صفحة الكاتب : امجد نجم الزيدي

أفق القراءة والعلاقات الأحالية للنص قراءة في مجموعة (هذا غبار ... دمي) للشاعر حيدر عبد الخضر
امجد نجم الزيدي
        إن التحفيز للذائقة القرائية يقوم على إيجاد المشتركات بينها وبين النص بكل أبعادها الصورية والدلالية، وبتلك المشتركات تتجدد الصلة بالنص مع كل قراءة، حيث التراكم الزمني للذائقة، والذي يولد نظرة واتجاهات جديدة، بكيفية التعاطي مع رؤية النص.
       حيث إن الشعر سلسلة غير منقطعة من التوالدات التي تنمو وسط بنية مشروطة تدعى (النص)، حيث تتوجه القدرة الإيحائية والاحالية للغة وفق مسارب بنائية مخصوصة، كوحدة نصية منتظمة وفق تصورات معيارية، على اعتبار إن النص كبنية مخصوصة، ينشأ داخل المنظومة الثقافية والاجتماعية، حتى وإن كان يبني نفسه وفق تصورات (المحتمل الدلالي) كما تسميه كرستيفا، مما يجعله منفتحا على تعدد القراءات، ونصا متناميا يستفز تلك المنظومة بمعياريتها التي تحكم ذلك التغيير والتنامي المنضبط وفق توجهات النص وبنيته العلامية.
       فمشتركات نصي القراءة والكتابة، أو ما يسمى بالقارئ الضمني الذي يحدد أفق القراءة، كمتصور ذهني أولي يواجه القارئ، ويحدد الصورة التي سيبني بها موقفه تجاه النص، أي إن تلك المشتركات هي ليست صيغ واقعية مباشرة داخل النص، وإنما هي مجموعة من البناءات والعلاقات الأحالية، التي تنشأ مع القارئ، كذائقة متفردة تحاول – داخل النص – من لظم مجموعة من العلاقات، لتنشأ لها نصا يتواءم ويوافق افتراضية محتملة لأفق القراءة، بعيدا عن ما من الممكن أن تنتجه من علاقات القراءة الحقيقية، أو التعامل مع النص بصورة واقعية وإجرائية تأويلية، وإنما هي اشتراطات وأدوات  خاصة بمتلقي النص.
      فلو قرانا مجموعة (هذا غبار.. دمي)* للشاعر حيدر عبد الخضر، لرأينا العلاقات الاحالية واشتراطات القراءة التي تولدها النصوص، فنص (أمنية) الذي منه المقطع التالي:
كم حلُمنا بالبحر
حتى أصبحت قلوبنا
     مالحة
يرينا مجموعة من العلاقات التي ربما تشكل متناً افتراضيا للمشتركات الدلالية، التي تقوم عليها ذائقة المتلقي، وذلك من خلال الدلالة التي تولدها العلاقة بين (حلم – نحن) ، (قلب – نحن ) بالمقابل مع (حلم"نحن" – بحر"هو") و (قلب"نحن" – مالح"هي")، والتي ربما تحمل تضمين (نحن) السابقة، ومن هذه العلاقات تطفو العلاقة التالية (نحن والبحر ونحن والملوحة) التي ربما هي مولد لتلك المشتركات، التي يقترحها المتلقي للنص، وإن كانت العلاقة الأولى التي هي (نحن والبحر) قائمة في أفق افتراضي وهو ( الحلم)، عكس العلاقة الثانية القائمة على شيء مادي وهو (القلب)،، بيد إنها ليست علاقة اشتراطيه مباشرة، وإنما إيحائية، تفترضها العلاقة السابقة، وتولدها المشتركات المرجعية والاحالية ما بين البحر والملوحة، وهذا كله لإيجاد أرضية تنطلق منها احتمالية الدلالة وتوالداتها المفترضة، مما يجعل المقطع السابق قابلاً لإنشاء العلاقات الاحتمالية داخل فعل القراءة وبنيته الإجرائية، بالاعتماد على المشتركات بين النص والذائقة القرائية التي استندت على المشتركات المرجعية التي قامت عليها تلك العلاقات، واعتبارها قاعدة لتوالد الدلالات.
     أما المقطع:
كم فكرنا باجتياز
   الصحراء
الى أن جفت أرواحنا...؟
هكذا خرجنا من دكاكين
      الحروب
وفي حقائبنا....
جحافل من الأًسَر
   المعطوبة...
وهذا المقطع يرينا أيضا علاقات تشبه العلاقات السابقة، والتي تنبني على مشتركات بين المتلقي والنص، تنهض كعلامات دالة ومحددة لأفق القراءة، أي الأفق الذي ستبنى عليه القراءة، وفق الإحالات المرجعية المفترضة، وإن تحررت على مستوى احتمالية الدلالة وانفتاحها داخل الفعل القرائي.
      وتظهر تلك العلاقات بين ضمير (نحن) المضمر داخل مفردات النص، من أفعال وأسماء والذي يوحيه الضمير المتصل (نا)، (فكرنا، أرواحنا، خرجنا، حقائبنا)، والعلاقات الاحالية مابين (الصحراء و الجفاف) و (الحروب وجحافل من الأسر) وأيضا (حقائبنا ومعطوبة) وان لم تكن بصورة غير مباشرة، والتي من الممكن للمتلقي ان يبني عليها لاحقا في متن النص القرائي.
    أما نص (سرير العائلة):
مالي كلما
تطلعت في العائلة
أصابني دوارُ
   العائلة
 
مالي كلما نظرتُ
إلى البحر
أدركت سر 
الرحيل
ففي هذا المقاطع نرى العلاقات قد أخذت طابعا أخر، إذ لم تبنى وفق متصور مباشر كعلاقة البحر بالملوحة في النص السابق، وإنما قامت على علاقة افتراضية بين الدلالات المهيمنة للمقطع، وهي (أنا) والمائدة والعائلة، وهذه الدلالات هي التي تلعب دور المؤثر الأولي، الذي ينشط عملية  التحفيز القرائي وإيجاد المشتركات، ويفعل ديناميته الاحالية، التي تبني العلاقات العلامية والدلالية، ويستمر النص على هذا المنوال في المقاطع اللاحقة، كالعلاقة بين (أنا) والبحر والرحيل في المقطع الثاني. 
أما المقاطع التالية:
(يسألونك عن الساعة أيان مرساها)
        أرجو ألا تنسفَ
          ما تبقى
         من بلادة
        الانتظار
       لتقولا بلغة
       مستهجنة
(إنما علمها عند...)
   لنعود الى الاسرة
       ورقابنا
   مثقلة بالحنين
فتستغل التناص مع الآيات القرآنية ، ولم تخرج المقاطع من الهيمنة الدلالية للآيات، ربما في المستوى البنائي الأولي، الذي يحدد أفق القراءة، أو ما أسميناه المشتركات بين النص وذائقة المتلقي، حيث إن الآية الكريمة ( يسألونك عن الساعة أيان مرساها) (النازعات 42 – الأعراف 187)، ارتبطت بدلالة أخرى داخل المقطع وهي (الانتظار) الذي يحقق العلاقة الافتراضية بين الساعة والانتظار، وأيضا ارتباطها بالآية الأخرى التي هي آية مجتزئة وليست كاملة (أنما علمها عند..)، وقد أعطى الشاعر كلا الآيتين تأويلات خاصة به من خلال استخدام الإشارات  – الإشارة للآية من سورة النازعات بالساعة البايلوجية و الآية الأخرى من سورة الأعراف بالساعة الميتافيزيقية – هو توظيف مقصود، أراد به الشاعر أن يبني رؤية دلالية تعيد توجيه النص والآيتين  لرؤية جديدة، بيد إن هذا التضمين لهاتين الآيتين ومن خلفهما السورتين -  مع العلم بان كلا الآيتين موجودتين في سورة الأعراف (يسألونك عن الساعة أيان مرساها. قل إنما علمها عند ربي... إلى أخر الآية) (الأعراف: 187) -  بيد إن استخدام هذه الإشارات لم يدعم الدلالة للآيتين إن كانتا في سورتين مختلفتين أو في نفس السورة ولم توجهها توجيها جديدا، مع الافتراق الواضح بين تفسير السورتين، بيد إنهما نهضتا كمحفز دلالي لإيجاد المشتركات البنائية، التي تبني المقطع وتبني الصورة الافتراضية لأفق القراءة، أو ما سيؤل إليه نص القراءة داخل العملية القرائية والتأويلية، إذ لم نجعل قراءتنا السابقة كتأويل للعلاقات الاحتمالية للنص، وإنما حاولنا إعطاء متصور للقيمة الدلالية؛ التي جمعت كلا الآيتين بالاشارات التي وظفها الشاعر، والتي استندت على القيمة الاحالية لهما، وفتحهما على العلاقات الكامنة في بنية الآيتين، وعلاقاتهما داخل النص، أي إن تلك الإشارات وارتباطاتهما بالآيتين نهضتا كمشترك دلالي أولي، قائم على الأفق الاحالي للقراءة كمتصور ذهني، قبل تفعيل اجرائيتها.
        في أعراف الكتابات السردية يتكرر دائما مصطلح (الحبكة)، فهل توجد هذه الحبكة في الكتابات الشعرية التي استندت على السرد أو ما يعرف بالسرد/شعري، إن المدقق في هذا النمط الأسلوبي من الكتابة سيجد بأن هناك حبكة تتخلل تلك الكتابة الشعرية وخاصة و بصورة واضحة في الملاحم الشعرية الكبيرة للكثير من الشعراء حتى عدت من أهم المظاهر الفنية التي تميز فيها جيل شعري مهم في الساحة الشعرية العراقية والعربية، وخاصة كما أظهرها السياب في ملحمتيه الشهيرتين (المومس العمياء) و(حفار القبور)، وهناك من الشعراء من تظهر على كتاباتهم مظاهر خادعة لتلك الحبكة، وهي بالحقيقة مجموعة من البؤر السردية، وتظهر هذه البؤر في مجموعة الشاعر حيدر عبد الخضر، والتي ستلعب دور المشتركات البنائية لأفق القراءة، حيث إن هذه البؤر السردية، تظهر على السطح  وكأنها هي التي تسيطر على مقاليد النص كحبكة أو كخطاطة سردية تفرض هيمنتها الخطابية على دلالاته  وعلاماته، بيد إن المتفحص لهذا الأسلوب الكتابي يرى بأن تلك السيطرة مبنية على علاقات وهمية سرعان ما ستتبدد، عندما تتقد احتمالية الدلالة، من خلال تسليط رياح القراءة التي ستجبر تلك الدلالات للخضوع لإعادة تمظهر في بنيتها الإجرائية والاحالية.
لذلك فنص (هكذا تقطف الأناشيد):
عليَّ ما على...
الراسخ في المحنة
أن أثير.. أو أنبه
هذا هو دوري
بينكم أيها السادة
ربما ستدركون ذلك
بُنيَ على تسيد تلك البؤر السردية، التي تخللت مقاطع النص والتي لعبت دور المشتركات البنائية التي قد تظهر أمام المتلقي مفعلة افتراضية  أفق القراءة قبل تحقق النص بفعل إجرائية القراءة، التي ستحرر تلك المشتركات، وغيرها من الدلالات، وفق المحتمل الدلالي الذي من الممكن أن يسبح فيه النص، وقدرته على فتح فضاءه وتحريك دلالاته.
      فنلاحظ إن النص قائم على راو بضمير (أنا) المتكلم يأخذ دور الحكواتي، الذي يوجه خطابه إلى الآخرين، متلقي نص المحكي، والذي يسرد فيه عدة أفعال ترتبط به وبهم، تأخذ تلك الأفعال دور البؤر التي تتجمع حولها دلالات النص مكونة مجموعة من المقاطع، أو الانتقالات السردية التي تظهر كمشتركات بنائية تتجمع حولها فرضيات النص ماقبل القراءة الفعلية، ومابعد الكتابة، فأول مقطع يرينا بأن مجموعة دلالاته تتمحور حول لفظة (دوري)، والتي تحدد صلة ارتباط تلك الانا الساردة بالفعل السردي من خلال (بينكم) المرتبطة بأنتم، ودورها في تحديد تلك البؤر أو المشتركات، التي أوردناها سابقا، وربما تأخذ أيضا لفظة (المحنة) دورا اقل قوة.
أما المقطع:
ربما ستدركون ذلك
   فيما بعد
   ربما تقولون...
        منفعل
        لكنني
   بدينار أصلع
 أختبر ضمائركم...
فيتحدد وفق كلمتي (منفعل) و (ضمائركم)، وارتباط الاولى بشخصية السارد، وارتباط الثانية بأنتم الموجهة اليهم، وهكذا الى اخر النص، الذي ينتظم وفق العلاقة بين (انا) السارد و(انتم) المتلقين والبؤرة السردية المتكونة حول (انا) من خلال دورانها في فضاء تلك الانا والموجهة نحو الاخرون أو انتم، والتي تلعب دور المشتركات البنائية التي تحدد افق القراءة.
 
 
 
* هذا غبار ... دمي (شعر) – حيدر عبد الخضر- دار الشؤون الثقافية العامة – سلسلة تواصل 5 – بغداد 2010

  

امجد نجم الزيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/07


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • انساق بناء النص الشعري قراءة في نص (كل خلايا الله) للشاعرة كولالة نوري  (ثقافات)

    • الجملة الشعرية المحايدة في النص النسوي نص (تعويذة) للشاعرة فليحة حسن انموذجا  (ثقافات)

    • النص المفتوح كنص عابر للشعرية قراءة في كتاب (تاريخ الماء والنساء)  (قراءة في كتاب )

    • توازن البناء السردي في القصة القصيرة جدا مجموعة (صور ونبضات) للقاص فاهم وارد العفريت انموذجاً  (ثقافات)

    • الفضاءات النصية والمعنى الأفتراضي  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : أفق القراءة والعلاقات الأحالية للنص قراءة في مجموعة (هذا غبار ... دمي) للشاعر حيدر عبد الخضر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء الخطيب
صفحة الكاتب :
  علاء الخطيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حافلات المسافرين والوفود تصل الاراضي السورية لاعادة العوائل العراقية النازحة  : وزارة النقل

  " إمام السلام " سيّدي ريحانة المصطفى وقرّة عين المرتضى وفلذة كبد الزهرا وصنو الشهيد بكربلا أبا محمّد المجتبى !  : كريم الانصاري

 حوار وسط الانقاض   : راميار فارس الهركي

 الجندي المشلول قصة قصيرة  : د . مسلم بديري

 خلال جولة ميدانية للجنة المركزية لتعويض المتضررين إلى محافظات بابل، الديوانية، كربلاء، والنجف الأشرف لقاءات مع المحافظين وأعضاء اللجان الفرعية للإسراع في إنجاز معاملات المتضررين من ضحايا الإرهاب  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 سيطرات النجف تلقي القبض على مطلوب بتهمة الإرهاب واخر بجريمة قتل  : وزارة الداخلية العراقية

 طير الزاجل بين المالكي وعلاوي !  : مهند حبيب السماوي

 المهمشين في العمل الجزء الثاني (٢/٢)  : امير الصالح

 افتتاح سمبوزيوم كردستان الرابع في اربيل  : اعلام وزارة الثقافة

 الكونكورد والطائر الأخضر والمؤامرة  : احمد شرار

 الرئيس العراقي يبدا غدا زيارة رسمية الى الكويت تستغرق يوما واحدا

 غداً تنطلق الحملة الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة في إقليم كردستان العراق  : دلير ابراهيم

 الجعفري: جذور الإرهاب تشكل خطرا على العالم ما لم تتم مواجهتها

 التحالف سيقدم مرشحه هذا الاسبوع ولا یعارض تسنم المالكي نائب رئيس الجمهورية

 رسالة الملحقية الثقافية العراقية في لندن  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net