صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

الكلب افضل مني ! كلمات مستلّة من دفتر ذكرياتي .
إيزابيل بنيامين ماما اشوري
رتابة الحياة في السويد ، ونسيان الناس لعاداتهم وتقاليدهم يؤدي إلى حدوث حالة ملل وخمول إن لم تُعالجها فإنها سوف تستفحل وتتحول إلى (نورتيك) يقضي على الهمة ويحد من نشاط العقل ثم الكسل وموت المواهب . فلا احد يزورك ولا تزور احد لأنك لا تلاقي التشجيع من احد . تمتلكني الشجاعة فارتدي الحجاب الاسلامي وانطلق في زيارة مكوكية للمساجد والمراكز الثقافية وحتى العلمانية والالحادية للعرب والمسلمين هنا في السويد . اركن السيارة بعيدا لكي لا ألفت الانظار واحشر نفسي في زحمة النساء واجلس صامتة ، ولكن الذي يفضحني هو شكلي الطفولي البريء وسماحة التقاسيم المرسومة بدقة متناهية على صفحة وجهي الأبيض المستدير وأكثر من ينجذب إلى شكلي هن البنات اليافعات حيث يدفعهن فضول صمتي إلى جس نوايا هذه الفتاة التي تجلس بصمت دائما وفي نهاية المكان. 
في كثير من الاحيان يصطادوني ، ويعرفون هويتي حيث أن شكلي معروف كمترجمة بين الكثير من العرب هناك. ولكني اضع عدسات لاصقة سوداء او زرقاء او خضراء وارفع طرف الحجاب على ذقني لأخفي بعض ملامحي، ومع اللغط الكبير للنساء اللاتي يتحدثن جميعا مرة واحدة ولا أدري من الذي يستمع ومن الذي يتكلم ، فلا أحد يلتفت لي في اكثر الاحيان . 
كان الامام بعد أن يُصلي ويلقي الخطبة وتنتهي حصة الرجال يأتي لزيارة غرفة النساء فيجلسن بصمت لأنهن لا يوجد لديهن اسئلة ، أو يمنعهن الحياء فيضطر الامام للتحدث في امور شتى , وكم رثيت لحال المساجد على أمثال هؤلاء الائمة الذي لا يعرف احد من أين جاؤوا ومن ارسلهم ومن يمولهن شكلهم غريب وأمرهم مريب ، حديثهم كله لعن لطائفة من المسلمين ، وتوصياتهم كلها بسرقة وعدم احترام الكافرين ـــ يعني السويديين لأنهم كفار نصارى ملعونين اينما ثُقفوا أخذوا وقتّلوا تقتيلاـــ . وبعد أن ينهي من خطبته ، يقول : من عندها سؤال ؟ اخواتي لا تخجلن فأنا امام ومن واجبي الاجابة حتى على الاسئلة الخاصة ، والتي تستحي ، تأت لتلك الغرفة نكون وحدنا وتطرح سؤالها ؟ ولكن لا مجيب. 
ويوما طرحت بعض الاسئلة على أحدهم ، وكانت اسئلة مدروسة بعناية فأوقعت المسكين في ورطه إن اجاب بأي جواب سيكون عليه.
ثم قال لي : هذه اسئلتك اختي إن اجبت عليها سوف يقطعون رزقي ويطردوني، ومن أين اعيش سأموت من الجوع قالها ضاحكا.( طبعا جواب العربي دائما فيه مبالغة وتضخيم ) 
تحسرت ، وقلت له : أنت امام ولا تدري من أين تعيش ؟ إنه لا يخذلك فلماذا تخذله بسرعة. 
قلت له : يا شيخ اسمع مني هذه القصة لكي تعرف من أين تعيش . 
نتيجة لجرأتي وكتاباتي حسدني البعض واخذ البعض يكيد لي من اتباع ديانتي ، فضايقوني بالكلام ولكنهم لم يفلحوا فعمدوا إلى رزقي فقطعوه ، فذهبت إلى هذا الشخص وابتسمت بوجهه وقلت له : هل تعلم ان الرب الله إذا اراد بعبد خيرا فإنه يُحدث التغيير على يد امثالك. انت قطعت رزقي ولكن الرب لربما قرر أن يعطيني رزق افضل من هذا. 
فسكت ولم يُجبني ــ طبعا كل القساوسة جبناء ــ فذهبت عنه وكانت فعلا يا شيخ هذه عقيدتي بربي أنه لا يخذلني . وفي نفس ا لليلة يا شيخ رأيت رسالة في بريدي الالكتروني فيها عرض للعمل في مكتب ترجمة خاص وكان الاجر ضعفين مع توفير وجبتين طعام وتحمل تكاليف النقل ، وكان يا شيخ عرضا سخيا من رب لا يهجر عباده. 
هل رأيت يا شيخ من أين تأكل ومن هو الذين يُطعمك . فخجل كثيرا هذا الامام وقال : من أين انت من اي بلد ؟ فقلت له : مسيحية من العراق . فذهل ، فاستغللت فترة ذهوله وانصرفت ـــ في الواقع هربت ــــ . 
هذا الحدث ذكرني بقصة قديمة تُحكى عن راهب كان يعيش في صومعة على رأس جبل من الجبال وكان هذا الراهب يأتيه رزقه كل يوم بأن ينزل عليه من السماء اناء في طعام وشراب فكان يفطر عليه ثم يرتفع الاناء ــ يعني لا يطبخ ولا يغسل صحون ــ وفي يوم من الايام دخل هذا الراهب الزهو والعجب. فقال : من مثلي يأتيه طعامه كل يوم من السماء. ولكن في اليوم التالي لم ينزل عليه اي شيء وهكذا استمرت الحال ثلاث أيام حتى اوشك هذا الراهب على الموت جوعا. فنزل من الجبل واتجه إلى احد القرى القريبة ، وهناك وبشق النفس حصل على رغيف خبز ، فرجع إلى صومعته لكي يأكل الرغيف مع الماء ، ولكن كلبا من كلاب القرية تبع هذا الراهب واخذ بالنباح فرمى له الراهب نصف الرغيف فأكله الكلب ، وبعد ان فرغ من الاكل تبع الرجل حتى وصل إلى الصومعة ولم يتركه . عندها فطن الراهب إلى ما حدث وقال : عبدت الله اربعين عاما يأتيني رزقي كل يوم ، وهجرت الله عندما قطع رزقه عني يوما , ولكن هذا الكلب اعطيته فقط نصف رغيف فلم يهجرني وتبعني . 
هذا الكلب افضل مني . 

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/31



كتابة تعليق لموضوع : الكلب افضل مني ! كلمات مستلّة من دفتر ذكرياتي .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : المحقق ، في 2014/01/05 .

الى الفاضلة الطيبة ايزابيل بنيامين

شرح الله صدركي وآنسكي بروح منه يغنيكي عن الخلق، فلايصيبك ملل ولاسئم
ولكن الخمول توفيق من الله يهبه لخاصة أوليائه ووليّاته



• (2) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2013/06/01 .

الحيوان هو الوحيد من بين المخلوقات لم يبن حضارة لأنه لا يتعض بما حدث لمن قبله . وهناك بعض رجال الدين لا يتعضون بما حدث لغيرهم ممن باع آخرته بدنياه لا بل باعها بثمن بخس دراهم معدودات مقابل تلك الخسارة الأخروية الجسيمة اضافة الى لعنة التاريخ . لولا رجال الدين المزيفين الدنيويين لما حدثت الحروب ولا سُفكت الدماء ولا أزهقت الارواح ولا استحلت الفروج ولكانت الدنيا بخير الناس الذين باعوا يسوع ببعض الدراهم الفضة والناس الذين حرفوا حديث نبيهم من اجل الحطام . قتلوا ابن بنت نبيهم طمعا بنفس الحطام وما نراه من القرضاوي والعريفي وحسن حسان والعرعور . والشيخ ياسر الحبيب والسيد مجتبى الشيرازي والأب غليون بطرس . والقس جون نور وغيرهم من امثلة الفساد في هذا العالم هو خير دليل ملموس على ما يحدث ا ليوم جراء فتاوى هؤلاء الأراذل هؤلاء هم الذئاب الخاطفة ، أو مقشة النفايات أو ذنب الكلب وغيرها من اسماء يطلقها عليهم عامة الناس ممن لا حول له ولا قوة .
اشكر مرورك ايها الكريم .
إيزو

• (3) - كتب : محمود خليل ابراهيم ، في 2013/06/01 .

المنبر مهما كان انتمائه لاي ديانه يجب ان يحترم لان من يرتقي المنبر يجب ان يكون مؤمنا حقا ليستطيع ايصال الرساله المرجوه الى المتلقي 000اما من يستغل المنبر من اجل تنفيذ اجندات الممولين لهم فانهم كالعاهرات الذين يتقاضون اجورا عن اجسادهن المعروضه للبيع ولم اجد مثالا اخر يشبع حنقي على امثال هؤلاء الذين باعوا الله ورسالاته من اجل عيش ذليل 000مودتي لكي ايتها الرائعه ايزابيل على شجاعتكي وايمانكي بالحق الذي لا يقبل القسمه الا على ذاته وشكرا00000




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غني العمار
صفحة الكاتب :
  غني العمار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  المصارحة والصدق سبيل النجاح  : محمد الركابي

 العرب..والاعراب..على ابواب التأريخ  : د . يوسف السعيدي

 فضيحة فساد الدواء داعش من لون جديد في العراق  : عزيز الحافظ

 الحلقة الخامسة من سلسلة شواهد تحقيق الفقهاء والمحدثين للروايات والأحاديث  : السيد علوي البلادي البحراني

 العدد ( 419 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 المصلوب  : نور السراج

 مستقبل الحراك الشيعي في دول الخليج  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 مطابخ الخوف  : فؤاد فاضل

 الشمالي والكرباسي يناقشان سبل التنسيق بين المراكز العلمية في المهجر  : المركز الحسيني للدراسات

 الحشد رشة ملح والوطن ماصخ!  : قيس النجم

 شباب ميسان تطالب بطرد السفير الاردني وغلق السفارة في العراق  : حسين النعمة

 المسلم الحر: جريمة مقتل الطفل الفلسطيني عملية ارهابية مفجعة  : منظمة اللاعنف العالمية

 السوداني : نشر المهارات التقنية بين بدلاً من المعالجة بالاعانات المالية من اهم عوامل التخفيف من الفقر   : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  مع اقتراب موعد زيارة سامراء في ذكرى استشهاد الإمام العسكري عليه السلام  : ايليا امامي

 صدر الدين الشيرازي وشبهة القول بالجسمية (3)  : الشيخ مازن المطوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net