صفحة الكاتب : عبدالله الجيزاني

بين المركز والمحافظات
عبدالله الجيزاني
قرَ الدستور العراقي النظام الفدرالي للمُحافظات التي تنتظم باقليم، والنظام الا مركزي للمُحافظات غير المنتظمة بأقليم، وعلى هذا  تترتب  الكثير من الامور أبرزها أن للمحافظات أقليم كانت ام لا صلاحيات واسعة لاتتعارض مع الصلاحيات المركزية.
   وعلى هذا شُكلت الحكومات المحلية بصفتها التشريعية والتنفيذية ولانعرف عن القضائية فهو آمر مسكوت عنه كما يبدو..! 
    ونحن نعرف أن هكذا انظمة في العالم تتمتع المحافظات أو كما تسمى في بعض الدول الولايات، والتي كانت تسمى لدينا بهذا الاسم لوقت ليس ببعيد، بصلاحيات كاملة في كل السلطات  على أن لاتتعارض مع المركز. 
   ويبدوا ان هذا النِظام في الحكم حقق الكثير من التطور والتقدم في بلدان كثيرة من العالم، وأسباب ذلك عديدة لعل ابرزها الخصوصيات التي تتمتع بها كُل محافظة أو ولاية. 
   فهنا في العراق، الآمر الذي يمكن ان يُطبق في البصرة، صعب وربما مستهجن في الموصل واربيل، وحتى داخل الأقليم الواحد، ففي الوسط والجنوب مثلا، ميسان غير النجف الاشرف، وكذا النجف الاشرف غير السماوة مثلاً، من جوانب كثيرة ومتعدده، هذا وغيره يجعل  النظام الفدرالي أو الحكم الامركزي أكثر انتاج ونجاح من غيره، ويبرر منح صلاحيات معينة وواسعة في كل المجالات بما فيها القضاء. 
   ترى هل نجحت الطبقة السياسية في تنفيذ وتطبيق النظام الا مركزي في العراق..؟
    وهي لحد اللحظة تتسلط على المحافظات حتى في تعيين حكوماتها، واختيار مرشحيها للانتخابات، الحقيقة ان هذا التسلط المركزي على المحافظات لايبشر بأي قدرة أو نيه للتخلص من ديكتاتورية  تسكن نفس بعض ساسة العراق الجديد. 
   وإلا ما لضير ان يختار ابناء البصرة مرشحيهم وحكوماتهم بدون تدخل المركز..! وما لذي يمنع النجف الاشرف أو الموصل أو كركوك ان تختار من ابنائها من يتصدى لخدمتها..! خاصة وأن كل الأحزاب ممثلة في تلك المحافظات.
   وماذا لو سُمح لمجالس المحافظات المنتخبة أن تعلن عن فتح باب للترشيح من ابناء المحافظات نفسها، ويتم اختيار الاكفأ والانزة والاكثر خبرة وقدرة، ويعمل تحت رقابة مجلس المحافظة ووفق الخطة المرسومة. 
   فالناس في تلك المحافظات منحت اصواتها لمن يمثلها في السلطة التشريعية وخولتهم اختيار الحكومة المحلية، أما أن يكون المركز حاضرحتى في اختيار نواب المحافظ..! فاي لامركزية و أي احترام لصوت الناخب هذا...؟
 ويبدو  أن الآمر لايتعدى كون تلك الأحزاب تهدف إلى الحصول على المواقع الحكومية في المحافظات لتكرسها للكسب الإنتخابي في الإستحقاقات المقبلة. 
   نعم للمركز( أحزاب وكيانات) التدخل في الترويج لمن يختارهم من يمثله في المحافظة، وينتهي دورها بعد الإنتخابات بيوم، وتترك لمن حظي بقبول أبناء محافظته اختيار من يعتقد بقدرته على أداء هذا الواجب،  حزبي كان أم مستقل، لاي جهة أو طائفة إنتمى.
    وهذا شَكل ويُشكل قتل لاي تطلع لرسوخ النظام الديمقراطي والامركزية  في العراق الجديد، 
   وعلى هذا يجب أن تنتبه القوى السياسية إلى أن هذه الممارسات وغيرها، سوف تجعل المواطن يرفض كل ماجاء به النظام الجديد في العراق، ولعل نسبة المشاركة الآخيرة في الإنتخابات كانت مؤشر واضح لإبتعاد الناس عن العملية السياسية، وماحصل ويحصل الآن في تشكيل الحكومات المحلية سيكون عامل مضاف يضاعف اعداد من يقاطع الانتخابات ولن يلام سوى الطبقة السياسية والأحزاب المتنفذة...

  

عبدالله الجيزاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/14



كتابة تعليق لموضوع : بين المركز والمحافظات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سجاد العسكري
صفحة الكاتب :
  سجاد العسكري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تاملات في القران الكريم ح78 سورة المائدة  : حيدر الحد راوي

 أُسُسُ التَّقييمِ (٢)  : نزار حيدر

 دعوة السعودية للاتحاد .ضد من .؟  : حيدر الحجامي

 الحشد الشعبي ينقذ سرية من شرطة الطاقة بعد تعرضها لهجوم عنيف من داعش في حقول علاس

 بالصور : المرآب الفني الدولي في كربلاء المقدسة .. الاستعداد للافتتاح والدخول في الخدمة.

 كلمات الفقراء في حب الحسين  : مجاهد منعثر منشد

 لواء علي الاكبر ( عليه السلام ) القوة الضاربة التي اجهضت داعش جنوب غرب الموصل

 3 ملايين دينار عراقي للفائز الاول في هذه المسابقة

 هل لنصر الحشد عبرة وطريق للاصلاح ؟  : مصطفى هادي ابو المعالي

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث مع محافظ بابل سبل الارتقاء بواقعها الصحي  : وزارة الصحة

 التفاؤلية كإشراق....  : ادريس هاني

 معاناة  : محمود خليل ابراهيم

 تمظهر الوطنية وتبطن الداعشية  : واثق الجابري

  إسقاط النظام في سوريا أم اسقاط لهلال المقاومة في المنطقة  : حميد الشاكر

 ذي قار : القبض على مهرب نفط عمد على كسر أنبوب ناقل رئيسي داخل منزله  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net