صفحة الكاتب : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

في اليوم العالمي للاجئين: "معاً للدفاع عن حقوق اللاجئين والتخفيف من معاناتهم "
منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

يوم اللاجئ العالمي أو اليوم العالمي للاجئين الموافق 20 حزيران ، حُدد هذا اليوم من كل عام لاستعراض هموم وقضايا ومشاكل اللاجئين والأشخاص الذين تتعرض حياتهم في أوطانهم للتهديد، وتسليط الضوء على معاناة هؤلاء وبحث سبل تقديم المزيد من العون لهم . 

 

ففي العام 2000 قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة في الرابع من كانون الاول من نفس السنة، تحديد  يوم 20 حزيران كيوم عالمي للاجيئ لتزامنه مع يوم اللاجيء الأفريقي الذي تحتفل به عدة بلدان أفريقية، كما نوه هذا القرار الى أن التاريخ  في سنة 2001 كان يوافق الذكرى الخمسون لإعلان اتفاقية "جنيف" المتعلقة بوضع اللاجئين، ولهذا قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة أن يتم الاحتفال باليوم العالمي للاجئين في 20 حزيران من كل عام بدءاً من عام 2001، و وفقا لقرار الجمعية العامة المرقم 55/76.

 

الحرب، الدكتاتورية، انتهاك حقوق الإنسان، الاضطهاد، القمع، التهديد، الابتزاز، والإرهاب أيضا هي من الأسباب التي تجعل الناس تهرب من بلدانها، الى بلدان أخرى وأن اللاجئين يتواجدون خارج بلدانهم، ويقصد باللاجئ هو المواطن الذي يجد نفسه في بلد آخر غير البلد الذي يحمل جنسيته ، نتيجة تعرضه للاضطهاد بسبب الرأي، القومية, أو بسبب الاعتناق الديني أو السياسي، سواء أكان هذا الاضطهاد من قبل حكومة بلده، أو من قبل جهة أخرى، فضلا عن الوضع الامني والسياسي والاقتصادي والاجتماعي الخاص بالبلد. 

 

يعاني اللاجئون من عدة مشاكل وعقبات، أبرزها: ضعف الموارد المادية عند كثير من اللاجئين مما يجعل تأمين احتياجات الحياة الضرورية من مأكل وملبس صعباً ومتعباً، كما يترتب على ما سبق غلاء المعيشة، وصعوبة الحصول على فرص عمل، ويعاني اغلب اللاجئين من ظروف نفسية صعبة، حيث ان اغلبهم بعيد عن بلدهم وأهلهم مما يزيد من صعوبة المعيشة والضغط النفسي .

 

ان معاناة اللاجئ العراقي مستمرة، لم يجد لها حلول لغاية الآن كون ان الوضع الامني والسياسي والاقتصادي للعراق غير مستقر، ويعد ذلك من الأسباب الرئيسية لعدم عودة اللاجئين العراقين الى بلدهم الأم. 

 

ومن معاناة اللاجىء العراقي في المهجر أيضا الوضع النفسي، رغم وجود الاجواء المناسبة وتوفر الخدمات، الا ان للغربة والحنين الى الوطن تأثير كبير، كما يتزايد تدهور الاوضاع مع غلاء المعيشة وزيادة المصروفات والتي تشكل عبئ كبير على اللاجىء العراقي مع صعوبة الحصول على فرص عمل، هذا وان نسبة الطلاق بين العوائل العراقية قد ارتفعت بحسب احصائيات الأمم المتحدة لعام 2007 من     (26%) إلى (38%)، وأيضا يعاني اللاجئين من ضغوط نفسية ومعيشية تسببت لهم بالكثير من المشاكل لاسيما اللاجئين في الدول العربية والدول التي تمر بمرحلة تغيير سياسي كما هو الحال في مصر وسوريا وغيرها مما تسبب بتشردهم مرة اخرى  ولجوئهم الى بلدان أخرى . 

وبعد الإحداث الأخيرة في سوريا، لجئ عدد كبير من الأشقاء السوريين إلى دول الجوار، حيث توزع اغلب اللاجئين بين (تركيا، الأردن، لبنان والعراق)، وقد وصلت آخر احصائية للاجئين السوريين، وجود أكثر من 125 الف لاجئ سوري في العراق موزعين بين اقليم كوردستان و مدينة القائم في محافظة الأنبار، كما بينت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية في تقاريرها الصادرة بخصوص وضع اللاجئين السوريين في العراق والتي ركزت فيها على اوضاعهم من ناحية (الواقع التعليمي والصحي، عدد المخيمات، الخدمات الصحية، الغذاء، احتياجات الأطفال، فضلا عن الحالة النفسية، والانتهاكات التي يواجهها اللاجئون). 

 

ومع استمرار هذه المعاناة للاجئين في جميع دول العالم ومنهم العراقيين والسوريين بشكل خاص ومع استمرار الواقع المرير، وغياب دور حقوق الانسان والحقوق المنسية، ندعو الحكومة العراقية الى الاهتمام بشؤون اللاجئين العراقيين خارج العراق والسوريين المتواجدين في العراق وتوفير الظروف الملائمة لهم، وتوفير كل الامكانيات التي تتلائم مع حقوق الإنسان وتامين العيش الكريم لهم والتخفيف من معاناتهم خدمة للإنسانية واستنادا الى القانون الانساني . 

 

كما ندعو جميع منظمات المجتمع المدني المحلية والدولية والأمم المتحدة ووسائل الإعلام لتسليط الضوء على معاناة اللاجئين، وتقديم المساعدات الانسانية والخدمات وتعليم الأطفال وتحسين الوضع المعيشي لهم خدمة للانسانية.

 

يذكر ان منظمة تموز للتنمية الاجتماعية وسبق وان قامت بنشاطات عديدة للاجئين السوريين في العراق وفي مخيمي دوميز في محافظة دهوك و القائم في الانبار ، حيث اقامت زيارات ميدانية وحفل فني للاطفال بمناسبة العيد في مخيم دوميز. وقامت بجمع وتوزيع الكثير من المساعدات الانسانية المتضمنة الأغذية والافرشة والمواد والاجهزة المنزلية على اللاجئين في مخيم القائم و بمرات متعددة .  

 

"نعم للسلام العالمي.. نعم للسلم الاهلي.. لا للتهجير القسري.. معاً لتوفير الحقوق للاجئين في يومهم العالمي"

 

 

بيان مشترك بين

منظمة تموز للتنمية الاجتماعية و مركز المعلومة للبحث والتطوير

  

منظمة تموز للتنمية الاجتماعية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/19



كتابة تعليق لموضوع : في اليوم العالمي للاجئين: "معاً للدفاع عن حقوق اللاجئين والتخفيف من معاناتهم "
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غزوان المؤنس
صفحة الكاتب :
  غزوان المؤنس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالصور : معجزة في حرم الامام الحسين ع لطفلة مصابة بالشلل

 وطأة الظّروف الماديّة تعوق المُثقّفين والمُبدعين العرب  : زينب ع.م البحراني

 رغيف انطباعي ... الكاتب صباح رحيمة  : علي حسين الخباز

 حملة مسعورة من ماركة ديكتاتورية المالكي .  : محمد الوادي

 مكافحة الاجرام في بغداد تلقي القبض على عدد من المتهمين والمطلوبين للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 ظفيرة ودمعة..!!  : احمد لعيبي

 مكافحة الفساد في العراق بين الإجراءات والتنظيرات  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 العمل تحدد مطلع آب المقبل موعدا لصرف رواتب العمال المضمونين لشهري تموز وآب في بغداد والمحافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حكومة خيبة الامل ..حكومة المحاصصة والقرابية  : ماجد زيدان الربيعي

 السيد السيستاني يدعو إلى ضمان تصويت أهالي الانبار في الانتخابات  : حمودي العيساوي

 اتساع رقعة الخلافات بين رؤساء كتل اتحاد القوى حول توزيع المناصب الوزارية

 الجيش يؤمن طريق العلم – المعامل في تكريت

 بعد فشل الوكلاء حضر الاصلاء ألى أرض المعركة السورية ؟؟  : هشام الهبيشان

 العبادي بين رقعة الإصلاح وخيبة أمل المرجعية..!  : شهاب آل جنيح

  الجعفري من النجف :هناك بوادر لسحب تصنيف العراق من دول الارهاب والقضاء الامريكي يستثنيه من قرار ترامب  : عقيل غني جاحم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net