صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

اليهودية والمسيحية أديان مرتدة ! أديان بين الوثنية والفلسفة اليونانية . الحلقة الأولى.
إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 
الرسالة المسيحية دينٌ لم يكتمل على يد النبي يسوع فقد اختطفه الله الرب من بين تلاميذه وهو لم يُكمل ثلاث سنوات من عمر الرسالة المسيحية قضاها هاربا في الصحارى والجبال ومختفيا في البساتين والغابات إلا ما ندر من هجوماته المفاجئة على هياكل اليهود للتبليغ الخاطف ، ثم الاختفاء. وضاع الإنجيل مع رحيل يسوع المفاجئ ونتيجة لذلك حلت الكوارث في الحضارتين اليونانية والرومانية نتيجة للصلف والغرور وعبادة الاصنام وقد سعى كل الاباطرة في طمس القليل الذي جاء به يسوع المسيح وكان على رأس من احدثوا التغيير وابدلوا دين الرب الله بالفلسفة اليونانية هو القديس ((أوغسطين)). (1)
فكيف كان ذلك ؟ 
يحتل القديس اوغسطين مركزا لا جدال فيه بين كل الطوائف المسيحية التي تعرف بأن اوغسطين كان له تأثير جذري في تغيير ((الفكر المسيحي)). 
تقول دائرة المعارف البريطانية : (( كان عقل اوغسطين البوتقة التي انصهر فيها كليا دين المسيح الجديد مع التقليد الافلاطوني للفلسفة اليونانية؛ كما كان اوغسطين الوسيلة ذات التأثير المريع في نقل نتائج هذا الانصهار بين الدين والفلسفة إلى العالمين المسيحيين : الكاثوليكي الروماني في القرون الوسطى والبروتستانتي في عصر النهضة)). (2)
بقى هذا الإرث الثقيل إلى هذا اليوم فهو يسير مع المسيحية في كل زمن حتى اصبح هو الغالب والميهمن . يقول دوغلاس ت . هولدن عن مدى تأثير الفلسفة اليونانية في العالم المسيحي : لقد أصبح اللاهوت المسيحي مندمجا إلى حد بعيد في الفلسفة اليونانية حتى أنه انتج افرادا تفكيرهم هو مزيج من تسعة أجزاء من الفكر اليوناني مقابل جزء واحد من الفكر المسيحي. 
لم يكن ذلك حكرا على المسيحية فقد سبقتها اليهودية في تبنيها للافكار (الهلّينستية) الوثنية فبدأت من القرن الثالث قبل ميلاد المسيح وحتى القرن الخامس بعد ميلاد المسيح ومن خلال تفحص أربعة تعابير وردت في كل أدبيات الديانتين تتضح امور خطيرة في غاية الغرابة . وهذه التعابير هي: 
1- اليهودية المتأثرة بالهلينستية .
2- الهلّينستية المتطبّعة بالمسيحية. 
3- المسيحية المتأثرة بالهلّينستية . 
4- الفلسفة المسيحية. 
فأما التعبير الأول : (اليهودية المتأثرة بالهلينستية الوثنية) والتي اختفى تحت عباءتها الدين العبراني الأساسي الذي جاء به موسى وتعهده بالرعاية وصيه من بعده وحارب حروب ثلاثة مروّعة . ابتداء من حرب صفوراء وحرب الداحق الجاحظ واخيرا حرب الخارجين على الدين العبراني. ولكن بموت وصي موسى انقلبت البقية على أولاده وابعدتهم ثم بدأت عملية تغيير العبرانية واستبدالها بالدين الهلينسيني الوثني والذي تبنى نجمة رامفان الوثنية. (3)وهذا ما تشهد به كتابات العبرانيين الموحدين التي ادرجت ضمن التوارة خصوصا في القضاة حيث يقول : ((((وَمَاتَ يَشُوعُ بْنُ نُونَ عَبْدُ الرَّبِّ وَقَامَ بَعْدَهُمْ جِيلٌ آخَرُ لَمْ يَعْرِفِ الرَّبَّ، وَفَعَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ وَعَبَدُوا الْبَعْلِيمَ. وَسَارُوا وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى مِنْ آلِهَةِ الشُّعُوبِ الَّذِينَ حَوْلَهُمْ، وَسَجَدُوا لَهَا تَرَكُوا الرَّبَّ وَعَبَدُوا الْبَعْلَ وَعَشْتَارُوثَ)). (4) فهذه شهادة من التوراة نفسها على أن الدين تغير واختفى دين موسى ووصيه وحل محله دين المرتدين على أعقابهم بعد موسى. فتبنوا كل العقائد الفلسفية الفاسدة من المصريين والكنعانيين والبابليين. فكان من تأثير ذلك أن رئيس الكهنة للديانة اليهودية ((ياسون)) أسس معهدا يونانيا في أورشليم سنة (175) ق م لترويج دراسة فلسفة هوميروس. وفي النصف الثاني من القرن الثاني تم تقديم تاريخ الكتاب المقدس كتاريخ مكتوب بصبغة هلّينستية وقد لمحت الأسفار اليهودية الأبوكريفية ، مثل سفر يهوديت و وطوبيا. إلى الاساطير اليونانية المثيرة جنسيا والمكتوبة خصوصا في سفر نشيد الانشاد واختتم الفلاسفة اليهود ذلك بأن قاموا بالتوفيق بين الفكر اليوناني من جهة والدين اليهودي والكتاب المقدس من جهة أخرى.
ولعل ابرز عالم يهودي ترك تأثيرا ايضا على اليهودية الجديدة هو ((فيلون)) في القرن الأول بعد الميلاد فقد تبنى تعاليم أفلاطون الفيثاغورسيين ، والراواقيين ، وقد ذكر البروفيسور اليهودي ماكس ديمونت قائلا: اذ اغتنى العلماء اليهود بفكر افلاطون ، منطق ارسطو ، وعلم اقليدس ، فقد بدأوا ينظرون إلى التوراة بمنظار جديد. وشرعوا يُفيضون التحليل المنطقي اليوناني على الوحي اليهودي. 
انتهت الحلقة الأولى ويليها الحلقة الثانية. 
المصادر ـــــــــــــــ 
1- على الرغم من الانحراف والتغيير والتبديل الذي قام به اوغسطين إلا أن بابوات المسيحية الباكرة اطلقوا عليه القديس كاتب الوحي وجعلوا له كرامات واحاديث وروايات فرفعوا من منزلته وهم على علم بانحرافه الفكري الخطير. 
2- راجع : دائرة المعارف البريطانية الجديدة الطبعة الإنكليزية تحت كلمة (اوغسطين).
3- أتمنى مراجعة موضوع (نجمة رامفان الوثنية) على صفحتي ففيه المزيد عن ذلك . 
4- سفر القضاة 2: 8 11. 

 

 

Christianity & Judaism
Religions
Encountered a Setback
Orbiting between Paganism & Greek Philosophy
(First Episode)
اليهودية والمسيحية أديان مرتدة ! أديان بين الوثنية والفلسفة اليونانية . الحلقة الأولى.
------------------------------------------------------------------

Written by: Izapilla Penijamin
Translated by: Ni'ma Sharaf

In the space of the three years of Jesus' mission, the Christian faith has not been rendered by him a full-fledged religion, for he was soon snatched by God from the circle of his students. Apart from the rare swift raids he used to launch on the Jews' temples to admonish and broadcast his message in public, he kept out of sight roaming and preaching across mountains, deserts, green fields and woodlands.

With the sudden departure of Jesus, the official version of the undefiled Bible perished, and as a result afflictions have befallen the Greek and Roman civilisations in effect to their arrogance, insolence and idolatry-practice. In the meantime almost all emperors and statesmen strived laboriously to efface the little available from Jesus tuition, headed by St. Augustine who substituted the Message of Heaven by the Greek philosophy.

How had this happened?

St. Augustine holds an indisputable status among the Christian doctrines and denominations which unanimously recognise how influential he was in inflicting change on the Christian dogmas and beliefs.

Encyclopaedia Britannica states under the entry of Augustine:

“Intellectually, Augustine represents the most vital adaptation of the ancient Platonic tradition with Christian ideas that ever occurred in the Latin Christian world. He is the medium that horrifically relayed the outcomes of this fusion between religion and Greek philosophy to the two worldwide communities of Christians: the Medieval Roman Catholic and the Protestant Reformation in the Renaissance.”

This burdensome legacy continued up to date, keeping pace with every chapter and epoch of Christianity until it became prevalent and rampant. Douglas T. Holden reports on this situation: “the Christian theology has immersed in the Greek philosophy to such an extent that it had generated approaches to religion which consist of nine parts of the Greek thought versus one part of the Christian.”

This was not symptomatic of Christianity alone. Earlier on, Judaism pioneered the trend, embracing Pagan Hellenistic tradition from the third century BC up to the fifth century AD so widely that it defined the terms for much later Hebrew tradition. Discourse analysis to the diction of both religions will reveal a highly critical and peculiar matter:

1. Judaism influenced by Hellenism
2. Hellenism adapted to Christianity
3. Christianity influenced by Hellenism
4. Christian philosophy

To start with, 'Judaism influenced by Pagan Hellenism' is a term under which the pristine teachings of Hebrew religion, brought by Prophet Moses and nursed by his custodian and successor, Joshua, were clouded. Three bloody wars ignited to safeguard the pristine religion, led by Joshua against Zipporah, the Deviant hence the Apostates from Judaism. In Joshua wake, the remainder of Jews turned against his children banishing them and immediately initiating a prolonged process of change substituting the Hebrew religion by Pagan Hellenistic legacy and adopting among other things the star of Remphan , a Pagan logo, nowadays the premier Jewish symbol. This is certified by the Hebrew Monotheist literature which infiltrated the Torah in general and the Book of Judges in particular:

“And Joshua the son of Nun, the servant of YAHWEH, died, being a son of a hundred and ten years. (9) .... (10) .... and another generation arose after them who had not known YAHWEH, nor yet the works which He had done for Israel. 11 And the sons of Israel did evil in the sight of YAHWEH, and served the Baals. (12) .... And they went after other gods, of the gods of the peoples who were around them, and bowed themselves to them, and angered YAHWEH. (13) Yea, they forsook YAHWEH, and served Baal and the Ashtoreths.” (The Judges, 2: 8-11)

A testimony from the Torah itself that Moses religion has perished and been supplanted by the fiction of those who retraced after him, the apostates. They plainly adopted every corrupt vile belief from the philosophy of the Egyptians, Canaanites and Babylonians. Correspondingly, Jason, the chief Rabbi of the Jewish community established a Greek institution in Jerusalem 175 BC to disseminate and circulate Homer philosophy. In the second half of the second century, the Holy Book was submitted in a Hellenistic mode incorporating the Apocrypha Books: Book of Judith and Book of Tobit, as well as the sexually motivating Greek myths, which are dispersed primarily in the Song of Songs (Song of Solomon). The Jewish philosophers came up with a synthesis combining the Greek thought, Jewish religion and Holy Bible altogether.

Probably the most prominent scholar who impacted the new form of Judaism is Philo Judaeus of the first century BC who embraced the teachings of Plato, Pythagoras and the Stoic. The Jewish Professor Max Dimont comments in this respect: “if the Jewish scholars were satiated with Platonism, Aristotelian logic, Euclid science, this means that a whole new outlook to the Torah has initiated, and that they let the Greek logical analysis flow copiously at the expense of the Jewish Revelation.”

In spite of the distortion and change made by Augustine in the Holy Book, Popes / bishops in the early Christian church gave him the title of saint the scribe of Revelation, ascribed to him supernatural powers, narrations and sayings. In other words, they raised him aloft though knowing about his intellectual aberration from the right way.

See the latest Encyclopaedia Britannica edition, English version under: Augustine.
The prestigious reader can revise my article “Remphan, The Pagan Star” for more information.

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/24



كتابة تعليق لموضوع : اليهودية والمسيحية أديان مرتدة ! أديان بين الوثنية والفلسفة اليونانية . الحلقة الأولى.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2013/05/26 .

ما قلته اخي الطيب السيد يوسف البيومي صحيح حيث انك تنطلق من وجهة نظر إسلامية بحته ، وانا ناقشت حال بطرس من وجهة نظر مسيحية حسبما جاء في هذا الكتاب الموجود بين أيدينا ولم آتي بشيء من عندي .وجهة نظر القرآن جاءت لتصحيح المفاهيم الخطأ ومنها تنزيه يسوع وامه مريم ايضا عما نُسب إليهم من رذائل وموبقات واما سمعان بطرس فلم يرد له ذكر في القرآن وإنما بعض الروايات الإسلامية هي التي نزهته عما لحق به من ظلم وأذى من اليهود والوثنيين وبولص بالذات . واما الذي احدث التغيير فعلا في الإسلام فهو معاوية بن ابي سفيان فهذا هو شبيه بولص كما تفضلتهم . واما قولك ان بطرس هو وصي المسيح فهذا لا يوجد له اصل في الكتاب المقدس بل أن الكتاب المقدس يُشير إلى أن يسوع اختار برنابا حينما قال : ((أفردوا لي برنابا)) وإنجيله معروف مشهور وبطرس لم يكن له إنجيل ولم يترك اثرا بل كل ما موجود حوله يُثير اكثر من علامة استفهام في المسيحية فالانجيل يُصوره انه معثرة ليسوع وانه اول من خذل يسوع وتخلى عنه وانكره. وهذا مما يؤسف له لأن سمعان بطرس شخصية انا الآن ابحث فيها حول قضية مصيرية لم يتطرق إليها احد من قبلي ولا من بعدي لربما وقد تبين من خلال بعض النصوص التي وردت في الاناجيل الغير معترف بها وكذلك ما ورد في كتب المؤرخين أن شخصية سمعان بطرس شخصية مميزة جدا وعرفت سرّ اهتمام يسوع الفائق به . طبعا بحثي القادم لربما يعتمد على النصوص القليلة في الاناجيل المتداولة ، ولكنه يعتمد بالاساس على كتب جدا معتبرة في المسيحية .
تحياتي اخي الطيب سيد يوسف واسأل الرب أن يفتح لكم آفاق العلم ببركة من تنتمون إليهم ممن عُلّموا منطق الطير.


• (2) - كتب : السيد يوسف البيومي ، في 2013/05/26 .

بسمه تعالى..
الأخت الكريمة (ايزابيل بنيامين ماما آشوري) دمت بخير..
أقتبس من تعليقكم السابق الآتي:(وهنا اذكر بأن شخصية بطرس تشبه شخصية عمر بن الخطاب مع النبي حيث يُعاتب النبي ويأمره بأن مثلا يلقي الحجاب على نسائه ويمنعه من تبادل الاسرى . فأي تأثير تركه عمر بن الخطاب على الإسلام. ؟؟؟ هذه مقارنة لا اقصد منها شيء إنما لتتضح الصورة).
لقد ورد في الروايات الإسلامية أن بطرس أو ما ورد ذكره في كتبنا الإسلامية (شمعون الصفا) أنه كان وصي نبي الله عيسى (عليه السلام)، فبالتالي فإن تشبيهكم به أنه على شاكلة عمر بن الخطاب غير صحيح، فهناك المدح الكبير الذي جاء عن شخصية (شمعون الصفا)، وإن التشويه الذي نال شخصية هذا الوصي إنما هو من فعل التحريفات التي حاولت تشويه صورة هذا الوصي الحقيقي.. كما حاول البعض تشويه صورة الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) وإظهاره على غير حقيقته..
والصحيح عندنا، أن بولس هو من كان على شاكلة عمر بن الخطاب الذي حارب الإسلام والمسلمين لعدة سنين، وبعد إسلامه حاول إفشال العديد من الأمور..
وأنقل لكم رواية بخصوص إظهار فضل ذاك الرجل، حيث أمر الإمام الصادق (عليه السلام) صيام يوم 18 من ذي الحجة لأنه يوم نصب الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) وصي لرسول الله محمد (صلى الله عليه وآله)، وكذلك نصب شمعون أي بطرس وصي لنبي الله عيسى (عليه السلام) وإليك نص الرواية:"عن الصّادق عليه السّلام قال المفضّل : تأمرني بصيامه ـ أي 18 ذي الحجة ـ ؟ قال : إي والله ، إي والله ، إي والله إنّه اليوم الذي تاب الله فيه على آدم فصام شكرا لله تعالى ذلك اليوم ، وإنّه اليوم الذي نجّى الله تعالى فيه إبراهيم عليه السّلام من النّار فصام شكرا لله تعالى على ذلك ، وإنّه اليوم الذي أقام موسى هارون عليه السّلام علما فصام شكرا لله تعالى على ذلك اليوم ، وإنّه اليوم الذي أظهر عيسى وصيّه (شمعون الصفا) فصام شكرا لله تعالى ذلك اليوم ".

من هنا أرجو منكم التحقق من هذا ولكم مني جزيل الشكر والامتنان..
أخوكم الفقير إلى الله..
السيد يوسف البيومي..

• (3) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2013/05/25 .

اخي الطيب علي جابر حياك الرب
ما اقصده هو أين الوحي والانجيل وتعاليم يسوع التي جاء بها ، ما بين أيدينا هو اشياء مقتبسة من الفسلفة اليونانية ، واما حرب الكنيسة على الفلسفة والعمل فهذا متأخر جدا في القرون الوسطى اي بعد مضى مئآت السنين على رحيل يسوع واندكاك المسيحية بصورة تامة في الفلسفة حتى وصلت إلى ما هي عليه اليوم . وكلامي هو في الفترة التي تلت رحيل يسوع ، حيث تبلورت الفلسفة بكل معانيها كما فى كتابات أفلاطون الروحية . والفكر الدينى العميق لبلوتارك .
إن بعض آباء الكنيسة المقدسين مثل ( يوستينوس -- يوستين --الشهيد وكليمندس السكندرى وأوريجانوس يعتبرون الفلسفة اليونانية جسرا إلى الإيمان المسيحى . ومرشدا علمبا لهم إلى المسيح . فكيف حصل ذلك ويسوع حارب الافكار الفلسفية وانتقدها ؟
أما بالنسبة لسمعان بطرس ، فلا يكاد أحد من المسيحية برمتها أن يظهر بصورة واضحة لدور هذا الرجل ففي إنجيل متى 15 : 18 يأمره المسيح أن يؤسس الكنيسة كما في قوله : (( وَأَنَا أَقُولُ لَكَ أَيْضًا: أَنْتَ بُطْرُسُ، وَعَلَى هذِهِ الصَّخْرَةِ أَبْني كَنِيسَتِي، وَأَبْوَابُ الْجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا )) . ولكننا نرى في نص آخر أن يسوع يصف بطرس بأنه شيطان كما يقول في إنجيل متى 16: 23 فَالْتَفَتَ وَقَالَ لِبُطْرُسَ: ((اذْهَبْ عَنِّي يَا شَيْطَانُ! أَنْتَ مَعْثَرَةٌ لِي، لأَنَّكَ لاَ تَهْتَمُّ بِمَا للهِ لكِنْ بِمَا لِلنَّاسِ)) . وبطرس هذا هو الذي تخلى عن يسوع وتركه وحيدا بين يدي اعدائه كما في إنجيل متى 26: 75 (( فَتَذَكَّرَ بُطْرُسُ كَلاَمَ يَسُوعَ الَّذِي قَالَ لَهُ: إِنَّكَ قَبْلَ أَنْ يَصِيحَ الدِّيكُ تُنْكِرُني ثَلاَثَ مَرَّاتٍفَخَرَجَ إِلَى خَارِجٍ وَبَكَى بُكَاءً مُرًّا )) ومع أن بطرس كان رجلا عاميا لا ثقافة له إلا ان المسيحية جعلت منه قديسا مساويا ليسوع المسيح حتى أنه احيا الموتى فكما في سفر أعمال الرسل 4: 13 (( فَلَمَّا رَأَوْا مُجَاهَرَةَ بُطْرُسَ وَيُوحَنَّا، وَوَجَدُوا أَنَّهُمَا إِنْسَانَانِ عَدِيمَا الْعِلْمِ وَعَامِّيَّانِ)) هذا هو المعروف عن بطرس عامي عديم العلم . ولكن أعداء يسوع رفعوا من شأنه ووضعوه في مصاف الانبياء حيث زعموا أنه امتلأ من الروح القدس يعني الوحي وانه اخذ يشفي العمي والعرج ويُحيي الموتى ، كل ذلك من اجل الايحاء بان يسوع انسان عادي وغيره أيضا قادر على ان يقوم بما قام به يسوع . لا بل الاكثر من ذلك أنهم وضعوا نصا جعلوا فيه بطرس افضل من يسوع المسيح بحيث ان بطرس يوبخ يسوع وينتهره ويرفع صوته عليه كما في متى 16 : 22 ((فَأَخَذَهُ بُطْرُسُ إِلَيْهِ وَابْتَدَأَ يَنْتَهِرُهُ )) مما يدفع يسوع إلى ان يصرخ وَقَالَ لِبُطْرُسَ: ((اذْهَبْ عَنِّي يَا شَيْطَانُ)) هذا هو حال بطرس فأي تأثير يتركه مثل هذا الشخص . وهنا اذكر بأن شخصية بطرس تشبه شخصية عمر بن الخطاب مع النبي حيث يُعاتب النبي ويأمره بأن مثلا يلقي الحجاب على نسائه ويمنعه من تبادل الاسرى . فأي تأثير تركه عمر بن الخطاب على الإسلام. ؟؟؟ هذه مقارنة لا اقصد منها شيء إنما لتتضح الصورة . تحياتي اخي الطيب



• (4) - كتب : علي جابر الفتلاوي ، في 2013/05/24 .

سيدتي جزاك الله خيرا وانت تتحفينا بهذه المعلومات القيمة ، سؤالي ما هو دور بطرس في الدين المسيحي وهو من حواري السيد المسيح عليه السلام ، لا سيما بعد غياب السيد المسيح ، والسؤال الاخر ، ذكرت ان أوغسطين ( كان على رأس من أحدثوا التغيير وأبدلوا دين الله بالفلسفة اليونانية ... ) ونحن نعلم عداء المسيحية القديمة للفلسفة وللعلم ، وقد ضحى كثير من أهل العلم والفلاسفة بحياتهم ، بسبب مواقفهم الفلسفية او العلمية ، ويذكر لنا التأريخ الموقف من غاليلو ، ( ولعل أشهر حادثة تعبر عن هذا العداء للباحثة ( هيباتيا ) التي تقوم بتدريس الرياضيات والفلسفة في مكتبة الاسكندرية ...) أذ انتهت الحادثة بقتلها شرّ قتلة ، وأخيرا تحياتي لك أختي الكريمة .

• (5) - كتب : اكرم ، في 2013/05/24 .

الاخت الفاضله ايزابيل
هل هناك بريد لكم لنتواصل معكم عليه ؟
ادارة الموقع لم تزودنا بشيء !!




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا.

 
علّق ضحى ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله استاذ انا واخي الصغير ... نقرأ مقالاتك بل نتشوق في أحيان كثيرة ونفرح إذا نزل مقال جديد .... كنت اظن أن غرفتي لكي تكتمل تحتاج إلى فقط "ميز مراية" وبعد أن قرأت مقالتك السابقة "لاتتثائب انه معدٍ ١* قررت أن ماينقصني وغرفتي هو وجود مكتبة جميلة... إن شاء الله اتوفق قريبًا في انتقائها.... نسألكم الدعاء لي ولأخي بالتوفيق

 
علّق مصطفى الهادي ، على اشتم الاسلام تصبح مفكرا - للكاتب سامي جواد كاظم : أراد الدكتور زكي مبارك أن ينال إجازته العلمية من(باريس) فكيف يصنع الدكتور الزكي ؟ رأى أن يسوق ألف دليل على أن القرآن من وضع محمد ، وأنه ليس وحيا مصونا كالإنجيل ، أو التوراة.العبارات التي بثها بثا دنيئا وسط مائتي صفحة من كتابه (النثر الفني)، وتملق بها مشاعر السادة المستشرقين. قال الدكتور زكي مبارك : فليعلم القارئ أن لدينا شواهد من النثر الجاهلي يصح الاعتماد عليه وهو القرآن. ولا ينبغي الاندهاش من عد القرآن نثرا جاهليا ، فإنه من صور العصر الجاهلي : إذ جاء بلغته وتصوراته وتقاليده وتعابيره !! أن القرآن شاهد من شواهد النثر الفني ، ولو كره المكابرون ؛ فأين نضعه من عهود النثر في اللغة العربية ؟ أنضعه في العهد الإسلامي ؟ كيف والإسلام لم يكن موجودا قبل القرآن حتى يغير أوضاع التعابير والأساليب !! فلا مفر إذن من الاعتراف بأن القرآن يعطي صورة صحيحة من النثر الفني لعهد الجاهلية ؛ لأنه نزل لهداية أولئك الجاهليين ؛ وهم لا يخاطبون بغير ما يفهمون فلا يمكن الوصول إلى يقين في تحديد العناصر الأدبية التي يحتويها القرآن إلا إذا أمكن الوصول إلى مجموعة كبيرة من النثر الفني عند العرب قبل الإسلام ، تمثل من ماضيه نحو ثلاث قرون ؛ فإنه يمكن حينذاك أن يقال بالتحديد ما هي الصفات الأصيلة في النثر العربي ؛ وهل القرآن يحاكيها محاكاة تامة ؛ أم هو فن من الكلام جديد. ولو تركنا المشكوك فيه من الآثار الجاهلية ؛ وعدنا إلى نص جاهلي لا ريب فيه وهو القرآن لرأينا السجع إحدى سماته الأساسية ؛ والقرآن نثر جاهلي والسجع فيه يجري على طريقة جاهلية حين يخاطب القلب والوجدان ولذلك نجد في النثر لأقدم عهوده نماذج غزلية ؛ كالذي وقع في القرآن وصفا للحور والولدان نحو : (( وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون )) ونحو(( يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين )) فهذه كلها أوصاف تدخل في باب القرآن. وفعلا نال الدكتور زكي مبارك اجازته العلمية. للمزيد انظر كتاب الاستعمار أحقاد وأطماع ، محمد الغزالي ، ط .القاهرة ، الاولى سنة / 1957.

 
علّق مازن الموسوي ، على أسبقية علي الوردي - للكاتب ا . د فاضل جابر ضاحي : احسنتم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زين الشاهر
صفحة الكاتب :
  زين الشاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net