صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

الذئب الابيض ! ح8
حيدر الحد راوي

 وقف القائد جنكال بين يدي الملك سبهان , واخبره بمجريات الامور , بينما هم كذلك , سمعوا اصواتا مزعجة , صراخ جنود , حجارة تتساقط , تسارعوا نحو النافذة ليروا ماذا يجري ؟ , فشاهدوا جيش الوحوش محيطا بالقصر , قتلوا كل الجنود خارجه , وسلم من تحصن بالداخل بعد ان اغلقت بواباته , فشرعوا بضرب الحصار , واخذوا يرمون الحجارة بشكل عشوائي على القصر , صارخين , مطالبين بفتح القصر , او فتح خزائنه لهم . 

- قائد جنكال ... افرض سيطرتكم عليهم ... هدئهم ... وسوف اعطيك الكثير الكثير من الاموال .. اموالا لم تكن لتحلم بها . 
- سيدي الملك ... فقدت السيطرة عليهم ... ولم يعد يطيعني الا القليل منهم . 
شرعوا بحفر جدران القصر , واخرون حاولوا تحطيم بوابته بجذوع شجر كبيرة , التفت الملك سبهان نحو الوزير مريطي : 
- اسرع بطلب النجدة من الملك عنيجر ! . 
- امرك سيدي ! . 
                       *************************** 
امعن الملك عنيجر برسالة حملتها الحمامة الزاجل , قرأ ما مكتوب فيها بتمعن , وامر وزيره خنيفر ان يجهز عدة سرايا ويرسلها فورا الى الملك سبهان , عجل الاخير بالامر , واوكل قيادة السرايا للقائد خاجي , الذي انطلق مسرعا وبدون توقف , حتى اذا ما وصلوا الى مكان قريب توقف , وامر سراياه بالتوقف , فقال مخاطبا احد ضباطه : 
- كان المفترض ان يكون هنا الثوار المحاصرين للقلعة ... فاين ذهبوا ؟ ! . 
- لعل جيش الوحوش قد قضى عليهم ! . 
ثم استمروا بالزحف نحو القلعة . 
                         ************************* 
كان الملك سبهان ينتظر بفارغ الصبر وصول المدد , يجيل النظر متفحصا الوجوه حوله , الوزير مريطي , القائد جنكال , ثلاثة من ضباطه الاوفياء , وعشرة اخرون من ضباط جيش الوحوش , بينما هم كذلك , حيث كان السكون يعم المكان , قطعته صرخة جنود برج القصر , مستبشرين بوصول المدد , فجرد القائد جنكال سيفه وغرسه بقوة في قلب الملك سبهان , واسرع ضباطه الباقون في قتل الاخرين . 
دارت معركة حامية داخل القصر , بين جنود الملك سبهان وبين اتباع القائد جنكال , فكانت الغلبة للوحوش , وفتحت بوابة القصر , وفتحت الخزائن , بينما هم مشغولون بنهب الخزائن , صاح القائد جنكال : 
- يا اغبياء ... شغلتكم الاموال ... ونسيتم امر الحصار ! . 
- سنجد طريقة للخروج ! . 
- كيف يا حمقى ... جنود الملك عنيجر من جهة ... و الذئب الابيض ورفاقه من جهة اخرى ! . 
صرخ القائد خاجي بجيش الوحوش , طالبا منهم ان يسلموا له الملك سبهان , فرمى احدهم برأسه اليه وقال : 
- خذ ... هذا ما تريده ! . 
خطب القائد جنكال في جيش الوحوش : 
- هذه هي فرصتكم في النجاة ... افتحوا ابواب القلعة ... اقضوا عليهم واهربوا بما تحملون ! . 
فتحت ابواب القلعة , وانزلت الجسور , فأشتبكت الاسنة بقتال حامي الوطيس , تعالت فيه الصرخات , الوحوش من جانبهم يدافعون عن انفسهم محاولين فتح ثغرة للهروب , وسرايا القائد خاجي في محاولة لتحرير القلعة . 
                             *************************** 
كان الذئب الابيض ورفاقه يتفرجون على المنظر , فأنبرى الوزير حواس سائلا : 
- سيدي ... هل نتدخل ؟ . 
- كلا ... ليس الان ... يجب ان يتعب كلا الطرفين . 
- كلاهما عدو لنا ! . 
- يحزنني اراقة المزيد الدماء ... لكن ليس لدينا حيلة . 
التفت الذئب الابيض نحو تليفه ونجود , وطلب ان يكلمهن على انفراد , فدار بينهم حديثا مطولا , ابدت نجود بعض الاعتراضات : 
- اتريدنا ان نذهب في هذه المهمة ونترك القتال ؟ ! . 
- ان المهمة التي اريدكما ان تنجزانها على قدر كبير من الاهمية والسرية ! . 
قبلت تليفه المهمة بدون أي اعتراض , وحاولت تهدئة نجود واقناعها , واخبرتها انه لا يجب ان تعترض على اوامر القائد , فقال لها الذئب الابيض : 
- نجود ... لا شك عندي في شجاعتك ... لكن المهمة في بالغ الخطورة .
اقتنعت نجود واستسلمت للامر , فقال لهما : 
- هيا ... اذهبا الان ... واسرعا في العودة مع الامانة ! . 
انطلقتا على جواديهما مسرعتين , وعاد هو ليقف الى جانب الوزير حواس , اجال نظره في ساحة المعركة , وقال : 
- الان يجب ان نتدخل ونوقف سفك الدماء ! . 
هرع الثوار من كل حدب وصوب , كل الجراد , واطبقوا على الميدان من جميع الجهات , ذهلت الاطراف المتحاربة , فتوقفوا هنيهة عن القتال , صرخ بعضهم في بعض : 
- الذئب الابيض ورفاقه ! . 
اسرع الوحوش الى التحصن بالقلعة , بينما استعد القائد خاجي لمواجهة الذئب الابيض قائلا : 
- لم نأت لاجلكم ! . 
- نعم ... جئتم لانقاذ الملك سبهان ... وهذا هو رأسه بين يديك ... فخذ جنودك وانصرف ! . 
- لكن يجب ان نحرر القلعة ! . 
- القلعة قلعتنا ونحن المسؤولون عن تحريرها ! . 
استسلم القائد خاجي للامر , وامر جنوده من تبقى منهم ان يحملوا المصابين وجثث موتاهم , فتوجه الذئب الابيض الى الوحوش قائلا : 
- امامكم طريقان ... الاول ... الحرب ... والثاني ... ان تتركوا ما نهبتموه وترحلوا بسلام ! . 
عم الاضطراب بينهم , وطلبوا مهلة ليقرروا , فأمهلهم يوما واحدا فقط . 
                                ********************* 
حاول بعضهم الهروب ليلا , لكنه لم يفلح , سرعان ما القى الثوار القبض عليه , فكبلوه وصادروا كل ما لديه , واختار عددا غفيرا منهم الاستسلام , فيتنازل عن كل ما لديه ليعود الى وطنه سالما , بينما اختار الاخرون الحرب . 
جلس القائد جنكال وضباطه يعدون ويتدارسون الخطط , يبحثون عن خطة يمكنهم من خلالها احداث ثغرة بين الثوار , ثم الفرار بما حملوه من نفائس , تاركين الاخرين فريسة لويلات الحرب . 
                                ************************ 
في صبيحة اليوم التالي , استعد جيش الوحوش للمواجهة , مواجهة مصيرية , ففتحت بوابات القلعة وانزلت الجسور , وبدأت افواج الجيش بالخروج , لتشتبك بقتال دامي , امتزج فيه الغبار المتصاعد مع الدماء النازفة , تهاوت الرؤوس , وتمزقت الاجساد , وخيمت اشباح الموت على المعركة . 
لاحظ الذئب الابيض تنقل بعض البغال المحملة بالصناديق , تتحرك خلف ساحات المعركة , وكأنها تنتظر حدوث فسحة للهروب , فأمر الضابط بريبر وسندال ان يأخذا بعض المحاربين ويكمنوا لها في مكان ما خلف الميدان , وامر الوزير حواس ان يسمحوا للبغال وسائقيها ان يخرجوا بسلام , فظن القائد جنكال ان الفرصة اصبحت مؤاتية لهروب البغال , فأمر سائقيها ان يبعدوها , وحال هو ورفاقه بينهم وبين الثوار , حتى تمكنوا من الخروج , حتى اذا ما ابتعدوا كثيرا , ترك القتال ولحق بهم مع رفاقه , فرحين مبتهجين . 
في طريق الفرار , فاجأهم الضابط بريبر وسندال ومن معهم من الثوار , احاطوا بهم من كل الجوانب , لم يكن هناك طائل من القتال , فقرروا الاستسلام .    
اسرع رسول الضابط بريبر ليبلغ الذئب الابيض بالامر , الذي قرر ان ينهي الاقتتال , وينسحب من المعركة , ليترك المجال مفتوحا للمفاوضات بعد ان اصبح جيش الوحوش بلا قائد . 
                             ******************** 
تليفه ونجود وصلتا الى المكان المطلوب , اقتربت من كوخ قديم , لتكلم الرجل العجوز جوحي : 
- انت جوحي العجوز ؟ . 
- نعم ... انه انا ! . 
اقترب منها , نظر اليها متفحصا اياها وقال : 
- لابد انك تليفه ؟ . 
- هل تعرفني ؟ . 
- كيف لا ... لعلك نسيتي من اكون ؟ . 
- من تكون ؟ . 
- جوحي الحكيم ... مستشار الملك شكاحي ! . 
  حالما سمعت بذلك , هبطت من جوادها هبوطا , وانحنت امامه معتذرة , لتقول : 
- عذرا سيدي ... لقد امرني الذئب الابيض ان اصطحبك والامانة التي في حوزتك .. واعود بكما سريعا . 
- لا بأس ! . 
دخل مسرعا الى الكوخ , وخرج بصحبة شاب ثيابه رثة , مرقعة وممزقة , حاملا كيسا متوسط الحجم , صعدا على ظهر جواديهما , وانطلق الجميع . 
اقتربت نجود من الشاب , نظرت اليه نظرات تفحص , وقالت له : 
- معتوه ... قذر ! . 
استشاط غضبا , وحاول ان يضربها , لكنها تفادت ضربته , ووجهت اليه ضربة اوقعته من ظهر جواده , وترجلت لتكيل له المزيد من الضربات , حاولت تليفه ايقافها , بينما هرع العجوز جوحي نحوه , ساعده على النهوض , نافضا التراب عن ملابسه , فنظر نحوها وقال : 
- حمقاء ... متوحشة ! . 
شنت هجوما اخر عليه , لكن تليفه امسكتها , ولاذ هو خلف الرجل العجوز , وقالت له : 
- جبان ! .  
حاول العجوز اصلاح الامر , واستمروا بالمسير قدما , لكن نجود وذلك الشاب استمرا بتبادل الكلمات النابية . 
                      ****************************** 
عمت الفوضى والاضطراب فيما بين جيش الوحوش داخل القلعة المحاصرة , اتهم بعضهم بسرقة بعض , وتشكل بعضهم على شكل عصابات اتخذت لها اماكن خاصة , وسيطر بعضهم على مخازن الطعام , والبعض الاخر سيطر على موارد المياه , فأقتتلوا فيما بينهم , حتى اصبحت الحياة داخل القلعة كالجحيم , فقرر الكثير منهم الاستسلام للثوار .  
فتحت البوابة , وشرعت افواج المستسلمين بالخروج , فوجا بعد فوج , سلموا كل ما لديهم من ذهب او فضة , وخضعوا للتفتيش , ومن ثم رحل كل الى بلاده خال الوفاض , ولم يبق في القلعة سوى عدة عصابات متناحرة , لا زالت تطمع للحصول على المزيد من الاموال والنفائس , رغم شحة الماء والطعام وحصار الثوار .
كالعادة , قرر الذئب الابيض التريث والانتظار . 
 
******************** يتبع انشاء الله 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/11



كتابة تعليق لموضوع : الذئب الابيض ! ح8
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : متابع ، في 2013/06/11 .

كم انت رائع
ماهذا الوصف كأنني أعيش بالميدان
انتظر الحلقة الأخرى بشغف






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد حسني عطوة
صفحة الكاتب :
  احمد حسني عطوة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تضامن شعوب الربيع العربي  : ا . د . لطيف الوكيل

 اه من حبّ يقين ثابت في كل جين  : سعيد العذاري

 تحقيق الكرخ تصدق اعترافات 5 متهمين ابتزوا شخصا بعبوة ناسفة‎  : مجلس القضاء الاعلى

 منصب محافظة بغداد!  : حسين نعمه الكرعاوي

 قرار اغلاق مكاتب البغدادية انتكاسة لحرية الصحافة  : هادي جلو مرعي

  مجلس النواب ينهي دورته الانتخابية الثالثة بعقد جلسة تداولية لتصويب العملية الانتخابية 

  للأسف العراق مازال عظيما!  : هادي جلو مرعي

 كلنا اخوة في الإنسانية ... هذا ما يؤكده القرآن الكريم  : رضا عبد الرحمن على

 أنا وحبيبتي والقلم  : حسين باسم الحربي

 الغربان تدافع عن الشيطان من عمان  : فراس الغضبان الحمداني

 قصة وعبرة عن شهيد مغيب!  : قيس النجم

 معركة الطف بين الأمس واليوم.  : طاهر الموسوي

 ندوة (تأثير قوانين الانتخابات على المشاركة السياسية للمرأة) في دار الثقافة والنشر الكردية  : اعلام وزارة الثقافة

 طائرات عراقية تقصف "داعش" داخل الاراضي السورية

 رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي يستقبل عدد من الجرحى الابطال  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net