صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

في انتخابات اتحاد الادباء والكتاب العراقيين الاديب بشار عليوي: لم يبق لنا في عراقنا إلا إتحادنا العزيز إتحاد الجواهري الكبير.. نتسور بهِ تأكيداً لهويتنا الثقافية العراقية الحقيقية
زهير الفتلاوي
  اعداد زهير الفتلاوي  
   قال علي حسن الفواز نائب الامين العام السابق لاتحاد الادباء والكتاب العراقيين ان عمليات العد والفرز انتهت  حملت بعض الوجوه الجديدة للمجلس المركزي للاتحاد  وقد.
       عمليات العد والفرز لانتخابات المجلس المركزي للاتحاد    بحضور نحو 750 اديبا من مختلف المحافظات ، وقد تنافس نحو 100 مرشح على مقاعد المجلس المركزي البالغة 30 مقعدا خمسة منها للكوتا توزعت ثلاثة منها على الأدباء الكرد ومقعد للتركمان ومقعد للسريان."
.وأضاف "تميزت الانتخابات بالشفافية العالية اذ استوفت كافة الشروط بدءا من قراءة التقارير المختلفة للأنشطة الثقافية والمالية والاجتماعية وانتداب كادر قانوني مكون من ثلاثة قضاة وتم رصد عمليات العد والفرز بالكاميرات".واشار الى ان  التنافس كان شديدا وان الانتخابات اسفرت عن فوز 25 زميلا هم حسب تسلسل الاصوات .1-    ابراهيم الخياط2
-      فاضل ثامر 3-      الفريد سمعان 4-      علي الفواز 5-      عمر السراي 6-      احمد عبد السادة 7-      جمال الهاشمي8-      سافرة جميل 9-      خيال الجواهري 10-  عبد الامير المجر 11-  حسب الله يحيى 12-  حنون مجيد 13-  طه الشبيب 14-  ياسين النصير 15-  جاسم عاصي 16-  حسين الكاصد17-  كاظم الحجاج18-  زهير بهنام بردى 19-  رياض الغريب 20-  مروان عادل 21-  عبد السادة البصري 22-  عدنان الفضلي 23-  بشير حاجم 24-  ناجح المعموري 25-  جبار الكواز ".
وذكر  أنه فاز بالكوتا كل من الزملاء الكرد 1-      حسين الجاف 2-      كفاح الامين 3-      عادل كرمياني   وعن التركمان فوزي اكرم ترزي ومن السريان آشور  رميح".
ولفت الى ان المجلس المركزي" سيجتمع بعد ايام لانتخاب الهيئة التنفيذية".
 واثارت انتخابات اتحاد الادباء زوبعة من الاعتراضات وقال بعض الاعضاء من المشا ركين في الانتخابات ان هناك ديناصورات داخل الاتحاد  عليها  ان تغادر،  فيما اعترض  عدد كبير من الادباء 
على طبيعة اجراء الانتخابات حيث عملت بعض التكتلات وحزمة من الاجراءات الحزبية  فيما  يرى العديد من الادباء انهم توقعوا ان الفوز سيكون حليف الشيوعيين لانهم مسيطرون على مقدرات الاتحاد بعد ان تمكنوا من حبك الموضوع جيدا، حيث يؤكد البعض ان الاتحاد هو القلعة الوحيدة التي يمتلكها الشيوعيون ويتحصنون بها 
فقد اكد الشاعر ياس السعيدي ان صناديق الاقتراع هي التي تقرر التغيير من عدمه، فقال: اعتقد ان كل مؤسسة ثقافية تحتاج دائما للتغيير وانا هنا لا اعني الاشخاص قدر ما اعني السياسات. العراق اليوم محكوم بمنظومة  سياسية بلا ضمير للبعض  وللاسف ومهمة الاتحاد الاولى هو ان يكون ضمير هذا الشعب الضاغط على السياسي من اجل ان ينصف الاخير شعبه ويعيد له ولو جزء يسير من حقوقه المشكلة في العراق اليوم هو انه بلد بلا معارضة فالكل يحكم وبالتالي فان الكل يتقاسم ويأكل ويسكت باختصار نحتاج من يتكلم وليس عنده ملف اسود يخاف منه واتمنى من ادارة الاتحاد القادمة ان تلعب هذا الدور نعم المهرجانات وامور الادباء لاسيما الثقافية والحياتية منها امور مهمة ومهمة جدا لكن صدقني كل حقوق الاديب ستعود لو عاد للناس جزء من حقوقهم لان الاديب جزء من مجتمعه وما تقدم لا يمنع ابدا من ان تتم المطالبة بحقوق الاديب بشكل خاص لكن لا اخفيك سرا اذ اقول ان المطالبة بحقوق الناس كل الناس هي الاهم.. وفيما يخص التغيير فلا يمكن الجزم به قبل فتح الصناديق وحساب اصواتها لكن الكل يعرف ان هناك جهات متوقع فوزها وهذا لكن هذا في النهاية لا ينفي تماما امكانية حصول غير هذه الجهات على ثقة الادباء.
فيما اشار الشاعر فارس حرام، رئيس اتحاد ادباء النجف الى ان ترشيحه خطوة لكي يشارك زملاءه، فقال: بعين تنظر إلى وطنٍ تتعقد الحياة فيه يوماً بعد آخر، إلى الدماء التي تسيل في بغداد وأخواتها من مدن العراق، وقد أسهم السفلة من سياسيي العراق بعد العام 2003 بأن يعطلوا فيه آلات الأحلام التي دارت بعد سقوط صنم صدام.. أقول: بعينٍ تنظر إلى هذا الرماد كله.. وبعين أخرى تنظر إلى مربع الأمتار القليلة التي تحيطني بالأمل، وتضم أسرتي وأصدقائي، وإلى ملايين الامتار التي تحيط بمجتمعي الذي أحبه برغم كل ما فيه، مجتمعي العراقي، أقول: بهاتين العينين اللتين تنظران إلى مشهدين مفارقين، بين الموت والحياة.. وبنفس تشعر بهول المفارقات في حياتنا العراقية.. أتقدم ممتلئاً برغبتي في أن احيا، وأن أغير شيئاً ما يحدث مهما كان صغيراً، مهما كان عابراً وهامشياً في عجلة البلد الكبرى.
واضاف: بين زملائي في مؤسسة يقع عليها هم وتطلع كبيران، هي الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق.. اعلنت ترشحي لانتخابات مجلسه المركزي.. إنها خطوة ترضي ضميري في الأقل، بأنني أريد – معهم ومع خياراتهم المتنوعة التي ربما ليس بينها الإدارة الثقافية- أن اكون بينهم، صامداً مثلهم.. أمام طوفان الموت واليأس والظلام.. ومتوجهاً معهم في محاولات التغيير التي لن نهدأ أبداً عن القيام بها وسط هذا الخراب..
اما القاص علي حسين عبيد: فقد اكد على ضرورة التغيير، وقال مخاطبا زملاءه الادباء: أيها الاديب العراقي الكريم اذا كنت غير قادر على مقاطعة انتخابات اتحاد الادباء فتذكر انك مسؤول امام العراقيين جميعا في عدم اعادة صعود (الديناصورات) لقيادة الاتحاد، الانتخاب سري، ولابد أن يثبت الاديب العراقي انه يمتلك القدرة على تغيير الرؤوس التي استمرت الامتيازات والفشل في خدمة الادباء.. لايصح ان يقود الادباء رئيس واحد لثلاث دورات متتالية.. هل الاتحاد مملكة لرئيس الاتحاد ونائبه.
من جانبه قال الشاعر كريم جخيور السعيدي رئيس اتحاد ادباء البصرة: صحيح أن الثقافة ليست بمنجى عن كل ما يحيط بها من أزمات ولكن على المثقف أن يكون أقل أخطاء من السياسي وهو يحاول الدخول في مضمار التنافس الانتخابي ليحصل على مقعد له في المجلس المركزي ولهذا عليه أن يسلك ويعمل بموجهات التنافس النبيل مبتعدا عن الشعارات الكاذبة والتسقيط الرخيص للمنافسين وعليه أن يعرف أن لكل مرشح جماعة من المؤيدين والمريدين وعلى الذين يفوزون بمقاعد المجلس المركزي أن يحسنوا انتخاب المكتب التنفيذي وأن يعملوا بانسجام كجهة (ولا أقول سلطة) تشريعية ورقابية مع المكتب التنفيذي كجهة تنفيذية حتى نكون مثالا يقتدي به السياسي الذي فشل في عملية التوأمة بين ما هو تشريعي وتنفيذي، وعلى المرشح والناخب أن يعرفا أن المثقف العراقي في الداخل والخارج ينتظر ما سيرشح من صناديق انتخابات 5/30 ليدون عليها وعي الشارع الثقافي في العراق الجديد.
اما الشاعر سلام دواي فحذر من البيض الفاسد قائلا: في انتخابات الادباء نأمل ان يفوز الادباء الذين نعرف حجمهم وصدقهم، اتمنى ان يفوز كل من يؤمن ان موائد الخمر هي فقط موائد خمر وليست مؤتمرات تقيمية للابداع ولتمرير (الأشياء)، وان علاقاتنا الاجتماعية هي اجتماعية فقط، وصداقاتنا ليست فوق الإبداع. وان لا تكون الدعوات عبر الخاص (مرحباً أيها المبدع الخطير.. أهلا، انت طبعا مدعو أيها المبدع الأعظم) وبين الخطير والعظيم تسرق الكثير من الفرص، ويسلق الكثير من البيض الفاسد..
واضاف: نحن البعيدون لا مصلحة لنا عندكم سوى ان نتفرج من بعيد على مائدة نتمنى فعلا ان تخلو من البيض الفاسد لانه سيرمى عليكم بالتأكيد، فحذار من البيض الفاسد!
اما الاديب بشار عليوي فقال: لم يبق لنا في عراقنا الحبيب إلا إتحادنا العزيز إتحاد الجواهري الكبير.. نتسور بهِ تأكيداً لهويتنا الثقافية العراقية الحقيقية.. لذا فإن إنتخابات الإتحاد  مطلوب منها ومنا إفراز وجه تجديدي لإتحادنا.. ولا يعني التجديد بالضرورة تغيير كامل لكابينة إدارة الإتحاد الحالية الأهم تغيير مسارات العمل المُستقبلية لهُ والعمل على تجذير وجودهِ في الساحة العراقية
وختم الخاسرون حديثهم بقولهم ان الانتخابات اجريت وفق  صفقات  حزبية  وتكتلات ومجاملات  على حساب المنطق والعدل وهذا لم يقدم شيئا جديد الى عمل الاتحاد . وجر ت الانتخابات ببغداد يوم الخميس الماضي  حيث تنافس 87 مرشحا على 25 مقعدا، خمسة منهم كوتا: 3 للاكراد و1 للتركمان و1 للمسيحيين، وذكرت مصادر من المرشحين عدم وجود قوائم بل هناك توجهات، لكنها ليست توجهات تسقيطية، البعض منهم رشح نفسه بشكل فردي معتمدا على علاقاته، وبعض اعتمد على منجزه، وقد اكد الناقد فاضل ثامر، رئيس الاتحاد: لا وجود إطلاقا لقائمة انتخابية مرشحة ومختارة من قبل قيادة الاتحاد وأن الترشيح الى الانتخابات سيكون فرديا فقط، فيما قال الشاعر احمد عبد السادة عضو المكتب التنفيذي وأمين الشؤون الداخلية في الاتحاد: يحاول البعض اللعب على العديد من الحبال والاصطياد بالماء العكر من خلال الترويج لقائمة أسماء مرشحين محددة والإدعاء بأن هذه القائمة تمثل خيار قيادة الاتحاد الحالية، وأنها خرجت من رحم توافقات الأسماء الواردة فيها، وفي الحقيقة لا توجد مثل هذه القوائم ابدا.

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/02



كتابة تعليق لموضوع : في انتخابات اتحاد الادباء والكتاب العراقيين الاديب بشار عليوي: لم يبق لنا في عراقنا إلا إتحادنا العزيز إتحاد الجواهري الكبير.. نتسور بهِ تأكيداً لهويتنا الثقافية العراقية الحقيقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بشرى الهلالي
صفحة الكاتب :
  بشرى الهلالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عتبات كربلاء تصدر توصياتها الخاصة بإحياء مراسيم عاشوراء العزائيّة والخدمية

 دروس في الاخلاق ...الشجاعة  : عبد الخالق الفلاح

 أهدفنا المُغيبة وأهدافهم المُطيّبة!!  : د . صادق السامرائي

 طريد المرجعية وضياع الكرسي..!!  : حسين الركابي

 مصادر: شل تسعى لتخارج بمليار دولار من مشروع غاز مسال في إندونيسيا

 ماذا يريد الصدر؟؟  : علاء الجوراني

 بهارات حكومية لجدر المسؤول العراقي.  : علي دجن

 عناصر “داعش” داخل الفلوجة يصابون بالذعر بعد ظهور كتابات مناهضة لهم على جدران المدينة

 حيدر العبادي: مراوغ ماهر ولكن لايجيد التهديف  : محمد ابو النيل

 مصدر : عمليات بغداد تخصص الرقم المجاني 181 ولكل الشبكات للابلاغ عن حالات الخطف

 قمتها ستجمع المتصدر والوصيف إنطلاق مباريات الجولة 29 لدوري ممتاز الكرة.. غدا

 مختصر دراسة صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم  : الاب حنا اسكندر

 محنتي مع وزارة الداخلية  : حميد آل جويبر

 كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي بحث مناقش / القسم الثاني  : حميد الشاكر

 سنحسن الظن بهم أيضاً كما فعلنا مع سابقيهم  : محمد ابو طور

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net