صفحة الكاتب : د . خليل خلف بشير

من رواد النهضة الإسلامية المعاصرة في التفسير... الشهيد محمدباقر الصدر (قدس سره)
د . خليل خلف بشير
الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلا أَنْ هَدَانَا اللّهُ ،والصلاة والسلام على المبعوث رحمة ً للعالمين محمد وآله الطيبين الطاهرين ،وبعد : فهذا بحث يتناول منهج مفسّر من المفسّرين المعاصرين لتقديمه بحوث قيّمة تتعلق بمبادئ التفسير ،ومراحله ،وأقسامه ،وآلياته ،وشروط المفسّر ،ومراحل تطور التفسير، ولتفريقه بين اتجاهين بارزين في التفسير هما : التفسير التجزيئي ،والتفسير الموضوعي ،وذكر مرجحات الثاني على الأول ثمّ قدّم نماذج متميزة للتفسير الموضوعي مثل : السنن التاريخية ،وعناصر المجتمع في القرآن الكريم ،وخلافة الإنسان وشهادة الأنبياء مركّزاً على استنطاق النص القرآني بغية الوصول إلى موقف القرآن من القضية المطروحة ،وقد تناول علوم التفسير دراسة ًونقداً فحدّد معالم منهجه المتكامل في التفسير ،وبذا يكون قد فتحَ أفقاً جديداً في تفسير القرآن الكريم ،وحدّد معالمه ،وتقدّم فيه خطوات في التطبيق فكان بحق صاحب مدرسة ورائد منهج.
 أما خطة البحث فقد اُبتدأ بمدخل سمّيته ( الصدر... رائد النهضة المعاصرة في التفسير) معرّجاً على تقسيمه مناهج التفسير ثم مسلّطاً الضوء على معالم منهجه التفسيري ،وتفريقه بين المنهجين التجزيئي والموضوعي ،وأسباب إيثاره الثاني على الأول ،وفوائد الثاني وأنماطه ،وخاتماً البحث بخاتمة ذكرتُ فيها أبرز النتائج التي توصل إليها البحث ،ومن هذه النتائج :
1- يبدو من أقسام التفسير التي ذكرها  أنه يخلط في كلامه بين مناهج التفسير ،واتجاهاته ،وأساليبه فالقسم الأول الذي يعنى بالجانب البلاغي هو اتجاه من اتجاهات التفسير ،والقسم الثاني الذي يهتم بالمعنى والمضمون إما يعنى بالقرآن أو الرواية أو العقل أو غير ذلك أما القسم الثالث ( التفسير المتحيز ) فهو يشمل التفاسير المتنوعة مع الاتجاهات الفكرية ،وكذا القسم الرابع ( التفسير غير المتحيز ) الذي لا يكون قسماً قائماً برأسه ؛ لأنه يوصف به كثير من التفاسير الأخرى المذكورة ،وأما القسمان الأخيران ( التجزيئي والموضوعي ) فهما من أساليب التفسير،وربما يعود الخلط لأنّ السيد الشهيد كان يملي محاضرته إملاءً ،والذي يملي لا يهتم بالعبارة مثل الذي يكتب إذ ينتقي من الألفاظ ما هو مناسب ،ويقدّم ويؤخر بحسب ما يقتضيه المقام ،وقد رأيتُ السيد يسميهما كثيراً اتجاهاً وقليلاً منهجاً. 
2- إنّ دعوة الشهيد الصدر للاتجاه الموضوعي تعد من الخطوات الرائدة والمجددة في الفكر القرآني لما لها من فائدة ونتائج متوخاة وأهمية ذلك على النتاج الفكري الإسلامي وبقاء القرآن الكريم وقدرته على العطاء المستجد والإبداع فالقرآن الكريم عطاء لا ينفد في حين التفسير التقليدي ينفد على أنّ للتفسير الموضوعي إمكانية التطور وإثراء التجربة البشرية.
3- يبدو أنّ الشهيد الصدر كان يطمح للتجديد لاسيما وقد عُرف عن منهجه أنه لا يتقيد بالصيغ التقليدية ،ولا يكون حبيساً بالأفق الذي نشأ فيه فهو يتطلع إلى آفاق المستقبل ،ويرسم على ضوء ذلك منهجه التجديدي فهو مبدع مجدّد يستطيع أن يستخرج ويستنبط من أصول الإسلام ومصادره الأصيلة الأفكار التي يحتاج إليها العصر مما لم يتوصل إليه أفكار الآخرين فقد مرّت قرون عديدة من الزمن بعد تفاسير الطبري والرازي والشيخ الطوسي لم يحقق فيها الفكر الإسلامي مكاسب حقيقية جديدة ،وظلّ التفسير ثابتاً لا يتغير إلا قليلاً خلال تلك القرون بالرغم من ألوان التغير التي حفلت بها الحياة في مختلف الميادين فكان لابد من  ولادة اتجاه جديد في التفسير بفعل متطلبات العصر الحديث ،واستجابة لحاجة المسلمين للعودة إلى كتاب الله ،وتلبية لمواجهة تيارات الفكر الغربي ونظرياته فكان الاتجاه الموضوعي منسجماً مع ذلك كله،وقد تبناه الشهيد الصدر ونظّر له.
4- ويعدّ هذا المشروع من المشاريع المتوقفة في تراث الشهيد الصدر فثمة حاجة ماسة اليوم لاستكمال الشوط الذي قطعه الشهيد الصدر ودعا إليه ،وهي دعوة مفتوحة لكل المفكرين والفقهاء والكتّاب الإسلاميين لاسيما وأنّ الأطروحة الإسلامية اليوم تواجه تحديات خطيرة ،والتقاعس عن تحمل هذه المسؤولية يعني إفساح المجال لنظريات وأفكار غربية دخيلة في الوقت الذي يبدو فيه المشروع الإسلامي ناضجاً في طريقه إلى التكامل بالرغم من الفجوات الموجودة في عدد من الجوانب السياسية والفكرية.
5- وقد رصد السيد الشهيد حركة علم التفسير وتطوره - بالرغم من تنوعه وتباين اتجاهاته – فوجده أسير منهج واحد هو المنهج التجزيئي ،وهو ليس بأمر توقيفي حتى نتمسك به ،إذ لابد للقرآن أنْ يحتل مكانة في الحياة ،والعلم ،والاجتماع ،والتشريع ،والفلسفة ،والاقتصاد ،والتاريخ،  وذلك إنّما يتأتى بالتفسير الموضوعي للقرآن فلابد أن تكون موضوعات القرآن في متناول الإنسان المعاصر بعرض جديد ، بالرغم من نقد السيد الشهيد للتفسير التجزيئي ،وتفضيله التفسير الموضوعي إلا أنه لم يدعُ إلى إلغاء التفسير التجزيئي واستبداله والاستغناء عنه ،وإنما دعا إلى  إضافة اتجاه إلى اتجاه ؛ لأنّ التفسير الموضوعي ليس إلا خطوة إلى الأمام بالنسبة إلى التفسير التجزيئي ، ولا معنى للاستغناء عن التفسير التجزيئي بالاتجاه الموضوعي. وبأسلوب جديد.
 
الأستاذ المساعد الدكتور خليل خلف بشير – كلية الآداب - جامعة البصرة
تدريسي في قسم اللغة العربية / كلية الآداب/ جامعة البصرة
البريد الإلكتروني :   Dr_khalelalamery@yahoo.com

  

د . خليل خلف بشير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/13



كتابة تعليق لموضوع : من رواد النهضة الإسلامية المعاصرة في التفسير... الشهيد محمدباقر الصدر (قدس سره)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مدحت قلادة
صفحة الكاتب :
  مدحت قلادة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الصُعود ...  : د . عبد الجبار هاني

  شركة أدوية سامراء تحقق نسبة تطور في إنتاجها خلال شهر حزيران الماضي مقارنة بنفس الشهرمن العام الماضي   : وزارة الصناعة والمعادن

 المرأة والطلاق والمجتمع  : علي الزاغيني

 رئيس الاتحاد العالمي للتصوف: رسالة الحقوق للامام السجاد نموذج للتخلص من التكفير

 لله يا محسنين هل من قطعة أرض للسجين !!!!  : حامد زامل عيسى

 زلزال بغداد يكشف ثغرات الإعلام المحلي  : لطيف عبد سالم

 متى أهالي بغداد الفقراء يملكون سكن لهم  : علي محمد الجيزاني

 جهلوا شريعة الأحكام فنعق غراب الخراب بين المدن والأنام  : د . نضير الخزرجي

 الكويت من لوعات صدام حسين الى لوعات الدواعش ..  : علي محمد الجيزاني

 إعتصام وسط برلين لنصرة الشعب البحريني الثائر، فلم وتقرير مصور  : علي السراي

 جمعة الرحيل إلى الشهداء الذين سقطوا بين ثريات ساحة اللؤلؤة ..ودرعا ..  : د . جواد المنتفجي

 فرقة العباس ع القتالية في البصرة تقطف أول الثمار  : فؤاد المازني

 تخصيص الساعة الاخيرة من الدورات الحتمية لمنتسبيها للتعريف عن واقع منظومة الطاقة الكهربائية  : وزارة الكهرباء

 يوسف الخال  : محمد الزهراوي

 صحة الكرخ :تقديم خدمات طبية وعلاجية متواصلة ل ( 413) مراجع خلال شهر واحد في وحدة العلاج الطبيعي لمستشفى الكرامة التعليمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net