صفحة الكاتب : فلاح العيساوي

حيران وبلاء الزمان
فلاح العيساوي
 جلس الأب إلى أبنائه السبعة، بعد أن أعياه المرض، فقال: يا أبنائي الأعزاء إن الحرص آفة مهلكة، وبلاء ملازم لمن لا يجاهد في سبيل الخلاص منه، والقناعة كنز لا يفنى، وعليه فإني تركت لكم ما لا تحتاجون معه إلى سؤال الناس أو استعطافهم، وأطلب منكم ألا تقربوا الغرفة الأخيرة والتي جعلت عليها قفلا، واطلبوا دوما القناعة والرضا بقضاء الله وقدره، وكونوا إخوانا متعاضدين متحابين بالله والرحم ما حييتم، فالعصا إن كانت وحيدة تكسر وإن كانت مع الجماعة عصيت على الكسر، والضالة فريسة الذئاب !!..
 بعد أيام مات الأب، وتقاسم الأبناء الأملاك، وتركوا الغرفة ولم يدخلوها، وجلس الأخ الأكبر ( سالم ) يفكر في شأن الغرفة المقفلة وفي وصية أبيه الذي طلب منهم عدم الاقتراب منها، وقال في نفسه لعل في الغرفة كنزا ثمينا، أراد والدي إخفاءه علينا خوفا من اختلافنا على قسمته، فجمع إخوته وأخبرهم بما خطر على فكره وعزمه على فتح الغرفة وكشف سرها، فوافقه إخوته عدى الأخ الأصغر ( حامد ) وكان شديد الذكاء فطنا وذا عقل وحكمة ودراية، وقال إخوتي: الأعزاء إن كان أبونا قد حذرنا أن نقرب تلك الغرفة فهو جاد في تحذيره لنا، ولولا خوفه علينا لأطلعنا على ما تحتوي ولم يجعل على بابها قفلا من الحديد، وأنا أعتقد إن هذا الباب الموصد هو باب البلاء والامتحان فلا تفتحوه على أنفسكم واتركوه وشأنه !!..
 فقال سالم حديثك لا جدوى منه ولا طائل، ونحن عزمنا على كشف سر تلك الغرفة، فقاموا إليها وكسروا القفل ودخلوها ووجدوها خالية من الأثاث، سوى صندوق من الخشب مرصع بالعاج وبعض الياقوت الأحمر، فظنوا أنهم وجدوا ضالتهم، وفتح سالم الصندوق ووجد فيه لوحة صغيرة رسم عليها صورة (فتاة) رائعة الجمال، فهالهم العجب، وقالوا أهذا الذي منعنا عنه أبينا ؟!!،، مجرد صندوق فارغ لا توجد فيه غير هذه الصورة التي لا نعرف من صاحبتها !!..
 تفرق الإخوة، وجلس سالم يفكر مليا في تلك الغرفة الموصدة، وفي ذلك الصندوق الصغير، الذي حوي مجرد رسم لفتاة جميلة، ومن تلك الفتاة ؟، وما قصتها ؟، وخطر له أن يذهب إلى رجل حكيم كان صديقا لأبيه، وصاحب سره، وموضع أمانته، فحضر عنده وحدثه عن وصية أبيه والغرفة، وأعطاه الصندوق فشاهد الصورة وتحسر وتأفف، وقال: ولدي ارجع الصندوق إلى مكانه وانسَ أمره وعش حياتك برغد فأنت تملك ما يغنيك عن المتاعب والمخاطر !!..
 أصر سالم على الرجل الحكيم بضرورة معرفة صاحبة الرسم، فقال: يا بني أن صاحبة الصورة هي الأميرة ( غدران ) ابنة ملكنا السعيد ( الغضنفر ) وقد وضعت الأميرة سؤالا صعبا على كل من تقدم لخطبتها !، ولم يستطع أي شاب من الذين تقدموا لخطبتها من الإجابة عليه ومن خرج في سبيل تحصيل الجواب لم يعد قط !، ومن أجاب فقد هلك !، فقال: وما هو سؤالها أيها الرجل الحكيم ؟، فقال: سؤالها هو ( ما قصة حيران بن زعلان وما تحت الفنجان ) ؟، فقال: ومن هو حيران بن زعلان ؟، وأي فنجان ؟، فقال: يا ولدي أما حيران بن زعلان فقد سمعت أنه يسكن في قصر عبر البحار السبعة !، وأما الفنجان فقد وضع في إناء كبير مقلوبا على رأسه لا أعلم ما تحته !، فقال: وكيف السبيل في الذهاب إلى قصر حيران بن زعلان ؟، فقال: يا بني ينبغي أن تذهب إلى قمة جبل الأرجوان وتأخذ معك (جديًا) تذبحه ليكون طعما لطائر العنقاء الكبير وتهيأ لك جرابا تجلس داخله بالقرب من الذبيحة، وعند نزول العنقاء لأكل الجدي تقوم بربط الجراب في إحدى رجليها وبعدها تطير بك العنقاء فوق البحار السبعة وتنزلك فوق قصر حيران !!..
 انطلق سالم بعد إخبار أخيه الذي يليه، وفعل كما أخبره الرجل الحكيم ونزلت به العنقاء فوق سطح قصر كبير وأفلتت الحبال من رجليها وطارت بعيدا، فنهض ونزل سلم القصر والوجل واضح على تقاطيع وجهه الشاحب بسبب التعب والخوف من العنقاء والمجهول، لكن جمال القصر وزخرفة جدرانه الكبيرة، سرعان ما خففت على كاهله القلق، فراح يسرح ويمرح في قاعات القصر الواسعة، ثم خرج من باب القاعة الكبيرة إلى الباحة المطلة على بستان القصر والمتصلة بساحل البحر الأزرق الجميل، وفي بستان القصر شاهد رجلا جالسا على فرش منضدة ومتكأ على وسادة قماشها من الحرير الخالص، وبيده أنبوب الأرجيله (الغرشه) يسحب منها الدخان إلى فيه ويرسله إلى الهواء وكأنه جان يتصاعد إلى السماء، وهو لا يشعر بمن حوله، وأمامه أنواع من الفواكه اللذيذة والشراب العطر، وعلى جانبه الأيمن توجد امرأة بارعة الجمال موثقة إلى عمود من الحديد الصلد، ويوجد عبد أسود قائم على ساقيه إلى جانبه الأيسر ينتظر من سيده الإشارة للقيام بما يأمره، بعد لحظات من وقوف سالم ينظر إلى حيران بن زعلان والدهشة تعلو محياه، انتبه حيران إليه وأشار له بيده بالجلوس إلى جانبه الأيسر، وبدون تردد جلس سالم. 
فقال حيران: هل تستحق هذه المرأة أن تجلد بالسوط ؟،، وأشار إلى المرأة الجميلة بيده !،، 
فقال سالم: لا أعرف إن كانت تستحق العقاب !،،
 فقال حيران: للعبد الأسود سعيد اذهب واجلد تلك السافلة عشرة سياط !،، فذهب سعيد إليها وجلدها عشرة سياط موجعة، فصاح سالم أرجوك ارحمها ولا تعذبها !،،
 فأمر حيران العبد بأخذ سالم وربطه إلى شجرة وجلده عشر سياط !!.
 ومضت عدة أيام على غياب سالم فقلق عليه إخوته وقرر أخوه الذي يليه اللحاق به، فأسر إلى أخيه الذي يليه، وسافر في نفس الطريقة ووصل إلى قصر حيران وجلس معه والتمس العفو لسالم وسالم يشير برأسه لأخيه بعدم التماس العفو له، ولم يفهم أخيه الإشارة، فغضب حيران وفعل به كما فعل بسالم، وجاء الأخ الثالث ووقع في قبضة العبد سعيد بسبب التماس العذر وطلب العفو عن أخويه، وجاء الرابع والخامس والسادس ووقعوا جميعا في قبضة حيران بسبب التماسهم العفو عن بعضهم البعض !،،
 وقلق حامد فلحق بأخوته وعند وصوله شاهد إخوته على تلك الحال المزرية، وطلب حيران منه الجلوس فجلس، وقال: ما بال تلك المرأة الجميلة الموثقة بالعمود ؟،، وما خبر هؤلاء الرجال الموثقين إلى تلك الأشجار ؟،،
 فقال حيران: يا سعيد أجلد تلك السافلة عشرة سياط !،، ففعل سعيد وبقى حامد صامتا !،،
 فقال حيران: لماذا لم ترحم تلك المرأة وتلتمس لها العفو ؟،،
 قال حامد: ولماذا أطلب لها العفو وأنا لا أعرف ما هو جرمها الذي استحقت منك هذا العذاب !،، وقد سألتك عن خبرها وخبر هؤلاء الرجال فلم تخبرني !،،
 فقال حيران: أراك تستعمل صمتك قبل كلامك وعقلك قبل عطفك !،،
 قال حامد: يقول أهل الأمثال ( من تدخل في ما لا يعنيه لقي ما لا يرضيه ) وأظن أن هؤلاء الرجال لم يعملوا بهذا القول فوقعوا في غضبك ونالوا عذابك !،،
 فقال حيران: إن قلبي قد انفتح لك، والأسرار مثل الجمار، تكوي القلوب وتحرقها، وعليه قررت أن أفضي لك بها، لعل قلبي يرتاح، إن هذه المرأة الجميلة زوجتي، وهي في الأصل ابنة عمي، وقد تزوجتها عن حب، وبعد زواجنا بمدة لم نرزق بأطفال، فقصدت زوجتي جارة لنا، لعلها تعرف وسيلة من أجل الحمل، وتلك المرأة كانت ساحرة ومشعوذة شريرة، سيطرت على زوجتي بحيلها الناعمة وأفكارها المسمومة والمخلوطة بالعسل، فعلمتها السحر والشعوذة والحيل والمكر الخبيث، وتحولت زوجتي إلى أخبث ساحرة بعد أن كانت أجمل امرأة بحسنها وطيبتها، وماتت تلك العجوز الشريرة، بعد أن ملكتها كل شيء كانت تملكه، ومن تلك الأشياء عصا أو عصيّ سحرية عجيبة، وكل هذا وأنا في غفلة عنه، وبدون علمي ومعرفتي، وسببه غبائي وقلة عقلي، وبعد فترة من الزمن أحسست أن زوجتي المحبة والحبيبة قد تغيرت طباعها وأصبحت من اللين إلى الشدة ومن الهدوء إلى الغضب، ومن الطاعة إلى المعصية، وفي يوم من الأيام ونحن نيام في الليل قامت من الفراش بهدوء تام، وخرجت من البيت، فقمت ولحقت بها دون أن تلاحظني !، وعندما صارت خارج المدينة، التقت بنساء أخريات، سرن جميعا، ووصلن إلى مكان فيه مجموعة من الأسطوانات على شكل تنور الطين، وجاءت امرأة راكبة على ظهر طائر كبير هبط على الأرض فنزلت ودخلت في الأسطوانة، ودخلت زوجتي والأخريات، فأسرعت ودخلت إلى إحدى الأسطوانات الفارغة، وبعد لحظات كأن الأرض انهارت من تحتنا وابتلعتنا وصرنا في مكان عجيب وغريب فيه رجال لم أرَ في حياتي مثلهم، فخرجت زوجتي وبقية النساء من الأسطوانات وجلسن مع الرجال على مائدة مختلفة الأصناف ومتعددة الشراب وصاروا يضحكون ويأكلون ويشربون الخمر وصرن يتمايلن من الخمر حتى وقع ما لا كنت أتوقعه من زوجتي العفيفة !،،
 وقريب الفجر وبعد ذلك الفجور القبيح، عادت النساء وزوجتي إلى تلك الأسطوانات وصرن بها جميعا وارتفعت بنا إلى سطح الأرض، فنزلن وجاء ذلك الطائر الكبير وصعدت تلك المرأة على ظهره وطار، وتفرقت النساء وذهبن إلى بيوتهن، وعادت زوجتي إلى البيت ولحقتها، فدخلت ولم تجدني ودخلت خلفها وفاجأتها، وقالت: أين كنت ؟، فقلت ودموعي تسيل: كنت أشاهد تلك القبائح والخيانة !، وهذا ما لم أتوقعه في حياتي منك أبدا !، وما أنهيت كلامي حتى أسرعت وأخذت العصا السحرية وقالت: تحول إلى صخرة على جادة الطريق !، وتحولت بسحرها إلى صخرة !، وبقيت أياما وأنا أشاهد الناس يمرون على جادة الطريق، وفي أحد الأيام مر رجل ومعه زوجته، فوقفت المرأة أمام الصخرة وغطت وجهها وقالت: إن هذه الصخرة رجل مسحور !، فقال زوجها: وكيف ذلك ؟، فقالت: سوف ترى، فأخرجت عصا وأشارت بها نحوي وتمتمت بكلمات تحولت بعدها إلى طبيعتي، فشكرتها وزوجها كثيرا، وأخذوني معهما إلى بيتهما، وطلبا مني أن أقص عليهما حكايتي، فقصصتها وبكت المرأة وقالت: يا لك من رجل مسكين مبتلى، وماذا سوف تفعل مع زوجتك الشريرة الخائنة ؟، فقلت: لا أعرف، فقالت: إنك مسكين وتستحق المساعدة وسوف أدلك على طريقة تنتصر عليها، لكن يجب أن تكون على حذر شديد، وعليك أن تحفظ هذه الكلمات المكتوبة في هذه الورقة وبعدها تحرقها، ثم عليك أن تخدع زوجتك وتعتذر، وتظهر الندم والطاعة لها، وعندما تجد الفرصة فبادر في أخذ عصاها السحرية، واقرأ الكلمات واسحرها !،،
 فشكرت الساحرة الطيبة، وعملت بنصيحتها، وأخذت العصا وتمتمت بالكلمات !، لكن كانت زوجتي أسرع مني فقالت: تحول إلى كلب !، فتحولت إلى كلب وذهبت إلى دار الساحرة الطيبة، وقمت بالنباح أمام باب بيتها، فخرج زوجها وقام بطردي من أمام باب دارهم، وسرعان ما خرجت وعرفتني وقالت لزوجها إنه المسكين حيران !، وذهبت وسترت رأسها وأدخلني زوجها وجاءت وحولتني إلى طبيعتي مرة أخرى، وقالت: يبدو أنك لم تنجح بالمهمة ؟، فقلت لها: للأسف كانت زوجتي أسرع مني، فقالت: عاود الكرة عسى أن تفلح هذه المرة !،،
 وذهبت إلى داري، وتوسلت إليها طالبا منها السماح في العفو عني وعن جرمي معها، وأنني لا أستطيع مفارقتها، فرق قلبها ولان عركها، ورضيت عني، وحانت لي فرصة فأخذت العصا وتمتمت بالكلمات لكن كانت أسرع مني فحولتني إلى سمكة في قلب البحر، وظنت هذه المرة أنني سوف أهلك في خضم هذا البحر المتلاطم، لكن شاء القدر بعد أيام طالت علي ساعاتها، ولم أحصيها أن أقع في شباك صياد، أخذني إلى السوق للبيع مع بقية الأسماك، وشاءت الأقدار فجاء زوج الساحرة الطيبة واشتراني من الصياد، وذهب بي إلى منزله، ورأتني الساحرة فعرفتني وحولتني إلى طبيعتي، وقالت لي: اسمع يا حيران يجب عليك شكر الله تعالى كثيرا فلولا رحمته ورأفته، لما وقعت في شبكة الصياد ثم بيد زوجي، ولكنت الآن طعاما طيبا على إحدى موائد الناس، وعليك الآن أن تجد طريقة أخرى في القضاء على تلك الخائنة، فما عدت قادرا على استعطافها وخداعها مطلقا !،،
 فجلست أياما مع نفسي وحيدا فريدا أجول بفكري وخاطري لعلي أجد الوسيلة الناجعة في القضاء على تلك الخبيثة، حتى خطرت لي فكرة، فأسرعت وكمنت قرب داري خلف جدار حتى الليل، وخرجت زوجتي وذهبت إلى مخدع الخيانة والفحش، ودخلت إلى الدار وأخذت العصا السحرية، وانتظرتها حتى عادة قريب الفجر، وهي تترنح وتخط بقدميها غير متماسكة من شدة السكر، ودخلت غرفتها واستلقت على وجهها، فأشرت عليها بالعصا وقلت تلك الكلمات بسرعة، فكبلت بالسلاسل والأصفاد، وذهب عنها سحرها فما عادت قادرة على إضرار إي إنسان، وقد وضعتها منذ أكثر من سنة على هذا الحال الذي تراه، ولكي أنسى همومي وغمي وحظي التعيس، جلست هنا مع هذه الأرجيلة، ومع سعيد خادمي الوفي الذي لا يعصي لي أمرا !،،
 وقد عاهدت نفسي أن أعذبها كلما اشتهيت ذلك، وأقسمت أن أعذب أي إنسان يشفع لها عندي، وهؤلاء الرجال قد شفعوا لها فنالوا غضبي وعقابي !،،
 فقال حامد: وهل عرفت من تلك المرأة التي كانت تأتي على ظهر ذلك الطائر الكبير ؟،،
 قال حيران: نعم عرفت ذلك، فقد أخبرتني هذه الخائنة إن تلك المرأة هي الأميرة غدران بنت الملك الطيب المخدوع الغضنفر، وأخبرتني أيضا بقصتها وسؤالها للخطاب، وسرها الدفين تحت الفنجان !،،
 قال حامد: وما هذا السر الدفين التي تخفيه الأميرة غدران تحت الفنجان ؟،،
 قال حيران: مسكين ذلك الأمير بدر الذي أحبها وأراد الزواج بها، لكنه بالصدفة اكتشف سرها وأراد فضحها عند أبيها، فحولته لعبة صغيرة !،،
 قال حامد: أتمنى أن تقبل شفاعتي بهؤلاء الرجال، على أن أكون معك صديقا ونديما لا أفارقك أبدا فقد أحببتك وأحببت البقاء عندك، وأرجو من سعيد أن يجلد هذه الخائنة عشر سياط مني انتقاما منها لك !،،
 فرح حيران وقال: اجلدها يا سعيد عشرين سوطا مني عشرة ومن حامد عشرة، فذهب سعيد وجلدها، فصاحت وحيران يضحك وضحك حامد محاباة له، فقال حيران: إنك رجل طيب وتستحق أن تكون شفيعا لهؤلاء الرجال وعليه يا سعيد قم وفك قيودهم، فقام بفك قيود إخوة حامد، وأسرع حامد إليهم وأشار لهم بالرحيل بسرعة من قصر حيران، وأنه سوف يلحق بهم عندما يجد فرصة للهروب من حيران، فصعد إخوة حامد إلى سطح القصر ودخلوا في الأكياس وذبح حامد شاة وجاءت العنقاء وربط إخوة حامد أنفسهم في قدمي العنقاء وحملتهم إلى أرض الوطن !،،
 أما حامد فبقى ينتظر الفرصة للهروب من حيران وبعد تحضير سبل نجاته أخذ العصا السحرية وانطلق بسرعة إلى السطح، وربط نفسه بقدم العنقاء وطارت به نحو الوطن، وأخرج رأسه من الكيس وصاح يا حيران لا تكن ظالما للناس، وإن كنت مظلوما، فغضب حيران وعرف أن قصته سوف تكون على كل لسان، فأسرع وقتل زوجته خوفا من العار !،،
 وصل حامد سالما غانما إلى وطنه، وقرر أن يكشف سر الأميرة غدران، وينتقم للشباب الذين قتلوا بسبب خداعها ومكرها، وينقذ الأمير بدر، فذهب إلى قصر الملك، وكانت عادة الأميرة غدران عند سؤال من يتقدم لخطبتها، استقباله في قاعة لا يحضرها سواها وأبيها الملك، وكانت لا تحضر معها عصاها السحرية، لعدم جلب الانتباه، أما حامد فقد أحضر معه العصا، وتقدم أمام الملك وعرف عن نفسه وطلب خطبة الأميرة غدران، فطرحت عليه سؤالها المعتاد، فقال: أما قصة حيران بن زعلان فذاك المسكين البائس الذي خانته زوجته والتي كنت معها في ذلك الوقت، وأما ما تحت الفنجان فهو الأمير المسحور بدر، الذي كشف سرك وأراد فضحك عند أبيك الملك فقمتِ بسحره إلى لعبة صغيرة !!،،
 تعجب الملك الغضنفر من كلام حامد، واستشاط غضبا، وقال ما هذه الخزعبلات والترهات التي تفوهت بها أيها الشاب ؟،،،
 فأسرع حامد نحو الفنجان فقلبه وأخذ اللعبة ووضعها على الأرض وأشار عليها بالعصا السحرية وتمتم بالكلمات، فعاد الأمير بدر إلى طبيعته، وقال:أيها الملك إن ابنتك غدران قد لوثت شرفك وهي عار لابد من غسله، فعرف الملك صدق الشاب بعد أن رأى بعينيه تحول الأمير بدر، وسمع كلامه وشهادته على ابنته الفاسدة، فأسرع إليها شاهرا سيفه، وبضربة واحدة صرعها وأزهق روحها الشريرة، وطلب من حامد والأمير بدر أن يكتموا سر ابنته مادام حيا.

  

فلاح العيساوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/12



كتابة تعليق لموضوع : حيران وبلاء الزمان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حازم المولى
صفحة الكاتب :
  علي حازم المولى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  العتبة الحسينية المقدسة تحتضن انعقاد الملتقى الرابع لحوار الاديان في العراق بحضور عدد من زعماء الطوائف والاديان داخل العراق

 محافظ كربلاء يكشف النقاب عن الجهات المخربة التي اندست في تظاهرات الجمعة السلمية  : كرار الاسدي

 الكهرباء تحت العناية ألمركزه .. والأمل في الشفاء بعد عام 2015  : علي الغزي

 بريطانيا تقيم أول قاعدة عسكرية لها بالشرق الأوسط منذ 43 عاما

 التدريب المهني في وزارة العمل تفتح دوره تدريبية للباحثات عن العمل في بابل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الصليب الأحمر: مليون و500 ألف طفل نازح في العراق

 مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي ( الحلقة الحادية والعشرون )  : لطيف عبد سالم

 ترتيلة في ذكرى المبعث النبوي الشريف  : د . عبد الهادي الحكيم

 ضابط سعودي (داعشي) ينحر زوجته السورية!

 محكمة النزاهة تدين هوشيار زيباري وتقرر حجز امواله

 سريانية الروح  : زينب الحسني

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترد على تصريحات وزير الداخلية البحريني بشأن إكتشاف تنظيم مسلح يستهدف تكريس الكراهية والطائفية  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 نقابة الفنانين فرع ذي قار تقيم حفل تأبيني ومسيرة تشيع للفنان المسرحي حازم ناجي  : محمد صخي العتابي

 الشيخ خالد الملا: الجماعات التكفيرية تريد أن تشق صفوف المسلمين

 القمة العربية امتحان لزعماء لبنان  : محمد علي فرحات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net