صفحة الكاتب : الشيخ علي العبادي

زينب الكبرى عليها السلام رائدة الفكر والعلم والمعرفة
الشيخ علي العبادي
بدءا" لابد لنا من إعادة ما ذكرنا سابقا" في مناسبات لأهل البيت عليهم السلام من أن الاحتفاء بذكــرى ولادات العظمــاء ووفياتهم إنما يكون باستحضار القيم والمبادئ والأهداف والغايات التي عاشوا من أجلها، و الأخلاق النبيلة التي اتصفوا بها وبالسلوكيات التي مارسوها في تفعيل وتحقيق تلك القيم والأهداف والغايات في مجتمعاتهم. لنستخلص منها الدروس والعبر ولتكون لنا منهجـا" ومنهلا" نغترف منه ما يصلح لحياتنا الخاصة والعامة وعلى جميع الأصعدة المستويات. تلك المبادئ والأفكار والسلوكيات التي عالجوا مشكلات مجتمعاتهم، وأسسوا بها خلافة الله في ارضه وإرادته لخلقه. 
    وقلنا هناك أن أشرف الخلق على الإطلاق هم الأنبياء والأولياء والأوصياء عليهم آلاف التحايا والسلام. فهم حجج الله على خلقه، اجتباهم واصطفاهم ليكونوا مبلغين لرسالته وأمناءه على خلقه وحفظة" لسره وعيبة علمـــه.
وزينب الكبرى عليها السلام سلالة النبوة الطاهرة وعقيلة بني هاشم وبني عبد المطلب. ربيبة الرسالة المحمدية والدوحة العلوية. اجتباها الله تعالى لنصرة دينه الحنيف. واوكل اليها دورا" تتشرف به ملائكة السماء قبل رجال الأرض. نعم...إنها الحوراء زينب وما أدراك ما زينب؟ وهل خلق
الله تعالى من النساء مثلها ومثل أمها الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء عليهما سلام الله وملائكته والخلق أجمعين.
    وهنا في ذكرى وفاتها التي تصادف في الخامس عشر من شهر رجب الأصب  نستعرض بعض الجوانب المشرقة من حياتها المباركة لتكون لنا منهجا" يفيض علينا نورا" نحدد به الطريق الذي أرادنا الله تعالى أن نسلكه ونتجنب تلك السبل المهلكة المضلة التي نهانا الله تعالى من التقرب اليها {وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }الأنعام153.
ومن هذه الجوانب المشرفـــــــــــــــــــــــــة :
1_ علمها عليها السلام:
    من الأمور التي أصبحت مصدر اعتزاز وإلهام للبشرية أجمع هو علمية هذه السيدة الجليلة. ويكفينا في ذلك ما قاله الإمام السجاد زين العابدين وسيد الساجدين مخاطبها عليهما السلام :
( أنت بحمد الله عالمة غير معلمة، وفهمة غير مفهمة ) 
ورغم أن هذه الشهادة المقدسة تعطينا صورة واضحة للمرتبة العلمية التي اتصفت بها سيدتنا زينب عليها السلام، الا أننا لو تمعنا قليلا" للتفكر في هذه الكلمة (غير معلمة) ترشدنا على أن علمها عليها السلام ليس علما" من العلوم التي عهدناها، بل هم علم من سنخ آخر مصدره ليس بالكسب والتعلم إنما هو إفاضة ربانية استحقتها عليها السلام من رب العزة والجلالة بسبب معرفتها الكاملة بخالقها جل وعلا وتعلقها به واخلاصها اليه وتقواها
 { يِاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً.. }الأنفال29
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ } الحديد 28.
فصارت وعاء" للعلوم الالهية المفاض عليها منه تعالى.
    ينقل الشيخ الصفار مادونه النقدي في كتابه ( زينب الكبرى) ما يلي:
(ويكفي لأدراك مقام زينب الريادي في ميدان المعرفة والعلم أن نتأمل ما رواه الصدوق محمد بن بابويه ( طاب ثراه ) من أنه كانت لزينب نيابة خاصة عن الإمام الحسين ( عليه السلام ) بعد شهادته ، وكان الناس يرجعون اليها في الحلال والحرام حتى برئ زين العابدين ).
 وهذا ليس بجديد على سلالة النبوة الطاهرة وأهل البيت الذين اذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا. 
    وقد شهد لهم بذلك الأعداء قبل غيرهم بعلومهم الفذة اللامتناهية . يقول الشيخ المجلسي في بحاره ج45/ص138/ب39/ح1 أن الطاغية يزيد بن معاوية بن أبي سفيان (عليهم اللعنة والعذاب)  يقـول في زين العابدين عليه السلام  
( إنه من أهل بيت زقوا العلم زقا ).
    ولسنا هنا بصدد بيان سعة علمها عليها السلام. ولكننا وقفنا مذهولين أمام هذه الحادثة التاريخية وهي أن خطبة فدك  لسيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام على ما فيها من المضامين العالية في العقيدة والأصول والأحكام الشرعية وعللها وبلاغتها وما فيها من جمال الكلام وروعته وصعوبته قد روته مولاتنا زينب عليها السلام وهي في سن السادسة أو السابعة من عمرها الشريف فقط ؟؟؟. وذلك لأن ولادتها المباركة كانت في السنة الخامسة للهجرة، وجريمة اغتصاب فدك كان في السنة الحادية عشر من الهجرة. وكل ما وصلنا من حادثة فدك وجميع طرق الحديث تنتهي إلى علي بن الحسين السجاد عن زينب عليهما السلام. فقد ذكر الأصفهاني في كتابه مقاتل الطالبيين في ترجمة  (عون بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب الاكبر ) حيث قال:
(أمه زينب العقيلة بنت علي بن ابي طالب . وامها فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه( وآله)....والعقيلة هي التي روى ابن عباس عنها كلام فاطمة في فدك ، فقال : حدثتني عقيلتنا زينب بنت علي عليه السلام....إلى آخر الحديث . 
    وهذا ما يجعلنا نقف بإجلال وإكبار لمولاتنا عليها السلام لهذه الموهبة الربانية التي تميزت بها. مبهورين لما انعم الله عليها من علمه الذي أختص به أهل بيت النبوة ومهبط الوحي ومعدن التنزيل.
    وهذا العلم الخالص الرباني يتصف بصفة الكمال والنقــــاء، ويكون منظومة فكرية ومعرفية متميزة. وما يميز هذه المنظومة الفكرية عند مولاتنا زينب عليها السلام أنها نابعة من منبع واحد أصيل وهو الفكر المحمدي  الرسالي الإلهي المقدس غير المتنجس بأنجاس الجاهلية الأولى. بمعنى أن مولاتنا عليها السلام كما كان أبوها أمير المؤمنين عليه السلام ولد على الفطرة مسلما" وأنتهل العلم والمعرفة من مدينة العلم والمعرفة النبي المصطفى الأمجد أبي القاسم محمد صلى الله عليه وآلة وسلم . ولم تمتزج هذه المعرفة الفكرية بأدران الجاهلية. ولم تكن في ثقافته العلمية أية أفكار أو سلوكيات جاهلية موروثة من الواقع المعاش آنذاك. كذلك مولاتنا عليها السلام قد أنتهلت العلم والمعرفة والفكر من منبع صافي خالص من الأدران الجاهلية والسلوكيات المنحرفة التي كانت تمارس من قبل رجال ونساء قريش. ولم تخالطها تلك العادات والمفاهيم والتقاليد التي كانت عليها قريش آنذاك. ولعل ذلك ما أشار إليه الإمام الصادق عليه السلام في زيارة الأربعين لملانا أبي عبد الله الحسين عليه السلام: حيث يقول:
( لَمْ تُنَجِّسْكَ الْجاهِلِيَّةُ بِاَنْجاسِها وَلَمْ تُلْبِسْكَ الْمُدْلَهِمّاتُ مِنْ ثِيابِها )
    وهذا ما يعطيها ميزة خاصة لم يسبقها اليها أحـــد إلا مولاتنا المقدسة فاطمة الزهراء عليها السلام سليلة الدوحة النبوية الطاهرة وربيبة القرآن الكريم وتربية الوحي الإلهـي الأقدس. فالمفاهيم والأفكار والقيم والسلوكيات والمعرفة الزينبية هي مفاهيم وقيم محمدية خالصة تماما" وهي بالضرورة إلهـــية نورانية قدسية لا تمت للعصر الجاهلي باي صلة خلافا" لكل من مارس الخلافة بعد النبي صلى الله عليه وآلة وقبل أبيها عليه السلام. فقد خالطت افكار الجاهلية ومنظومتها الفكرية لحمهم ودمهم حتى صارت منبع أفكارهم والتي حكموا فيها الرعية. مما أدى إلى تشويه الرسالة السمحاء وابتعاد الناس عنها لأنها ماعادت نفس القيم والمفاهيم المعرفية الأصيلة. وهذا يشكل فرقا" جوهريا" بين من يتثقف بثقافة ذات وحدة مفهومية ومنظومة فكرية مصدرها واحد وبين من يأخذ العلم والمعرفة من مصادر شتى هجينة وهو الإستعداد للتأثر بالغير، والقدرة على التأثير في الغير.
     فالقيمة المعرفية للفكر الأصيل هو قدرته على التأثير دون التأثر بالغير. وهذا سيكون واضحا" بصورة جلية في الكم النوعي المعرفي عند السيدة زينب عليها السلام. 
فبعدما بينا من أن المعرفة عندها عليها السلام مستمدة من الإسلام المحمدي الأصيل الناتج عن المعرفة الربوبية المحضة، وأنه لم تخالطه الأفكار الجاهلية الأولى ينتج عنه أنها ستكون ذات قدرة على التأثير بالمجتمع المحيط بها بشكل كامل دون ان يكون للمجتمع اية قدرة على التأثير على أفكارها -عليها السلام- . والسبب واضح جدا" لأنه سوف لن تكون هنالك مساحة من الفراغ والجهل في منظومتها الفكرية بحيث تحتاج إلى سدها من الخارج الجاهلي. لأنها قد امتلأت جميع مسامات المنظومة الفكرية بالعلوم الإلهية. والتي ستكون قادرة على العطاء اللامحدود. وهذا ينتج حالتين : الأولى: عدم الاحتياج فلا تتأثر بالغير. والثانية: العطاء فتؤثر هي بالغير. 
    وهذا النوع من الفكر المعرفي لا تجده الا عند اهل البيت عليهم السلام. لأن جميع معارفهم عليهم السلام من مصدر واحد كامل مكتمل وهو الله تبارك وتعالى. وزينب عليها السلام وليدة هذا الخط الرسالي الأصيل الغير محتاج الى غيره_ الا الله تعالى_ والذي يحتاجه الغير بكل تأكيد.
    ولعل هذا هو الذي دفع العقاد عندما سئل: لم كان علي عليه السلام أفضل من غيره؟ فأجاب:
لأن الكل أحتاجه، وهو لم يحتج لأحد.
    يفهم مما سبق  ومن سيرة مولاتنا زينب عليها السلام من علميتها المتميزة والتي أشار اليها قول الإمام السجاد عليه السلام و كونها عليها السلام كانت تتحلى بالمعرفة والفكر الخالص المفاض عليها من أهل بيت العصمة والوحي سلام الله عليهم أجمعين تميزها عن غيرها بنقاء تلك المنظومة الفكرية الخالصة من اختلاط الموروث الجاهلي والذي رشح عنه عدم تأثرها بالغير ، بل صارت هي مصدر للأثر المعرفي والسلوكي لكل من عاش قريبا" منها. ومن هنا تحصنت بصفة أخرى كان لها الدور البارز في بناء شخصيتها المباركة الرسالية المعطاة والتي انعكست على التاريخ البشري لتصنع مجدا" تتغنى به البشرية على اختلاف الوانها ومعتقداتها ألا وهي الإرادة وحرية الاختيار . بل وقدرتها على تمييز المواقف التي يعجز عنها أغلب رجالات عصرها فضلا" عن النساء.
  وبدءا" لابد من بيان أمر هام وهو ان الحرية التي مارستها زينب عليها السلام ليس حرية مبنية على رغبة شخصية أو دوافع دنيوية ضيقة  أو الانفلات الاخلاقي، إنما نقصد بذلك الإرادة التامة باختيار القرار الذي ينسجم مع دور الاستخلاف الإلهـي الذي يراد من الأنبياء والأولياء والصالحين ومن سار في هذا الخط الموصل إلى ( الفـــــــــــــــــــــــتح ).
  وتجلى ذلك واضحا" في موقفها البطولي الفذ من عزمها الشديد على اختيارها الانضمام والالتحاق بالركب الحسيني المتوجه لكربلاء الشهادة والذي غير وجه التاريخ. لاسيما عندما نستحضر الصرخة الخالدة لسيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام والذي بينه برسالته التي بعثَها إلى أخيه محمد بن الحنفية يستقدم إليه من خفّ من بني هاشم، ونصها:
(بسم الله الرحمن الرحيم، من الحسين بن علي إلى محمد بن علي ومن قِبله من بني هاشم. أما بعدُ: فإن من لحق بي استشهد ومن لم يلحق بي لم يدرك الفتح والسلام) .
 إذ تبين لنا المصادر التي بين أيدينا أن الحوراء زينب عليها السلام اختارت الرحيل مع سيد الشهداء عليها السلام بمحض ارادتها دون أدنى عناء أو طلب من الإمام الحسين عليه السلام.
يروي لنا الشيخ النقدي في كتابه ( زينب الكبرى) : 
(أن السيدة زينب اعترضت على نصيحة ابن عباس للإمام بأن لا يحمل معه النساء : فسمع ابن عباس بكاء" من ورائه وقائلة تقول : يا بن عباس تشير على شيخنا وسيدنا أن يخلفنا هاهنا ويمضي وحده ؟ لا والله بل نحيا معه ونموت معه ، وهل أبقى الزمان لنا غيره ؟ فالتفت ابن عباس واذا المتكلمة هي زينب.)
فهي بهذه الكلمات النورانية تقرر وبكل عزيمة وتوكل على الله تعالى اختيار طريق الجهاد والالتحاق بولي الله الأعظم وحجته الكبرى لمناهضة الفساد والسير في طريق الإصلاح.
وقد بين الشيخ الجليل حسن الصفارذلك واضحا" بقوله : 
(وكما أن أصل اشتراكها في الثورة كان بقرارها الواعي ، فإن أغلب مواقفها في ميادين الثورة كانت تنبثق من مبادراتها الوثابة الشجاعة ، فيه التي تهرع نحو أخيها الحسين حينما تدلهم المصائب والخطوب لتشاركه المواجهة .وهي في يوم عاشوراء تتحدى الآلام والظروف العصيبة لتمارس دورها البطولي العظيم ، مع أن بعض ما أصابها يكفيها عذراً للانشغال بأحزانها والابتعاد عن ساحة المعركة .)
    فهذه الإرادة الجبارة عند مولاتنا عليها السلام. والبصيرة التي تتمتع بها لن تأتي من فراغ بل هو استحقاق مبني على أصل التربية والفكر النير والمعرفة الحقة بالله تبارك تعالى. وهذا لم يكن لولا امتياز هذه الشخصية العظيمة المباركة بانتمائها إلى اهل بيت اختارهم الله تعالى لنصرة دينه الحنيف والذي سيبقى مادامت السموات والأرض.
 فسلام على الحوراء زينب يوم ولدت ويوم ماتت ويوم تبعث حية.
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين.
 
9 رجب 1434
19مايس2013

  

الشيخ علي العبادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/25



كتابة تعليق لموضوع : زينب الكبرى عليها السلام رائدة الفكر والعلم والمعرفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد الموسوي
صفحة الكاتب :
  حميد الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net