صفحة الكاتب : نزار حيدر

بدايات للاصلاح
نزار حيدر
   يتميز النظام السياسي الديمقراطي عن غيره من الانظمة الديكتاتورية بخصلة هي في غاية الاهمية، الا وهي، قدرته على الاصلاح الذاتي والتطور والتنقل من صيغة حسنة الى اخرى احسن، اما النظام الديكتاتوري فلا يمكن تطويره ابدا، لان الديكتاتورية لا تتطور، والاستبداد لا يتحسن، والنظام البوليسي لا يمكن اصلاحه، وكون العراق الجديد تأسس على مبادئ الديمقراطية وادواتها، ولذلك يمكن اصلاح نظامه السياسي وتطويره وتحسينه مهما تدهورت الاوضاع السياسية ومهما تشابكت المشاكل، فالديمقراطية قابلة للاصلاح على العكس من الديكتاتورية، فكيف يمكن تحقيق ذلك، والعراق اليوم على كف عفريت، قد تفلت الامور بشكل سئ لا سامح الله؟.
   اولا: وقبل كل شئ، لا اريد هنا ان احمل جهة دون غيرها مسؤولية الاوضاع السيئة الجارية في العراق.
   صحيح ان هناك اطراف تتحمل مسؤولية اكبر من غيرها، ولكن يبقى الامر ان الجميع يتحملون المسؤولية، وبنسب متفاوتة، كل حسب موقعه ودوره في المجتمع والدولة، فالمسؤولية هنا تشاركية.
   ثانيا: فانا لست مع من يحاول اقناع نفسه بان عهد النظام الشمولي البائد افضل من العهد الجديد، ففي ذلك العهد كان هناك لص واحد واليوم كثر اللصوص، على حد قولهم، وفي ذلك العهد كان عندنا ديكتاتور واحد واليوم عندنا اكثر من ديكتاتور، وفي عهد الطاغية الذليل صدام حسين كان في العراق تمييز طائفي مشخص ومحدد المصدر، اما اليوم فاننا نعيش تمييزا طائفيا متشعبا ومتعدد المصادر، وهكذا.
   لا اعتقد ان امرءا يقارن بين العهدين، يحترم نفسه وعقله وذاكرته، الا ان يكون قد اصيب بمس في عقله فنسي او تناسى لحاجة في نفسه يريد قضاءها، اذ ليس بين العهدين اي وجه مقارنة ابدا.
   ثالثا: كذلك فانا لست ممن يتشاءم لدرجة الياس، وانما اظل اعيش على الامل حتى آخر لحظة، فلقد خلق الله تعالى عباده ومنحهم العقل الذي يمكنهم من فعل المستحيل، وليس شعوب الغرب بافضل منا لا عقلا ولا دماء، فالدماء التي تجري في عروقنا جميعا هي دماء حمراء اللون، وان العقل الذي تحتويه جماجمنا هي كلها من الوهاب خالق السماوات والارض، وهي قادرة على الابداع والاصلاح وخلق المستحيل بشكل او بآخر، والدليل على ذلك ان المواطن العراقي، مثلا، يبدع ويخلق كل جديد بمجرد ان ينتقل من محيطه الى اي بلد غربي، وبنظرة فاحصة لحال العراقيين في بلاد الغرب، الولايات المتحدة الاميركية مثلا، فستجد ان فيهم العلماء والخبراء وكبار رجال الاعمال والاساتذة المبدعين والباحثين وكل عناوين التقدم العلمي، ما يعني ان العقل واحد، الا ان المشكلة في جانب آخر والتي تتعلق تحديدا بالارادة والمثابرة.
   تاسيسا على هذه الحقائق، اعود لاطرح السؤال الذي صدرت به المقال، واقول، فكيف، اذن، نحقق الاصلاح؟ وما هي البدايات؟.
   لكون النظام السياسي في العراق الجديد برلمانيا، هذا يعني ان اي جهد وطني يستهدف الاصلاح يجب ان يبدا من البرلمان، مجلس النواب، والذي يثبت للشارع العراقي يوما بعد آخر، وللاسف الشديد، بانه برلمان فاشل ليس بمستوى المسؤولية ابدا، فلقد مزقته الخلافات بشكل مرعب، وهو تحول الى ما يشبه صالة السينما، يحضر جلساته الاعضاء متى ما ارادوا ويخرجون تاركين اجتماعاتهم وراء ظهورهم متى ما شاؤوا، ولذلك لا يكتمل نصاب جل اجتماعاته الا بشق الانفس، فيما لا يحضرها، كمعدل، اكثر من ثلث الاعضاء، وانا لم اقرا يوما عن برلمان في العالم يحترم نفسه يتغيب عن جلساته ثلث اعضائه كمعدل يومي.
   اما التسقيط والتشهير والسباب والاتهامات واغتيال الشخصية بين اعضائه وتبادل التهم والتخوين والعمالة فحدث عن ذلك ولا حرج، فكلما اصغ الى احاديث الاعضاء بعضهم عن البعض الاخر اتذكر القصة المعروفة التي تتحدث عن (صديقين) من (المثقفين العرب) تاها في الصحراء، وفي الاثناء اهتديا الى نور يسطع من خيمة اعرابي فسارعا لزيارته والنزول عنده كضيوف خفيفي الظل يقضون عنده ليلتهم ويسدون عنده جوعتهم، ليغادروا في اليوم التالي.
   نزل (الصديقان) عند الاعرابي الذي رحب بهما اشد الترحيب، طالبا منهما التهيؤ ليحضر لهما الطعام.
   ذهب الاول لقضاء حاجته، تاركا صاحبه وراءه، فساله الاعرابي ليتعرف منه على زميله قائلا: ومن هو صديقك هذا؟ وما هي درجته العلمية؟ وهل انه يفهم شيئا؟ وما مدى ثقافته؟.
   رد عليه الرجل بالقول: لا عليك به، انه جاهل ولا يفهم شيئا، انه (حمار) لا يفقه من الدنيا اي شئ.
   عاد الاول ليحل محل الثاني الذي ذهب هو الاخر ليقضي حاجته.
   استغل الاعرابي استفراده بالثاني ليكرر عليه الاسئلة عن صاحبه ليتعرف عليه منه.
   اجابه الثاني عن تساؤلاته بما اجاب به الاول، قائلا له: لا عليك به، انه (خروف) لا يفقه شيئا من الحياة.
  عاد الثاني الى مكانه، ينتظر مع (زميله) ان ياتي الاعرابي لهما بالطعام.
   دقائق ودخل عليهما الاعرابي بطبق كبير فيه صحنان يسر منظرهما الناظرين، يحتوي الاول على (الجت) والثاني على (الشعير) قائلا لهما: تفضلا، تقدما وكلا طعامكما المفضل.
   استغرب الضيفان (المثقفان العربيان) من فعل الاعرابي، وغضبا اشد الغضب، وصاحا بوجهه: اتهيننا انت؟ ما هذا؟ هذا ليس بطعام الانسان، انه طعام الحيوانات؟ أعربي انت وقد أسأت اصول الضيافة؟.
   رد عليهما الاعرابي الشهم بكل هدوء:
   لا بالعكس فهذا طعامكما، الم تقل انت عن زميلك بانه حمار؟ هذا الشعير له، والم تقل انت عن زميلك بانه خروف؟ هذا الجت له؟ فاين المشكلة؟ انا لم افعل شيئا سوى انني جئت لكم  بما طلبتم؟.
   طبعا، انا لا اقصد احدا في هذه القصة، معاذ الله، وانما تذكرتها وانا اصغ الى الاوصاف التي يطلقها السادة النواب تحت قبة البرلمان ضد بعضهم البعض الاخر من زملائهم، وهي ليست المرة الاولى التي اسمع منهم ذلك، فالمشهد يتكرر منذ ان تاسس اول برلمان عراقي في العهد الجديد ولحد الان، متمنيا من كل قلبي ان يتذكر السادة النواب هذه القصة كلما اراد احدهم ان يصف زميله او يتحدث عن النواب الاخرين.
   ان التغيير المرجو في العراق الجديد، يجب ان يبدا من تغيير البرلمان، اولا ان يحترم النواب بعضهم البعض الاخر، فليس لاحد منهم مشروعية دستورية افضل من الاخرين، فكلهم نواب للشعب، وكلهم يستمدون شرعيتهم من الناخب حصرا، بغض النظر عن صحة او خطا اختيار الناخب لهذا النائب او ذاك.
   ان البرلمان الذي لا يحترم نفسه، لن يحظى باحترام الشارع ابدا، وليست هذه دعوة لقمع حرية التعبير تحت قبة البرلمان، ابدا، انما هي دعوة لاحترام الذات، والفرق شاسع بين الاحترام والتعبير عن الراي.
   13 مايس (أيار) 2013

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/14



كتابة تعليق لموضوع : بدايات للاصلاح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2013/05/15 .

حسبي الله ونعم الوكيل على مشرف التعليقات الموجود مساء يوم الثلاثاء
جلست 4 ساعات اكتب التعليقات حتى وقفت يدي من الكتابه
وبالخر مصير 3 تعليقات الحذف التام وهذا التعليق على مقال الاستاذ نزال كتبت صفحتين نشر منه 4 سطور فقط لماذا لم ينشر التعليق كاملا
لا اقول سوى اللهم انتقم لكل من ينصر الظالم اللهم انتقم من وعاظ السلاطين اللهم انتقم من سراق العراق اللهم انتقم من كل من يحاول طمس الحقيقه بحجه المحافظه على ضوابط وشروط النشر

هل يجوز ان تصف الشعب العراقي بالجبن في كل تعليق تدرجه 

اما تعليقاتك جميعها وصلت منها الفكرة فهي مكررة وتدور في فلك واحد 

سيتم حذف التعليقات التي تسيء للاشخاص ولاسم العراق ارجو ان تتضح لك الصورة 

وعذرا من صاحب الموضوع 

مشرف التعليقات 



• (2) - كتب : ابو الحسن ، في 2013/05/15 .

الفاضل نزار حيدر
العبد الفقير لله تشرف بحضور محاضرتكم التي القيتها في مؤسسه ام اليتيم عند زيارتكم لبغداد وسئلتكم اسئله لم يسمح الوقت لكم بالاجابه ولازلت اطالب بالاجابه
هل لازلت تؤمن بان العراق بلد ديمقراطي حقيقي وليس ديمقراطيه مزيفه
هل العراق فعلا سلك طريق الديمقراطيه
هل توجد ديمقراطيه بالعالم فيها كوتا نسويه
هل توجد ديمقراطيه في العالم تشترك فيها القوات المسلحه






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نضال الفطافطة
صفحة الكاتب :
  نضال الفطافطة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاستفتاء الشعبي ودوره في صناعة المواطن الإيجابي  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 نقطة بداية  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 الاحداث الكاملة لقصة سفير (سُنة إندونيسيا) في كربلاء  : د . طلال فائق الكمالي

 ذكرى اغتيال وأستشهاد الامام الرضا (ع)  : مجاهد منعثر منشد

 سرايا العقيدة تقتل مجموعة من ارهابيي داعش

 السعد تتهم سياسيين بتضليل حكومات دول الجوار من خلال نقل الواقع في العراق بشكل مغلوط  : صبري الناصري

 تقرير لجنة الاداء النقابي اكتوبر 2014  : لجنة الأداء النقابي

 النائب الحكيم : ترشيح السيد السيستاني لجائزة نوبل للسلام يدلل على ان مباديء وقيم المرجع الأعلى للطائفة تتخطى الحدود المذهبية والجغرافية والعرقية  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 العتبة العباسية تطلق مهرجان فتوى الدفاع المقدسة الثالث وممثل المرجعية العليا الذي يقاتل ويحارب وفق عقيدةٍ لا يخسر أبداً

 ولا تعجل بالقرآن  : عبد الله بدر اسكندر

 رسالة عيد الميلاد العربية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 اسرائيل: البقاء للأقوى  : ماء السماء الكندي

 فاجعة منى في مكة سببها التهور السعودي  : مركز دراسات جنوب العراق

 مصر .. بين أحمق ومجرم  : معمر حبار

 الفساد وامتيازات المسؤولين سبب النقمة.رسالة الى مجلس النواب  : فارس العراقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net