صفحة الكاتب : سليم عثمان احمد

زوجة وإبن بن لادن ..أيام ذهبية في الخرطوم (1-4) (إنه بن لادن ، كل شئ عنه بلسان وإبنه)
سليم عثمان احمد
  يقولون أن كتابا جديدا يحمل عنوان No Easy Day “ليس يوما سهلا” سيتضمن معلومات مغايرة لما تم تداوله على أنه الحقيقة فيما يتعلق بالطريقة التي قتل بها  زعيم تنظيم القاعدة( أسامة بن لادن) الذي أثار الدنيا ولم يقعدها ،حتي مقتله في ظروف غامضة ، بن لادن أرهق وأتعب ودوخ الأمريكان ،حيث يذكر الكتاب أن القوات الخاصة التي قامت بالعملية، وجدت بن لادن أعزل، في وقت كانفيه  يحتضر إثر إصابته بعيار ناري في رأسه.
مؤلف الكتاب “مات بيسونيت” والذي استخدم اسما مستعارا هو (مارك أوين) في تأليفه للكتاب وذلك خوفا من المطاردة  من قبل انصار بن لادن ، هو عنصر سابق في القوات الخاصة البحرية، وقد شارك في عملية اقتحام المنزل المحصن لزعيم التنظيم في 2 مايو 2011 في أبوت آباد بباكستان ، وكان يقف حينها خلف الرجل الذي كان يقود المجموعة المداهمة،  يقول  قاتل بن لادن ومؤلف الكتاب : في ثانية، أطلقت النار عليه مرتين في جبهته، وكانت المرة الثانية وهو يسقط، فتكوّم على الأرض أمام سريره، فضربته مرة أخرى، في الموضع نفسه، ولم يستمر الأمر أكثر من 15 ثانية ، ويضيف أنه بعد أن أطلق زملاؤه النار، اندفع هو بسرعة عبر مدخل غرفة النوم الواقعة في الطابق الثالث، ليجد بن لادن يتحرك في الغرفة ممسكًا بأحدى زوجاته، راكضًا نحو بندقيته من نوع أي كي 47، التي كانت موضوعة على رفّ في الغرفة.
وأشار رجل القوات الخاصة إلى أنه لم يكن لديه حينها أي شك في أنه كان وجهًا لوجه مع الهدف المطلوب إذ (كان في البيوت التي تدربنا فيها أهداف وضعت عليها صور وجهه، وكانت تلك لحظة تكرار واستعادة للذاكرة، وتَمّ الأمر).
بن لادن ولد في 10مارس 1957 وأغتيل على أيدي القوات الأمريكية في  الثاني من مايو 2011  في الباكستان ، ألقت  تلك  القوات بجثته سراً في البحر من على متن حاملة الطائرات ، ترددت قصة إغتيال بن لادن بعد أسبوع واحد فقط من إعلان الرئيس الأمريكي بارك أوباما أكثر من 84 مليون مرة ،  تعتبر قصة إتياله ثالث أكبر قصة أخبارية في العالم في القرن الحادي والعشرين ، والده  رجل الأعمال المليادير السعودي محمد عوض بن لادن ، ترتيب بن لادن وسط أخوته السابع عشر من 52 أخ وأخت ، تخرج ببكاوريس الإقتصاد من جامعة الملك عبد العزيز ليتولي أعمال والده  الذي ترك ثروة تقدر بأكثر من 900 مليون دولار، في عام 1988 أسس بن لادن مجموعة جديدة أطلق عليها اسم (القاعدة )في 1991 وصل الرجل الي السودان ، وتحت ضغوط دولية، غادر إبن لادن السودان في سنة 1996م متوجّهاً إلى أفغانستان نتيجة علاقته القوية بجماعة طالبان، التي كانت تسيطر على أفغانستان. وهناك بان وجهه الحقيقي إذ أعلن الحرب على الولايات المتحدة الأمريكية. وفى سنة 1998م تلاقت جهود أسامة بن لادن مع جهود أيمن الظواهري الأمين العام لتنظيم الجهاد الإسلامي المصري المحظور، وأطلق الاثنان بياناً يدعو إلى: قتل الأمريكان وحلفائهم أينما كانوا، وإلى إجلائهم من المسجد الأقصى والمسجد الحرام. ونتيجة لبيانه ارتكبت القاعدة تفجيرات الخبر وتفجيرات نيروبى  ودار السلام وفي 1999 وضع اسم بن لادن ضمن قائمة المطلوبين التي أصدرها مكتب التحقيقات الفدرالية الأمريكي.
 وفي 11 سبتمبر 2001   تم  تفجير برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ،ومبنى وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ، من قبل 19 شابا من أتباع بن لادن، ما أدى في نهاية ذلك اليوم إلى قتل نحو ثلاثة آلاف 
 الكتاب الجديد الذي يطرح في الأسواق في الذكرى الحادية عشرة لأحداث الحادي عشر من سبتمبر ، ربما يسلط الضوء على رواية جديدة ومغايرة للرواية الرسمية الأمريكية حول إغتيال  بن لادن ، وهو ما قد يسبب له متاعب قانونية نظرا لكشفه بعض المعلومات التي قد تعتبرها الحكومة مساسا بالأمن الوطني، وخيانة للأمانة العسكرية..
قيل كلام كثير حول بن لادن،  وحول الطريقة التي إغتيل بها ، كتبت عنه الاف المقالات وبشتي اللغات، وألفت  فيه عشرات بل مئات الكتب ،حتى  بدت شخصية الرجل أسطورية، أمريكا ودولا كثيرة  كانت تصفه بأنه لم يكن  سوى أرهابي كبير، بينما أنصاره كانوا  يرونه فيه  رجلا مجاهدا عظيما ، لكن ما هي حقيقة الرجل ؟ طالعت كتابا  اخر تتحدث فيه زوجته الأولي  نجوي وإبنه عمر عن الرجل، أردت أن أشرك  معي القراء في مطالعته عنوان الكتاب  : ( إنه بن لادن ) لجين  ساسون، تجد فيه السيرة الكاملة لأسامة بن لادن كما رواها إبنه عمر وزوجته نجوى، ودوَّنتها جين ساسون صديقتهما الموثوقة الكتاب يقع في 490 صفحة من القطع المتوسط ، تتناول  مؤلفته من خلاله  شخصية بن لادن  وأسراره الدفينة، من خلال أقرب الناس إليه إنها  تحاول الدخول  إلى عمق تفكير أسامة بن لادن، يتناول  الكتاب تمركزه في أفغانستان ومغادرتها ،وعودته إلى السعودية، وارتباطه الملتبس بأحداث 11 سبتمبر، كما يرصد تحركاته المعلنة والسرية ،وإقامته الاختيارية والقسرية في مختلف المدن والكهوف، يطرح شبكة علاقاته وتعرُّضه للمخاطر، ومحاولات الاغتيال التي إستهدفته وأفراد أسرته، يتحدَّث عن حياته الزوجية،مع جميع زوجاته، يفصّل علاقته بأبنائه،  الذين كان يطلب إليهم القيام بعمليات انتحارية، والذين حرمهم العلم والطعام! إنه بن لادن كتاب يذهب إلى أبعد من ذلك ،مؤرِّخاً للقاعدة ولأسامة بن لادن شخصيًّا ،ويحدِّد مصير أفراد عائلته،كما يتحدث الكتاب عن أيام ذهبية لبن لبن لادن وأسرته  الكبيرة في مدينة الرياض  بالعاصمة السودانية الخرطوم ، ويتناول إستثمارات الرجل  الرجل الفاشلة في السودان وشبكة علاقاته هناك ومحاولة إغتياله من قبل مجموعة تكفيرية  وهواياته الخ. 
تقول مؤلفة الكتاب :أنه يتضمن معلومات تنشر لأول مرة عن الرجل، وعائلته، وتهدي كتابها الي جميع الأبرياء الذين عانوا أو فقدوا حيواتهم ،في هجمات إرهابية عبر العالم، والي الأسر التي لا زالت تتألم وتتفجع عليهم،وتبدي الكاتبة بعض الملاحظات حول بن لادن، مشيرة الي أن الرجل حرص منذ اللحظة التي إسترعى فيها إنتباه العالم على إخفاء حتي أدق التفاصيل غير الشخصية، المتعلقة به وبزوجاته وأولاده،حيث غذي غياب المعلومات الخاصة عنه وعن عائلته المباشرة مخيلة العالم منذ 11 سبتمبر 2011 وقد نشر كثير من الكتب عنه وعن تنظيمه ، وتشير المؤلفة الي أن كتابها هو الأول الذي يكتب من داخل حياة عائلة بن لادن ويتضمن روايات شخصية مباشرة من زوجته الأولي نجوي، وإبنهما الرابع عمر، وتنوه بأن الكتاب يتعلق بالحياة الخاصة بأسامة بن لادن وعائلته  وتشير الي أن زوجته نجوي عاشت في عزلة إنصياعا لرغبات زوجها  ورغم ذلك لا تعرف  نجوى زوجة بن لادن سواه ، أما الغرب فلا يعرف عنه سوى الإرهابي.
تتحدث نجوى بن لادن هكذا تسميها الكاتبة  جين ساسون حسبما هو متبع لدي الغربيين حيث ينسبون الزوجة الي زوجها لكن إسمها الحقيقي نجوى غانم ،تتحدث عن طفولتها بقولها : لم أكن في ما مضى زوجة لبن لادن بل كنت طفلة بريئة، ترادوها أحلام الفتاة الصغيرة،، أتذكر الفتاة الصغيرة  التي كنتها ، والأيام السعيدة التى تمتعت بها، ، عشت وأخوتي وأهلي في فيلا متواضعة في اللاذقية  السورية تلك المدينة الساحلية الجميلة،حيث عاش سبعة أشخاص في ذلك المنزل  كنت الثانية من حيث الترتيب كان والدي تاجرا وكان يوفر لهذه الأسرة التي هاجرت من اليمن الي سوريا من مهنة التجارة الشاقة حياة مرفهة،ولما كنت الإبنة التي تجلب الفخر لوالديها وأصبحت ناضجة كفاية لأفهم ما يقوله الناس من حولي،صرت أدرك الحديث الودي المتعلق بكل من الجمال الداخلي والخارجي لعائلتي ،وفي طريقة إرتداء ملابسها تقول:لم توافق والدتي وأنا في سن المراهقة على طريقتي في اللبس فهي مسلمة محافظة تغطي شعرهابوشاح وترتدي  ملابس تلفها من عنقها الى أخمص قدميها، وأنا تمردت على هذا اللباس التقليدي ، قاومت توسلاتها بإرتداء ملابس محتشمة ، بل رفضت أن البس  البلوزات  التى تغطي ذراعي أو التنانير التي تصل الي رسغي،وأنا خجلة لأني كنت أجادلها في هذا الشأن وسببت لها مثل هذا الأسى، وتضيف نجوى، لقد شكلت المدرسة لذة فتحت ذهني،وعن هواياتها في الصغر تقول: كنت لاعبة كرة مضرب ماهرة، كما أحببت ركوب دراجتي الملونة،، كنت أرسم المناظر الطبيعية على القماش والأواني الفخارية الناعمة ، تقول أنها فنانة بلا لوحات.
عن كيفية زواجها من أسامة بن لادن تقول:سمعت عرضا أهلي وهم يتحدثون عن زواج عمتي عليا  سرا من زوجها الأول الموسر السعودي الكبير محمد بن لادن،بفضل صداقته المميزة مع الملك السعودي عبد العزيز،كان الزواج قصيرا،رزقت منه عمتي عليا بصببي أسمياه أسامة ثم تزوجت عمتي بعد الطلاق بمحمد العطاس وهو سعودي عمل لحساب عمتي عليا والدة بن لادن وتصف نجوي طفولة أسامة بن لادن بقولها:كان فخورا  لكنه لم يكن متغطرسا،لطالما بدا رقيقا بلا ضعف ورزينا بلا قساوة ، لم التق أبدا مثل هذا الصبي الناعم الكلام ، لم يفكر أحد في أسامة على أنه ضعيف الإرادة برغم مشكلة الوداعة لأن طبعه قوي وحاسم،تقول نجوي أن عمتها عليا والدة اسامة بن لادن كانت تزورهم رفقة اسامة في سوريا فكانت واخوانها يلعبون مع بعض وكانت لهم مغامراتهم الصبيانية ،وتضيف مرت علينا أوقات حزينة، ففي الثالث من سبتمبر 1967 كان والد أسامة بن لادن (محمد)راكبا في طائرة صعيرة سقطت وتحطمت وقتل بسببها وهو في الحادية والستين ومعه أشخاص عديدون اخرون، صدمني  أن أسامة  فقد والده تقول نجوي، وتضيف :فقدت الإنفعال ، مرت أيام الطفولة السعيدة بسرعة كبرى دخلت سنوات مراهقتي فأخذت عواطف غير متوقعة تسري كالدوامة بين إبن عمتي أسامة وبيني ، لم يتفوه أسامة بأي شئ لكن عينيه البينتين أخذتا تشعان بالسرور كلما دخلت الغرفة إرتعشت بسعادة عندما شعرت بإهتمام إبن عمتي الشديد وسرعان ما ستطفو مشاعرنا الخفية الي السطح وتغير حياتنا الي الأبد .
في الحلقة الثانية نتعرف على  كيف تزوجت نجوى ببن لادن  وكيف توالت زيجات الرجل حتي وصلت الي أربع  زيحات .
كاتب وصحافي سوداني مقيم في قطر 

  

سليم عثمان احمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/05



كتابة تعليق لموضوع : زوجة وإبن بن لادن ..أيام ذهبية في الخرطوم (1-4) (إنه بن لادن ، كل شئ عنه بلسان وإبنه)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد العكايشي التميمي ، على عشائر بني تميم هي أقدم العشائر العربية في العراق - للكاتب سيد صباح بهباني : السلام عليكم اولا شكراً جزيلا لك على هذه المعلومات القيمة عن بني تميم. لكن لم أجد نسب عشيرة العكايشية التميمية موجودة في كتابك

 
علّق wadie ، على السودان بطل العالم في علاج وباء كورونا - للكاتب ا . د . محمد الربيعي : الوزير السوداني هو قال بنفسه ادن هل يكدب على شعبه وخصوصا في هاد الصرف لا يمكن اي كاتب وهناك مصادر مباشرة اخي لذلك اد على م بالمصادر اخي و ها انا اعطيك مصدر حتى تتأكد من الخبر https://youtu.be/1OXjunNbgCc

 
علّق هل يجب البصم عند طلب التصديق على الوكالة التي انتفت الحاجة اليها ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم هل ممكن تصديق الوكالة الخاصة بعد 3 سنوات من اصدارها كما ان الحاجة لها قد انتفت والسؤال الثاني هي يجب البصم عند طلب تصديق الوكالة الخاصة رغم من انتهاء الحاجة لها واذا امكن اعطائنا نص المادة القانونية المتعلقة بالموضوع وبأي قانون

 
علّق الشيخ ابو مهدي البصري ، على هكذا أوصى معلم القران الكريم من مدينة الناصرية الشهيد السعيد الشيخ عبد الجليل القطيفي رحمه الله .... : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدناو نبينا محمد واله الطاهرين من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا رحمك الله يا ياخي العزيز ابا مصطفى يا نعم الصديق لقد رافقناك منذ بداية الهجرة والجهاد وعاشرناك في مختلف الظروف في الحل والترحال فوجدناك انسانا خلوقا مؤمنا طيب النفس وحسن السيرة والعقيدة فماذا عساي ان اكتب عنك بهذه العجالة. لقد المنا رحيلك عنا وفجعنا بك ولكن الذي يهون المصيبة هو فوزك بالشهادة فنسال الله تعالى لك علو الدرجات مع الشهداء والصالحين والسلام عليك يا أخي ورحمة الله وبركاته اخوك الذي لم ينساك ولن ينساك ابومهدي البصري ١١شوال ١٤٤١

 
علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : راسم المرواني
صفحة الكاتب :
  راسم المرواني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net