صفحة الكاتب : د . سعد بدري حسون فريد

من هــــــم العراقيين؟ (ترجــمة وتعلــيق)
د . سعد بدري حسون فريد

نحن ابناء الرافدين، نحب الشــعر، نحب الرســم، نحب القصص والملاحم البطولية، نحب الرمــوز الناطقة في النحت والحفر على الطيــن والحجـــر، ولنا في كل هذا طرائق لاتشــبه الطرائق واصالة تفوق الاصــالة، نحن من طيــنة الرافديــن، واي خصــوبة في هذه الطيــنة واي منشــأ وأي خلق في هذه الطينة!

 

من هــــــم العراقيين؟ مقالة مميزة منتشـرة في الانترنت (1). كاتبها (جو بوب برجز) وهو شــخصية كبيرة، أشـتهر بالنقــد السـينمائي وتأليف الكتب وبالاداء التمثيلي الكوميدي (2). وأورد هنا أولا ترجمة للمقالة بتصرف بسـيط  مع تعليقات بين قوسين:

 

1. قبل اثني عشــر ســنة، أكتشـف العراقييون نظام الارواء الزراعي. وقد كانوا كفوئين جدا في ذلك، واليوم، لازالوا قادرين على انتاج كل مايأكلون حتى في ظل العقوبات المفروضة (كتبت المقالة في فترة التسعينات في القرن العشـرين)

 

2.  أبتدع العراقيين الكتابـــة

 

3. العراقيين أول من تعامل مع التوقيت الزمني

 

4. ابتدع العراقيين الرياضيات الحديثة

 

5. في مدونة حمورابي، ابتدع العراقيين أول نظام قانوني يكون حاميا للضعيف والأرملة واليتيم. (هنــا أحب التنويه الى ان فات الكاتب المدونة الأقدم وهي مدونة اورنمو والتي كانت تفوق مدونة حمورابي في استشعار حقوق الانسـان)

 

6. قبل خمســة آلاف ســنة، كان للعراقيين فلاســفة الذين حاولوا تصنيف كل شيء معروف في العالم (بمعنى انهم بدأوا بمنهجية للتصنيف المعرفي)

 

7. اســتخدم العراقيين نظرية فيثاغورس الهندســية قبل 1700 ســـنة من فيثاغورس (الذي وفد كطالب علم الى بابل)

 

8. ابتدع العراقيين مواد البناء الاصطناعية، وهي نوع من المواد المصنعة والمهيأة لغرض بناء الابراج الشــاهقة

 

9. أور، في الجنوب الشــرقي من العراق، يفترض ان يكون هو المكان الذي انحدرنا منه جميعا (أي أصل البشـرية. وفي الموروث ان أصل البشـرية الثانية هو النبي نوح (ع) واولاده ومن الغريب انه قلما تجد باحثا عراقيا يقول انهم السـومريون وربما يكون السبب هو "اعادة الكتابة" التي تعرض لها التاريخ العراقي سـابقا. أخيرا نذكر بان العاصمة كانت أوروك "مدينة الشمس" ومنها أشتق اسم "العراق")

 

10. العراقيون هم أول من بنى المـــدن وعاشــوا فيها (اي ان السـومريون هم أول بناة الحضارة المدنية، والحضارة المدنية هي مجموعة تقاليد وأخلاقيات واسلوب حياة وليس اسلوب بناء فقط)

 

11. لآلاف السـنين، كتب العراقييون أورع القصــائد الشعرية والقصص التاريخية والملاحم في العالم. (أكثرنا لم يســمع الا بملحمة كلكامش وأغلب من سـمع بها لم يقرأهــا)

 

12. ولان العراقيين مربي خيول رائعين، ابتدعوا سلاح الفرســان في الحرب.

 

13. يحتوي المتحف العراقي في بغداد على المنحوتات والنقوش الصخرية والمعدنية والطينية الابرز في تاريخ العالم. وقســم منها أقدم من 7000 ســنة. فاذا ضربت قنبلة هذا المكان، فسيكون عاشقين هذا التاريخ في حالــة حداد حول العالم. (الجملة الأخيرة ذات صياغة دارجة في الثقافة الغربية ويقابلها في ثقافتنا ان هذه الاعمال الفنية كماســة رائعة لايمكن تعويضها. وبكل الاحوال، فالخســارة المذكورة قد حدثت جزئيا في 2003)

 

14. أول مدرســة للفلكيين أسسـت من قبل العراقيين، هذه هي وسـيلة حصول "الحكماء" على الحكمة البالغة، لانهم كانوا يعرفون كيفية قراءة النجوم.

 

 15. ابتداءا في ســنة 800 بعد الميلاد تقريبا، أوجد العراقيون الجامعات التي استقدمت المعلمين من كل انحاء العالم المتحضر لتدريس الطب والرياضيات والفلســفة و اللاهوت والأدب والشعر. (هنا اشــارة الى نهضة حضارية أخرى للشــرق وليس فجر الحضارات الذي تعاقب عليه ســبع حضارات بشـخصيات حضارية تؤرخ لمدنّــية الانســان. في هذه النقطة اراد الكاتب الاشــارة الى المرونة والانفتاح الفكري الذي تميزت به بغداد فاستحقت لقب "حاضرة الدنيا").

 

16. في الــ 1200 سـنة الاولى من عمرهــا، كانت بغداد تعتبر واحدة من أرقى وأشــهر المدن وأكثرها تحضرا في العالم

 

17. النبي ابراهيم (ع) ابو الديانة اليهودية من العراق

18. النبي ابراهيم (ع) ابو الديانة الاسلامية من العراق

19. النبي ابراهيم (ع) ابو الديانة المسـيحية ورمز الايمان المسـيحي من العراق

20. مع هذا كله لايجــد الدكتاتور نفســه امتدادا للنبي ابراهيم (ع) او للنبي محمد (ص) بل هو الأول والآخر ويتشـبه بنبوخذنصر، وبتعبير آخر لايجد نفســه خادما للناس بل الناس خدمــا له.

كل شيء نعرفه عن العراق يقول لنا ان الدكتاتور هو حالة استثنائية ولايمثل العراقيين.

-- انتهت الترجمة وفي المصدر رقم (3) مقطع فيديوي مع خلفية موسيقية للمقالة باللغة الانكليزية --

 

- وهنا ينبغي ان نذكــر شيئا مهــما جدا أغفله اصحاب الشهادات العليا في التاريخ بدرجات متفاوتة، وذلك لاستكمال الايجاز التاريخي أعلاه، ان اورنمــو وحمورابي وغيره من الملوك العراقيين، وبرغم كثرة القابهم المشهورة، لم يدّعي أحد منهم الالوهــية وانما تظهر المنحوتات انه حلقــة وصل وخادم للتشريع.

 

- والنقطــة الثانية هو اهمال العلاقة بين السـومريون وابو البشرية الثانية النبي نوح (ع) من قبل الكتاب العراقيين رغم قصص الطوفان التي المهيمنة على الادب السـومري. بل انه سـيطر مزاج ثقافي في فترة الثمانينات يضع السـومريون في حالة اغتراب عن العمق الحضاري العراقي، وذلك بافكار تدميرية تخدم عقائد مسـتحدثة وعدائية تجاه بلاد الرافدين.

 

- ينبغــي هنا ان نتسـائل، اين الحركة الادبية والفنية والثقافية العراقية من كل هذا؟ من النادر ان يتصل الفنان التشكيلي مثلا (نحات او رســـام وغيره) بهذا العمق الحضاري وربمــا يسـتفيد من تكوينات وتصميمات جزئية بروح وعقيدة تشـكيلية اجنبية او حتى ابتكارات مغامرة لاتتأصل بالعمق الحضاري، ولذلك لاتؤسس لحداثة غير مزيفة. ونفس المعنى ينطبق على الادباء وبقية المثقفين.

 

- اذا ذهبت ســائحا الى اي بلــد، فهل تستطيع تلافي الرســالة القوية التي تعكس تاريخ هذا البلــد وعمقــه في التاريخ ومســاهمته في نشــوء الحضارة؟ هل ينافس وادي الرافدين اي بلــد بهذا؟ هل استعضنا عن الموروث العراقي الهائل بشـارع المتنبي؟ هل اربع مصطلحات في الثقافة تصنع من رواد المقاهي مثقفيـــن؟ هل تجّار هذا الشـارع، الذين ابتكروا فكرة تثمين الكتب بقياس المتر ايام الحصار، اصبحوا يقودون المزاج الثقافي العراقي؟ هل هنالك مأســاة أكبر من ان يعتقد بعض السياسيين واعلاميين آخر زمن، ان شارع المتنبي هو مورد الثقافة العراقية؟ اذا كان هذا هو الجســم الثقافي، فهل استغرب بؤس مهرجان بغداد عاصمة الثقافة؟ الذي لم ينجح ان يعكس نزرا يسـيرا من مقالة الكاتب الاجنبي اعلاه. هل احتاج ان أغترب الى السـويد او الى اميركــا لأجــد بيئة ثقافية ولأتصل بشـكل أصدق بالتراث العراقي الاهــم والاضخــم على مدى التاريخ؟

 

(1): http://betteriraq.wordpress.com/2010/01/02/who-are-the-iraqis/

(2): http://en.wikipedia.org/wiki/Joe_Bob_Briggs

(3): http://www.youtube.com/watch?v=XGHjOkh7qLk

 

  

د . سعد بدري حسون فريد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/21



كتابة تعليق لموضوع : من هــــــم العراقيين؟ (ترجــمة وتعلــيق)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : د . سعد بدري حسون فريد ، في 2013/06/23 .

السـلام عليكم
شـكرا على تعليقاتكم اخواني الاعزاء سـواء في هذه الصفحة او من خلال البريد الالكتروني
أحببت فقط ان اوضح ان المقالة اجتماعية نقدية لمرحلة تاريخية ومن هنا قد تلامس السـياسة، ولكنها ليسـت جزء من تدافع الخطوط السـياسية لان موضوعها يعبر المراحل والعناوين السـياسية،
تحياتي وتقديري الوافر لكل الأخــوة القراء فمن خلالهم تصــل الرسـالة

• (2) - كتب : مروان الاربيلي ، في 2013/06/22 .

ما كتبه هذا الكاتب هو ما يعكسه العراق من الخارج ولكن لابد ان نذكر مابين تلك النقاط المضيئة نقاط مضلمة رسمانها وعكسناها حتى غمرت هذا التاريخ الجميل بالاوحال مع الاسف . اعتذر منك يا استاذي فكم راق مثلك يقابله جوقة من المتخلفين. نحتاج الى من يحارب جهلنا لكي لا يقتل ثقافتنا. وفي الختام الهم اصلح حالنا بعد نقرر ونبدأ العودة الى طريق الحق والرفعة.

• (3) - كتب : د.احمدالطباخ ، في 2013/06/21 .

الدكتور سعد بدري حسون فريد المحترم
لك مني تحية خاصة وشكر على هذه المقالة التي حملت تساؤلات تطرق صلب اهتمام كل مثقف عراقي.
نعم ان العراق اليوم وكثر من العراقيين لا يعكسون ذلك العمق الحضاري الذي يمتد لالاف السنين في بلاد ما بين النهرين. فالمفكر والشاعر والروائي والفنان والاستاذ الجامعي وموظف الدولة وعامل النظافة وكل فرد في المجتمع انما يعكس بنتاجه واقع المرحلة التي يعيشها. فالسواد الاعظم من الافراد على اختلاف مواقعهم ووظائفهم هم ليسوا اكثر من مرايا تعكس واقع المرحلة. اما من ينفذ الى عمق التاريخ الحضاري للعراق ويجيب عن تساؤلاتك فهم قلة تنبض بين حين وحين كلما تصاعد في دخيلتهم نفس الاحساس الذي دفعك لاثارة تساؤلاتك الثورية. انهم رواد المرحلة. لكن التغيير نحو الافضل ومحاولة التواصل مع العمق التاريخي هو محصلة جهود الرواد عندما يتولون دفة التغيير. واقعنا اليوم يعكس تماما حقيقة من يمسكون بالدفة.
مع الشكر الجزيل




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ليلى عبد الرحيم
صفحة الكاتب :
  ليلى عبد الرحيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 روسيا تفتح مخازن أسلحتها للجيش العراقي

 العدد ( 25 ) من اصدار العائلة المسلمة ذو القعدة 1433 هـ  : مجلة العائلة المسلمة

 عاجل. المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني تستعد لرفع دعوتين قضائيتين في المانيا ومحكمة الجنايات الدولية في لاهاي ضد النظام البحريني لإرتكابه جرائم ضد الانسانية  : عمران الياسري

 تأملات في القران الكريم ح362 سورة  الزخرف الشريفة  : حيدر الحد راوي

 ثقافة هزيلة  : محمد علي الهاشمي

 حزب الدعوة: الإصرار على إجراء الاستفتاء يعزز الشكوك بوجود أجندات ستشكل خطرا على الأمن القومي للعراق  : اعلام حزب الدعوة الاسلامية

 هل اتاك حديث الطف (8) شاعر الطف  : مرتضى المكي

 لماذا العراق والشام ؟... حصرنا  : حيدر عاشور

 امرأة ذكية + رجل ذكي = الإبداع  : رابح بوكريش

 من يريد ان يكشف ظهر الجيش ؟!  : سليمان الخفاجي

 الحلي : ينبغي ان تكون الحرب على داعش عسكرية وسياسية وثقافية واعلامية واقتصادية  : اعلام د . وليد الحلي

 الصناعة تواصل تجهيز وزارة الصحة بمنتجاتها الطبية المتنوعة  : وزارة الصناعة والمعادن

 كلنا مواطنون مبادرة دولية لنبذ الطائفية والعنصرية تنطلق من العراق  : علي فضيله الشمري

 صورة ارشيفية لتوافد زوار مرقد الامام الحسين مشيا على الاقدام صوب كربلاء عام ١٩١6  : وكالة نون الاخبارية

 الجامعة العبرية تعقد قمتها  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net