صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

الفرق بين الربيعين: التركي والعربي
د . عبد الخالق حسين

لا شك أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تمر في مرحلة تحولات اجتماعية وسياسية عاصفة وبوتيرة متسارعة، وذلك بفضل العولمة التي هي نتاج الثورة المعلوماتية والتطور المذهل في وسائل الاتصال والنقل، والاختلاط بين الشعوب بشكل غير مسبوق. 

 

فثورات الشعوب العربية كانت ضد حكومات علمانية مستبدة، تمادت في قمع شعوبها، وفشلت في حل مشاكلها وبالأخص الاقتصادية منها، الأمر الذي بلغ نقطة الانفجار، بدأت بقيام الشاب التونسي محمد بوعزيزي بإضرام النار في نفسه أمام مقر ولاية سيدي بوزيد احتجاجاً على ما ناله من تعسف على يد السلطة المحلية، فكان بمثابة الشرارة التي أشعلت براميل البارود في تونس ومنها انتقلت إلى بلدان عربية أخرى فكان ما كان مما سمي بالربيع العربي وإسقاط حكومات جائرة. أما الربيع التركي فهو يختلف عن الربيع العربي في الأهداف والنتائج والاستحقاق التاريخي، نوضحه كالتالي.

 

إن انتفاضات الربيع العربي قامت بها جماهير من مختلف الأعمار، وخاصة الشباب الذين يشكلون القسم الأعظم من الشعوب العربية، وكانت عفوية، ذات أهداف حداثوية وديمقراطية واقتصادية. ولكن مشكلتهم أنهم لم يكونوا منظمين في أحزاب، ولم يملكوا خبرة سياسية ولا قيادة موحدة، ولا أهداف محددة متفق عليها مسبقاً. وحتى الأحزاب العلمانية الديمقراطية التي شاركت في الانتفاضات كانت ضعيفة ومفككة بسبب ما نالها من قمع السلطات الجائرة على مدى طويل. لذلك استطاعت الأحزاب الإسلامية اختطاف الانتفاضات العربية، والسيطرة عليها وقطف ثمارها، وذلك لتمتع الأحزاب الإسلامية بحسن التنظيم والتماسك الفكري والأيديولوجي وقيادة موحدة، وانضباط حديدي وطاعة عمياء للقيادة. كذلك استفاد الإسلاميون من سكان الأرياف الذين يشكلون نسبة كبيرة من الشعوب العربية وهم على العموم ذو وعي سياسي متدني، وديني محافظ، مما ساعد الإسلاميين على الفوز عبر صناديق الاقتراع، وبالتالي انتقال السلطة من حكومات علمانية جائرة إلى حكومات إسلامية لا تقل جوراً، وتعادي الحداثة والديمقراطية والمرأة وحقوق الإنسان، وليست لديها أية حلول علمية لمشاكلها الاقتصادية.

 

أما الوضع في تركيا فيختلف تماماً عما عليه في البلاد العربية. فالشعب التركي تشرب بالثقافة الديمقراطية العلمانية منذ تأسيس الجمهورية في أعقاب سقوط الامبراطورية العثمانية بعد الحرب العالمية الأولى. ولكن في نهاية القرن العشرين حصل فساد إداري وتفاقمت أزمات اقتصادية، فعاقب الناخبون الأحزاب العلمانية الحاكمة بالتصويت لحزب (العدالة والتنمية) الإسلامي، خاصة وقد وعد أردوغان، زعيم الحزب، بحماية العلمانية والحريات الشخصية. إذ قال «في عام 2002 بأنه يريد ويحلم بتركيا التي لا يوجد فيها قوانين تحد من حرية الفرد»، فصدقه الناخبون. وبتعبير آخر، فما تحقق في البلدان العربية عن طريق انتفاضات الربيع العربي، تحقق في تركيا عام 2002 بهدوء عبر انتخابات نزيهة وعادلة وبدون ثورات أو انتفاضات. 

 

والجدير بالذكر، أن حزب (العدالة والتنمية) لم يحصل على الأغلبية المطلقة (50+) من الأصوات، وإنما بالأغلبية النسبية، أي دون الخمسين بالمائة. وهذا يعني أن غالبية الناخبين لم يصوتوا لحزب أردوغان. إذن، ما الذي حصل وأدى إلى تفجير الوضع ضد أردوغان الآن؟ 

لقد تخلى أردوغان عن جميع وعوده بحماية العلمانية والحريات الشخصية، وقاد تركيا إلى نظام قريب من حكم الفرد المستبد والنظام الإسلاموي، وحتى هناك تذمر من قياديين داخل حزبه.

 

 

قلنا في مقال سابق: "أن التظاهرات التي اجتاحت المدن التركية هي ليست احتجاجاً على "تحويل حديقة تاريخية تدعى (غازي بارك) في اسطنبول إلى مركز ثقافي وتجاري" فحسب، وإنما كانت هناك تراكمات تغلي تحت السطح، وتذمر شعبي واسع ينمو بصمت، وما قضية تغيير حديقة تاريخية في اسطنبول إلا القشة التي قصمت ظهر البعير، والشرارة التي أشعلت فتيل الانتفاضة، إذ هناك أسباب كثيرة. لقد تمادت حكومة أردوغان في الاستبداد، والتضييق على الحريات الشخصية، وتقليص العلمانية، وتطبيق أحكام دينية تدريجياً... كذلك زجت حكومة أردوغان بالمئات من الضباط والصحفيين والكتاب العلمانيين في المعتقلات بتهمة التآمر على النظام الديمقراطي، وفصل الكثير من القضاة وتعيين المتعاطفين مع أيديولوجية حزبه مكانهم، الأمر الذي بات يهدد النظام العلماني الذي تشرب الشعب التركي بثقاته منذ مصطفى كمال أتاتورك مؤسس الدولة التركية الحديثة وإلى الآن." (1)

 

وهناك خطر آخر على أردوغان من الجيش، إذ ذكرت صحيفة (SPIEGEL ONLINE) الالمانية في تقرير لها بعنوان: (قبضة أردوغان على السلطة بدأت تضعف)، أن هناك تهديداً لحكومة أردوغان، إذ بدأ الناس يتهامسون أن الجيش يوزع كمامات واقية ضد الغازات المسيلة للدموع على المتظاهرين وليس على البوليس، الرسالة التي تعني أن الجيش يدعم المحتجين.(2) 

 

والاختلاف الآخر بين انتفاضات الربيع العربي والربيع التركي هو أن في تركيا أحزاب علمانية عريقة وقوية كانت تحكم تركيا قبل مجيء حزب أردوغان الإسلامي للسلطة، مثل حزب الشعب الجمهوري، وأحزاب أخرى، إضافة إلى وجود نقابات العمال والحرفيين، ومنظمات المجتمع المدني، المستقلة تماماً عن تأثير الحكومات، الحالية والسابقة. 

 

يحاول بعض المعلقين الإسلاميين، الأتراك والعرب، الطعن بمبررات انتفاضة الشعب التركي وشرعيتها بوصفها أنها من أجل المشروبات الكحولية!! وذلك لأن بعض الشباب والشابات تعمدوا في أخذ قناني البيرة معهم إثناء تظاهراتهم في ساحة تقسيم في اسطنبول كدلالة رمزية في تحد لقرارات أردوغان في الحد من الحريات الشخصية. 

إن وصف الإسلاميين الانتفاضة بأنها من أجل مشروبات كحولية دليل على سطحية تفكيرهم، وكمحاولة منهم لتشويه سمعة الانتفاضة الشعبية. إذ كما أكد جورسال تكين، نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة التركية في حديث مع صحيفة «الشرق الأوسط»: « إن ما يحصل هو ثورة على العقلية الأردوغانية التي تستمد قوة استمرارها من منع كل شيء، مثل منع الكحول وتطبيق نظام التعليم 4+4 وتشبيهه معدي الدستور القديم [كمال أتاتورك وعصمت اينونو] بأنهما اثنان من المخمورين، وتطاوله على المذاهب الأخرى بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، وتحويل الحكم البرلماني في تركيا إلى حكم الرجل الواحد، ومحاولة جمع كل الصلاحيات بيده. جميع هذه السلبيات أدت إلى انفجار الوضع في جميع أنحاء البلاد».(الشرق الأوسط، 11/6/2013)(3).

كذلك لتدخلات أردوغان بشؤون دول الجوار، العراق وسوريا، وجر تركيا إلى صراعات طائفية وإقليمية دور في هذه الانتفاضة، إذ أجاب القيادي في حزب الشعب الجمهوري قائلاً: «عندما ننظر إلى خريطة الشرق الأوسط نرى بجوارنا سوريا والعراق وإيران، وجميعها يوجد لنا معهم صلة قرابة بين العائلات. فبعضها (العائلات) يعيش في تركيا والآخر يعيش في سوريا أو العراق أو إيران. والتصعيد يخلق مشكلات وعداء مع هؤلاء الجيران وهذا ليس بالمعقول ولا بالمنطق. ولهذا ستجبر حكومة تركيا على تغيير سياستها العدائية التي تمارسها حيال الجيران خاصة بعد هذا الانفجار الذي عم جميع مدن تركيا. » (نفس المصدر).

 

وأخيراً، تدخل الشيخ يوسف القرضاوي على الخط في دعم حكومة أردوغان، فأصدر رسالة باسم (الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين) الذي يترأسه، شن فيها هجوماً حاداً على عشرات الآلاف من المتظاهرين الاتراك المطالبين بالديمقراطية واتهمهم بالانسياق وراء "مؤامرات خارجية". والجدير بالذكر أن القرضاوي دعم الأعمال الإرهابية في سوريا والعراق، والاعتصامات في العراق، وأفتى بقتل الشيعة.(4)

 

والمضحك المبكي أن أردوغان وصف المتظاهرين، بأنهم أقلية متمردة على الديمقراطية، وأنهم إرهابيون ومتطرفون ولصوص..الخ، علماً بأن التظاهرات شملت نحو 40 مدينة تركية، ولكنه (أردوغان) في نفس الوقت يدعم تظاهرات الأقلية الرافضة للديمقراطية في العراق ويدعمها بجميع الوسائل. كما وقابل أردوغان التظاهرات السلمية في بلاده بمنتهى الوحشية مما أثار سخط وانتقاد الحكومات الديمقراطية في العالم وخاصة دول الاتحاد الأوربي. (شاهد رجاءً الفيديو في الهامش وحشية تعامل البوليس التركي مع المتظاهرين)(5 و6). 

 

دروس الربيع التركي

هناك عدة دروس يمكن استخلاصها من انتفاضة الشعب التركي. أولاً، أثبتت أنه لا يمكن التنبؤ بأي ثورة أو انتفاضة شعبية. ثانياً، أعطت الانتفاضة درساً بليغاً للحكام، أن لا يأخذهم الغرور حتى وإن جاؤوا عبر انتخابات نزيهة. لأن فوزهم هذا لا يمنحهم الحق في التجاوز على الديمقراطية والحريات الشخصية، والاستبداد والتفرد في الحكم، فالجماهير التي أتت بهم يمكن أن تركلهم عندما يتجاوزون حدودهم. وكل الدلائل تشير إلى أن أردوغان أصابه الغرور وتجاوز صلاحياته إلى حد أن لم يتحمله الشعب فثار عليه، وهو في طريقه إلى السقوط لا محال. 

رابعاً، يمكن اعتبار الربيع التركي هو انتفاضة على الحكم الإسلامي والعودة إلى حكم العلمانيين، ومن المتوقع أن يحصل الشيء ذاته في بلدان الربيع العربي في المستقبل القريب كمرحلة ثانية لإتمام المشوار، أي للإطاحة بحكم الأحزاب الإسلامية وإقامة حكم ديمقراطي علماني صحيح. 

[email protected]  

http://www.abdulkhaliqhussein.nl/

ـــــــــــــــــــــ

روابط ذات علاقة بالموضوع

1 عبدالخالق حسين: هل يطيح الربيع التركي بأردوغان؟ 

http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=585

 

2- تقرير صحيفة اشبيغل الألمانية

Revolt in Turkey: Erdogan Losing Grip on Power - SPIEGEL ONLINE

http://www.spiegel.de/international/world/revolt-in-turkey-erdogan-losing-grip-on-power-a-903553.html

 3- جورسال تكين: ما يحصل ثورة على الأردوغانية.. ولا حل أمامه سوى التراجع

http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&article=731976&issueno=12614#.UbbzkOeThdE

 

4 القرضاوي يحرّم الربيع التركي ويصف التظاهرات بـ ( المؤامرة(!

http://www.akhbaar.org/home/2013/6/148799.html

 

5 فيديو: الديمقراطية التركية، قمع بوليسي للمتظاهرين

  http://safeshare.tv/w/GWrJiyDNKJ

 

 6 فيديو يكشف عن وحشية تعامل البوليس التركي مع المتظاهرين

Turkish Revolution - police brutality COLLECTION - Istanbul Taksim #Occ

A shocking 10 minute video from TURKEY and the Police Savagery. Make sure to see what happens at the minutes of 5:42, 6:22, 7:00 and 8:00. Absolutely sad and horrible...

 http://youtu.be/iu-wDrZ-bsM

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/13



كتابة تعليق لموضوع : الفرق بين الربيعين: التركي والعربي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حاتم عباس بصيلة
صفحة الكاتب :
  حاتم عباس بصيلة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 في الهم السياسي (3) (تحديد المطالب)  : وسام الركابي

 وزير الصناعة والمعادن يترأس اجتماعا موسعا لمناقشة مشاكل ومعوقات القطاع الصناعي الخاص والمختلط والمقترحات الكفيلة بحلها  : وزارة الصناعة والمعادن

 دبابيس من حبر7!  : حيدر حسين سويري

 لا يجوز الجمع بين الاختين!  : خالد الناهي

 زلزال بقوة 7.7 درجة على مقياس ريختر يضرب ولاية "ألاسكا" الأمريكية

 جامعة جابر بن حيان الطبية توجه دعوة لمؤسسة الشهداء لحضور المؤتمر العلمي للطفولة  : اعلام مؤسسة الشهداء

  روبرت غيتس يخلط الاوراق في بغداد!  : عادل الجبوري

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير: تظاهرة الجمعة 27 سبتمبر إستفتاء آخر لعدم شرعية حكم العصابة الخليفية وشرعية ثورة 14 فبراير وحق الشعب في تقرير المصير  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 أحلم ان أصيرَ مهندسا  : غني العمار

 البرلماني سارقا لاموال الشعب ام حاميا لها  : مهدي المولى

 سلسلة المعرفة الحلقة الخامسة والثلاثون النظام الاقتصادي في الإسلام الجزء الثاني  : د . محمد سعيد التركي

 تسهيل اكمال الكفالات القانونية للطلبة من ذوي الشهداء في ديالى  : اعلام مؤسسة الشهداء

 المالكي يطلع الوزراء الكرد على خروقات البيشمركة والاسايش في كركوك.. وهم يصمتون !  : وكالة سنا

 معهد المهن الصحية العالي في مدينة الطب ينظم محاضرة توعوية وصحية لطلبته حول التهاب الكبد الفايروسي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 اقصاء الشيعة من العلم والثقافة واخيرا من القرار السياسي!؟  : د . طالب الصراف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net