلفي واتباعه كلهم في خدمة اسرائيل وامريكا ، سواء علموا بذلك او لم يعلموا ، او رضوا بذلك ام لم يرضوا ، هذا هو واقع الفكر السلفي التكفيري المتطرف المتلبس برداء الاسلام .

 أخذ اردوغان يتصرف على ضوء التضخيم الاعلامي الزائف لشخصيته ، وكأنه خليفة الله في الارض ، لكن أفكاره السلفية المستوحاة من الفكر الوهابي التكفيري ، بانت معالمها من خلال تصرفاته الرعناء ، أذ بدأ يقدم وصفات جاهزة في السلوك ونمط الحياة الى ابناء الشعب التركي ، الامر الذي ولّد ردود فعل سلبية في نفوس ابناء الشعب التركي ، لكن هذه الردود بقيت طي الكتمان ، بسبب حالة القمع الشديدة التي يمارسها ضد ابناء الشعب التركي من المعارضين لسياسته ، وبقيت مشاعر النقمة على اردوغان ، اشبه بالنار تحت الهشيم ، لأنه أستخدم القوة المفرطة في التصدي لمنافسيه بدعم امريكي اسرائيلي سعودي قطري ، ليس تصرف اردوغان السئ مع ابناء الشعب التركي من ولّد حالة التذمر والنقمة عليه فحسب ، بل تدخلات اردوغان وحكومته في شؤون الدول الاخرى استجابة للرغبة الامريكية الاسرائيلية هو من جلب حالة النقمة على اردوغان ، خاصة تدخلاته في العراق وسوريا ودول اخرى ، لأن هذه التدخلات اللامشروعة في شؤون الدول المجاورة جلبت الى تركيا الكثير من المشاكل ، وفتحت الابواب للأرهابيين كي يتسللوا الى تركيا ، بسبب دعم اردوغان وحكومته للأرهابيين في الدول المجاورة ، فاصبح عندهم موطئ قدم في الاراضي التركية ، فجاء تفجير الريحانية الارهابي ضمن الاراضي التركية بالقرب من الحدود السورية  الذي راح ضحيته الكثير من الابرياء  نتيجة للتدخلات التركية في الشؤون السورية ، وشؤون الدول الاخرى .

اخيرا اقتنع الشعب التركي ان اردوغان يعمل بالضد من مصالحه ، اذ وصل الشعب التركي لمرحلة ما يسمى ( القشة التي قصمت ظهر البعير ) ، فكان تدخل اردوغان لتغيير معالم حديقة ( تقسيم ) في اسطنبول الشرارة التي اشعلت نار الحراك الشعبي التركي ، كانت محاولات اردوغان لتغيير معالم ميدان ( تقسيم ) المبرر الذي دفع شعب تركيا للحراك ضد اردوغان وحكومته ، لكن أسباب الحراك الحقيقية لم تكن تدخل اردوغان في ميدان تقسيم فحسب ، أنما الاسباب الحقيقية هي كم هائل ومتراكم من الاسباب خلال فترة حكم اردوغان لدورتين متتاليتين ، واهم تلك الاسباب التدخلات التركية في شؤون الدول الاخرى ، الذي جلب وسيجلب الكثير من المشاكل للشعب التركي ، ففي كل مرة ، نسمع بعقد مؤتمر (لأصدقاء سوريا ) في تركيا ، بل هو مؤتمر أعداء الشعب السوري ، او مؤتمر ( للمعارضة العراقية ) ، وفي الحقيقة هو مؤتمر للأرهابيين والمجرمين الهاربين من القضاء العراقي ، ونحن بدورنا كشعب عانى الكثير من تدخلات اردوغان في شؤونه الداخلية ، من خلال دعم الارهابيين ، ودعم المجرمين المتورطين بالارهاب امثال ( طارق الهاشمي ) ، واخر تدخل لاردوغان في 20 / حزيران / 2013 م يوم اجراء الانتخابات في الموصل والانبار ، اذ نقلت التقارير الاخبارية ان القنصل التركي يتجول في المراكز الانتخابية في الموصل مع حماياته المدججين بالسلاح بموافقة الحكومة المحلية  ، وفي هذا خرق للسيادة العراقية ، وأننا نؤكد أن القنصل التركي لن يجرؤ على مثل هذا العمل الشنيع لولا التشجيع من بعض المسؤولين في الموصل الذين يدعمهم اردوغان ممن يسيرون في خط ( طارق الهاشمي ) ، عليه نحن ابناء الشعب العراقي عندما نرى هذه التدخلات  الوقحة والتصرفات الهوجاء في الشأن العراقي ، لا بد لنا من  تأييد ثورة الشعب التركي ونهتف معه : 

( أرحل اردوغان غير مأسوف عليك ) لأنك طاغية مغرور ، وعميل لامريكا واسرائيل ، وتحمل فكرا متخلفا حاقدا على الاخرين ، وان بقيت في الحكم ستجلب الدمار الى تركيا ، كما دمرت الكثير من البلدان في المنطقة . 

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/21



كتابة تعليق لموضوع : أردوغان المغرور أرحل غير مأسوف عليك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي
صفحة الكاتب :
  د . نضير الخزرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العبادي يبحث مع سفير الاتحاد الاوربي دعم ستراتيجية ادارة الموارد المائية

 هل ان العباس - عليه السلام - اول قتيل بكربلاء كما قال سبط ابن الجوزي ؟  : الشيخ عقيل الحمداني

 انهار ميثاق الشرف قبل ان يجف حبره  : مهدي المولى

 جدلية الاعتقاد الحق و حق الاعتقاد  : اياد الجيزاني

 جنايات النجف:المؤبد لمدانين بعملية سطو على منزل  : مجلس القضاء الاعلى

 أحكام العشيرة فوق أحكام الشريعة والقانون  : اسعد عبدالله عبدعلي

 نشوان تَضِيقُ السُّبُلْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 مكتبة الروضة الحيدرية تنشر قطع الدَّلالة في عدد من الجامعات والكليات العراقية لإرشاد الباحثين بمحتويات المكتبة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 البيت الثقافي في الصويرة يعقد ندوة "تجريم الطائفية ونبذ الكراهية"  : اعلام وزارة الثقافة

 لماذا علي الأكبر وحيدا في الموصل؟!  : مرتضى المكي

 استجواب أم فخ!؟  : سلام محمد جعاز العامري

 الذكاء الاستراتيجي للقائد الامام علي (عليه السلام) أنموذجا  : علي حسين/مؤسسة النبأ للثقافة والاعلام

 وزير الدفاع يستقبل السفير الكوري الجنوبي في بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 قصص الحراميه  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 امريكا خرجت من الباب ودخلت من الشباك  : حمزه الحلو البيضاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net