صفحة الكاتب : سيف جواد السلمان

انا ارهابي !!
سيف جواد السلمان
لا اتصور احداً منكم لم يفعل هذا يوماً !!, ذهب للتسوق واشترى ملابس جديدة وحرص بالتاكيد على ان تكون (شيك وعلى المودة ) او كما يقال اليوم ستايل ومايميز هذه العملية الطويلة نسبيا ومراحلها المقسمة على محطات كثيرة تحمل كل منها اسماً معينناً وتحتوي بضاعة مختلفة الاسعار والاحجام والجودة وانا اقصد طبعا محلات بيع الملابس هو اننا عادة مانصطحب احد الاصدقاء معنا لاخذ المشورة والنصيحة ومهما كانت قناعتنا راسخة في صحة اختيارنا وذوقنا في الملابس التي نبتغي شرائها الا اننا عادة ما ناخذ رأي الصديق او صاحب المحل أذن في المحصلة اننا نهتم برأي الاخر حتى لو كنا متيقنيين من كمالنا في امر ما والكمال لله طبعا, وما ادور حوله هنا بالتحديد واحاول التنقيب في صحرائه الشاسعة  هو الرأي الاخر واهميته في حياة المجتمعات وصحة هذا الرأي من عدمه الا انني سوف اقصر هذا التنقيب والبحث والاستقصاء على رأي الدول ببعضها بعضا ولنكون اكثر تحديد و بسؤال ادق من نحن في عيون الغرب؟ وماهو رأيهم بالعرب وماذا يعتبروننا ؟
هم يعتقدون اننا اقوام همجية متخلفة ونحن ادنى مرتبة منهم على الرغم من انهم يعاملوننا باحترام واجلال الا انهم في داخلهم وفي صميمهم يعتبرونا من الهمج الرعاع بل الاسوء من ذلك اننا ارهابيون . فانا ارهابي وانت وكلنا ارهابيون ولعل الكثير منكم يسمع ويشاهد ان الاجهزة الامنية في امريكا من اف بي اي و سي اي اي وشرطة وغيرها من الوحدات الامنية تقوم بعمليات تنصط ومراقبة لاغلب العرب الموجودون على الاراضي الامريكية وتقوم باعتقال المشتبه بهم والذين دائما مايكونون عربا مسلمين عند حدوث اي تفجير في المدن الامريكية ولاحظ ذلك يجب ان يكونوا (عربا مسلمين) لم نسمع يوما ان تفجيرا" حدث في امريكا من قبل (عربا مسيحيين) اذن المستهدف هنا الاسلام اولاُ وتشويه صورة الاسلام هيه الغاية الاسمى والاعلى لدى المتامرين عليه. 
واعتقد بل اكاد اجزم انهم نجحوا في تشويه هذه الصورة فباتت المجتمعات الغربية تنظر للمسلمين بانهم ارهابيون بل حتى العرب بدأوا يذمون الاسلام بسبب الاعمال التي تقوم بها المجموعات المتطرفة والتكفيرية من قتل وسفك دماء بالاضافة الى التنضيمات الارهابية المعروفة دوليا والتي هي في حقيقة الامر صنيعة اسرائيلية لانها دائما ماتضر العرب والمسلمين ولا تنفعهم، تراها تهدد وتتوعد امريكا وغيرها من الدول ولكنها في حقيقة الامر تقتل المسلمين وتستبيح دمائهم وتضرب في هذا البلد او ذاك، اين هم من القواعد الامريكية المنتشرة في اغلب دول المنطقة واين هم من مراكز الموساد الاسرائيلي التي تعشعش في الدول العربية ام ان مهمتهم تذهب بهم لقتل المسلمين .... هذه التنظيمات هي في حقيقة الامر خدعة كبرى فهؤلاء دربوا لعقود في معسكرات امريكية و اسرائيلية والغاية الاساسية من ايجادهم هو تدمير الاسلام والغاء وجود المسلمين فان كانت الحملات الصليبية والقوة التي استخدمت انذاك لم تاتي اُكلها فالنمضي اذا لحرب باردة نستخدم فيها طرفاُ ثالثا في معركتنا يخوضها نيابة عنا فيقتلون ويفجرون دون اضراراُ بمظهرنا الانيق المزخرف بحقوق الانسان والملون بالعدل والمساواة ودورنا نحن يكمن في استخدامنا اقوى الاسلحة وهو الاعلام الممنهج المنظم الذي يذهب باتجاهين الاول خلق صورة قبيحة للمسلمين والثاني دفع الاخلاق والعادات والتقاليد نحو الانحدار والانحلال من خلال مايسمع ومايرى....
امريكا تحاول عولمة العالم والعولمة مصطلح شامل لمفردات ومصطلحات عدة البعض يعتقد العولمة هي عبارة عن تصدير للعري والرذيلة ولكنها اوسع من هذا التفسير الضيق فالعوملة هي نشر فكر وثقافة واسلوب حياة ونظام اقتصادي واجتماعي وسياسي وحتى ديني, بعضهم يرى بان العرب جامدون مسمرون على طريق العلم والمعرفة  و الاسلام الذي يعتنقوه يصدهم عن طريق التقدم واجاب عن هذا الرأي المستهجن شاعرنا الكبير المرحوم معروف عبد الغني الرصافي :
 يقولون في الإسلام ظلما ً بأنه ..... يَصُدّ ذويه عن طريق التقدم .... فإن كان ذا حقّاً فكيف تقدّمت  ..... أوائله في عهدها المتقدم ..... وإن كان ذنب المسلم اليوم جهله .... فماذا على الإسلام من جهل مسلم.
 
اذا كنا ارهابيون فمن هم فنحن لم نحتل ارضا ليست لنا  قاتلين مهجرين ابنائها الاصلين ولم نكن لصوص قراصنة نجوب البحار  نقرصن هذه السفينة او تلك ولم نكن عنصريين لنقصي السود ونجعلهم في ادنى طبقات المجتمع, ان هذا الكلام بالتاكيد لاينطبق على الجميع فانا ضد مبدأ التعميم وكل شئ في الوجود  الا وله نقيض , فتجد هناك الخير والشر والصالح والطالح والمفسد والمصلح ولكن بقدر تعلق الامر بالولايات المتحدة الامريكية فان طالحها يتمثل بالقدر الاكبر في قياداتها فمن هم قياداتها؟ امريكا هي ليست دولة بالمعنى الحقيقي للكلمة وانما هي مجموعة من رؤوس الاموال والشركات العملاقة التي تدير المجتمع على هواها فاغلب الرؤساء الامريكيين والقيادات الحزبية هم اصحاب رؤوس اموال وشركات كبرى يرسمون سياسة امريكا الداخلية والخارجية حسب ماتمليه عليهم مصالحهم تلك المصالح التي تقام من اجلها الحروب وتذبح قربانا" لها البلدان وتُجوع لتحقيقها الشعوب , السياسة الامريكية اليوم تقوم على مبدأ ( أن صافحتني سأصافحك وان لم تصافحني ساقتلك).
وهذه المصالح تقتضي ايجاد مصطلح يسمح لها التدخل في شؤون الدول الاخرى فاوجدت مايسمى   أرهاب وهذه الكلمة  لها تعاريف  وتفاسير متعددة .... يقول الكاتب والمحلل السياسي اللبناني قاسم محمد عثمان ان تاريخ العمل الارهابي يعود إلى ثقافة الإنسان بحب السيطرة وزجر الناس وتخويفهم بغية الحصول على مبتغاه بشكل يتعارض مع المفاهيم الاجتماعية الثابتة وقد وضع الكاتب نفسه تفسير لمعنى كلمة الارهاب ووصفه انه العنف المتعمد الذي تقوم به جماعات غير حكومية أو عملاء سريون بدافع سياسي ضد اهداف غير مقاتلة ويهدف عادة للتأثير على الجمهور.
واستناداً لهذا التعريف فان الغاية من الارهاب هو التاثير على الجمهور وفي مقدمة هذه التاثيرات والانعكاسات التي تنجم عن الارهاب هي انتقاد ومعاتبة الاسلام ... فقد تعودنا المشهد الذي يتلوا التفجيرات التي تصيب مدننا وتعودنا الصراخ الذي يعلوا بعدها ويقول ( أين ألاسلام .... هذا مو أسلام) حتى باتت المسلمون نفسهم يزدرون  الاسلام  لانهم وبانفسهم وضعوا هؤلاء المجرمين في خانة  الاسلام وهم بعيدون كل البعد عن الاسلام لانهم عبارة عن الات صممت للقتل ولاتعرف من الدين او المذهب شئ , طريقها رسم لها مسبقا وافكارها دست في العقول دساً  فنحن لسنا منهم ولاهم منا ......
www.facebook.com/saiflegal

  

سيف جواد السلمان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/13



كتابة تعليق لموضوع : انا ارهابي !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر هادي العيساوي
صفحة الكاتب :
  عامر هادي العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بالصور: الزحف الحسیني صوب كربلاء الفداء يوقد شموع السلام

 " نعيد نشر تحقيق "سيمور هيرش" المنشور قبل 5 سنوات لفهم ما يقوم بها الأخوان المسلمون

 سرقة بريدي الألكتروني ، وصفحتي على شبكة التواصل ، ثلاث مرات ، حرام ، وسأتحدى  : كريم مرزة الاسدي

 خُطوة اُخرى نَحوَ المُنزَلَقْ  : خالد محمد الجنابي

 الأمانة الخاصة لمزار الصحابي الجليل سلمان المحمدي(رضوان الله عليه) تقيم مسابقات الحسيني الصغير الخامسة الخاصة بالمدارس الابتدائية في المدائن  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 انطلاق الموسم الحسيني السابع( الحسين يوحدنا) في بغداد  : مكتب د . همام حمودي

 رحّال  : بشرى الهلالي

  تحرير الفلوجة تحرير العراق والانسانية  : مهدي المولى

  الشيخ الخاقاني يقوم بزيارة لعوائل شهداء الحشد الشعبي في محافظة ذي قار.  : طاهر الموسوي

 ادوار المثقف بين المتصدي والإمعة  : عمار جبار الكعبي

 السيد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي د. علي الأديب المحترم

  تركيا بين إبادة الأكراد ودعم داعش  : اسعد عبدالله عبدعلي

 قوائم تنافس ذاتها وتستتر وراء صورة ؟!  : ابو ذر السماوي

 بالصور.. العتبة العلویة تتشح بالسواد وتحیي ذكرى شهادة السیدة فاطمة الزهراء

 تاملات في القران الكريم ح168 سورة ابراهيم الشريفة  : حيدر الحد راوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net