صفحة الكاتب : المركز الحسيني للدراسات

لأول مرة: دائرة المعارف الحسينية تخاطب الشعب الباكستاني عن قرب
المركز الحسيني للدراسات
المركز الحسيني للدراسات- لاهور
في إطار المهرجان الدولي الذي تعقده جامعة إدارة منهاج الحسين في مدينة لاهور الباكستانية للإحتفال بذكرى ميلاد الإمام الحسين(ع) والإحتفاء بدائرة المعارف الحسينية، التقى عدد من الإعلاميين والصحافيين الباكستانيين بوفد الموسوعة الحسينية الذي قدم الى لاهور يوم الأربعاء 12/6/2013م وأجرى لقاءات عدة في اليوم نفسه.
في بداية اللقاء شرح العلامة الحجة الشيخ محمد حسين أكبر مؤسس الجامعة وراعي ملتقى الإمام الحسين الدولي، للمحرر في صحيفة (دن) اليومية الباكستانية، أهمية انعقاد المؤتمر في الباكستان والتعريف بالموسوعة الحسينية لمؤلفها الفقيه آية الله الدكتور الشيخ محمد صادق الكرباسي، مؤكدا أن الحضور المتنوع للملتقى من جنسيات ودول ومذاهب وأديان مختلفة يعكس أهمية النهضة الحسينية الإصلاحية في توحيد الرؤى وتوجيهها نحو صالح الإنسان المسلم وعموم البشرية
وفي معرض السؤال عن الهجمات المتوالية من الدوائر الغربية بالضد من الإسلام ودور قادة المسلمين في استنهاض الأمة، قال الشيخ فاضل الخطيب عضو وفد الموسوعة الحسينية الزائر: إن إيجاد المائز بين الغرب كمجتمع وشعوب وبين بعض الدوائر المتنفذة أمر على غاية من الأهمية لفهم خارطة التجاذبات في الدوائر الغربية والشرقية التي تعمل على تمزيق النسيج الإسلامي، فالمجتمعات غدت تتفهم الإسلام لاسيما وأن تعاليمه منسجمة مع الفطرة الإنسانية، وأعتقد أن النهضة الحسينية وما يمثله الإمام الحسين(ع) من قيم ومثل عليا قادرة على حماية الإسلام من التشوية الذي يأتي جزء منه من تصرفات المسلمين غير المنسجمة مع تعاليم الإسلام، ولذلك فإن البشرية بحاجة الى الإمام الحسين(ع) لأنه يعكس الصورة الناصعة والحقيقية للإسلام، فنحن بمسيس الحاجة لثقافة الإمام الحسين(ع) وهذا ما تقوم به الموسوعة الحسينية على يد مؤسسها ومؤلفها المحقق الشيخ محمد صادق الكرباسي. 
من جانبه ركّز الدكتور نضير الخزرجي عضو الوفد الزائر على العلاقة الوثيقة بين النهضة الحسينية والأدب الأردوي الذي تنطق بها المجتمعات المسلمة في باكستان والهند وغيرهما، مؤكدا في معرض الإجابة على سؤال الإعلامي الباكستاني تصوّر حسين شهزاد: إن الموسوعة الحسينية جاءت بما لم تأت به الموسوعات والمؤلفات الأخرى لبيان العلاقة بين اللغة الأردوية وآدابها بالنهضة الحسينية، حيث أفرد المحقق الكرباسي أجزاءً عدة من الموسوعة الحسينية التي طبع منها 80 جزءً من مجموع 750 مجلداً مخطوطا أو يزيد، للحديث عن بدايات اللغة الأردوية وتأثير الأدب الحسيني عليها لنقلها من لغة منطوقة الى لغة مكتوبة. وأوضح الخزرجي: إن الشيخ الكرباسي استطاع ولأول مرة في عالم التأليف أن يخلق جسراً بين الثقافة العربية والثقافة الأردوية عبر بوابة الأدب الحسيني، ناهيك عن الجسور مع الثقافات الأخرى.
وحول سؤال توجه به الإعلامي الباكستاني حافظ نعيم أحمد عن الإرهاب المستشري في العراق وباكستان وبخاصة الإعتداءات المتكررة على المساجد والحسينيات، قال الخزرجي: إن واحدة من الأسباب الرئيسة في هذا المرض السرطاني الذي انتقل خارج حدود العراق وباكستان هو الجهل بعموم الإسلام وخصوص النهضة الحسينية، فأنصاف المعممين والمتعلمين يقودون بجهلهم المركّب شباب الامة الى الضياع، والمبغضون والغلاة يشاركون من حيث يشعرون أو لا يشعرون في سوق الأمة الى المتاهات دون أن يدركوا حقيقة النهضة الحسينية التي استشهد فيها الإمام الحسين(ع) من أجل أن يحيى الإنسان المسلم وغير المسلم بحرية وسعادة وسلام.
وحول دور القيادات الرشيدة في قيادة دفة مركب الأمة الإسلامية وغياب مثل هذه القيادات أو قلتها وتأثيره السلبي على حاضر العالم الإسلامي ومستقبله، قال عضو وفد دائرة المعارف الحسينية الدكتور وليد البياتي: إن تخلي الأمة الإسلامية عن ثوابتها أنتج قيادات سيئة نعيش آثار ممارساتها الخاطئة حتى يومنا هذا، فالمجتمع مسؤول عن أخطائه وهو مسؤول عن إيجابياته في الوقت نفسه، وحركة الإمام الحسين(ع) عام 61هـ جاءت في اتجاه تصحيح الأخطاء الفاحشة التي سرت في شرايين الأمة بفعل الحاكم الغاشم، معتبراً أن وجود مرقد الإمام الحسين(ع) في العراق عامل مساعد على تقوية أواصر الأخوة الإسلامية من خلال قدوم المسلمين من كل أقطار العالم لزيارته، وبالعكس من خلال زيارات العراقيين وغيرهم الى المراقد المقدسة في إيران وسوريا ومصر وغيرها.
وتناول الأستاذ عمر آلاي بك عضو وفد دائرة المعارف الحسينية في معرض الإجابة عن سؤال الصحافة الباكستانية عن تداعيات ما يعرف بالربيع العربي على واقع المسلمين، وعن العلاقات السياسية بين تركيا وسوريا والعراق وإفرزات الأزمة السياسية والعسكرية في سوريا، مؤكداً على أهمية تكاتف المسلمين والإلتفاف حول راية الإسلام التوحدية التوحيدية التي استشهد من أجلها الإمام الحسين(ع) ورفع لواءها في سبيل حياة الإنسان وسعادته، لأنّ المخططات التي تنظّر لها دوائر أجنبية وتروج لها أياد مسلمة وتنفذها بدم بارد عبر عمليات تخريب وتدمير في هذا البلد أو ذاك، لا يمكن أن تنجح لو أدركت الأمة حقيقة الهجمة العدوانية الشرسة ومالت الى المثل العليا التي ناضل من أجلها الإمام الحسين(ع).
وعن مدى تأثير الرسالة التوحيدية للإمام الحسين(ع) مع وجود المذاهب الإسلامية؟ قال الشيخ هاشم الغديري عضو وفد دائرة المعارف الحسينية الزائر: إن المسلمين كل المسلمين يعترفون بالإمام الحسين(ع) وفضائله ومنزلته، ولكن ليس كلهم من يأخذ برسالته كمحيي لدين جده محمد(ص)، مثلما هو الرسول الأكرم محمد(ص)، فالمسلمون قاطبة يحبونه ومن شروط الحب الإتباع وهذا غير حاصل عند الكل.
وفي سؤال آخر عن موضع الإستفادة من الموسوعة الحسينية لغير الناطقين باللغة العربية، أوضح الشيخ الغديري أن في الموسوعة أبواباً تتحدث عن التراث الحسيني في آداب اللغات الأخرى كالأردوية والفارسية والأردوية والانكليزية وغيرها يعمل المحقق الكرباسي على استخراجها من مظانها ، وقد صدر في هذا المجال مجلدات عدة، وهذا بحد ذاته جزء من الثورة المعرفية لهذه الموسوعة الفريدة.
والجدير ذكره أن وفد الموسوعة الحسينية وصل مدينة لاهور العاصمة الدينية لباكستان يوم الأربعاء 12/6/2013م تلبية لدعوة العلامة الحجة الشيخ محمد حسين أكبر رئيس جامعة إدارة منهاج الحسين(ع) لحضور ملتقى الإمام الحسين الدولي يومي 15 و16 حزيران يونيو 2013م والذي دعيت إليه شخصيات علمائية وفكرية وثقافية وجامعية وسياسية من دول مختلفة كالهند وبنغلاديش وإيران والعراق والكويت وغيرها، والذي يمثل مناسبة طيبة لتعريف المجتمع الباكستاني عن قرب بالموسوعة الحسينية لمؤلفها الفقيه والمحقق آية الله الدكتور الشيخ محمد صادق محمد الكرباسي.

  

المركز الحسيني للدراسات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/13



كتابة تعليق لموضوع : لأول مرة: دائرة المعارف الحسينية تخاطب الشعب الباكستاني عن قرب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ مهدي السالمي
صفحة الكاتب :
  الشيخ مهدي السالمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بين النظرية والتطبيق..  : رسول مهدي الحلو

 الوطنية.. عمامة ملطخة بالدماء  : شهاب آل جنيح

 لا تقلقوا يريدونها .. حرب نفسية  : محمد علي مزهر شعبان

 رغيف انطباعي ...القاص فائق الشمري  : علي حسين الخباز

 مدير شرطة ديالى يتفقد خطة شهر رمضان الامنية في قضاء بلدروز  : وزارة الداخلية العراقية

 آل سعود وستر عورات أناث الماعز..!  : عمار الجادر

 الامام السيستاني قلد وسام شرف للرئيس الطالباني (بامتياز)  : د . طالب الصراف

 القوات الأمنیة تصد هجمات بسامراء والبوحيات وحقول نفطیة وتتأهب لتحریر مرکز الرمادی

 غُسل الجنابة بين الدين والعلم؟  : عبدالاله الشبيبي

 البُعد الفقهي لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام)  : د . الشيخ عماد الكاظمي

 تعدَّدت المُطالبات والوَضع واحد  : تحسين الفردوسي

 استفتاء كردستان..التحالف الوطني لن يعترف بنتائجه، وروحاني يحذر من خطورته، والأمم المتحدة ترفض التقسيم

 ثورة الجياع  : شاكر فريد حسن

 كاتب أمريكي: أوهامنا بالانتصار على الإرهاب قادت لظهور داعش

  قراءة في رواية ( إذا مات عبد الله )  المحتملات المطروحة والتطبيقات الخاطئة   : جعفر صادق البصري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net