صفحة الكاتب : عبد الله بدر اسكندر

تفسير القرآن بالقرآن
عبد الله بدر اسكندر
إن اشتراك اللغة الأم بين أكثر من بلد وإن كانت مفهومة لدى أبناء تلك البلدان إلا أن هناك روحية تكاد لا تميز بل ولا تفهم إلا بين أبناء البلد الواحد ولا أقصد اللهجات لأن طريقة التعامل قد تفهم برموز قد يجهلها الآخر وإن اشترك معهم في نفس اللغة، فتراهم يمدحون من حيث يذمون أو العكس دون أن تفهم مقاصدهم المتفق عليها لا عن زمان ومكان معينين، وهذا يصل بنا إلى أن كل كتاب يطرح قضية، وتلك القضية يجب أن تكون مفهومة لمن يهمه الأمر دون الفهم الذي يكون عابراً على سبيل الاطلاع، فالحس القرآني وإن كان في متناول الجميع إلا أن هناك بعض اللوازم التي تلقى على عاتق أهل القرآن دون العامة من الناس، فإن قيل: إذا سلمنا بما تقول أصبح القرآن كتاب ألغاز ولا يمكن الوصول إليه فضلاً عن فهم أحكامه؟ أقول: ليس هذا هو المقصود لأن القرآن كالغدير الذي يروي الإنسان بمفرده ويروي الجمع من الناس ويروي الأمة بكاملها.
 
أو كالماء النازل من السماء حين يملأ الأودية كلاً حسب حجمه وسعته، كما قال تعالى: (أنزل من السماء ماءً فسالت أودية بقدرها ...... الآية) الرعد 17. فالقرآن حين يتلى على مسامع مجموعة من الناس لا يمكن أن يفهمه الجميع بنفس المستوى بل يكون فهمهم حسب القابل الذي يُميز به كل شخص منهم فهو سهل يسير على بعض الناس وممتنع على آخرين، لأن السبيل إليه ناتج عن استجابة الإنسان إلى الهدى، باعتبار أن القرآن كتاب هداية لا كتاب ألغاز، فمن ناحية يقول الله تعالى: (ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر) القمر 17. ومن جهة أخرى يقول: (وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا) آل عمران 7.
 
وهذا يدلنا على أن كل إنسان يستطيع أن يتدبر القرآن حسب درجة الفهم المتوفرة لديه والتي تختلف من شخص لآخر فعند تلقينا لقوله تعالى: (والله سريع الحساب) البقرة 202. فإن كلاً منا يذهب ظنه إلى تحليل مختلف عما يذهب إليه الآخر، فمنا من يقول إن الله سريع الحساب أي لا يشغله حساب الناس أفرادا كانوا أو جماعات ومنا من يفهمها على أنها السرعة الخارقة وهناك من يتبادر إلى ذهنه قرب الوقت المعد للحساب، وهذا الفهم الذي اختلف من شخص لآخر يجري في جميع القرآن.
 
لذلك دعت الحاجة إلى دراسة التفسير ليفتح على الناس ما خفي من أسرار القرآن الكريم التي تصعب على البعض دون البعض الآخر والتي ربما تكون مفهومة لدى العلماء بمقاييس متفاوتة أيضاً فالعالم لا يحيط بمقاصده إلا من علم المراد ولو بوجه وهذا كالمثال الذي في مقدمة المقال لأن الأسرار القرآنية تحتاج إلى من يستخرجها، لذلك تتفاوت مراحل التقاط الشاهد القرآني من عالم إلى آخر ومن باحث إلى آخر، وقد يصعب على العامة من الناس أبسط قواعد تفسير القرآن بالقرآن رغم مرورهم المتكرر والمستفاد أحياناً لكن التوظيف ليس في متناول الجميع، فمثلاً هناك تفسير يسمى التصريح بعد الإبهام وهذا أبسط أنواع تفسير القرآن بالقرآن دون علم البعض إن هذا جزء من التفسير رغم استعمالهم له، ولأجل تقريب المعنى أضرب لك الأمثلة التالية:
 
قوله تعالى: (القارعة***مالقارعة***وما أدراك مالقارعة) القارعة 1-3. في هذه الآيات لا يفهم المراد من القارعة حتى بمصاحبة التحليل اللغوي لأن المراد أمر خارج عن نطاق المفردات المألوفة لأصل الوضع اللغوي وإن دلت فإنما تدل على الشيء القارع الذي يكون له ضجيج إما أن يتبادر إلى الذهن أن المراد بها القيامة فهذا لا يستدل عليه بمعاني الكلمات التي وضعها أهل اللغة، ولذلك جاء التصريح بعد هذا الإبهام بقوله: (يوم يكون الناس كالفراش المبثوث***وتكون الجبال كالعهن المنفوش) القارعة 4-5. فدل تعالى بهذا التصريح على أن القارعة هي القيامة، وإن توسع المفسرون بمعناها.
 
وهذا يجري في الطارق المراد به النجم الثاقب والغاشية والعقبة التي فسرها بفك رقبة أو إطعام في يوم ذي مسغبة وكذلك الطامة الكبرى والصاخة ومبهمات أخرى كثيرة فسرها القرآن بعد ابهامها. وهناك نوع آخر من أنواع تفسير القرآن بالقرآن يسمى التفسير الدلالي أي ما يستدل بمعلومه على مجهوله وهذا يعرف من السياق، كقوله تعالى: (يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغياً) مريم 28. فقوله: [ما كان أبوك ... الخ] دل على أن المراد من: [أخت هارون] المرأة العفيفة لذا أنزل الكلام منزلة التذكير بأبيها وأمها بعد نسبتها إلى هارون. وهذا كالمصطلح المشهور لديهم. 
 
وهناك تفسير يفهم بالطباق، كقوله تعالى: (وفاكهة وأبا***متاعاً لكم ولأنعامكم) عبس 31-32. والمعنى ظاهر وهذا كثير جداً كقوله: (ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله) القصص 73. وهناك نوع يفهم تفسيره من المواضع الأخرى وهذا يحتاج إلى فهم وملكة ودراسة شاملة لمتفرقات القرآن الكريم ولا أقصد الحفظ المتسلسل لأن الكثير من الحفاظ لا يستطيع الربط بين متفرقات الذكر الحكيم لذا فإن هذا النوع من التفسير يعتمد على المعاهدة القرآنية المتواصلة فايجاد الشاهد المناسب ورد المتشابه إلى المحكم والتفريق بين الناسخ والمنسوخ والمطلق والمقيد والعام والخاص لا يتوصل إليه الإنسان بمجرد حفظه المتسلسل وهذه ليست دعوة للابتعاد عن الحفظ، فقوله تعالى: (صراط الذين أنعمت عليهم) الفاتحة 7. لا نجد فيه التصريح والاشارة إلى المنعم عليهم ولكن نجد التفسير في قوله تعالى: (ومن يطع الله والرسول فأؤلئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أؤلئك رفيقاً) النساء 69. وهذا كثير في القرآن الكريم.
 
ونوع آخر يعرف بالحذف والاختصار فما حذف في موضع نجده في موضع آخر. كقوله تعالى: (ولو أن قرآناً سيرت به الجبال أو قطعت به الأرض أو كلم به الموتى بل لله الأمر جميعاً) الرعد 31. فهذه الآية الكريمة لا نجد فيها جواب [لو] ولذلك ذهب بعض المفسرين على أن هذه الآية فسرت بقوله: (لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله) الحشر 21. لذلك كان تقديرهم لكان هذا القرآن، وذهب آخرون على أن جواب [لو] قد وجد في قوله تعالى: (ولو أننا نزلنا إليهم الملائكة وكلمهم الموتى وحشرنا عليهم كل شيء قبلاً ما كانوا ليؤمنوا إلا أن يشاء الله) الأنعام 111. فكان تقديرهم [ما كانوا ليؤمنوا] وهذا هو الأقرب لتشابه موضوع الآيتين.
 
وهناك نوع آخر يفهم من القواعد القرآنية التي لاتختلف في الطرح وإن اختلفت الأشخاص والمناسبات ويسمى هذا النوع [الاستدلال العقلي] ومنه الاستدلال على أن الشاهد الذي قضى ليوسف رغم إنه من أهلها إلا أن العلامات التي توصل لها جعلته على يقين من براءة يوسف، لذلك قدم صدقها وأخر كذب يوسف لأجل التمويه على الحاضرين وبنفس القاعدة جعل يوسف السقاية في رحل أخيه ثم بدأ بتفتيش أوعية إخوته قبله كما قال تعالى: (فبدأ بأوعيتهم قبل وعاء أخيه ثم استخرجها من وعاء أخيه) يوسف 76. ونفس السياسة التي اعتمدها الشاهد ويوسف نجدها تتبع في موضع آخر من قبل مؤمن آل فرعون كما قال تعالى: (وإن يك كاذباً فعليه كذبه وإن يك صادقاً يصبكم بعض الذي يعدكم) غافر 28. فقدم الكذب المفترض لموسى على صدقه فتأمل.
 
 وهنالك طرق أخرى لتفسير القرآن بالقرآن لا يمكن أن نسلط الضوء عليها بمقال واحد لذا نكتفي بما قدمنا، وكل الطرق التي ذكرناها والتي لم نذكرها لا يمكن الوصول إليها بمجرد قراءة القرآن أو حفظه على ظهر قلب بل لا بد من الدراسة والاطلاع على كتب التفسير وعلوم القرآن ومن كان هذا نهجه ودأبه فسوف يجد القرآن في متناول يديه لأن القرآن يفسر بعضه بعضاً ويشهد بعضه على بعض.

  

عبد الله بدر اسكندر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/18



كتابة تعليق لموضوع : تفسير القرآن بالقرآن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ ابو جعفر التميمي
صفحة الكاتب :
  الشيخ ابو جعفر التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الرجعية في السياسة  : الشيخ مازن المطوري

 أمريكا وإستدامة الإرهاب في العالم !...  : رحيم الخالدي

 ياخليفة المداعيش" شكوت تهتز الشوارب "  : تركي حمود

 عندما نعشق أقدارنا  : نادية مداني

  برشلونة في ميدان التحرير  : كاظم فنجان الحمامي

  وزارة البيئة تؤكد وجود تلوث كيميائي خفيف في مفاعل التويثة النووي  : ستار الغزي

 صدور مسرحية زمن الحصار  : احمد سراج

 تطوير اجهزة الاعلام في نشر ثقافة النزاهة  : لطيف عبد سالم

 توفير 120 مليارا بتدقيق ملفي القروض والحماية الاجتماعية

 مسيرة العودة مشاهدٌ وصورٌ مسيرة العودة الكبرى (5)  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 قصة قصير :ألسياب بدر بن شاكر ولحظة عتاب  : علي البدر

 لهيب الجسد  : شاكر فريد حسن

 الاكراد والطوارق في مواجهة التحديات  : رابح بوكريش

 الإعلان عن وفاة أوبك هو الحل  : رشيد السراي

 حرب داعش مُخَطَطٌ لتأديب ألأحفاد  : سلام محمد جعاز العامري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net