صفحة الكاتب : قيس المولى

قيس المولى (عذرا يا علي ؟؟ )
قيس المولى
من منا لا يحب الأمن والاستقرار ومن لا يرغب ان يكون جزءا من تراب بلده دون التشكيك بهويته الوطنية ومن منا لا يحلم بوطن له عنوان دائم واسم يفتخر به في جميع الأزمنة ومن منا لا يريد ارض نتربع على أمجادها ونتباهى بشعاراتها بلد له علم واحد وشعار واحد وقلب واحد بلد له كتاب واحد ومجد واحد وعنوان واحد بلد يقف التاريخ مذهولا لصورته وأحرفه البهية بلد لا يختلف فيه اثنان ولا يقتل فيه إنسان برئ تحت مطرقة اللا وطنية وسندان التكفيرية كل هذه الأحلام والأمنيات موجودة في كل البلدان موجودة في كل البقاع موجودة في أتفه الأوطان ولكن ليس في بلدي ليس في وطني ليس في دولتي فمن يحكم يجب عليه ان يعدل لان العدالة تتجسد في تحقيق مكنونها الجوهري ولايمكن ان تتاح الا بقناعة الفرد الذاتية كي تترجم على ارض الواقع فمن يحقق العدل اذا كان الحاكم جائر والقاضي ظالم والرعية لا حول لهم ولا قوة خصوصا وان الحكام يقسمون شعوبهم عادة حسب أهوائهم النفسية التعصبية وما يتداولوه من خلافات سياسية تنتقل تلقائيا طائفيا الى شارعهم دون تريث لأنهم هم من ارادو ذلك وهم من قرروا ذلك وهم من افتو بذلك وهم من قدرو ا لذلك لأنهم يستخدمون العبارات والشعارات التي سرعان ما تسمع ليتكون عندهم الجواب النهائي دون الرجوع الى حقيقة الأمر او التدقيق والتمحيص لان القائل عندهم نجم وكلهم عدم وهذا ما نشهده اليوم في بلدنا المختلف دوما وابدا ومنذ الأزل بلد لم تندمل جراحاته مطلقا ولن تندمل أبدا بلد خط تاريخه الماضي والحاضر والمستقبل بدماء غزيرة تكاد الأبدان تقشعر عند المرور على أعتاب حزنها وألمها حوادث دموية مرعبة وثورات بركانية مؤلمة تاريخ عريق ملطخ بدماء الأبرياء وعوز الفقراء وظلم الجبناء نعم لم يعش هذا البلد فترة نقاء أو حالة ازدهار او انتعاش كما نقرا ونسمع في قصص البلدان العربية او الغربية وانه شهد فترة رخاء اقتصادي او اجتماعي او حتى سياسي او امني في فترة او في حقبة تاريخية معينة فمن يراجع تاريخنا العتيق لا يجد فيه إلا الاضطرابات الأمنية والانقلابات العسكرية والأزمات الاقتصادية والحروب الدموية التي أطاحت بالآلاف من الطبقة الفقيرة فقط واكرر الفقيرة فقط لان الطبقة النبيلة والحاكمة كانت ولم تزل تنعم بخيرات هذا البلد الذبيح لأنها سرقت كل شئ من أفواه المساكين المعدمين على الرغم من ان هؤلاء المساكين هم من صنعوا الثورات العظيمة لتوصل الجبناء إلى دفة الحكم وملذات الطبقة النبيلة والمترفة التي اعتلت على رقابهم وقتلت أبنائهم وذبحت كرامتهم دون حياء ولا خجل صمت الحكومات التي سحقت شعوبهم من الوريد إلى الوريد تربعت على عرش الطغاة باسم الدين والمذهب اما نصرة لعلي اونصرة لمحمد) شعارات مدوية في الاذهان لكن مكاسبها رخيصة رذيلة ليس لها اي صفة وطنية او دينية كل يبكي على ليلاه فمن انقاد الى مختار العصر يرى بأنه فعلا المنقذ لدين الله ومثبت اركانه ومن يرى بان التخلي عن فاروق العصر قد يهتك استار الكعبة ويهدم دين التوحيد ودين نبيه أسماء ليس لها شبيه او مثيل في واقعنا ولن يجرا احدا وصف نفسه بهم مطلقا فليس كل الرجال تدعى رجالا, لكنه عزف على وتر حساس له صداه المؤثر في واقعهم المشين و مرتبط بالدين لان هذا الوتر لا يمكن الاستغناء عنه بل وان هذا التشابه الغير صحيح ما هو إلا وسيلة لكسب الأصوات ولفت الأنظار إليهم باسم الدين وباسم المذهب وباسم المظلومية وباسم الأحقية كلهم حكموا وقتلوا واحرقوا باسم طائفتهم أحياءا لمذهبهم وارضاءا لقوميتهم بل ولهم الشرعية في ذلك ولهم أيادي تصفق ملهوفة ولهم أصوات تتعالى لنصرتهم وأقلام مأجورة تمجد بعظمتهم وسطوتهم ولا احد يدينهم ا و يذمهم ولكن على حساب من يكتب التاريخ ولمن تتغنى الإلحان والحناجر كلها باسم السلطان وان كان يتربع على ملك الطغيان حتى دماء الأبرياء لا تدون او تذكر بقدر ما تمجد السلالات الحاكمة في طغيانها واستبدادها بل ويتناسى التاريخ تضحيات أبناء البلد الذين توهموا بإتباع حكامهم واخطأوا في تصديق قادتهم وانقادوا وراء تصريحات زعمائهم بل وخدعوا بأوهام مشايخهم ووجهاء عشائرهم جميعا فالكل يصرح ويتوعد ويطالب ويحاول إقناع الجميع بقضيته الشخصية والتي تحولت الى قضية سياسية أمنية أوشكت على حرق البلاد والعباد مستغلين بذلك النغمة الطائفية المقيتة وكل طرف محاولا إلغاء وتكفير الآخر ولا يدركون معانات المعدمين الذين يعتاشون على فظلاتهم وبقايا خبزهم وقطرات مائهم التي تعطى لهم بذل الاستخفاف وقد سلبوا حقهم وسرقوا ا جلودهم وباعوا ضمائرهم ارضاءا لدوام عروشهم وبقاء ملكهم ولم يتعضو من إسلافهم الذين حكموا العشرات من السنين قبلهم أين كان مصيرهم وأين سيكون مصيركم أيضا لم يختلف اليوم عن البارحة شيئا عند الفقراء فمن حاكم الى حاكم ومن جائر الى اجأر ومن فقير إلى أفقر ومن سيئ إلى أسوا فالبلد يحكمه فئتان فئة تذبح و تقتل في سبيل الله وفئة تسرق وتنهب في سبيل الله أيضا وكلاهم باسم الدين والمذهب وهناك ثلة قليلة تراقب هؤلاء وهؤلاء دون حراك من باب التقية أيضا لكنهم مشتركون معا في بتدمير البلاد والعباد بالاتفاق أيضا في سبيل الله وفي نهاية المطاف سيجلسون حول وليمة مستديرة ذات أجواء ايجابية وليالي رومانسية جميلة يشوبها التودد الأخوي المتبادل في سبيل الله لأجل البقاء في مناصبهم في سبيل الله وما هذه التصريحات والانفعالات والتشنجات بين المدعين كذبا عن الاحقيات والمدافعين زورا عن الديانات إلا اكذوبه صنعوها بأيديهم وما كان للشيطان ينمو سريعا حسب مفهومهم الضيق لتنتهي هذه الحلقات الدموية بصفقات واتفاقات ومساومات ولكن على حساب من؟؟ على حساب الدماء الزاكيات حصرا!! وسيعلنون قوائمهم الزائفة لاحقا قادمون ,ومتحدون, حاضرون ولكنهم في جوهرهم (فاسدون ,سارقون , مجرمون, وسيعلم الذين ظلموا إي منقلب ينقلبون ) فعذرا يا علي وعذرا يا عمر لن انتخب قاتليكم مجددا !!

  

قيس المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/14



كتابة تعليق لموضوع : قيس المولى (عذرا يا علي ؟؟ )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد الكعبي
صفحة الكاتب :
  ماجد الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الوصول إلى دمشق عن طريق تل أبيب  : محمد علي آل مسيري

 فضائل الصحابة .. تحت المجهر  :  الشيخ نهاد الفيّاض

 في الحُب لي تأويلي  : سمر الجبوري

 السفارة الأمريكية تنفي تقرير نيويورك تايمز عن الغاء برنامج تطوير الشرطة في العراق  : الفرات نيوز

 الحب الغادر ( قصة قصيرة )  : محمد المبارك

 كبار ضباط الجيش المنحل كمحللين سياسيين بالأعلام!  : ياس خضير العلي

 كربلاء تصادق على الخطة الخدمية لزيارة النصف من شعبان

 رسالة شعرية الى الحسين عليه السلام (لن اركع لخونة العراق )  : حاتم عباس بصيلة

 اعفاء مدير مدرسة اهلية واحالة المستثمرين الى التحقيق  : وزارة التربية العراقية

  نبضات 17  : علي جابر الفتلاوي

 شرطة ذي قار تدعو الى التهدئة حفاظا على السلم العام في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 شرف الكوفية والعقال..  : علاء سدخان

 شركة ابن ماجد العامة تعيد تأهيل وتشغيل معمل انتاج الاوكسجين لسد حاجتها وحاجة الشركات الصناعية والنفطية في البصرة  : وزارة الصناعة والمعادن

  بمناسبة وفاة ام المؤمنين السيدة خديجة عليها السلام  : سعيد الفتلاوي

 نذكّر التحالف الوطني عسى ان تنفع الذكرى!  : عباس الكتبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net