صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

الامام علي عليه السلام عنوان العدل والعلم والشجاعة
صادق غانم الاسدي
حينما جائها الطلق لم تجد ماعلى الارض من يؤيها أفضل من بيت الله الحرام لاتعرف اي حمل اثقل وأشرف ما تحمله فاطمة بنت اسد وماذا سيحدث للكون بعد الولادة , وقفت امام الكعبة وقالت مناجية رب العزة  وابواب الكعبة مؤصدة اللهم اني مؤمنة بك ومصدقة بنبيك ابراهيم الذي بنى بيتك العتيق اللهم فبحق هذا البيت ومن بناه الا مايسرة عليٌ ولادتي , وببركة ما تحمله والمناجة الصادقة  تفتحت لها ابواب الجنان وسهل الله دخولها للكعبة المشرفة , وبعد يوم خرجت الى الكون معلنة انها ولدة علي الدر , ليشارك رسول الله معا اقدار ومحن الرسالة المحمدية فحملها على كتفة يجود بها الى سكان الجزيرة العربية بصوة شديد أنا على دين محمد وأن محمد أخي وابن عمي ونفسي روحي له الفداء  , فحمل معوله واتجه الى منابر الشرك ليحطم هبل وابو سفيان وعتبه وشيبة وكسرى والمقوقس وكل من وقف أمام رسالة النبي المبلغة من الله لنشرها الى العالمين , ان يوم 13 رجب هو ولادة العلم والشجاعة وتثبيت الاسلام والنطق بالحق لم اجد ما ارتوي به في هذا اليوم الا استذكار سيف ذو الفقار , وما اجاد به في معركة أحد بعد أن سقط رسول الله على الارض وضرب على رباعيته فنظر الى من حوله وقال الى علي ما ذا جرى للناس قال كلمته المشهورة لقد ولوا مدبرين ونكثوا العهد , ثم قال الرسول ادركني ياعلي من هذه الكربة , فاجهز علي ومن معه الثلة القليلة البطلة امثال عمار وابو دجانه وسهل بن حنيف  الذين استمالوا على الاعداء بكل ما يحملونه من عقيدة واجساد قدموها بين يدي رسول الله محمد صلى الله عليه واله , وعندما فر المسلمين وقوفوا بعيدا يستنظرون النتائج حتى قال احدهم وهو من صحابة رسول الله ( الا شخصا منكم يأخذ لنا الامان من ابي سفيان ) , وبقى  علي عليه السلام  ثابت كالوتد في ساحة الايمان يذوب عن رسول الله وعن الدعوة هو حامل راية الله اكبر وقد استطاع ان يجهز على الاعداء ويكشف كل كربة عن وجه رسول الله  كرار غير فرار  فحمل عليهم وفرق جمعهم وقتل شيبة بن مالك وحينما رأى جبريل هذه المواساة بين علي ورسول الله والتضحية والاخلاص والتفاني فقال جبريل ان هذه لهي المواساة فقال له الرسول : انه مني , وانا منه , فقال جبريل وانا منكما  فقال سمعوا صوتا (( لاسيف الا ذو الفقار ..... ولا فتى الا علي  ))
والحديث عن شجاعة علي فقد ثبت عند اعدائه قبل محبيه ان اشجع العرب والفرسان , واستطاع ان يقتل نصف ما قتلوا الجيش في معركة بدر ونصر المسلمين في معركة الخندق ولولاه لتغير مسيرة التاريخ وحركة المسلمين وهو القائل (( لو تظاهرت العرب على قتالي ما وليت مدبرا )) ثم قال ان اكرم الموت القتل, والذي نفس ابن ابي طالب بيده لألف ضربة بالسيف في سبيل الله اهون من ميتة على فراش . وهنا اقول, ان كلام علي هو عين الواقع والتطبيق ولايخضع الى التفكير والجدل او مجرد كلام يراد به اعلام وتهديد الاعداء , لم يبالي هذا العملاق في ساحة الوغى لاعداد الجيوش والقاب المقاتلين وصيحات الاعداء ولم يرهبه أو يحرك قيد شعر في نفسه لكل المعارك التي خاضها حتى استشهاده على يد الغدر , فبقى كالنخلة الشامخة فيه عطر الاصالة وعبق الشجاعة وعراقة الدين , اما علمه فلم اجد اي عالم اكتشف ما وراء الطبيعة وفي السماء وتحت الارض مثله , فهو اول من اكتشف الزيت اي النفط  واعلم المسلمون بذلك حينما قال لو اخرجته لاغتنى العربى جميعا , وكلمته الباقية صداها الى يوم التلاقي في اذاهان المسلمين يرددودها عن لسان علي اسئلوني قبل أن تفقدوني والله اني اعلم بطرق السماء كما اعلم بطرق الارض , دليل قاطع على ان العلم الذي يحمله امير المؤمنين ليس له بداية ولم يتوقف لحد, والشيىء يذكر هنا عندما التقيت باحد السادة من اهالي النجف وقد نبهني عن ملاحظة مهمة وقال أن علي عليه السلام يعرف ما ذا يأكل وما ذا يدخر ولو قدر أن يعيش دون ان يستشهد على يد عبد الرحمن بن مجلم لعنة الله عليه لطال عمره مئات السنين بسبب طريقة اكله ووقاية نفسه من الامراض , وترى ان اكله قليل ويختار من الزاد ما يستطيع ان يحمل السيف ويقاتل اشد الاعداء فهو بذلك عالم بالابدان , وكانت للامام تنبؤات علمية فقال ياتي على الناس يسمع ويرى من في المشرق من في المغرب , وقال ستكون السنة كالشهر, والشهر كالاسبوع, والاسبوع كاليوم, واليوم كالساعة, ان ولادة علي يوم 13 رجب  هي تغير مسار الانسانية باتجاه افضل يصب في مصلحة الانسان , فقد أسس الامام مدارس فكرية ومناهج علمية وحقق العدالة وحث كل البشر على ان يكونوا احرار ويحترم الراي ويتقبل النقد ولايسمح بارتكارب المجازر , فسلك طريق الانسانية وابتعد عن ممارسة العبودية والرق والتميز العنصري , وقال كلمته المشهورة ( لاتكن عبدا لغيرك وقد خلقك الله حرا) , ثم ارشد الناس الى المحبة والابتعاد عن المطالبة بالثار واتخذ مبدأ التسامح وضمان حقوق الناس جميعا في ظل دولة اسلامية يكون دستورها القران ومنهجيتها سنة رسول الله ,فكان متسامح مع اعدائه يمشي بين الناس ومدرعته مرقعه حتى قال لقد رقعت مدرعتي حتى استحيت من راقعها فقال لي قائل الا تنبذها عنك ,, هذا حال خليفة رسول الله في يديه مال كسرى وواردات العالم الاسلامي جميعا , فلم يلبس الحرير والديباج  ولم ياكل حتى التخمه , خرج يوما علي عليه السلام من المسجد فجاء له شخص يحمل البغض والكراهية فقال له امام حشدا من المسلمين أنا لااحبك ولا اذهب للقتال معك ولااصلي خلفك ولا اقم الجماعة معك فكان جواب عليه السلام وأنا لااضيرك ما دام المسلمون في مأمن منك ,, هذا مبداء التسامح والانسانية لم نجده عند اي شخص في الكون ,  نعم انه خريج مدرسة رسول الله فلم ينزل على رسول الله شيء الا وعلي علم به ولم يبخل رسول الانسانية على صهره وابن عمه ونفسه اي شيىء  وهو القائل عنه اول من يصافحني يوم القيامة علي, وقال كفي وكف علي في العدل سواء ,علي يحمل ثلاث صفات لايمكن اختزالها الا في رسول الله محمد صلى الله عليه واله , هي الشجاعة والعدل والرحمة , وهذه المقاله الصغيرة عن مولاي  امير المؤمنين هي نقطة صغيرة في سبعة ابحر من شجاعته وكرمه وجوده وعلمه , فكل انسان في الوجود لايحمل ولايته سيتعثر على الصراط المستقيم شئتم ام ابيتم , 
 
 

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/24



كتابة تعليق لموضوع : الامام علي عليه السلام عنوان العدل والعلم والشجاعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد حسين الغريفي
صفحة الكاتب :
  محمد حسين الغريفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سيارات فاخرة مهملة في شوراع دبي!

 رشيد السراي: على حكومة ذي قار الاهتمام بشريحة المهندسين والفنيين لانهم يشكلون عصب قيام هذا الحكومة

 الداخلية : احباط مخطط يقوده حزب البعث لاسقاط العملية السياسية في العراق بعد الانسحاب الامريكي  : وكالة نون الاخبارية

  بتحالفه مع الصدر هل سحب العبادي البساط من تحت اقدام المتظاهرين..؟  : جمال الخرسان

 الامطار تعود الى اقليم كوردستان وتوقعات بحدوث فيضان بالسليمانية

 لماذا إستهداف جيش التحرير الفلسطيني  : علي بدوان

 ضوابط مقترحة للدعاية الانتخابية لطفا  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 103 )  : منبر الجوادين

 ايزيديات عراقيات يشكلن فوجاً للانتقام من "داعش"

 حليفنا، أبراهم بورغ  : جواد بولس

 الاستفتاء و الانفصال الكردي عن المركز  : د . حسين العامري

 إعادة اعلان مناقصة دولية رقم (7) لسنة 2017 من المديرية العامة للعقود والمبيعات  : وزارة الدفاع العراقية

  ترتيلة في ذكرى ولادة الزهراء سيدة نساء العالمين  : د . عبد الهادي الحكيم

 كلام سياسي سخيف  : مدحت قلادة

 الربيعي يبحث مع عدد من علماء الدين وقادة المعارضة البحرينية الأوضاع في المنطقة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net