صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني

أن نظام مبارك لا يتور للأسف الشديد عن الكذب!!
سيد صباح بهباني

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ) الشعراء/227.


أنا على يقين أن الجميع داخل النظام وغيرهم من المنتفعين والانتهازيين وأصحاب القرار في كثير من الدول التي ترعى الدكتاتورية والظلم والفساد.. هم حاليا يتآمرون بشتى الطرق لإجهاض ثورتكم... لذا أحببت أن أذكركم يا أبناء الكنانة  و وأبناء مصر الغيورين أن أوجه لكم رسالة عاجلة تم اختصارها في نقاط:
1- يجب وبشكل لا رجعة فيه الإصرار المستميت على رحيل النظام، النظام.. وليس الرئيس فقط قبل التفاوض أو القيام بأي إجراء.. لأن التوقف عن الثورة أو منح النظام فرصة الاعتراف والإصلاح ولو ساعة من الزمن سوف يكون النهاية لهذه الثورة وسيتبعها مباشرة الملاحقة والقتل وكل ما تتصوره من إجرام.. لذا أن نموت بشرف خير لنا من أن نموت بذله وقهر وتهم عسكرية جاهزة سيطبل لها النظام وسيحولها من باطل وجريمة حرب إلى حق ومحاربة للإرهاب!! ولكن لو افترضنا جدلا أن الرئيس سيرحل وسيبقى نظامه، أقول مهما تغيرت الوجوه.. هي في الحقيقة خدعة قدمت مصالح الحزب الشخصية على مصالح الشعب من جهة، واستمرارية واعتراف بشرعية النظام وبقاء قوته وجبروته وفساده وولاء أته من جهة أخرى.. وكأننا رجعنا إلى نقطة البداية ولم نفعل شيئا. وبالتالي ذهبت أرواح المصريين وجهودهم الجبارة والراقية في هذه الثورة أدراج الرياح!! لذا علينا أن نتنبه لهذا جيدا وأن نكون في أعلى درجات اليقظة والحيطة الحذر وعلى شعبنا أن يصبر وأن يساند ويدعم بعضه بعضا دعما مباشرا ولوجستيا.. حتى ولو طال الزمن فالنتيجة في النهاية لصالح جميع الشعب الغيور.. ولأن طول المدة في صالحنا وليس في صالحهم.. وعلى الشعب أن يفهم ويستوعب أن نظام مبارك يلفظ أنفاسه الأخيرة وسينهار قريبا طالما صبرتم.. وفي المقابل عليكم أيضا أن تعوا وتعلموا أنه بغض النظر عن الضغوط الغربية وغيرها لإبقاء ودعم نظام مبارك، فهناك هاجس يخشاه مبارك وكافة أركان النظام، وهو أن عدم تنازله أو تنحيه ومحاولة الإصرار أن يخرج هو ونظامه بشكل مشرف بعد فترة من الزمن وهذا مستبعد.. قد يساعده في عدم الملاحقة الجنائية والقانونية.. وهنا أقول أن أرواح وأموال وعزة وكرامة الشعب المصري لا تسقط بالتقادم ولا تسقط بالتعهدات ولا تسقط بالحصانة الكاذبة ولا بأي مبرر كان.. لأن القضية قضايا قتل ونهب وسلب وحدث ولا حرج من الظلم والفساد طيلة (30) عاما..فهو المسئول الأول لأنه على رأس السلطة وأقسم بالله أمام الملأ على ذلك وقد خان القسم وخان الشعب.. فلابد أن يلقى جزاءه هو وبقية من شاركه في هذا الإجرام والإرهاب.. أقول طيلة هذه المدة وما تخللها من فساد وظلم في جانب، وما فعله ويفعله منذ بداية الثورة في 25 يناير باستخدام الأرض المحروقة جانب أكبر وخيانة عظمى لأنه أثبت لنا أنه مستعد بأن يضحي بشعبه في مقابل بقاءه وتلبية لرغبات أعداء الشعب في الداخل والخارج (وهنا أتعجب عندما يقوم عدد من النخب في بلدي مصر بتقديم تعهدات لمبارك ونظامه رغم أن هناك ملايين من الشعب المصري تم قتل عدد منهم وسلبت أموالهم وتم قهرهم وإذلالهم.. فكيف يستساغ أن يقوم مثل هؤلاء بالتحدث نيابة عنا، في حين أن كثير من هذه النخب ربما لم يذق طعم القتل والقهر والذل والمهانة، لذا حري بهؤلاء الدفاع عن الشعب أو الصمت خيرا لهم لكي لا يرميهم الشعب في مزبلة التاريخ كما رمى غيرهم.. حتى ولو كان قصد هؤلاء النخب مجرد تكتيك للخروج من الأزمة).. وفي هذا السياق أسف كثيرا عندما أسمع عدد من المفكرين (وهنا أتساءل كيف تم نعتهم بالفكر وهم بعيدين عنه) أن محمد حسني مبارك يرغب في البقاء في مصر بعد أن يتنحى أو يتم خلعه، لذا حري بالشعب أن لا يخرجه من بلده ويُسلم ببقائه.. أقول لهؤلاء المفكرين وغيرهم أن مبارك متى ما ترك السلطة هو الذي سيهرب تحت جنح الظلام كما ذهبت عائلته وأبناؤه.. لأنه يعلم علم القين وعلى دراية تامة أنه لن ينجو من الملاحقة القانونية للأسباب التي أشرت إليها أعلاه، وأخير أقول ختاما لهذه النقطة، أنه مهما كان الزعيم أو الوزير أو المدير أو الشخص العادي سويا وقام بإنجازات جبارة في بداية حياته أو خلالها.. فإن هذه الإنجازات وخلافه.. لا تعطيه أبدا الحق أن يفعل ما يشاء من القتل والظلم والفساد.. والحصانة هنا تكون منتفية نظاما وعرفا.. ولا محل لها من الإعراب ألبته.. بل يجب أن يلقى عقابه.. وأما إنجازاته إن ثبتت فهي لنفسه، وإذا كان مسئولا تكون واجبة عليه وليس له فضل في ذلك لأته يتقاضى أجرا مقابل ذلك من أموال الشعب.. لذا يجب أن نزن الأمور بميزان العدل والأمانة والعقل السليم بعيدا عن العاطفة فالأمر يتعلق بمصير أمة بأكملها.
2- يجب تغيير تكتيك المظاهرات اعتبار من الآن وذلك بما يلي:
-       المرابطة الدائمة في ميدان التحرير بأكبر عدد ممكن من المتظاهرين.. مع ضرورة عدم اختزال ثورة الشعب المصري في المتظاهرين الموجودين فقط في ميدان التحرير بل يجب أن يعلم ويعي النظام أولا والعالم ثانيا أن هذه الثورة هي ثورة لجميع الشعب المصري الحر في مختلف المحافظات والمدن.. بغض النظر عن الانتهازيين والمفسدين سواء داخل الحزب الوطني أو خارجه.. على اعتبار أن أي حر مصري لا يرضى أبدا أن يقوم أي شخص سواء كان رئيسا أو وزيرا أو شرطيا أو أين كان بإذلال أو قهر أو إيذاء أو قتل مصري واحد طالب بحقوقه.. فإن فعل ذلك فكأنه قتل أو قهر أو أذل المصريين جميعا.. وهذا الشيء يتفق مع الفطرة السليمة والسوية.. فكفانا مزايدات ومسومات بشعب مصر الأبي الحر.
-       عدم الاكتفاء بميدان التحرير بل لابد ويتحتم تسيير مليونية أخرى إلى القصر الرئاسي.. وأخرى إلى وزارة الداخلية.. وأخرى إلى التلفزيون المصري الرسمي للنظام.. وأيضا من الأهمية بمكان تسيير مظاهرة حاشدة أمام وزارة الدفاع لإيصال رسالة أن الجيش ملك للشعب المصري حسب العرف الدولي وحسب الدستور الذي نص على ذلك صراحة في مادته الـ (180) من الفصل السابع، وذلك لسرعة حث الجيش على التدخل وعدم المساومة بشخص وأنصاره المعدودين مقابل شعب بأكمله ومقابل كسر الدستور والأعراف.. مع ضرورة أيضا تسيير مظاهرات حاشدة في كافة المدن المصرية والتوجه إلى أماكن حساسة وذات صدى إعلامي في كل مدينة.. وأنا على يقين أن استخدام مثل هذا التكتيك سوف يربك النظام وسيعجل من سقوطه واستسلامه وانتهاءه إلى الأبد.
-       الابتعاد كليا سواء بالتلميح أو التصريح قولا وفعلا عن أية توجهات وشعارات مناهضة للغرب والصهاينة في الوقت الحالي، والاكتفاء فقط برفض التدخل الأجنبي وأن هذه الثورة شأن داخلي ولا يحق لأي طرف خارجي التدخل لا من قريب ولا من بعيد.. وأيضا يجب الحذر من التوجه أو الاحتشاد أمام أي مواقع قد يستغلها النظام ضد الثورة وأهم هذه المواقع التي يجب الابتعاد عنها ونفيها في حال اتهامكم بها جملة وتفصيلا.. أولها الابتعاد كليا عن منطقة سيناء وأنابيب الغاز حيث أن النظام الذي فقد شرعيته قام يوم السبت الماضي بتفجير أنابيب الغاز لكسب تعاطف العالم الغربي الذي يدعم إسرائيل.. لذا يجب نفيها بالكلية والإعلان أن من فعل ذلك هو النظام (لأنه فعلا هو المنفذ الحقيقي، الذي وصلت به الجرأة أن يتهم ويضحي بشعب مصر عندما قام بهذا التصرف المخزي)، أما الموقع الثاني فهو الابتعاد مطلقا عن المنطقة المحاذية لرفح حيث أتوقع أن يقوم النظام بعمل مشابه لعمل تفجير أنابيب الغاز عن طريق إحضار مجموعة بلباس مدني للقيام بتصرف لعله يضر بالثورة، لذا كما أسلفت إذا قام بهذا التصرف يجب نفي ارتباط هذه المجموعة بهدف المظاهرات السلمية وبيان أن الثورة لها مطالب واضحة ومحددة مذكورة في النقطة رقم (3) أدناه، أما الموقع الثالث هو الابتعاد كليا عن منطقة السفارات وخاصة السفارات اليهودية والأمريكية والأوربية.. الموقع الرابع الكنائس وغيرها من دور العبادة.
3- يجب التركيز فقط على المطالب التي أولها :

 رحيل النظام مع ضرورة تفكيك الحزب الوطني، والإفراج مباشرة عن جميع السجناء السياسيين ومنح العفو العام لكل من كان منهم خارج البلاد.. وإيقاف العمل بقانون الطوارئ..ثانيها:
  يتولى الجيش تسيير البلاد لمدة لا تزيد عن أسبوعين ليتم خلال هذه المدة نقل السلطة لحكومة انتقالية مؤقتة وموسعة يتمتع أفرادها بالنزاهة والعدالة ويرأسها رئيس المحكمة الدستورية لتسيير الأمور التنفيذية حتى يتم بشكل عاجل ومركز إعادة صياغة الدستور على أساس برلماني وليس رئاسي، وما يتبعه من قوانين ولوائح  تتطلبها هذه الفترة عن طريق لجنة مختصة بكل ما تحمله الكلمة من معنى.. تمهيدا لإجراء انتخابات نزيهة وعادلة يشرف عليها قضاء مستقل.. بمعنى آخر أن يتم التركيز فقط على هذه المطالب وعدم تمييعها أو توسيعها أو تعديلها وما شابه ذلك فهي كل متسلسل لا يتجزأ.. حتى لا تفقد قوتها وكفاءتها وفعاليتها.
4- يجب أن يعي الجميع بلا استثناء أن مصر وشعبها الذي تجاوز الـ85 مليون نسمة لا يتوقف مصيرها على شخص واحد أو حزب مكون من مجموعة من الأفراد.. بل مصر غنية جدا بالكوادر المؤهلة.. إذن ذريعة أن ذهاب مبارك سيؤدي إلى الفوضى أو سيحدث فراغ دستوري ونحوه.. هي والله مجرد خدعة مكشوفة من النظام.. وجهل مركب لمن سوّق لها من المتشائمين والمشؤمين حتى ولو كان على دارية عالية من الفكر والمعرفة القانونية وخلافة، فالحق أحق أن يتبع.. والرد عليها بمجرد نظرة بسيطة إلى التاريخ فضلا على العقل والمنطق.. حيث بيّن وكشف لنا التاريخ أن كل الثورات التي ظهرت وتمكنت هي في الحقيقة قامت على أنظمة كان الكثير منها قائم لمئات السنين.. ومع ذلك انتصرت الثورة وتمكن الشعب من تسيير أموره.. وهذا لا يعني أن الأمور ستمضي بكل سهولة.. بل لابد أن يكون هناك العديد من الصعوبات والتضحيات.. ولكن سرعان ما يتم تجاوزها، وهذه نتيجة طبيعية على اعتبار أنها مرحلة انتقالية.. لذا نجد أن ما يضخمه ويروج له النظام والمتشائمين من التغيير هي دعوة باطلة ينقضها العقل والمنطق السليم والواقع والتاريخ.
5- من خلال استقرائي لتصريحات وخطابات رؤوس النظام السابق (حسني مبارك وعمر سليمان وأحمد شفيق) تبين لي أن هؤلاء لا يتورعون للأسف الشديد عن الكذب المكشوف والتناقضات الواضحة حتى للسذج من البشر.. وتبين لي أيضا أنهم قاموا بتوزيع الأدوار كأنهم في مسرحية هزلية باهتة وسمجة نصا واخرجا.. وأخذوا يطلقون تصريحات وخطابات كأنها موجهة لأناس في العصور الوسطى!! لذا أقول لهم كفى وعليكم الصمت والرحيل ما دام لكم متسع للمرور وفرصة للخروج قبل فوات الأوان.. وسأضرب لكم أمثلة تبين صحة ما ذكرت، مثلا قال مبارك، إما أنا أو الفوضى في حين قال في بداية خطابه أنه سيرحل ولن يترشح مرة أخرى.. وهذا تناقض مفضوح ويدل أيضا على أن هناك نية مبيتة متى ما منح فرصة لينقض على هؤلاء الشرفاء الأبرياء ليعيث فيهم قتلا واعتقالا!! ومثال آخر تصريحات عن عمر سليمان وأحمد شفيق، أن الانسحاب الكامل لرجال الأمن ومن ثم رجوع كثير منهم بملابس مدنية وبقلوب وضمائر متوحشة.. ليس بأمر من الرئيس أو غيره!!! وإنما هم بلطجية ومناصرين لنظام مبارك!! بغض النظر عن تناقض وكذب هذه التصريحات، أتساءل هنا ويتساءل كثير جدا من الشعب المصري، أين ذهبت الشرطة بأكملها فجأة وبدون مقدمات والتضحية بدم بارد بآمن الشعب ومقدراته.. ومن أين لهؤلاء البلطجية بالغاز المسيل للدموع ؟! ومن أين لهؤلاء بالقنابل الحارقة؟! ومن أين لهؤلاء بالأسلحة؟! ولكن من أشد ما سمعت ويدل دلالة واضحة على الكذب المخزي، قول أحدهم أن هؤلاء البلطجية هم من فروا من السجن بعد أن أخذوا عدد من الأسلحة، فاستخدموها ضد المتظاهرين المسالمين، أقول هذا كذب وافتراء، لأنه لو افترضنا جدلا صحة ذلك، لكان لزما أن تكون هذه الأسلحة موجهة ضد النظام وأزلام النظام من الشرطة وغيرهم وليس ضد متظاهرين عزّل ومسالمين، أليس كذلك؟ وأخيرا يجب أن يعي الشعب المصري أن هؤلاء الثلاثة المشار إليهم أعلاه، أثنين منهم منكشفين وعلامات الحقد والكبر والاستعلاء ظاهرة للعيان، ولكن عليكم الحذر من الثالث أحمد شفيق فهو يستخدم المكر والطيبة وحلاوة اللسان.. ولكن أنا على يقين أن الشعب المصري الواعي لن تنطلي عليه تمسكنه ونفاقه وألاعيبه الاستعطافية والاستجدائية التي عفا عليه الزمن وأصبحت تصيبنا بالغثيان.
6- لو قُدّر أن النظام استمر ينافح حتى نهاية هذا الأسبوع، فأرى اعتبارا من الأسبوع القادم أن تعطى الفترة القادمة مسمى مفتوح، وأقترح أن تسمى أيام الخلاص حتى يسقط النظام برمته .. مع ضرورة مراعاة ما أشرنا إليه من تكتيك للمظاهرات في النقطة رقم  2 أعلاه.
7- وأخير أُناشد شباب الثورة ومحركها الأساسي أن يحذر أشد الحذر من عملاء النظام المندسين بينهم، وعليهم أيضا أن يأخذوا الحيطة من بعض الشباب الذين تم اعتقالهم ومن ثم تم الإفراج عنهم خشية أن يكون النظام قد عقد صفقة مع بعضهم، ولا يعني ذلك اتهامهم ونبذهم وإنما أخذ الحيطة والحذر في ظل هذه الظروف التي تتطلب مثل ذلك، وأناشدهم أيضا أن لا يقتصروا في قيادة وتسيير المظاهرات ومعرفة التكتيكات وأدوات التواصل الاجتماعي في الإنترنت.. على عدد محدود من الشباب بل لابد أن يتم توسيع القاعدة القيادية والمعرفية بين عدد كبير جدا من الشباب.. لضمان استمرار عنفوان الثورة التي تزداد قوة يوما بعد يوم.. في حال تم اعتقال عدد من الشباب المختصين وذلك بتحريض وتسريب من عملاء النظام المندسين بين الشباب والذي أكاد أجزم بوجودهم.
وفي نهاية حديثي أقول لشعب مصر الأبي العزيز لا ظلم ولا فساد بإذن الله بعد اليوم.. شريطة تماسككم ووعيكم واتخاذ الأسباب المشار إليها أعلاه وما شابهها.. والتوكل على الله تعالى أولا وأخيرا. وأنهي وأقول  قوله تعالى  :" وسيعلم الذين ظلموا أي منقلبٍ ينقلبون) الشعراء..
جب على كل إنسان واعي أن لا يظلم ولا يسعى أن يكون وسيط ظلم لقول الشاعر ونعم ما قال :
لا تظلمنَّ إذا ما كنت مقتدرًا          فإن الظلم يفضي إلى الندمِ
تنام عيناك والمظلوم منتبهٌ         يدعو عليك وعين الله لم تنمِ.
ويداً بيد للتعاون والتآخي لدعم المظلومين ونصرهم من أيدي الظلمة والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
مع تحيات المحب للحرية
behbahani@t-online.de

  

سيد صباح بهباني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/11



كتابة تعليق لموضوع : أن نظام مبارك لا يتور للأسف الشديد عن الكذب!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرحمن اللويزي
صفحة الكاتب :
  عبد الرحمن اللويزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شروان الوائلي نموذجا  : غسان توفيق الحسني

 معتمدو مكتب سماحة السيد السيستاني في بغداد ينقلون تحيات ووصايا المرجعية الى اخر نقطة للصد على الحدود السورية

 عصرالتحشيش العالمي  : رعد دواي الطائي

 قناني المياه البلاستيكية وأزمة الثقة في الحكومات المحلية  : صالح الطائي

 مصلحة العراق في أن لا تنهار السعودية؟!  : واثق الجابري

 جامعة واسط تبرم اتفاقيات علمية وثقافية مع جامعة ايلام  : علي فضيله الشمري

 هيئة رعاية ذوي الإعاقة تدعو المستفيدين إلى مراجعتها لاستلام الاستمارة الخاصة بإصدار البطاقة الذكية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أنصار الشريعة ( الوهابية الإرهابية ) تكفر الشعب العربي الليبي  : سهل الحمداني

 بالصور : اهالي الكاظمية يخرجون في مسيرة الوفاء لابطال الفتوى

 بابيلون ! ... ح2  : حيدر الحد راوي

 الحبس الشديد لمديرالتسجيل العقاري السابق في المدائن  : هيأة النزاهة

 البياتي: الشيعة التركمان سيحملون السلاح للدفاع عن أنفسهم بعد فشل الاجهزة الأمنية في حمايتهم

  الاقتصاد العراقي والتبعية التجارية للعالم الخارجي  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 يعْبرُ العجوزُ  : محمد الهجابي

 نظام آل سعود يستغل عدوانه على اليمن لتنفيذ حکم الاعدام بحق الشيخ النمر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net