صفحة الكاتب : فريال الكعبي

منظمة أوان تقيم ورشة حول مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية في الديوانية
فريال الكعبي
فريال ألكعبي 
أقامت منظمة أوان للتوعية وتنمية القدرات والتحالف العراقي للشفافية في الصناعات الاستخراجية وبدعم من معهد رصد العائدات ورشة تدريبية للتعريف بمبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية ودور المجتمع المدني ولمدة يومين وعلى قاعة عشتار في محافظة الديوانية وبمشاركة ما يقارب من 40 شخص من أعضاء مجلس المحافظة واعلاميين وناشطين ومنظمات مجتمع مدني . حيث بينت رئيسة منظمة اوان والمحاضرة في هذه الورشة أن الاهداف الرئيسية من اقامة هكذا ورش هي : تعريف المشاركين على خصائص قطاع الصناعات الإستخراجية و سلسلة القيمة فيه و بمبادرة الشفافية في مجال الصناعات الإستخراجية (EITI) , كذلك تعريف المشاركين بمبادرة الشفافية في مجال الصناعات الإستخراجية العراقية  (IEITI) والمراحل التي قطعتها وتعزيز معرفة المشاركين بعناصر التخطيط للمناصرة وتنفيذها . حيث جرى خلال الورشة التطرق إلى عدة محاور منها : التعريف بخصائص قطاع الصناعات الاستخراجية ومفهوم سلسلة القيمة : حيث بينت المحاضرة أن المراحل الصحيحة لتحويل الثروات المتأتية من موارد الصناعات الاستخراجية إلى تنمية مستدامة تحقق الرفاهية للمجتمع وتعزز التنمية فيه هو ما يسمى بسلسلة القيمة وهي حسب التوالي (اتخاذ القرار بالاستخراج والذي يجب أن يكون القرار معتمد وفق دراسة علمية تحمي المجتمعات المحلية الموجودة في مناطق الاستخراج من خلال التأكد من العواقب البيئية لعملية الاستخراج - الحصول على صفقة ناجحة  ونزيهة من خلال إجراء مناقصات تنافسية بين الشركات لاستكشاف الحقول النفطية - ضمان شفافية العائدات من خلال مطابقة عائدات الحكومة من الصناعات الاستخراجية مع ما تدفعه الشركات وهنا يرتكز عمل مبادرة الشفافية   -  التصرف الصحيح في الموارد المتقلبة وإدارتها من خلال الإدارة الرشيدة  للموارد وحماية مستقبل الأجيال من خلال إنشاء صناديق ادخار سيادية - توظيف الأموال في التنمية المســــــتدامة من خلال وضع خطة خمسية لرفع مستوى رفاهية المجتمع وتنميته في مختلف المجالات التعليمية والصحية والاقتصادية والاجتماعية ) , كما تناولت الورشة التحديات المختلفة التي تتسم بها البلدان الغنية بالموارد : ووضحت أن أهم التحديات التي تواجه البلدان الغنية بمواردها هي تقلب الأسعار , نفاذ الثروات , عدم التنوع الاقتصادي , النزاعات الداخلية , نفاذ الثروات , التوزيع غير العادل للثروات , ضعف العلاقة بين المواطن والحكومة بسبب تفشي ظاهرة الفساد , تأثير قطاع الصناعات الاستخراجية بشكل سلبي على القطاعات الصناعية والإنتاجية الأخرى وهو ما يسمى بمصطلح ( المرض الهولندي ) , بعدها تطرقت المحاضرة إلى تعريف المبادرة للمشاركين في الورشة التدريبية موضحة أنها معيار عالمي لتعزيز الشفافية في التعامل مع عائدات الصناعات الاستخراجية مثل النفط والمعادن , مبينة أنه رغم المنهجية المتينة المتبعة من قبل المبادرة ولكنها في نفس الوقت هي منهجية مرنة لمراقبة مدفوعات الشركات وإيرادات الحكومات , كما أوضحت المحاضرة أن المبادرة هي عمل طوعيّ متعدّدة الأطراف، تضمّ الحكومة والشركات وهيئات الرقابة انطلقت عام 2002 بمباركة عدة حكومات وشركات ومستثمرين وهيئات رقابية ومنظمات دولية . مبينة أن للمبادرة أمانة دولية يقع مقرها  في أوسلو – النرويج ومجلس الأمناء فيها يمثل كافة المكونات الثلاث: الحكومات، الشركات والمنظمات الرقابية الدولية ودور الأمانة الدولية هو التأكد من امتثال المبادرات المحلية لشروط المبادرة العالمية , كما تطرقت المحاضرة إلى أهم العناصر التي تتمحور حولها المبادرة  والتي تشمل نشر الشركات ما تدفعه للحكومات ونشر الحكومة ما تقبضه من الشركات وتعيين مدقق مطابقة مستقل لمقارنة هذه المعلومات مع نشر هذه البيانات وتتم إدارة هذه العملية من قبل لجنة لأصحاب المصالح والمتضمنة أعضاء في الحكومة والشركات والمجتمع المدني .  بعدها تناولت المحاضرة الفوائد المترتبة من تطبيق المبادرة في البلدان في المجال الحكومي مما يجعلها بلدان ملتزمة بالشفافية والإدارة الرشيدة للموارد , كذلك تأتي أهميتها بالنسبة للشركات بتوفير بيئة استثمار مستقرة وبعيدة عن المخاطر, أما أهميتها بالنسبة للجهات الرقابية ومن ضمنها منظمات المجتمع المدني هو أعطاء صوت حقيقي لهذه الجهات واليات يمكن استخدامها من قبل هذه الجهات في مطالبها في تحسين الواقع المجتمعي . بعدها بينت المحاضرة شروط المبادرة والتي عددها 21 شرطا والموزعة على 6 مراحل تسمى ( مراحل المبادرة ) والتي هي على التوالي : 
1. مرحلة التسجل : وتضم خمسة شروط تتضمن إعلان الحكومة عن نوايا الانضمام وتعيين مسؤول عن هذه العملية يمثل الحكومة , كذلك العمل مع ممثلين من المجتمع المدني والشركات الأجنبية والوطنية والاتحادات والهيئات الرقابية ووزارات من خلال إنشاء مجموعة من أصحاب المصالح للإشراف على تنفيذ المبادرة الوطنية , مع تقديم خطة عمل محددة الكلفة والفترة الزمنية. 
2. مرحلة الاستعداد : وتضم 8 شروط وأهمها هو تحديد نطاق خيارات تقرير المطابقة ووضع شروط المرجعية لمدقق المطابقة المستقل وتعيينه مع وضع نموذج استمارة كشف المدفوعات أو ما يسمى ب(نماذج الإبلاغ)
3. مرحلة الإفصاح : وتضم 4 شروط تتضمن أن تقوم الشركات والحكومة بالإفصاح عن الدفعات وحسب نموذج الاستمارة المعدة لذلك وتفويض (تعيين) مدقق المطابقة المستقل ليقوم وفق هذه الصلاحيات بالتدقيق والمقارنة بين ما تفصح عنه الشركات من دفعات والحكومة من عائدات , والشرط الثالث هو التحقق في الفروقات أذا وجدت ويسعى لتبريرها أما الشرط الرابع والأخير في هذه المرحلة هو إصدار مسودة تقرير المطابقة  ليوافق عليها مجلس أصحاب المصلحة في المبادرة المحلية . 
4. مرحلة النشر : وتضم شرط واحد ويتضمن نشر مجلس أصحاب المصلحة لتقرير المطابقة النهائي بشكل يسهل الاطلاع عليه . 
5. مرحلة المصادقة : وتضم شرطين أساسين تعيين مصادق مستقل من قبل مجلس أصحاب المصلحة بعد نشر تقرير المطابقة ليتأكد من امتثال مسار إصدار تقرير المطابقة لشروط المبادرة ال 21. والشرط الآخر هو إصدار المصادق تقرير المصادقة وبناءا  على ذلك تقرر الأمانة الدولية للمبادرة من قبول امتثال الدولة ونقل صفتها من مرشح إلى ممتثل أو من عدمه .
6. مرحلة المحافظة على شروط الامتثال : وتضم شرطا واحدا ومهما وهو أن تنشر الحكومة تقرير المطابقة بشكل دوري وفي وقته المحدد . 
وقد وضحت المحاضرة في نهاية حديثها حول مراحل وشروط المبادرة أن الأمانة الدولية للمبادرة تقوم بالمصادقة على امتثال الدول لشروط المبادرة كل خمس سنوات إلا إذا كانت هناك ضرورة للتصديق المتكرر في فترة اقصر. 
كما بينت المحاضرة مفهوم مجلس أصحاب المصلحة والهيكلية التي تتكون منها المبادرة الوطنية .
ووضحت أيضا النطاق والخيارات وعملية المصادقة على الامتثال في تقرير المطابقة , موضحة مفهوم نطاق المبادرة والتي تتضمن تحديد خيارات  والتي هي عبارة عن 3 خيارات ( الـماديّة واستخدام البيانات المدققة و عملية الإفصاح  مجملة أو مفصّلة ), وقد أوضحت المحاضرة مفهوم كل خيار على حده , حيث أن المادية ( الأهمية النسبية ) هي ليست معرّفة بشكل محدد في سياسة المبادرة وهي تشمل نوع وحجم قنوات العائدات بحيث عدم اعتبارها أو خطا الإبلاغ عنها يؤشر بشكل كبير على التقريري النهائي للمبادرة , لذلك يجب أن يتم الاتفاق عليها بشكل وطني من قبل مجموعة أصحاب المصالح وبشكل تحمي العائدات من التلاعب . واستخدام البيانات المدققة هي أن تستند البيانات  التي تفصح عنها الشركات والحكومة إلى حسابات مدققة بحسب المعايير الدوليّة , أما البيانات الإجمالية هي أن يُفصح عن رقم واحد لكلّ من فئات العائدات أما التفصيل هي أن يتم تفنيد جميع إيصالات فئات العائدات بشكل فردي بحسب الشركات والهدف من ذلك هو تعزيز الشفافية والتعرف الى عائدات كل قطاع وكذلك في توزيع نسبة من العوائد على المستوى المحلي (مثل بترودولار) . وفي نهاية الورشة التدريبية بينت المحاضرة مفاهيم المناصرة ( المدافعة ) ومبادئها والغايات منها والمراحل التي تمر بها عملية المناصرة والإستراتيجية وخريطة التكتيك وخطة العمل وطيف الحلفاء , وفي ختام الورشة أعربت منظمة أوان كجزء من التحالف العراقي للشفافية في الصناعات الاستخراجية عن استعدادها التام للتعاون مع أي جهة في المحافظة لتوسيع قاعدة المعرفة بالمبادرة وأهميتها وبشكل طوعي . 

  

فريال الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/22


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • جلسة حوارية حول مشروع المرأة من اجل تشريع منصف  (أخبار وتقارير)

    • منظمة أوان تقيم الجلسة الحوارية الرابعة ضمن مشروع المرأة من أجل تشريع منصف  (أخبار وتقارير)

    • منظمة أوان تعقد الجلسة الحوارية الثالثة ضمن مشروع المرأة من اجل تشريع منصف  (أخبار وتقارير)

    • منظمة أوان تعقد الجلسة الحوارية الثانية ضمن مشروع المرأة من اجل تشريع منصف  (أخبار وتقارير)

    • منظمة أوان تقيم جلسة حوارية ضمن مشروع المرأة من أجل تشريع منصف (WEL)  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : منظمة أوان تقيم ورشة حول مبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية في الديوانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الهادي عبدالزهرة أبرش العارضي
صفحة الكاتب :
  عبد الهادي عبدالزهرة أبرش العارضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فاجعة ( سوق المسيب )...أنهار من الدماء...ضريبة لمن تهدر...؟  : محمد الدراجي

 عرب، فرقهم الاسلام وجمعهم عرب ايدل!!!  : حيدر فوزي الشكرجي

 فؤاد البريكان ...دكتور ام دثو؟!  : علي حسين النجفي

 الرومانسية في الدبلوماسية  : عبد الزهره الطالقاني

 توحش المجتمع وحلول العودة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 مسيحيّو الموصل في اجتماع موسّع إعادتهم بالقوّة لا بالمحكمة الجنائية؟

 فاتحة عشقي  : زينب محمد رضا الخفاجي

 لمناسبة ذكرى تأسيسه الـ 74 مصرف الرافدين يوقد شموع إنطلاقته نحو مكان الصدارة  : حامد شهاب

 إسلاميون الثورة في اليمن يبحثون عن حروب  : صالح العجمي

 صورة الطفل الذي اذل اسرائيل

 معركة الإنتخابات قادمة فتسلحوا!  : قيس النجم

 شكرا .. كنتم اوفياء لنهج الحكيم ؟؟  : سليمان الخفاجي

 التيارات الدينية واحتلال عقلية الفرد العراقي......  : سيف جواد السلمان

 طبيبة الأسنان  : عقيل العبود

 المالكي لا يتنازل وهذا حقه وهذه اخطاؤه  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net