صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني

الحكام الظالمين إلى أين؟
سيد صباح بهباني

أن كل الثورات هي امتداد لثورة الحسين عليه السلام ..
بسم الله الرحمن الرحيم

(وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ ) هود/61.
(إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولا) الأحزاب/72.
(وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ ) البقرة/30.
قال رسول الله صلى الله عليه وآله  :"أعظم الجهاد كلمة حق في وجه سلطان جائر".

والمصطفى صلـى الله عليه وآله وسلم قال في حديث "من رأى منكم منكراً فليغيره" .
وصايا الرسول :"يا علي ! حرم الله الجنة على كل فاحش بذئ لا يبالي ما قال ولا ما قيل له ".

قال الإمام جعفر الصادق  : ( ثلاثة لا يصيبون إلا خيرا : أولو الصمت و تاركو  الشر و المكثرون من ذكر الله ).

 ـ أم جمانة : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) :- (من واسى الفقير من ماله وأنصف الناس من نفسه فذلك المؤمن حقاً ).
والرسول صلـى الله عليه وآله وسلم قال : ((المؤمن قد يجبن))
وكانوا الخلفاء يقولون (((أطيعوني ما أطعت الله فيكم)))
ويتحدّث القرآن عن الخلافة والإنسان الخليفة في الأرض، الإنسان الذي تحمّل كلّ هذه المسؤولية ، تحمّل الأمانة الكبرى في النصوص وخصوص في الآيات أعلاه ، وكذلك أن القرآن الكريم يخاطب الإنسان بأنه الخليفة
في الأرض ، ويشرح قصّة الخلق والصِّراع وخضوع القوى كلّها للإنسان عدى نزعة الشّرّ ، ثمّ يتحدّث عن الخطيئة والتوبة والعيش على هذه الأرض ، ثمّ الهدى والرِّسالة .
عجبت لمن يجد قوت يومه كيف لم يخرج على الناس شاهراً سيفه أما حكّام هذا الزمن والذين يترأسون شعوباً إسلامية فبعضهم، ضرب بعرض الحائط هذا النهج الإسلامي في إدارة شؤون الرعية، واتخذ من الاستبداد وقهر الشعوب وظلمها نهجاً له .

وما يحدث اليوم من انتفاضة الشعوب على حكامها كما الحال في تونس ومصر وغيرها من البلاد العربية، ومطالبتها بتنحّي الحكام عن الرئاسة، يوعز بمدى تغلغل القهر في نفوسهم التي ضاقت ذرعاً بأفعالهم..فهل يبرر ذلك خروج الرعية على الحاكم؟وما مدى دور العلماء والدعاة في تحريض الشعوب على رفع الظلم عن نفسها؟

وفي هذا النص تصوير لممارسة الإنسان الشرِّيرة على هذه الأرض،جريمة الفساد وسفك الدِّماء،ونكوص عن محتوى العهد والميثاق..والملائكة،عالم الطّهر والخير والنّقاء،ترى الوجود على الأرض تسبيحاً وتقديساً لخالق الوجود،وتجسيد الخير والسّلام،والإنسان يمارس جريمة القتل والإفساد في الأرض.لذا كان مجيء هذا المولود الجديد يثير التساؤل والاستفهام .
إنّ هذه المحاورة تشرح لنا رؤية القرآن للحياة على هذه الأرض إنّها رؤية الخير والسّلام، ورفض الجريمة، جريمة القتل والإفساد في الأرض ، فقد خلق الإنسان ليعمر الأرض بالعمل الصالح ، والإنتاج والعطاء :

(وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ ) هود/61.

أمانة عليهم حفظها أن وجود الحكام الظلمة المستبدين وسالبين لحقوق شعوبهم يعطي الشعب الحق في الخروج عليهم ومحاربتهم كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله حين ما قال:  ((المؤمن قد يجبن)) .. وعندما جوز الإمام الحسين عليه السلام  للثورة بوجه الطاغية يزيد الظالم الفاسق الفاجر في ذلك الوقت واليوم الظالمين الفاسقين من الحكماء الظلمة....
والحاكم المسلم لابد أن يكون حريصاً على شعبه وأمته ويدافع عنه، برفع مكانتها وإعطائها الهيبة فيسعى للارتقاء بكل الصناعات وتوفير كل الحاجيات ذلك أن هذا الحاكم أمين على مقدرات هذه الأمة والأصل أن يحفظ هذه الأمانة، ويصونها على أتمّ وجه، ومن هنا فإن قام بدوره هذا فإن شعبه ورعيته سيحبه وسيكون قريباً منه ويدعو له بالبقاء والرفعة ويعينونه على ذلك كما فعلت الشعوب الإسلامية مع الخلفاء العادلين.
لكن إذا انحرف الحكام عن دورهم وتخلوا عن مسئولياتهم وخانوا أمانتهم، فظلموا شعوبهم وفرطوا في حقوقهم ومقدراتهم سواء لحسابهم أو لحساب الأعداء، فإنهم يعتبرون في هذه الحالة مفرطين وعلى الشعب ألا يقف ولا يستسلم لهذا التفريط .
وفي هذا الصدد فلابد من ذكر ما جاء على لسان رسول الله صلـى الله عليه  وآله وسلم ((أعظم الجهاد كلمة حق في وجه سلطان جائر))، وفيه إشارة على التمرد ومواجهة هؤلاء الظلمة من الحكام، واعتبر صلـى الله عليه  وآله وسلم ذلك صورة من صورة الجهاد لا تقل شأناً عن جهاد الأعداء، بل إن الأمة لا يمكنها مواجهة أعدائها قبل أن تستقر في بلادها، وتضبط أمورها الخاصة كما فعل الإمام الحسين عليه السلام عندما ثار وقف في وجه الظلم الأموي والذي عمل على توحيد الأمة وإزاحة الظلمة عنها , وتلتها الثورات وليومنا هذا ضد الظلم والظلمة والحق يقال كل الثورات هي امتداد لثورة الحسين عليه السلام.
فمواجهة هؤلاء الحكّام قد تصل إلى درجة الوجوب, ذلك أن السكوت عن المنكر منكر، والمصطفى صلـى الله عليه وآله وسلم قال في حديث "من رأى منكم منكراً فليغيره"، وهذه المواجهة تعد نوعاً من أنواع تغيير المنكر، فما من منكر أشد من المنكر المتمثل في ظلم الحكام لشعوبهم وتفريطهم في حقوق أمتهم، وليس بعد هذا الظلم ظلم فمن واجب الشعوب أن تهب وتتمرد عليهم .. ألفت أنظاركم أن ظالم ليبيا الفاسق يمجد ظالماً ويشيد له تمثال من أموال الشعب الليبي المسكين ، وأن هذا الظالم معرف طغى واستكبر على شعبه ومدى 38 سنة! فهل هذا حق؟ ونعود للموضوع و بما أن مواجهتهم أخذت حكم الوجوب، هل للعلماء والدعاة دور في ذلك؟
ومن هنا يأتي دور العلماء والخطباء في توعية الناس بما لهم من حقوق وما عليهم من واجبات، ويذكرونهم بأن الإنسان وخصوصاً المسلم ينبغي ألا يكون ذليلاً ولا مهاناً، وأن يطالب بحقوقه ولا يسكت عنها مهما بلغه ذلك .
ومن واجبهم أيضاً أن يحرّضوا الشعوب على الحكام الظالمين والمفرطين تحريضاً منضبطاً مفاده مطالبة هؤلاء الحكام إما أن يصححوا مسارهم ويعودوا إلى شعبهم ورشدهم والعدل والحرية أو إزاحتهم عن وجوههم إن ظلوا معاندين وعلى ما هم عليه من ظلم وقهر وتسلط على الشعوب، ولاسيما في الوقت الحالي الذي يشهد انتفاضة الشعوب على الحكام  مثلاً في تونس واليوم في مصر وغداً إلى... فهنا من المهم أن يبين العلماء والدعاة للناس بأن ما يقومون ليس بالفوضى أو التخريب كما يحاول
البعض الزعم، فنحن كمسلمين ديننا الإسلام الذي جاء من أجل أن يحيا الناس في أمن وأمان، وهؤلاء بلغوا الذروة في إخافة الناس وظلمهم، هذا من أبرز مهمات العلماء ومسؤولياتهم تجاه شعوبهم .
وعلينا مرشدين... وأن العلماء أن يبيّن لهذه الشعوب التي تثور على حكامها المستبدين بأن كل قطرة دم تسيل أثناء مواجهتهم وكل روح تزهق إن شاء الله ستكون في سبيل الله، فلا ضير في أن تزهق الأرواح في سبيل تحكيم شرع الله ورد الظلم .
أصوات غير كافية
من خلال ما حدث في تونس وما يحدث في مصر اليوم، فهل ترى أن العلماء قاموا فعلاً بهذا الدور؟ ...
من خلال متابعاتي لهذه الأحداث، فبعضهم قاموا بجزء من الدور والتحريض ضد العلماء والثوار المؤمنين الذي وقفوا مع أبناء شعبوبهم وحرضهم على الاستمرار في مواجهة فرعون الأمة  ـ محمد حسني مبارك ـ ، وضد بعض الوجوه والعلماء الخيرين فأمثال هؤلاء العلماء عملوا على تشجيع الناس على ذلك حتى ينالوا مطالبهم ...
ولكن ينبغي أن يكون صوت العلماء أقوى من ذلك وحضورهم أكثر فاعلية وتواجداً، فينبغي أن يقف العلماء ويتكاتفوا في هذه المراحل لأن الناس يثقون بكلامهم ويطمئنون لهم، وسيزدادون شجاعة إذا وجدوهم يخرجون معهم ويقفون إلى جانبهم في هذه الاحتجاجات مع المتظاهرات والمتظاهرين ، وكم أتمنى أن تجتمع صفوف العلماء فيكون لهم دور بارز في ذلك، ولا يكتفوا بالأقوال، كأن يصدروا البيانات التي تنير لهم طريقهم فهم يعيشون في بلبلة ويعانون من الشائعات التي تنتشر لثنيهم عن احتجاجهم .
فهنا في هذه اللحظات والأزمات يتضح دور العلماء لإنارة الناس, ذلك أنهم ورثة الأنبياء ينطقون من وحي الشريعة وعندما يجمعوا على شيء فهم لا يجتمعون على باطل بل على حق ليسير الناس عليه .
ومن خلال هذه الانتفاضات والمظاهرات فإنني أشدد على العلماء في كل العالم الإسلامي أن يهبوا لإزالة الظلمة في كل مكان، وأذكرهم بأن دورهم غير قاصر على تعليم الناس القرآن والتفسير والعقيدة بل يتعدى ذلك إلى جهاد الحكام الذين يسيرون في طريق الأعداء .

وأنا برأي أن مكانة العلماء في نفوس الشعوب هي شأنها أن تنجح في تحريكها؟ وللعلم أن العلماء كانوا وما زالوا لديهم مكانة عظيمة في
نفوس المسلمين والمسيحيين والديانات كلها ..ولأننا شعب مسلم يدين لله بالوحدانية ويؤمن برسوله وكتبه ورسله ومن هنا فإنني على يقين بأنه متى تكلم العلماء سمع لهم العامة، ولكنني أشير إلى أن الناس لا يثقون بـ((((علماء السلاطين )))) الذين باعوا دينهم لقاء دراهم يتلقونها من الحكام، أما العلماء والدعاة المجاهدون فإن الناس والشعوب يثقون بهم ويأخذون فتاواهم على محمل الجد ويلتزمون بها، وعليهم أن يدركوا بأن تحقيق هذا قد لا يأتي مرة واحدة، فهذا يحتاج إلى أن يستنفروا الناس فترة بعد فترة فلا يقفوا مكتوفي الأيدي يسكتوا إن لم يستجب الناس لهم ويحاولوا مرة أخرى .

ولا خير فيهم !! ولكن، لاحظنا أن من العلماء من لم يعترض على ظلم
الحكام سابقاً، ولكن أصواتهم علَت حين حدوث هذه ألت ظاهرات، في حين أن فئة منهم أمثال المرحوم الشهيد السعيد الفيلسوف السيد محمد باقر الصدر وأخته الشهيدة بنت الهدى ونخبة من العلماء الشهداء السعداء أمثال عائلة الحكيم والخوئي وعلماء الجنوب والشمال والشرق والغرب في العراق سابقاً والدعاة في مصر وتونس وسوريا والبحرين والمنطقة الشرقية من الحجاز  وأن أسمائهم  كثيرة وأذكرها في موضوع أخر... وانهم كانوا وما زالوا يتصدون لهم رغم تعرضهم للمخاطر، كيف تنظر إلى هذين الصنفين من العلماء؟
لا أريد أن أقول إن من سكت في الفترات السابقة هو منافق، فحتى العالم قد يعتري الخوف نفسه والرسول صلـى الله عليه وآله وسلم قال : ((المؤمن قد يجبن)) أي يخاف، ولكن المنافقين منهم، فإنني وغيري من المربين أنفض يدي منهم، فلا خير فيهم فهم باعوا دينهم، ولكن الذين التزموا الصمت ولم ينافقوا فأقول لهم بأنه آن الأوان لأن يتحركوا لاسيما وأن حاجز الخوف قد زال، فلابد لهم أن يقفوا إلى جانب العلماء الذين سبقوهم بالمطالبات ولم يسكتوا عن ظلم الحكام، ولا يضيرهم أنهم سكتوا بالأمس فحينما تزداد قوة الصوت التي تنادي بإزالتهم فإن موعد الخلاص يكون قد اقترب .
وعلينا أن نعي بأن هؤلاء المنافقين ممن يعتبرون أنفسهم علماء فهم يذهبون ويتلاشون ولن يستمع الناس إليهم حتى لو بدؤوا يتحدثون اليوم، فهؤلاء لا يسمع لهم وليس فيهم خير إلا بتوبة صادقة نصوحة، الأصل أن تزداد أصوات العلماء الذين يقفون مع شعوبهم، وأن يُعتبروا مرجعيات للتوضيح وتبيان الحق من الباطل .

وأن بعض العلماء أفتوا بتحريم إطلاق الشرطة النيران على المحتجين..هل فتاوى العلماء في هذه الظروف ممكن أن تفعل شيئاً؟
قد يكون لها أثر كبير، لذا فإن امتناع الجيش في مصر عن إطلاق النار ربما يكون استجابة لفتوى العلماء ..، فأي جريمة أعظم من أن يطلق الجندي على شعبه النيران التي من المفترض أن تطلق في قلوب الأعداء، وهذه الفتوى القائلة بتحريم إطلاق الرصاص يجب أن تنشر ويؤكد عليها بين صفوف الشرطة والجنود فهم أبناؤنا ولهم ضمائر ولو قمنا بتوعيتهم فإنني أتوقع بأن تمتنع فئة كبيرة منهم عن ذلك .
لو عدنا إلى السيرة النبوية والخلفاء الراشدين، للمسنا شعورهم الكبير بحجم المسئولية تجاه رعيتهم، وحرصهم المتناهي على القيام بواجباتهم؟ بم تفسّر ما يقوم به الحكام اليوم؟
عندما كان يتولى أحدهم رضوان الله عليهم الخلافة، كان شعاره ((أطيعوني ما أطعت الله فيكم))، فيأخذ العهد على نفسه، ويعتبر القوي في شعبه ضعيفاً والعكس, فهي العدالة التي قامت عليها الخلافة الراشدة والعادلة .
واليوم فالحكام يتسلطون على الناس ويورثون الحكم لأبنائهم ويزورون الانتخابات، وعندما يطالبهم الناس بأدنى حقوقهم فلا يستجيبون، فلا مقارنة بين هؤلاء والخلفاء الراشدين، لذا ينبغي أن يستمر الناس في الثورة ولو كان لهؤلاء الحكام بقية من عقل أو دين لانسحبوا وسلموا مناصبهم، لينتهي الأمر، ولأخرجوا شعوبهم من أزمة عظيمة، ولكنهم ليسوا بمؤتمنين ولا يهمهم إلا مصالحهم . وأن صورة الإنسان الأضلّ من البهيمة، إنسان الظّلم والكفر والحقد والشرّ والفساد والشحّ ، وصورة الإنسان المتمثِّل للأسماء الحسنى، إنسان الحقّ والعدل والحبّ والإيمان والإصلاح. وقال الشاعر العراقي النجفي في هذا الصدد ونعم ما قال :
طغت سفهاء عامل في البلاد*وفيها أظهروا كل الفساد
لقد ظلموا العباد ولم يخافوا* من الرحمان في ظلم العباد
إذا العشار وافي نحو قوم * تراهم هائمين بكل وادي
وعاملة بها عاشوا فساد* كأنهم بقايا قوم عاد
كأنهم بأموال البرايا* رياح عاصفات في رماد
من التقدير أهل الملك أضحت * تحيي بالسلام على الجراد
وإن بكا الأرامل واليتامى* له لأن الصم من الجماد
فكم نادت بذل واستجارت* ولكن لا حياة لمن تنادي.
والإنسان الحضاري هو الإنسان الذي يسعى القرآن لصـنعه هو إنسان الحقّ والعدل والحب والرحمة .. وما علينا إلا أن نكون رحماء بيننا كما أراد الله وأمرنا سبحانه وتعالى لقوله : (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ) الفتح /29. وتعالوا نضع السواعد ونشدها ضد من ظلمنا ونبني الأوطان ونحمي شعوبنا من كيد الظلمة والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
المحب المربي
[email protected]

  

سيد صباح بهباني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/09



كتابة تعليق لموضوع : الحكام الظالمين إلى أين؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . خليل خلف بشير
صفحة الكاتب :
  د . خليل خلف بشير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مفتش عام الداخلية يستقبل عضو لجنة النزاهة البرلمانية النائب طالب الجعفري  : وزارة الداخلية العراقية

 وزير التجارة : تعاقدنا لشراء 230 ألف طن من الرز والحنطة الكندية لحساب البطاقة التموينية  : اعلام وزارة التجارة

 لا أُجامل على حِساب وطني  : لؤي الموسوي

 قراءة في خطاب المرجعية  ثانياً : الانسان مكرم الا في دائرة التقاعد !   : عمار جبار الكعبي

 اختتام دورة لغة برايل للمكفوفين على قاعات مجمع سيد الشهداء  : فيصل غازي السعدي

 محافظ ميسان يستقبل المهنئين بمناسبة عيد الفطر المبارك  : اعلام محافظ ميسان

 الحكم بعدم دستورية مادة بالموازنة تخول البرلمان تشييد مبنى له

 رئيس الجمهورية يتوجه الى قطر في زيارة رسمية

 وكيف الحالُ سيدتى؟  : فاطمة الزهراء بخيت

 وزارة الشباب والرياضة تقرر اقامة دورة الألعاب الاولمبية المحلية سنويا  : وزارة الشباب والرياضة

 متى ستستيقظ بغداد على صوت البلابل ؟!  : احمد كاطع صبار البهادلي

 جنايات ديالى تقضي بإعدام إرهابي قتل 19 شخصا بالاشتراك مع مجموعة مسلحة  : مجلس القضاء الاعلى

 مركز آفاق المرأة في مؤسسة الشهيدين الصدرين يقيم مهرجانا لبطلة كربلاء.  : خالدة الخزعلي

 الشرطة الاتحادية : تقصف مقرات داعش في حي الزنجيلي

 لإهداره 40 مليار دينار .. حكـم جديد بسجن مديـر عـام المصـرف الـزراعي السابـق  : هيأة النزاهة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net