صفحة الكاتب : سعيد العذاري

الحب والعشق خارج الحياة الزوجية سراب مخدر
سعيد العذاري

الحب هو الصفاء والنقاوة والصدق والوفاء والتضحية, وماعداه ليس حبا , والحب عاطفة مغروزةفي خلجات الانسان وجوانحه؛في عقله وقلبه وضميره وإرادته؛وهو أحاسيس ومشاعر جياشة مطبقة على كيان الانسان بأسره توجهه وتحركه نحو المحبوب , وتحدد له متبنياته الفكريةوالعاطفية والسلوكية .
 والحياة بلا حب كالربيع بلا مروج , والشجرة بلا ثمار, والغيوم بلا غيث ,بل هي حياة جامدة لا حراك فيها , بل هي الموت .
 الحب نور تشرق به النفس وهو الانشراح واليسر والطمأنينة ,وهو ربيع العقول والنفوس والضمائر,حيث تنطلق الطاقات الحبيسة وتتفتح لتعانق الأملا والتفاؤل؛ فيجد به الوضاءة في خواطره ومشاعره وملامحه والراحة في ضميره.
وبالحب يوجد الرفق واليسرفي حركة الحياة المتوثبة نحو المستقبل الزاهر؛ انه بث للحياة النابضة الدافعةالتي تستحيل فيها الطاقة الحبيسة الى قوة ايجابية مكيفة للمشاعر والارتباطات والممارسات التي تداعب اوتار الكيان الانساني كلها في عمق  واستجاشة .
والحب حقيقة حية فاعلة متحركة لتحقق ذاتها في الحركة والسلوك .
والذي لايحب اما ان يكون كاذبا او متكتما على مشاعره او يكون شاذا عن كينونته وفطرته.
 والحب وان كان مغروسا في النفس الانسانية الا ان لارادته دورافعالا في توجيهه الوجهة النهائية في عالم الواقع الى وجودات واشخاص , وهذه الارادة  تتحكم فيها متبنيات الانسان الفكرية ونشأته الاجتماعية؛ فاما ان يتطلع الى افاق عليا واهتمامات ارفع , واما ان ينحدر الى افاق ادنى والى اهتمامات اضيق وجودا ؛ فهو الذي يحدد طريق الحب بين الواقعية والسطحية في النظرة الى   المحبوب الذي يستهوي قلبه وشعوره؛ اندفاعا وانكماشا او حركة وجمودا.
الحب هو الكون بأسره ففي الحديث ان الله تعالى احب  ان يعرف فخلق الكائنات ليعرفوه ؛ فالحياة بدأت بالحب واستمرت بالحب , وستتصل  بحياة ابدية بلا نهاية.
والحب الامثل المتعالي هو حب المعبود وحب رسل المعبود وحب منهجه ومفاهيمه وقيمه , ثم الحب العيلي , ثم حب الانسانية.
و من مظاهر الحب المعهود في  الذهن وفي الواقع حب الجنسين أحدهما لمقابله؛ وهو حب فطري تفرضه الرجولة على الانوثة والانوثة على الرجولة حيث ميل الشدة بجميع مجالاتها الى الرقة بجميع مجالاتها , وتميل الخشونة الى النعومة والنعومة الى الخشونة ؛ ميل القلب للقلب والروح  للروح والجوارح للجوارح ؛ ميل العين للعين واللسان للسان؛ بتبادل النظرات والكلمات والإيناس والألفة للتغلب على متاعب الحياة وجمود الحركة , وعلى السأ م والفراغ العاطفي والروحي في مجاله البشري الغريزي .
ودرجة التفاعل مع المحبوب واحدة من حيث العواطف والمشاعر ودرجة الاخلاص والصدق والوفاء والتضحية من اجل المحبوب ؛ فمن يخلص ويصدق في حبه لمعبوده ورسل المعبود وارشاداته وتوجيهاته يكون مخلصا مع محبوبه البشري بدرجة ووتيرة واحدة مع الاختلاف في  سلم المحبوب ووجوده حيث ان المحبوب الاول لامتناهي ومطلق والمحبوب الاخر متفاوت في الكمال والحب كطاقة متقدة ينبغي توزيعها ليتحقق التوازن في الشخصية بمقوماتها الفكرية والعاطفية والسلوكية لكي لا يطغى جانب على جانب , ولكي لا يكون افراطا ولا تفريطا ؛ وعدم التوازن اساس القلق والاضطراب الذي يسلب الحبيب الراحة والهناء فيجعله في دوامة من الاضطراب والبلبلة العقلية والعاطفية والسلوكية =======
الحرمان من الحب                          
من يحرم او تحرم من الحب والحنان والمودة والدفئ العاطفي  والطمانينة العاطفية وخصوصا في مرحلة الطفولة يبقى او(( تبقى)) يبحث عنه في مرحلة المراهقة اضافة الى الحاجة الفطرية لحب الجنس الاخر ولذا يكون اسرع في الدخول بالحب من اول نظرة او اول ابتسامة او اول اهتمام ورعاية ويتحول الى عشق مجنون للتعويض عن الحب المفقود والحرمان قد يكون ناجما عن التقصير فيه من قبل الوالدين او احدهما بانعدامه بالكلام او الممارسة بالاهمال واللامبالاة ولذا جاءت التعاليم الدينية داعية الى تقبيل الطفل واسماعه كلمة احبك حبيبي او حبيبتي واللعب معاه وتدليله باعتدال وقد يكون الحرمان ناجما من الصراع الصاخب بين الوالدين امام مرأى ومسمع الاطفال اوناجما عن انفصال الوالدين بهجر او طلاق او موت او غياب او ناجما عن وحدة الطفل بمعنى ان لا اخا له ولا اختا او له اخ بلا اخت او بالعكس فيبقى يبحث عن عاطفة ابوية اواموية او اخوية تتفجر غالبا في البحث عن حبيب من الجنس الاخر مالم يعوض عن حبه بالرعاية والاهتمام من المدرسة او المجتمع او رجل الدين او رجل الدولة او ينشغل بهدف كبير يشغله عنه فتتوجه طاقاته العاطفية نحوه فيعتبر عقيدته محبوبا او وطنه او حزبه  فينشغل بها ==========
البحث عن حبيب                                           
البحث عن حبيب حاجة فطرية غريزية ؛ البحث عن حنان ومشاعر وعواطف ويزداد البحث عند الحرمان وهو حق طبيعي للانسان وخصوصا اليتيم والاعزب والارمل والمطلق (( من كلا الجنسين)) انه بحاجة الى حب لاسماع اذنه وذهنه وقلبه  والى حب واقعي بالاقتران والزواج ولكن كيف بالمعوقات ومنها كبر العمر وخصوصا المراة حينما تكون في الخمسين او الستين او لديها اولاد وبنات كثرة فلا يتقدم احد للزواج منها او لديها اولاد وبنات كبار مع العادات والتقاليد الجاهلية التي تعيب الزواج للمراة الكبيرة دون الرجل فمن لها ؟ وهي بحاجة الى حنان وعواطف فاين الحل ؟ انها والرجل الكبير ايضا سيستسلمون لاحلام اليقظة او يبحثون عن حبيب وقرين في الانترنيت وهو افضل الوسائل واسهلها ولكنه يبقى سرابا في الواقع ولكنه يخفف من المعاناة العاطفية  فمجرد تبادل الحديث يريح النفس والروح ولكنه يؤدي الى الادمان ===========
الحب السراب والمخدر                                                 
الحب خارج الحياة الزوجية من قبل احد الزوجين او كلاهما يبقى سرابا ومخدرا وقتيا يريح النفس مؤقتا وتبقى الحاجة الى الحب مستعرة متقدة لاتنطفئ ولا تقف لان المحروم بحاجة اليه فلماذا يبحثان عن بديل وخصوصا الزوج لانه مسموح له او قادر عليه فيلتجا الى التعدد ولكن لايشفي غليله اليس من الافضل ان يؤدي الزوج والزوجة دور الحبيب والعشيق كما كانا في مرحلة الخطوبة والعقد وسنوات الزواج الاولى وللحاجة الى الحب اسباب عديدة بتنوع شخصية الانسان وظروفه الماضية والحاضرة ومنها
1- الحرمان من الحب في مرحلة الطفولة والمراهقة
2- عدم القناعة بشريك الحياة
3- عدم التفاهم والانسجام
4- الحرمان من كلمات الحب والعشق والغرام
5- الحرمان من الغزل
6- الملل من الروتين في العمل او البيت فالبيت والغرف نفسها والاثاث نفسها والحديث نفسه
7- اتعاب الحياة ومشاغل احد الزوجين خارج البيت ورجوعه مرهقا ومشاغل الزوجة بالاطفال اكثر من الزوج
8 –عدم النوم في وقت متقارب
9- التقصير في اشباح حاجة او اكثر من قبل احدهما
10- كثرة الاختلاط مع الجنس الاخر
11- مدح احدهما لواحد من الجنس الاخر والمقارنة بينه وبين شريك الحياة
12- اهمال شريك الحياة وعدم الاهتمام بارائه وافكاره وهواياته ورغباته
13- فقدان النقد البناء وعدم وجود قانون اسري لتقييم السيرة
14- وجود حرية بلا قيود او تزمت بلا قيود
15- الشعور بالملل والسأم واليأس
16- قلة الترفيه بسفر او ماشابه ذلك
17- التباين الفكري والثقافي والنفسي والمزاجي والطبقي كل او بعض هذه الاسباب تقلل من جذوة الحب بين الزوجين فتتجه الطاقة العاطفية نحو بديل في احلام اليقظة وهي ظاهرة مخدرة ولكنها انفع الحلول الوقتية او تتوجه الى حبيب في الواقع وهي خيانة مهما كانت المبررات لان العواطف لا تتوقف في حدود الكلمات او تشبع في الانترنيت وهي اهون من الواقع واقل ضررا وخصوصا اذا تباعد الحبيبان في البلدان بحيث لايكون لقاءا في الواقع واغلب الذين يتبادلون هذا الحب يتصفون بالعفة والطهارة النسبية  فاختاروا اهون الحلول ولكنه لا يخلو من مخاطر اذا كان احدهما مخادعا يستنسخ ما يكتب له ليفشي به او يهدد من وثق به واذا علم الشريك بذلك فستتحول الحياة الزوجية الى جحيم او فراق بدلا من البحث عن علاج وتكميل النقص والقصور والتقصير ونحن مجتمع محكوم بالعادات والتقاليد ==============
  ماذا ينفع كثرة المعجبين والاحباب لو فقد حب الشريك             
ينبغي للشريك ان يفهم ان كثرة المعجبين او المعجبات لا يجدي نفعا ولايشبع حاجة ولايسد نقصا ؛ انه سراب وانه مخدر وقتي وان الادمان عليه يبعده عن واقعه فيبقى هاربا منه كلمة حب وعشق وغرام وغزل من الشريك مع تعامل رقيق يعادل بل يفوق الاف بل ملايين المعجبين والمعجبات والمحبين والمحبات ؛ البعض لايكتفي بالتعارف بواحد او عشرة بل يملأ ايميله بلا حدود وخصوصا الازواج من صينية الى فلبينية الى هندية الى اندنوسية الى روسية ويشغل نفسه بالترجمة  وهو لايميز مع من يتحدث ويبقى بحاجة الى المزيد جميع رجال الارض لاتشبع زوجة حرمها زوجها من الحب وجميع نساء العالم لاتشبع زوجا حرمته زوجته من الحب  ولو كان القمر او المريخ مأهولا بالسكان لانتقل اليه ليشفي ظمأه وغليله وعاطفته ولكن دون جدوى اننا جميعا بحاجة الى مراجعة الذات والتفكير بالعيوب والنواقص ونقاط الضعف والمصارحة والتفاهم  والتغاضي عن  بعض نواقص شريك الحياة المتجذرة والمتاصلة والاستسلام للامر الواقع والاكتفاء بالمقدار المتوفر من الحب مراعاة لسلامة الحياة الزوجية والاسرة المصارحة اولى وتبيان الحاجة الحقيقية لكلمة او صفة او مزاج فينبغي اشباعه وان كان تمثيلا واصطناعا ليتحول الى عادة بمرور الايام

  

سعيد العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/06



كتابة تعليق لموضوع : الحب والعشق خارج الحياة الزوجية سراب مخدر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد روكان الساعدي
صفحة الكاتب :
  محمد روكان الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لن نسكت يا حكام واسط ....  : مجاهد البدراوي

 حظوظنا من الأقرباء والغرباء  : علي علي

 زيادة الاحتقان بين وزارة الرياضة واتحاد الكرة العراقي

 أسعار النفط تتعافى، فكيف سيتعامل معها العراق؟  : محمد رضا عباس

 قائد شرطة الانبار:سنحرق الأخضر واليابس في حال امتناع المعتصمين بالانبار عن تسليم قتلة الجنود

 ايها الشيعة اسمعوا وعوا  : سامي جواد كاظم

 سيكولوجيا السلوك الجمعي وأثرها على الواقع السياسي  : فارس حامد عبد الكريم

 مَــرَايَـا الأ ُقـْـحُـــوَانْ ...  : محيي الدين الـشارني

 وزير النقل يوعز بتسيير قطارات يومية لنقل الطلبة والمواطنين من المحمودية إلى العلاوي  : وزارة النقل

 الجوانب القانونية لتفجير لكرادة  : د . رياض السندي

 مجلس كربلاء يقرر تعطيل الدوام ليوم غد لاستمرار توافد الزوار للمحافظة

 متى سيقطع رأس ميدوزا ؟  : خالد محمد الجنابي

 لماذا المؤمن عدو للمؤمن؟  : معمر حبار

 فن التعامل مع الاخرين يجمع أعضاء جائزة القطيف للإنجاز  : علي حسن آل ثاني

 طرق تزوير الانتخابات الخاصة  : واثق الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net