صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

الذئب الابيض ! ح5
حيدر الحد راوي
 قص الوزير حواس كل ما جرى عليه , واحزنه ذلك كثيرا , فقال : 
- لقد أخطأت كثيرا ! . 
- نعم ... في شأن قرية ريكان ... كان يجب ان اكون اكثر حذرا ! . 
- لا ... ليس ذاك فقط ... بل قتلك لجنود الملك سبهان ... هم ايضا من افراد الشعب ... دفعتهم الحاجة للانخراط في جيشه ... كي يحصلوا على المال ... ويعفوا من الضرائب ... لذا لا ينبغي لك ان تقتلهم ... وقتلك لجنود الملك عنيجر وجنود قافلة الملك سنافي ... ان لم يكونوا من شعبك ... فهم بشر ... ينبغي حقن دماءهم ... وعدم سفكها بغير طائل ! . 
- اذا لم تأت معنا ... سوف ارتكب الكثير من الاخطاء ! . 
تململ الذئب الابيض من ذلك , ونهض واقفا , ليقول : 
- لكني قد تركت الحرب والقتال منذ عشرون سنة ... وافضل ان ابقى معتزلا عن الناس ها هنا ! . 
ثم دخل في فتحة الكهف , تساءل الجميع ( ماذا سنفعل ؟ ) , فرد عليهم الوزير حواس : 
- سنتركه ليفكر ... وننتظر النتيجة ... لا يمكننا أجباره ! . 
بينما هم كذلك , تبعته نجود , فوجدته منكبا على قبر , وسمعته يقول : 
- لا استطيع ان افارقك ! . 
فقطعت عليه خلوته , وقالت له : 
- لو كانت صاحبة القبر تستطيع الكلام لقالت لك ( أذهب وانقذ شعبك ) ! . 
التفت اليها وقال : أحقا ما تقولين ؟ . 
- نعم ... انا متأكدة من ذلك . 
ثم اشارت الى القبر وقالت : 
- ما أسمها ؟ . 
فأجاب بحسرة وحرقة : 
- الاميرة فرطنه بنت الملك شكاحي ! . 
أثناء ذلك , لاحظ ضبابا يخرج من القبر , فتشكلت له سورة الاميرة فرطنه , وسمعها تقول له : 
- واجبك يحتم عليك الذهاب ... اذهب وخلص الشعب من محنته ... اما انا فراقدة ها هنا بسلام  ! . 
أسرع وأرتدى لامته الحربية , وهمّ بالخروج , لكنه لاحظ ان نجود تحدق في القبر , فقال لها : 
- بماذا تفكرين ؟ . 
- كنت افكر انه لا يوجد فرق بين قبور الامراء وقبور الفقراء ! . 
- نعم ... لا فرق ... منها واليها ! . 
خرج عليهم , فعلى صراخ الترحيب , وتبادلوا العناق فيما بينهم . 
ساروا مسرعين , حتى اذ وصلوا الى الغابات الكثيفة , فقال له الوزير حواس : 
- ها هنا مخبئنا ! . 
ظهرت علامات الغضب عليه , فأحكم سيطرته على غضبه , تمالك نفسه واجاب : 
- حواس ... الذئب الابيض لا يختبأ ! . 
- سيدي ... لم اقصد ذلك ... بل كنت اريد القول انه مقرنا ! . 
- حسنا ... اذهبوا انتم ... اما انا فسوف اذهب للتجول في المدن والقرى ! . 
أستغرب الجميع , وقالوا بصوت واحد : 
- لوحدك ! . 
- نعم ... لوحدي ... وما الضير في ذلك ؟ . 
تركهم وانطلق , دخل في اول قرية مر بها , فلم يجد فيها احدا , ولاحظ ان الابواب مختومة بختم الملك سبهان , فعلم انها صودرت , غادرها الى قرية اخرى , فشاهد بعض الناس ممددين على الرصيف , اخذ منهم الجوع مأخذه , وفتكت بهم الامراض , فرحوا لما شاهدوه , لكن لم يقو احد للنهوض لتحيته , أعتصر قلبه مما رأى , وسالت دموعه على خديه , وأنطلق مكملا طريقه , حتى دخل في مدينة , فرأى اشخاصا ينقلون جثث الموتى في عربة تجرها الخيول , ورأى نفس المنظر , أصيبوا بالدهشة لما شاهدوه , اقتربوا منه , وسألوه ان كان هو ام ان شخصا اخر قد تزيا بزيه ؟ , أكد لهم انه الحقيقي , تفوقت اللهفة والفرح لدى بعض الجياع والمرضى على الالم والمعاناة , فحركوا ايديهم مرحبين , مستنجدين , لم يقو على المعاينة , فترجل من حصانه , يذرف الدموع , جلس بالقرب منهم , وصرخ بصوت مرتفع ( شعبي ! ) . 
لم يقو على مشاهدة المزيد , فغادر المدينة ومتوجها نحو القلعة , ضج الجنود , وعمت بينهم الفوضى , تراجعوا الى الوراء , كأنهم لا يريدون لقاءه . 
                     ***************************** 
كان النادل يملأ الكأس الذي بيد الملك سبهان , فجأة تشنجت يداه , وأنسكب النبيذ على الارض , وأبتلت اطراف ثياب الملك سبهان , فصرخ الوزير مريطي بالنادل موبخا , الا ان الملك سبهان جفل بمكانه , وطلب من الوزير مريطي ان لا يوبخه , وامره بالانصراف , حالما انصرف النادل , قال الملك سبهان لوزيره : 
- لابد وان شيئا غريبا قد حصل ... اذهب لترى ماذا حدث ؟ . 
اثناء ذلك , فتح الباب ودخل الجندي مناديا : 
- شخص يرتدي زي الذئب الابيض يقف امام القلعة ! . 
سقط الكأس من الملك سبهان , وأسرع نحو الشرفة , ليشاهد ويسترق النظر . 
                   *********************************** 
وقف الذئب الابيض متأملا القلعة , التي طالما دافع عنها , يحدق في الابراج والجنود , يستذكر تلك الايام الخوالي , فصاح به احد الضباط , قاطعا تأملاته : 
- ماذا تريد ؟ . 
فلم يجبه , ولم يعره أي اهتمام , نظر الى يساره , فشاهد ان الناس قد تجمهروا متفرجين , بعد ان ذاع بينهم خبر مجيئه , ولاحظ على يمينه ان الوزير حواس قد جاء بصحبة الفرسان ومن معه من الثوار , كأنهم جاؤوا للدعم والمساندة . 
لاحظ ايضا ان الملك سبهان قد طل من شرفة القلعة حاملا سيفه , فحدق فيه طويلا , وقال له : 
- سبهان ... لا مشكلة بيني وبين هؤلاء الجنود ... المشكلة بيني وبينك ... اقبل لمبارزتي ... فأن قتلتني فالمملكة مملكتك ... والشعب شعبك ... وان قتلتك ... تحسم المشكلة ... ويعتلي العرش من هو اجدر وافضل منك ! . 
نظر الملك سبهان يمينا ويسارا , فصرخ بالجنود : 
- تقدموا له ... الا ترونه لوحده ؟ . 
لم يتقدم احد , فصاح الذئب الابيض : 
- سبهان ... لقد كنت قائدا للجيوش ... وكنت محاربا عظيما ! . 
- لقد كنت ... انت قلتها ... لقد كنت ... اما اليوم فأنا ملك ! . 
- سبهان ... اذا ما فائدة السيف الذي بيمينك ... تعال الي ... وجربه معي ! . 
نظر الملك سبهان الى سيفه , وكأنه لم يشاهده من قبل , فرماه , واجال نظره في الجيش , بينما ارتبك الجيش وضباطه , يخشون ان يختارهم للتقدم , فأختار احدهم فصاح فيه : 
- خريجان ... خذ سريتك واسكتوه ... ثم اجلبوا رأسه لي ! . 
تقدم خريجان مختالا بجواده , بينما جنوده راجلين , حتى اذا وصلوا الى مكان قريب منه , توقفوا , وامر سريته ليجردوا السيوف , فجردوها , وامرهم بالتقدم , لكن احدا لم يجرء , صرخ فيهم , فلم يستجيبوا له , سبهم وشتمهم ونعتهم بالجبناء والخونة , لم يعيروه أي انتباه , فأعترض عليه الذئب الابيض قائلا : 
- ايها الضابط الشاب ... لا تنعتهم بالجبناء والخونة ... فهم ليسوا كذلك ... تقدم لي انت ... فأنت اولى بالتقدم الي منهم ... واثبت شجاعتك وبطولتك لهم . 
رحب جنود السرية بكلامه , وهتفوا لضابطهم ان يتقدم , فوقف متحيرا , مترددا , ينظر الى الملك سبهان , ويحدق في جنوده , وكأنهم شامتين به , ثم ينظر الى الذئب الابيض , ذلك البطل الاسطورة , الذي طالما حكا له امه وابيه بطولاته , ولقبوه بأفضل الالقاب , كـ ( حامي الشعب ) , ( البطل المغوار ) , فأتخذه قدوة له مذ كان طفلا , ولم يتصور يوما انه سيقف هذا الموقف لمواجهته , فقطع عليه الذئب الابيض شروده وحيرته : 
- انت راكب ... وانا راجل ... لك السبق بواحده ... هيا أري شجاعتك لجنودك ! . 
نظر الى الجنود , فرأهم يبتسمون , بعضهم يبتسم بخبث , وبعضهم شامتا , فأتخذ القرار , ترجل من فرسه , استل السيف من غمده , وتقدم نحوه , حتى اذا ما اقترب منه اكثر واكثر , رفع سيفه الى الاعلى , ثم غرسه في الارض , وانحنى بين يديه قائلا : 
- ليس من الشجاعة مبارزة النبلاء ... وقتل الشرفاء ... بل ان قمة الشجاعة اداء ما يمليه على واجبي وضميري وخدمتي لشعبي ... أضع نفسي وسريتي بين يديك .. وتحت امرتك ! . 
لم يكن الذئب الابيض قد استل سيفا , فأبتسم له وقال سائلا اياه : 
- من اين تعلمت هذه الحكمة ؟ . 
- مما ترويه الاساطير عنك ... سيدي ! . 
طلب منه ان ينهض , فعانقه عناقا حارا , وقال : 
- لم يخب ظني بالشرفاء من شعبي ! . 
هلل جنود السرية , واقبلوا عليه معانقين , وهلل معهم عامة الناس الى يساره , ورفع الوزير حواس ومن معه رايات النصر , بينما دبّ الرعب والهلع في جنود الملك سبهان , فطلب منهم مغادرة الميدان , والانضمام الى الوزير حواس ورفاقه . 
استشاط  الملك سبهان غضبا , وطلب من سرية اخرى تابعة لجيش الوحوش , الجيش الذي جمعه من المناطق الهمجية البعيدة , وكانوا يتسمون بالغلظة والخشونة , وضخامة الحجم , وولائهم له , تقدمت السرية , وتوقفت بالقرب من الذئب الابيض , فتقدم احد المتوحشين لمبارزته , تدلى على رقبته قلادة كبيرة , فيها اشياءا كثيرة , كخرز وانياب حيوانات , وعلق حلقة في انفه , فسأله ساخرا : 
- من جلبت هذه الاشياء التي تعلقها ؟ ! .
- وما شأنك انت ؟ . 
- لعلي اريد ان اشتري مثلها لاعلقها هنا وهنا ! .
واطلق ضحكة خفيفة , فقال المتوحش : 
- أتهزأ بي ؟ ! . 
فحمل عليه , لكن الذئب الابيض لم يكن قد استل سيفه , واكتفى بتفادي ضرباته , وقال له سائلا : 
- من أي البلاد انت ؟ . 
- من بلاد بعيدة جدا من هنا ! . 
- الديك زوجة واطفال ؟ . 
- نعم . 
- اذا جئت الى هنا لتعمل في جيش سبهان ... فتحصل على المال لترسله لهم ! . 
- نعم . 
- ألا يهمك ان تعود الى بيتك وعائلتك سالما ؟ . 
- نعم ... يهمني ذلك . 
- تقدمت لمبارزتي وتحتمل حدوث احد الامرين ... اما ان تموت ... ولن تعود الى عائلتك ابدا ... ولن تراهم ويرونك مرة اخرى .... او تقتلني ... فتحصل على المال ... وترسله ملطخا بدم شعب بريء لهم . 
توقف المتوحش من توجيه الضربات , وفكر في كلامه , لكن الذئب الابيض استرسل في الكلام : 
- هل يعلمون بذلك ... هل يعلم اطفالك وزوجتك انك ترسل لهم مالا ملطخا بدماء شعب مظلوم , مغتصب الحقوق ... فماذا سيقولون اذا علموا ؟ ... هل ستكون عندها قدوة حسنة لاطفالك , فيتباهوا ويتفاخروا بك ! . 
اطرق المتوحش مفكرا في كلامه , وشعر بشيء من الحزن يسري بجسده , وقال : 
- سأكون قدوة سيئة لاطفالي ولعائلتي ! ... لقد سمعت بك كثيرا ... الان قد عرفت حقيقة الاساطير التي كانت تروى بفخر عنك ... ولاحظت انك لم تجرد سيفك بعد ... رغم حملاتي عليك ! . 
رمى سيفه , وانحنى امامه , فأبتسم الذئب الابيض وربت على كتفه , وقال : 
- عظيم هو الانسان بعقله وضميره ! . 
طلب منه النهوض , وسأله : 
- ان تركت سبهان ... فماذا سترسل لعيالك ؟ . 
- أفضل ان اعود لهم قالبا سالما فارغ الجيوب ... على ان اعود لهم محملا بمال ملطخ بالدماء ... مصحوبا بألام الفقراء ... وصيحات المرضى والجياع ! . 
وضع نفسه تحت امره , فطلب منه ان يلتحق بالوزير حواس ورفاقه , شاهد قائد سرية الوحوش ما حدث , فحمل مسرعا على الذئب الابيض , الذي جرد سيفيه هذه المرة , فصد ضربة قائد الوحوش بسيف الايسر , ليقتلع رأسه بسيفه الايمن , برشاقة , بسلاسة ويسر , فسقط جثة هامدة . 
شاهد الجميع ما حدث , وزاد اضطراب الجيش , عندما شاهدوا سرية الوحوش تتراجع , ثم لاذوا بالفرار, ولم يجرء ان يتقدم احد منهم , فعمت القلاقل : 
- أرأيت ... بضربتين قتل هذا العلج المتوحش ! . 
- بعدة ثوان صرع هذا المتوحش ! . 
التفت الملك سبهان الى الوزير مريطي , وقال له : 
- ماذا ترى ان نفعل ؟ . 
- فليبارزه القائد خورشيد ! . 
- كلا ... كلا ... القائد خورشيد القائد العام لكل الجيوش ... وان هزم ومات ... تنكسر بموته كل جيوشي ! . 
تقدم الذئب الابيض الى الجيش , حتى وقف في وسطهم , يبادلهم ويبادلونه الابتسامة , لم يطلب منهم ترك السلاح , ولا ان يتركوا الملك سبهان , بل يرحب بهم ترحيب صديق عاد من سفر بعيد , بعد ان تعرف على بعضهم من المسنين , فقالوا له : 
- اننا معك ... كنا ننتظرك طوال هذه المدة ... الا اننا نرجو منك ان تمهلنا يومين فقط ! . 
- لماذا ؟ . 
- ينبغي ان تدفع رواتبنا بعد يومين ... فأمهلنا حتى نستلم المال ! . 
- حسنا ... لكم ذلك ... انا في خدمة شعبي ! . 
 
                *****************************  يتبع 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/14



كتابة تعليق لموضوع : الذئب الابيض ! ح5
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : حيدر الحدراوي ، في 2013/05/15 .

الاخ عراقي
الاروع مروركم البهي وتعليقكم العطر .. انشاء تبقون معنا للاخير

• (2) - كتب : عراقي ، في 2013/05/14 .

رائع يا حد راوي
كم أتابع هذه القصة بشغف
كم هو رائع ما تسرده من تفاصيل




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي
صفحة الكاتب :
  عزيز الخزرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حكومة النسور..متى يرتاح المواطن...  : علي محمد الطائي

 للصحفيين ألعراقيين .. إحمي نفسك بنفسك  : باسل عباس خضير

 القوات الامنية تلقي القبض على مطلوبين للقضاء احدهما بتهم ارهابية  : وزارة الداخلية العراقية

 التربية تعلن مواعيد الامتحانات للطلبة في الصفوف غير المنتهية

 يا تجار العراق تراحموا قبل فوات الأوان  : سلام محمد جعاز العامري

 مهرجان ربيع الشهادة منهاج النصر والسلام /5  : علي حسين الخباز

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا تلعفر  الاحد  20ـ 08 ـ 2017

 أثيل النجيفي ..ونينوى..وشهادة للتاريخ  : سراب المعموري

 وزير الدفاع يستقبل المقاتل الجريح عباس جبار صالح الحريشاوي  : وزارة الدفاع العراقية

 الغدير باباً لتوحيد كلمة المسلمين وجمع شملهم  : محمد توفيق علاوي

 الحكم على الرئيس المصري المعزول "محمد مرسي"وقيادات اخوانية بالسجن 20 عاما  : شفقنا العراق

 لقد أنقذت نفسك يا مثابر!  : سيد صباح بهباني

 مشاهدات ومتابعات من بطولة العرب التاسعة عشرة في المغرب عروض تدريبية لمدرب المتقدمين فائز عبد الحسن من قطر واليمن وليبيا لتدريب منتخباتها  : علي فضيله الشمري

 فريق طبي في مستشفى ضاري الفياض ينجح باجراء عملية معقدة لمريضة بالسبعينات من العمر  : وزارة الصحة

 البعث الإجرامي يعود من شباك الأزمات  : عباس البغدادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net