صفحة الكاتب : جواد بولس

صفحة من حياة جليليٍّ في القدس
جواد بولس
ما زلت أذكر ذلك اليوم من خريف عام 1974. كعصفور أضاع سربه، أحطٌ غريبًا على كتف مستقبل مجهول. محطتي الأولى في القدس كانت "ريزنك"، مساكن الطلبة التي على جبل "سكوبس"، جبل يتّكئ على صدر "وادي الجوز" العربية، من جهة، ومن الجهة المقابلة يسد حلق قرية "العيسوية" المحاصرة بالإسمنت وشهية فاتح، كجميع الفاتحين، لا يشبع.
قُبلت للدراسة في كلية الحقوق في الجامعة العبرية، بعد أن أنهيت دراستي الثانوية في ظل قرية سلّحت أبناءها بكل شيء جميل وهشاشةِ قلب يرقُّ كلّما أطلّ خيال حبيبة. قرويًا كنت؛ مصابًا بخجل الندى إن مسّته يد فجر حانٍ، مُجيدًا لأناشيد الأزقة وتراتيل البيادر، التي علمتنا كيف يكون: رقص الفراشات في الغروب، رذاذ من قمح خفيف، رائحة السمسم وغنج الصبايا الألذ من وجع.
والداي، معلّمان ناجيان من خدعة ونكبة، رافقاني بفرح وكثير من الوصايا والعزّة. رحيل قروي إلى كبد العاصمة كان حدثًا وحديثًا عابرًا لحدود قرية. وصلنا القدس عن طريق باب الواد، كانت المسافة من "كفرياسيف" بعيدة والسفرة طويلة. شوارع ذلك الزمن ضيّقة. مناظر بقايا "المدرّعات" العسكرية الإسرائيلية المدمَّرة على جانبي الطريق ما زالت محفورة بذاكرتي، في المرّات التالية عرفت ما لم تقله تلك الجثث الحديدية؛ هناك في قمة ذلك الجبل، فوق تلك الشواهد، موقع اسمه "القسطل"، فيه تمكّن اليهود من "عبد القادر الحسيني". قتلوا من كان يحاول أن يمنع السقوط ليحمي القدس وبعضًا من شرف العروبة.
فراشي في ليلتي الأولى كان من قلق وخوف. وحشة قاتلة تملّكتني، كنت كرضيع افتقد صدر أمّه. في الصباح تراجعت تلك المشاعر. هدوء نسبي بدأ يسكنني. عدد من الطلّاب توافدوا على غرفتي. قرّروا أن نزور القدس، هكذا يعمّد الوافدون الجدد. هبطنا من على تلك التلة، مررنا بأطراف وادي الجوز، دخلنا شارع السلطان سليمان، مشينا بمحاذاة السور، وصلنا إلى باب العامود ومنه دخلت إلى بطن التاريخ في أول رحلة غيّرت حياتي. أحببت تلك القدس. كل شيء فيها كان عربيًا كما كنت أريد، لم تكن لدي صورة مسبقة عمّا شاهدت. في الهواء روائح تتبدل بسرعة الخطى، بيد أنّها توحي بالأصالة، كلها كانت ابنة الأرض والمكان. سحرتني البساطة. ابتسامات التجّار اندفعت من الصدور ولم تتدحرج من بين رفوف البضائع. كانت القدس تلك مدينة جريحة، لكنني عندما وضعت طرف سبابتي على رسغها سمعت خطى الحياة وسمعت قلبًا ينبض عشقًا وكرامة.
مشينا في أسواقها الفاتنة حتى خرجنا من باب الخليل. منطقة مأمن الله (ماميلا) كانت شاهدة على بقايا معركة. بيوت سكنها العزّ مرّة تبكي على حياء، زركش الرصاص صفحات حيطانها تاركًا للزائرين تذكارات تشي بأصحاب الهزيمة والمكان. "نو مانز لاند"، عرّفني الأصدقاء على الاسم الجديد للحي، وأضافوا أنها مناطق اتفق "العالم" أن تبقى عارية على جروحها إلى أن تحلَّ القضية. شريط المباني اليتيمة امتدّ كأمعاء بعد قيء، قطعنا حي المصرارة. ووصلنا إلى حي الشيخ الجراح حيث تربّع جاه فلسطيني. 
منذ ذلك اليوم بدأت حكايتي مع القدس. كانت حكاية عاشقين وحب كبير. مدينة تكره الغاصبين، على ميعاد مع فجر وعرس. "المقدسي" كان هوية وانتماءً، شخصية لها عطر ونكهة وأبعاد. في القدس أهل. "للبلد" قيادة.
إسرائيل ضمّت، خططت ،شرّعت، قمعت، أغوت، باعت، نفت، اشترت، صادرت، انتهكت، أبعدت، هدمت، اعتقلت ولم تسجل نصرًا واحدًا ألغى واقعًا صارخًا واضحًا: المقدسيون لن يقبلوا، لن يعايشوا ولن يهادنوا الاحتلال. مدينة أفاقت من غفوة لابسةً ثوب فلاحاتها المطرّز وتنضح بعرق من سار على دروب آلامها، هي العروس وكل شيء طارئ، عابر ومزيف.
لعقدين ونصف عشت في قلب فلسطين النابض. صار "بيت الشرق" بيتًا تبدأ منه فلسطين وفيه تنتهي. كانت القدس مدينة عصيّة على التدجين. 
استوعبت إسرائيل أنها لن تنجح بالزواج من عروس تنتظر ميعادًا مع حبيبها، فقررت اغتصاب عروبتها؛ حاصرتها، عزلتها. جرّدت أهلها من حق الإقامة، أغلقت مؤسساتها المدنية الوطنية، صادرت وتسلبطت على ما بقي من أرضها وبيوتها، وفق استراتيجية بناء استهدفت تقطيع أوصال المدينة جغرافيًا وديموغرافيًا.
في نهاية عام 1999 جرّبت حكومة نتنياهو إسدال الستارة وإنهاء فصول الرواية فأصدرت أمرًا بإغلاق "بيت الشرق". "فيصل الحسيني"، عاشق القدس وحاميها، تصدّى لذلك وقرّر أن يكون حرًا في بيت الشرق: حيًا أو ميتًا. انتفض المقدسيون أهلها/عشّاقها وملأوا ساحات البيت كرامةً وحجارة وغضبًا. إسرائيل انسحبت، فللبيت رب يحميه.
بعد عام رحل "الفيصل"، لم تنجح المدينة بدمل الجرح الذي ما زال ينزف. إسرائيل انتهزت ما جاءها على طبق من قش عربي. ضاعفت ضرباتها وخناقها. ما حدّده "العالم" كمنطقة "نو مانز لاند" اقتلع من أساساته وتحوّل إلى أسواق ومساكن فاخرة ليهود العالم الأغنياء. منسوب الجريمة والعنف ارتفع بشكل مقلق بغياب قسري فلسطيني وبتواطؤ إسرائيلي خبيث.
في الشوارع سادة جدد، الغلبة صارت لصاحب العصا. قادة اليوم أغفلوا أن القدس أكبر من أقصى "والقيامة" ترزح تحت احتلال وأكثر. نجحت إسرائيل، إلى مدى خطير، بتفتيت الوجود الجمعي للمجتمع الفلسطيني، وبمحو وتشويه شخصية المقدسي الوطني المؤمن الواثق المضحي المعاضد إلى حد مقلق.
من ينقذ القدس؟ الفلسطينيون عاجزون عن أن يكونوا لها سندًا وسدًّا. العرب يغرقونها بشعاراتهم الجوفاء والكذب، "العالم" يتواطأ مع مغتصبيها، أصحاب القيامة صامتون، ابتعدوا عن درب آلام المسيح وتركوا عليه الفلسطيني يسير وعلى ظهره صليبه والجرح. من مسؤولٌ عن قيامة القدس؟ من سيطير بها للأقصى فالأقصى؟ هذا هو سؤال المرحلة.

  

جواد بولس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/31



كتابة تعليق لموضوع : صفحة من حياة جليليٍّ في القدس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل القرين
صفحة الكاتب :
  عادل القرين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المظاهرات في بغداد ومدن الوسط والجنوب من ورائها  : مهدي المولى

 استغاثة عاجلة ، فساد واهمال ونقص الخدمات في مجمع الصالحية السكني  : زهير الفتلاوي

 وقفة مع أهمية التفكر في رقي الايمان ....  : ابو فاطمة العذاري

  دراسة مستفيضة / الوهابية .. مشيخة القرية التي تحولت لدولة  : وداد فاخر

  البرلمان الجديد بين الواقع والتوقع ..!؟  : حمزة علي البدري

 التطرّف فيروس التقارب  : محمد علي جواد تقي

 المرجع المدرسي: لسنا بحاجة لتحالف 40 دولة في مواجهة داعش وقوات الحشد الشعبي حولت المعركة الى مدرسة القيم الإلهية  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

  أن أبا طالب مسلماً مؤمن بالله ورسوله!  : سيد صباح بهباني

 وزير الخارجية يستقبل وزيرا الخارجية والدفاع الفرنسيين في بغداد  : وزارة الخارجية

 بحضور الجهات الرسمية مؤسسة شهداء ذي قار تودع وجبتها الجديدة لأداء فريضة الحج  : جلال السويدي

 ربيع الكيمياوي الامريكي  : سامي جواد كاظم

 وقفة مع إصدارات مجمع اللغة العربية – حيفا  : سيمون عيلوطي

 العبادي يوجه بخفض نفقات الرئاسات الثلاث والوزارات لضمان تأمين الرواتب والأجور الحكومية

 شرطة النجف الاشرف تعلن القبض على سارقين اثنين  : وزارة الداخلية العراقية

 مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يلتقي مفوضية الانتخابات والاستفتاءات في اقليم كوردستان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net