صفحة الكاتب : علي العبادي

مسرحية برادُ الموتى
علي العبادي

تُفتح الستارة...مشهد فيدوي ويتم تنفيذه من خلال (الداتشو)...يبدأ عرضْ المقطع...شخصين يقومانِ بإدخالِ جثتين إلى برادِ الموتى بعد فتح بابِ البرَادْ...وبعد إدخالِهِما وغلق باب البرد ينتهي المقطع. 

دمْ

مشهد استهلالي صامت

(تشتعل الإضاءة)

باحةُ المسرح يوجد فيها مجموعة من الجثثِ المنتشرة في إرجاءِ المسرح زيّ تلك الجثث أبيض...في وسطِ تلكَ الجثث هناك جثتانِ تبدأنِ بالتحركِ...شيئاً...فشيء... وبعدْ محاولات عديدة من الزحفِ في إرجاءِ المسرح يتكئُ أحداهُما على الأخرِ يشكلانِ عدةَ صورٍ توحي بألمهُما المريرِ...بعد أن يقفانِ على قدميهِما يقومانِ بعمليةِ بحثٍ بين تلك الجثث لفترةٍ قصيرةْ.

دمْ

(تشتعل الإضاءة)

(يوجدَ في  أعلى وسطِ المسرحِ ساعة)

شحص1: ضجيجُ ذاكرتي يهزني كأرجوحةٍ في الهواءْ.

شخص2:ضجيجُ قلبي مسخً عواطفي.

شخص1:تتقدمُ الأيامُ وتسيرُ بلا توقفٍ وأنا أموتُ بالتقسيط ِالمريحْ.

شخص2:النهارُ يلثمُ أحلامَ الليلِ.

(مؤثر لصوت الساعة...يقوم شخص1 بتحطيمها يتوقف صوت المؤثر)

شخص1: آلةُ الزمنِ جعلتْ من نفسِها مطرقةً على أحلامنا.

شخص2: والضجيجُ جعلَنا مساميرَ لهذهِ المطرقةْ.

شخص1: أيامنُا أصحبتْ كلعبةِ طفلٍ ضائعة.

شخص2:بل نحنْ كلعبةِ طفلٍ ضائعةْ وليستْ أيامنا.

شخص1:(يصلُ إلى مرحلةٍ من الانفصامِ...ويبحث في إرجاءِ المسرحْ):هنا لا لا لا...هنا لا لا لا...هنا...لا لا لا.

شخص2:عن ماذا تبحثُ؟

شخص1:عن ابتسامات طفولتي التي تناثرت أشلائُها على أبوابِ السلاطينْ.

شخص2:أوجدتَها؟

شخص1:كلا

شخص2:إذا أردتَ أيجدَها عليك العثورَ على تاريخٍ ممزق.

شخص1:سأعثرُ عليها.

شخص2:أتحبُ إن أساعدكَ في البحثِ.

شخص1:أكون شاكراً لكَ.

شخص2:(يصلُ إلى مرحلةٍ من الانفصامِ ويبحثُ مع شخص1 في أرجاءِ المسرح...يعثر على بابٍ مرميةٍ في باحة الخشبة يرفعُها)هذا ما تبحثُ عنه.

شخص1:لا ليسَ هذا.

(يستمران بالبحث)

 

 

(يقوم شخص2 بقلبِ سلة النفايات والتي حجما حوالي نصفِ مترٍ ويبحثُ  بين النفاياتِ عندما لا يجدَ شيئاً يبحث في داخلْ السلةِ ومن ثمَ يصرخُ) أينْ..أينْ.

شخص1:إنا هُنا.(يعثر شخص1 على شخص1 نائم باحة الخشبة يتأملهُ)هذا.

شخص2:(يأتي إليه بإحباطٍ عندما يصلُ)على ما إذن.

شخص1:انهُ هو.

شخص2:لا اعتقدُ.

شخص1:انهُ هو .

شخص2:لا اعتقدُ.

شخص1:لا تعتقدُ.

شخص2:اعتقدُ انهُ هو.

شخص1:لا اعتقد.

شخص2:انهُ هو.

شخص1:لا اعتقدُ.

شخص2:هو الذي.

شخص1:انه نائمٌ لنوقضه من النومْ.

(يقومان بأيقاضهِ من النومِ من خلالِ تحريكهِما لجسدهِ الممدْ).

الاثنان:قمْ أنتَ يا رجل 

شخص2:قمْ.

شخص1:يا رجلْ.

(يقومْ الاثنان من سحبهِ وإيقافهِ على قدميهِ شخص3 ينظرُ إلى شخص1 وشخص2 متأملاً أيهما بضجرٍ...يتصارعونَ في ما بينهما لمدةِ دقيقتين...يسقطَ شخص1 ضحيةً لشخص3...ثم يسقطُ شخص2 ضحية لشخص3).

شخص3:(يجلسُ على ركبتيهِ...وينظرُ إلى الجمهورِ بغضبْ)

شخص1+شخص2:(يرفعانِ رأسيهِما أو نصفَ جسمهُما ويبقيانِ مستلقيانْ على الخشبة)

شخص1:أينْ؟

شخص2:أينْ؟

شخص1+شخص2:أينْ؟

شخص3:(يقوم ويدور حولَهُما)منذُ زمنٍ طويلْ وانتمْ تصرخونْ.

شخص1:لكن صراخَنا لم يجدُ نفعاً.

شخص2:ليوقظَ أحلامُنا التي تجمدتْ في بردِ الموتى.

شخص3: وهل تسميَ عفونتكُم أحلاماً؟

شخص1: هذه ليستْ عفونة؟

شخص2: وهل تُسمي نفسكَ إنسانْ؟

شخص3: إنسان...إنسانْ! سأقتص من ألسنَتكُم الثرثارة 

شخص1:إن قتلتَ فينا لسانَ الجسدِ...

شخص2:لن تُقتلَ فينا لِسنا الروحِ!

شخص3:سأقطعكُم أرباً أرباً و أرميكُما  في........

شخص1:(يضحك بسخرية...إلى شخص2) يرمينا.

شخص2:( أيضاً يضحك بسخرية...إلى شخص1)يرمينا. (إلى شخص3):أينْ في برادِ الموتى.

شخص1:السنا في برادِ الموتى؟

شخص3: ماذا تُريدانْ؟ 

شخص1:أين؟

شخص2:أين تبحثُ عن أين!

شخص1:لا افهمُ ماذا تعنيا.

شخص1:ابحثُ عن ابتساماتي.

شخص3:(إلى شخص2) وأنتْ؟ 

شخص2:ابحثُ عن تاريخٍ مجهولْ في فضاءاتِ قُبحِكَ.

شخص3:(إلى شخص1 مشيراً إلى يسارِ المسرح) هناكَ ابتساماتُك التي تبحثُ عنها إلا تسمعَها(صوتُ طفلٍ يضحك) (يركضُ شخص1 باتجاهِ يسارِ المسرحْ ومن ثمَ يعودُ إلى مكانهِ يصاحبَ موقفهُ هذا هستريا صارخاً)وجدتُها...وجدتُها...وجدتُها...

شخص3:( إلى شخص2 مشيراً إلى يمينِ المسرح) هناكَ التاريخُ الذي تبحثُ عنه ألا تسمعه(صوتُ طفل يبكي) (يركض شخص2 باتجاهِ يمينِ المسرح ومن ثمَ يعودُ إلى مكانهِ يصاحبَ موقفهُ هذا هستريا صارخاً) لن أجدهُ...لن أجدهُ...لن أجدهُ...

شخص1:لم أجَدها...لم...أجدَها..

شخص2:(إلى شخص3)لماذا لا تبحثُ معنا؟

شخص3:اجل بحثتَ معكما...و أرشدتُكم إلى الطرقِ التي تبتغونَها.

شخص1: أتعرفُ معنى الحياة .....

شخص2:في براد الموتى!

شخص3:أتعرفا معنى الحياة التي أنتُما فيها؟

(شخص1وشخص2 يتقدما باتجاهِ شخص3 ويقوم شخص1 بسحب اليدِ اليسرى لشخص 3بعنف ويقوم شخص2 بسحب اليدِ اليمنى لشخص3 بعنف شخص3 يحاولَ التخلصَ منهما)..

شخص3: ماذا تُريدانِ:

شخص1:الخروجُ من هذا البرّاد!

شخص2:الخروجُ إلى الأبدِ.

شخص3:سأخرِجَكُما!

(شخص1 و شخص2 يتركونَه فرحينْ)

شخص1 و شخص2:حقاً ستخرُجَنا !

شخص3:سأخرُجَكُما...من هذا البراد...ومن عفونتهِ...مقابلَ إن تختاروني مسؤلا عنه.

شخص1وشخص2:موافقان.

شخص3:إذن ...أنتما منذ اليوم ستعيشانِ حياةً سعيدة...خارجَ هذا البراد.

(شخص1وشخص2 بفرح كبير احدهما يمسك يد الأخر)

شخص1:أ حقاً؟

شخص:أ حقاً؟

شخص3: اجل الم تصدقا؟

شخص1:سنودع...

شخص2:عفونةَ...

شخص1:هذا البراد.

(يقترب شخص3 منهما ويقوم بإزالةِ وتمزيق القماشِ الأبيضِ الذي يرتديا... بعد إزالتهِ القماش من جسدهما) 

شخص1: الحياةُ خارج البراد...بانتظارَكُما.( شخص3 يختفي من خشبةِ المسرح)

(دمْ...ثم تشتعل الإضاءة تدريجياً... مشهد فيدوي...يبدأ عرض المقطع...شخصين يقومان بإخراج الجثتين من براد الموتى بعد فتح باب البراد...وبعد إدخالهما ينتهي المقطع...دمْ...ومن ثم تشتعل الإضاءة)

(شخص1وشخص2 منبهران تائهان في باحة الخشبةِ وكأنهما دخلوا إلى مدينة لأولى مرة... شخص1 يجلس على ركبتيه في وسط المسرح وشخص2 يلصق نفسه به ...يشكلان تمثال يرمز إلى الحلم إلى النصر...ومن ثم تنخفض الإضاءة تدريجياً...دمْ...تشتعل الإضاءة تدريجياً...وهما على هيئة تمثال يبدأ حوارهما...مع كل جملة يقومان بإلقائها...ينفصلان عن بعضهما ).

شخص1:انهُ رجلٌ نبيل.

شخص2:وطيبٌ أيضاً.

سخص1:أ استطيعُ بعد ألان رسمَ ملامح حياتي القادمة؟

شخص2:ا استطيعُ استئصالَ برودةَ ذلك البراد اللعين من جسدي؟

شخص1:بلا شكِ نستطيع.

شخص2:أ.. استطيعُ....

شخص1:أكيدْ تستطيعْ.

(بعد انتقالهما في باحةِ المسرح من مكان إلى أخر وكأنهُما يبحثان عن شيء...وقد بدا الحزنُ على وجههُما ...بعد إن لم يجدا ما يبحثانِ عنه)

شخص2:أ هذا الضياعُ؟ يسمى حياةً سعيد!

شخص1:عندما تصبحُ ذاكرةَ المرءِ دخان...تسمى حياةً سعيد.

شخص2:ماذا وجدتَ في هذه الحياةِ؟

شخص1:لم أجدْ سواكَ.

شخص2:إذاً أينْ الأمسْ؟... و أين اليوْم؟... و أين غدْ؟

شخص1:في مدفئةِ الأحلامْ.

شخص2:ومتى نرَاها؟

شخص1:عندما تحترقْ.

شخص2:لا أريدُ ا ن أرَها تحترقُ...سأرحلُ إلى ذلك البراد.

شخص1:سآتي معكَ.

(يظهر شخص3 وقد ظهرَ بملامح عظمةٍ وترف...ينظرُ الى الشخصينِ...وقد بدأ عليهِما علاماتِ الحزن) 

شخص3:ما الذي جرى لكُما! 

الشخصين:لا يردانْ.

شخص3: كيفَ حالِ الحياةِ خارجَ البراد؟

الشخصين:لا يردانْ.

شخص3:أنها جميلةْ ...أليسْ كذلك؟

شخص1: بجمالِ قُبحِكَ.

شخص2: وبجمالِ لا إنسانيتكَ.

شخص1:أنت وهمٌ في ذاكرةِ الضميرْ.

شخص2: وجرحُ الأيامِ الثكلى.

شخص3:وما علاقتي بهذا كلهُ؟

شخص1:وذلك الوهمُ الذي رسمتهُ لنا.

شخص2:ما الفرقُ ما بينَ أمس البراد ويوم البراد.

شخص3:الفرقُ كبيرْ...من حيثِ المساحةِ...وال...

شخص1:العذابْ.

شخص2:إيُ مساحةٍ تتحدثُ عنَها...مساحةِ الذاتْ المحترقة باللهيبِ الوجع...أم مساحة انتظارِ اللاشيء.

شخص1:لعلَ اللاشيءَ يصبحُ شيء.

شخص2:كيف؟ ونحنُ مجرد ثقوبٍ في آلةِ الناي...

شخص3:أيُها المجنونانْ إراقةْ لكما الحياةُ في ذلك البراد.

شخص1: تعلَمنا في ذلكَ البراد درسانِ...الأول إن لا نكون أنتَ.

(فترة صمت لمدة قصيرة جداً )

شخص3:والدرس الثاني.

(شخص1 وشخص يتقدمان نحو شخص3...يجري صراعاً إيمائيا يستمرُ لمدة دقيقة ونصف...ومن ثمَ يخرجُ يسقط شخص3 منهزماً...ميتاً).

شخص1:هذا الدرسُ...

شخص2:الثاني.

ستار

1-8-2011

  

علي العبادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/02


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • مسرحية عزف نخلة  (ثقافات)

    • مجرد تساؤلات....الأنبار الى أين  (المقالات)

    • مسرحيو كربلاء : الحركة المسرحية في المدينة شهدت تطوراً ملحوظاً بعد عام2003  (ثقافات)

    • الباحث والناقد عمار الياسري:حياتنا المعاصرة تشاكلت بطريقة مخيفة مع ما بعد الحداثة  (المقالات)

    • السينمائي حسين فالح :السينما بالنسبة لي هي البحث عن اجابات الوجود المتعثرة مشكلة السينما في العراق قصر بل انعدام الرؤية الحقيقة لدور السينما  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : مسرحية برادُ الموتى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس لفته حمودي
صفحة الكاتب :
  عباس لفته حمودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دائرة الرعاية العلمية تختتم دورة في ادارة المشاريع  : وزارة الشباب والرياضة

 المعارضة البحرينية: رفض تمثيل الحكم بالحوار يعيدنا إلى نقطة الصفر

 سجية العفو، ورذيلة الغدر  : حيدر الفلوجي

 الحشد والجيش ينفذان عملية استباقية لملاحقة عدد من عناصر داعش جنوب الموصل

 وفد من مفوضية الانتخابات يبحث أفاق التعاون مع كلية الإعلام في جامعة بغداد

 كيف السبيل لتقليل عدد مرشحي المجالس ؟  : علي جابر الفتلاوي

 مشروع وحده الكلمه  : امير الصالح

 ناشطون في الفيسبوك.. ينظمون وقفة في النجف دعما للجيش العراقي

 النفط والموازنة والزفاف الفوضوي  : امل الياسري

 متحف البصرة الحضاري يختتم ورشة لبناء القدرات  : اعلام وزارة الثقافة

  دائرة المعروف اصبحت ساحة معركة مع المنكر  : سامي جواد كاظم

 العراق يعتزم فتح قنصلية له في المناطق الشرقية من السعودية

 ماذا قال الناقوس ؟  : خالد محمد الجنابي

 من يوميات الحزن العربية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 20 الف زائر لمقام "زين العابدين" وإصابة احدهم بنيران "داعش"

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net